لنهضة اليمن ورقية ...نحتاج الى بطل مثل هذا

الكاتب : الدبلوماسي   المشاهدات : 566   الردود : 7    ‏2003-11-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-14
  1. الدبلوماسي

    الدبلوماسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    لنهضة اليمن ورقيه...نحتاج الى بطل مثل هذا

    هل عرفتموه ؟ إذن تفضل اقرأ بتمعن

    في عام 1970 كتب الدكتور مهاتير محمد كتابا بعنوان "معضلة المالايو" انتقد فيه بشدة شعب المالايو واتهمهه بالكسل، والرضا بان تظل بلاده دولة زراعية متخلفة دون محاولة تطويرها.

    وقرر الحزب الحاكم في ماليزيا، والذي يحمل اسم منظمة المالايو القومية المتحدة، منع الكتاب من التداول نظرا للآراء العنيفة التي تضمنها، واصبح مهاتير محمد في نظر قادة الحزب مجرد شاب متمرد لابد ان تحظر مؤلفاته.

    غير ان مهاتير سرعان ما اقنع قادة الحزب بقدراته، وصعد نجمه في الحياة السياسية بسرعة، وتولى رئاسة وزراء بلاده من عام 1981 لمدة 22 عاما، واتيحت له الفرصة كاملة ليحول افكاره الى واقع، بحيث اصبحت ماليزيا احد انجح الاقتصاديات في جنوب آسيا والعالم الاسلامي.

    فقد تحولت ماليزيا من دولة زراعية تعتمد على انتاج وتصدير المواد الاولية، خاصة القصدير والمطاط، الى دولة صناعية متقدمة يساهم قطاعي الصناعة والخدمات فيها بنحو 90% من الناتج المحلي الاجمالي، وتبلغ نسبة صادرات السلع المصنعة 85% من اجمالي الصادرات، وتنتج 80% من السيارات التي تسير في الشوارع الماليزية.

    وكانت النتيجة الطبيعية لهذا التطور ان انخفضت نسبة السكان تحت خط الفقر من 52% من اجمالي السكان في عام 1970، اي اكثر من نصفهم، الى 5% فقط في عام 2002، وارتفع متوسط دخل المواطن الماليزي من 1247 دولارا في عام 1970 الى 8862 دولارا في عام 2002، اي ان دخل المواطن زاد لاكثر من سبعة امثال ما كان عليه منذ ثلاثين عاما، وانخفضت نسبة البطالة الى 3%.

    وجود رؤية للمستقبل
    بالطبع لم يتحقق كل هذا من فراغ، بل كان وراءه مجموعة من السياسات التي جعلت ماليزيا تتمتع باحد افضل بيئات الاستثمار في جنوب آسيا حسب دراسات البنك الدولي. والاهم من ذلك هو ان الحكومة الماليزية كان لديها دائما تصور او رؤية للمستقبل.

    ويرى عبد العزيز محمد المفوض الاعلى لماليزيا في بريطانيا في حوار مع بي بي سي آريبك اونلاين ان مهاتير لم يكن فقط سياسيا يتولى رئاسة الوزراء بل كان ايضا مفكر له كتبه ومؤلفاته، وصاحب رؤية لما ينبغي ان تكون عليه بلاده.

    وابرز مثال على ذلك خطة 2020 التي يعتبر مهاتير مهندسها، والتي تقوم على فكرة ان تصبح ماليزيا بحلول هذا التاريخ دولة مكتملة البنيان الصناعي، وهو هدف يبدو شديد الطموح، لكن نجاح ماليزيا في النمو بنسبة 6.7% في الفترة من 1971 الى 1990، ثم بنسبة 7.1% في الفترة من 1991 الى 2000 يجعلها قادرة على تحقيق هذا الهدف اذا كررت نفس السيناريو.

    سياسة الاتجاه الى الشرق
    يقول مهاتير محمد في آخر تقرير له عن الموازنة العامة قبل تقاعده كرئيس للوزراء ان حكومته ادركت تماما اهمية اعتناق قيم ايجابية لتحقيق التقدم المنشود، ولهذا اعتنق منذ 22 عاما سياسة النظر الى الشرق، والمقصود بها اعتناق قيم العمل السائدة في اليابان وكوريا التي تقوم اساسا على الانضباط الشديد والاخلاص التام لجهة العمل، والحرص على اختيار المديرين ليكونوا قدوة لموظفيهم.

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-14
  3. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]اليمن تحكم في صميل الجلاد الغليضة
    وبنفس الوقت هي عاوزه صميل اكبر من صميل الجلاد كي ترى النور مرة اخرى
    [/grade]


    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]فهل يوجد عند الشعب صميل مثل ايام بلقيس[/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-14
  5. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    ومن اين لنا رجل كهذا ؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-14
  7. الدبلوماسي

    الدبلوماسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    لا لا عفوا يا شباب : اولا دعوني اشكركم على تفاعلكم مع الموضوع

    لكني لا أوافقكم الرأي الذي يظهر لي أنكم تردون اللوم على الشعب كما ظهر صراحة في رد أخينا الحد القاطع وضمنا في رد أخي آصف بن برخيا..

    أختلف مع أخي الحد القاطع وأقول له ان الشعب اليمني لايحتاج الى جلاد أبدا بل يحتاج الى قدوة صالحة يقتدي بها وبين يدي أكبر دليل على ما أقول ,وهي صورة واضحة عن حال اليمنيين في الخارج الذين نتشرف بهم جميعا فبهم تضرب الامثال من حيث الانضباط والتقيد بالانظمة وكذا الاخلاص والمثابرة في اعمالهم .. وماذلك الا لوجود بيئة صالحة تفاعلت معها فطرتهم السليمة ..

    أما أخي آصف الذي رد اللوم على الشعب ضمنيا حيث يرى أنه لايمكن أن يفرز قائدا حكيما ومخلصا يخلص البلاد مما هي فيه .. وهذا في نظري حكم مجحف لايمكن قبوله قبل ان نجرب ال18 مليون فردا فردا في قيادة البلاد :) لكنني أستطيع ان اوكد له بأن سنحصل على بغيتنا قبل أن نتجاوز الرقم 3 إذا ما اقدمنا على تلك الخطوة .

    جزيل احترامي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-14
  9. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    نعم اخي الدبلوماسي لدينا من الكوادر والقيادات الصالحه الكثير ولكن القصد كيف يصل الى سدت الحكم0؟

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-14
  11. الدبلوماسي

    الدبلوماسي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    أخي آصف تساؤلك في محله ,, وعلى الرغم من جسامة الموضوع إلا أن أمره بين كلمتي لا ونعم ,, وبهاتين الكلمتين الصغيرتين فإن بامكان الشعب أن يقلب الموازين لصالحه - إن كان يعرف مصلحته - لكن يبدو أننا لازلنا بحاجة لمزيد من الوقت ,,,

    تحياتي المعطرة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-14
  13. ابو هلال

    ابو هلال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-08
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز شعورك طيب ولاكن لن يحين الدور لهذا وكفا بلاهي د م
    لكل زمن حدثأ وحديث الجورح ليس مالتامت من الماس الي عانها
    الشعب اليمني وتحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-15
  15. يافعي مغترب

    يافعي مغترب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-15
    المشاركات:
    537
    الإعجاب :
    0
    ماليزيا لو زرتها ماتقول أنك في بلد اسيوي!!!
    هؤلاء يؤمنون بمبداء الرجل المناسب في المكان المناسب!!!
    هذا في اعتقدي انه اهم شى في توزيع المناصب بعيدا عن الحزبيات
    وهذا بعيد ان يتحقق في اليمن!!!
    ومهاتير محمد رجل اقتصاد وعرف كيف يشل بلده في زمن
    الانحطاط !! اما اليمن تمعن في بعض المناصب ,اسل ماهي خبرات
    المسؤل تجد عجبا!!!:rolleyes:
     

مشاركة هذه الصفحة