وقفات مع الصالحين

الكاتب : ياسر الغيثي   المشاهدات : 475   الردود : 0    ‏2003-11-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-13
  1. ياسر الغيثي

    ياسر الغيثي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-12
    المشاركات:
    62
    الإعجاب :
    0
    وقفات مع الصالحين -
    رفع عامر بن ثابت بن الزبير يديه بعد صلاة الفجر ، وقال : يارب أسألك الميتة الحسنة ؟ فقال أبناؤه : ماهي الميتة الحسنة ؟ قال : أن يتوفاني ربي وأنا ساجد .. فحضرته سكرات الموت ، فقبضت روحه وهو في السجدة الأخيرة في صلاة المغرب !!

    يقول الذهبي : إن عبد الملك بن مروان لما حضرته الوفاة ، قال : أنزلوني من على سريري ، فأنزلوه ، فسمع بجانب القصر غسالا يتغنى ..

    فقال : ياليتني كنت غسالا ... يا ليتني ما توليت الخلافة !

    قال ابن المسيب لما سمع ذلك : الحمد لله الذي جعلهم يفرون إلينا وقت الموت ولا نفر إليهم ..

    قالوا : إن بعض الصالحين كان نجارا ، فإذا سمع الصلاة وكان رافعا المطرقه ألقاها قبل أن ينزلها وقام إلى الصلاة ..

    قالوا لأحد الصالحين : هل تتذكر أحدا وأنت في صلاتك ؟؟

    قال : والله لو اختلفت الأسنة وراء ظهري ، ما تذكرت إلا الله ..

    أحد الفنانين رقص على نغمة :

    أخبروها إذا أتيتم حماها أنني ذبت في الغرام فداها

    وتراقصت أطراف جعفر على زمجرة :

    يا حبذا الجنة واقترابها طيبة وبارد شرابهــــا

    فطارت روح جعفر إلى الجنة ، وأعطاه مولاه جناحين يطير بهما في الجنة حيث يشاء ..

    حرام بن ملحان ، طعن بالرمح من قفاه ، فأخذ من دم صدره ، ورشّ القاتل وهو يقول : فزت ورب الكعبة ..

    دخل المهدي – خليفة بني العباس – المسجد ، والعلماء جلوس ، فلما رأوه قاموا ، وقعد بن أبي ذئب ، فقال له : لم لم تقم لي ؟ فقال : كدت أفعل فذكرت : (( يوم يقوم الناس لرب العالمين )) فتركت القيام لذلك اليوم .. فقال الخليفة : اجلس ، فقد أقمت شعر رأسي !!

    يروى أن بعض بني إسرائيل تاب من ذنب وعبد الله تعالى سنين ثم سأل بعض الأنبياء أن يدعو له بالقبول ، فأوحى الله عز وجل إليه : لو تشفع بأهل السموات والأرض ماقبلته وحلاوة الذنب في قلبه ..

    قال أبو سعيد الخدري : إنكم لتعملون أشياء هي أدق عندكم من الشعر كنا نعدها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات ..

    روي أن عالما من بني إسرائيل كان على بدعة ثم رجع عنها وعمل في الإصلاح دهرا .. فأوحى الله إلى نبي من أنبيائهم .. قل لفلان إن ذنبك لو كان فيما بيني وبينك لغفرته لك ولكن كيف بمن أضللت من عبادي فأدخلتهم النار؟؟

    قال الحسن البصري : لو لم يُذنب المؤمن لطار في الهواء .. ولكن الله تعالى قمعه بالذنوب .. وقال أيضا : بين العبد وبين الله حد من المعاصي ، إذا بلغه طبع الله على قلبه فلم يوفق لخير ..

    وقال : يابن آدم .. خالف موسى الخضر ثلاث مرات ، فقال له : هذا فراق بيني وبينك ، وأنت تخالف الله في اليوم مرات ، ألا تخشى أن يقول لك هذا فراق بيني وبينك ؟؟

    قال بعض السلف : ليست ****** بسواد في الوجه ، ولا بنقص في المال ، وإنما ****** ان لا تخرج من ذنب إلا وقعت في مثله أو أعظم منه ..

    وفي بعض الآثار : يقول الله عز وجل : إن أدنى ما أصنع بالعبد إذا آثر شهوته على طاعتي ، أن أحرمه لذيذ مناجاتي ...

    ويقول : أنا ملك الملوك ، قلوب الملوك بيدي ، فمن أطاعني جعلتهم عليه رحمة ، ومن عصاني جعلتهم عليه نقمة ، فلا تشغلوا قلوبكم بسب الملوك ،، ولكن توبوا إليّ أعطفهم عليكم ..

    وقال أبو سليمان الداراني : ليس أعمال الخلق التي ترضيه ولا تغضبه ، ولكن رضي على قوم فاستعملهم في أعمال الرضا .. وغضب على قوم فاستعملهم بأعمال الغضب ..

    وقال آخر : ذهب المطيعون بلذيذ العيش في الدنيا والآخرة ، يقول الله عز وجل يوم القيامة : رضيتم بي بدلا من خلقي ، وآثرتموني على شهواتكم ، فاليوم أبشروا بكرامتي ، فوعزتي ما خلقت الجنان إلا من أجلكم ..

    قال حماد بن زيد : إذا أذنب الرجل أصبح ومذلته في وجهه ...

    وقال يحيى بن معاذ : إبن آدم .. إحذر الشيطان فإنه عتيق وأنت جديد .. وهو فارغ وأنت مشغول .. وهمته واحده وهي هلاكك وأنت مع همم كثيرة ... وهو يراك وأنت لا تراه ... وأنت تنساه وهو لا ينساك ...

    وكان عامر بن عبد الله يقول : إلهي خلقت معي عدوي يجري مني مجرى الدم ، وجعلته يراني ولا أراه ، وقلت لي استمسك .. فكيف أستمسك إن لم تمسكني ؟؟

    شكا بعض المريدين إلى شيخه كثرة النوم فقال له الشيخ : إن لله تعالى نفحات بالليل والنهار تصيب القلوب المتيقظه ، وتخطيء القلوب النائمة .. فتعرضوا لتلك النفحات فقال له : يا أستاذ ، تركتني لا أنام ليلا ولا نهارا ..

    وقال أحد السلف : عجبت لمن يحتمي من الطعام والشراب مخافة الداء ، كيف لا يحتمي من الذنوب مخافة النار..

    كان أبو الدرداء يقول : لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا ولا ساعة واحدة :الظمأ بالهواجر ، والسجود في ظلام الليل ، ومجالسة أقوام ينفقون أطايب الكلام كما تنفقون أطايب التمر ..

    وقيل لبعض المجتهدين : لم تعذب هذا الجسد ؟؟ فقال : إنما أريد كرامته ..

    دخلوا على أحدهم وهو يبكي فسألوه عن بكائه فقال : ماصليت البارحة جماعة وما قرأت وردي ، وما هذا إلا بذنب أحدثته ..

    قال الحسن : أدركت أقواما وصحبت طوائف ما كانوا يفرحون من الدنيا بشيء أقبل ، ولا يتأسفون على شيء منها أدبر ، وكانت عندهم أهون من هذا التراب كان أحدهم يعيش عمره كله ماله ثوب زائد فيطوى ، ولا جعل بينه وبين الأرض شيئا ، أدركتهم عاملين بكتاب الله تعالى وبسنة نبيهم ، إذا جنهم الليل فقيام على أطرافهم يفترشون وجوههم ، تجري دموعهم على خدودهم ، يناجون ربهم في فكاك رقابهم ، إذا عملوا حسنة فرحوا بها وداموا على شكرها وسألوا الله تعالى أن يقبلها ، وإذا عملوا سيئة حزنوا على فعلها وتابوا إلى الله منها ، وسألوا الله تعالى أن يغفرها لهم ، والله مازالوا كذلك ووالله ماسلموا من الذنوب ولا نجوا إلا بالمغفرة ..

    ودخل جماعة على عمر بن عبد العزيز في مرض موته يعودونه فإذا فيهم شاب ناحل الجسم فقال له عمر : يافتى ، مالذي بلغ بك ما أرى ؟ فقال : يا أمير المؤمنين أمراض وأسقام .. فقال له عمر : سألتك بالله إلا ما صدقتني ، فقال : يا أمير المؤمنين ، ذقت حلاوة الدنيا فوجدتها مرة فصغرت زهرتها وحلاوتها في عيني ، فكأني أنظر إلى عرش ربي بارزا والناس يسافرون إلى الجنة أو النار ، فأظمأت لذلك نهاري ، وأسهرت له ليلي ، وقليل **** كل ما أنا فيه في جنب ثواب الله تعالى أو عقابه ..

    كان داوود الطائي ينادي في الليل : إلهي همك عطّل علي الهموم ، وحال بيني وبين الرقاد ، وشوقي إلى لقائك حال بيني وبين اللذات ، وأنا في سجنك ياكريم ..

    قال بعض الصالحين : سمعت في جنح الليل صوتا حزينا على ساحل البحر فملت إليه ، فإذا هو رجل واقف يقول : ياقرّة عيني وياسرور قلبي ، ما الذي أسقطني من عينك ؟؟ فطوبى لقلوب ملأتها من خشيتك ، واستولت عليها محبتك ، فخشيتك مانعة لها من ولوج كل مقصد ، خوفا من حلول سخطك ، ومحبتك قاطعة لها عن سبيل كل شهوة غير ذكرك ...

    قال مالك بن دينار : جاهدوا أنفسكم كما تجاهدون أعداءكم ..

    كانت أم محمد بن كعب تقول له : يابني لولا أني أعرفك صغيرا طيبا لظننت أنك أحدثت ذنبا موبقا لما أراك تصنع بنفسك بالليل والنهار ، فقال : يا أماه ، وما يؤمني أن يكون قد اطلع الله عليّ وأنا في بعض ذنوبي فمقتني .. وقال : إذهب فلا غفرت لك ..

    قال أبو مالك لأبي أيوب : إحذر نفسك ، فإني رأيت هموم المؤمنين في الدنيا لا تنقضي ، وأيم الله لئن لم تأت الآخرة للمؤمنين بالسرور لقد اجتمعت عليهم هموم الدنيا والآخرة ، قال فقلت : كيف لاتأتيه الآخرة بالسرور وهو يعمل لله في الدنيا ويدأب ؟ قال : فكيف بالقبول وكيف بالسلامة ؟؟ كم من رجل يرى أنه قد أصلح شأنه ، يجمع عمله يوم القيامة كله فيُضرب به وجهه ..

    وقال وهب بن منبه : مكتوب في التوراة : شوقناكم فلم تشتاقوا ، وخوفناكم فلم تخافوا ، ونحنا لكم فلم تبكوا ، وإن لله كل يوم مناديا ينادي : أبناء الأربعين زرع قد دنا حصاده ، أبناء الخمسين هلموا إلى الحساب ، أبناء الستين ماذا قدمتم وماذا أخرتم لا عذر لكم ، أبناء السبعين عدوا نفوسكم في الموتى ، ليت الخلق لم يُخلقوا ، فإذا خلقوا علموا لماذا خلقوا ، ألا أتتكم الساعة ، ألا خذوا حذركم ..

    عوتب بعض الصالحين في كثرة بكائه فقال : والله لأبكين ثم لأبكين ، فإن أدركت بالبكاء خيرا فمن فضل الله ، وإن تكن الأخرى فما بكائي في جنب ما ألقى ؟؟

    وعوتب آخر فقال : إن حزن القيامة أورثني دموعا غزارا فأنا أستريح بذرفها ..
     

مشاركة هذه الصفحة