تقرير دولي يشير الي اليمن كمركز لتهريب الأسلحة لدول الجوار

الكاتب : arab   المشاهدات : 305   الردود : 0    ‏2003-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-12
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    أثارت الزيارة المفاجئة التي قام بها الجنرال ماستن روبنسون قائد القوات الخاصة الامريكية في القرن الافريقي الي العاصمة اليمنية صنعاء خلال اليومين الماضيين تساؤلات عديدة في الاوساط السياسية والحزبية، حيث أن توقيتها جاء بعد يومين من التفجيرات التي وقعت في حي المحيا السكني في العاصمة السعودية الرياض، وبعد أسبوع واحد علي زيارة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي لصنعاء أيضا الذي إلتقي الرئيس علي عبدالله صالح وتباحث معه في جهود مكافحة الارهاب والتعاون اليمني الاميريكي في المجالات الامنية
    والاستخباراتية , إضافة الي مناقشة ملف المتهمين بتفجير المدمرة الامريكية كول التي كانت قد تعرضت لهجوم إنتحاري في أكتوبر من 2000م بميناء عدن وقتل في الحاث 17 من رجال المارينز الامريكان وجرح 37 آخرين .
    وقال محللون سياسيون أن زيارة القائد العسكري جاءت وسط اتهامات متكررة من أطراف إقليمية وعربية بأن اليمن تعد من المناطق المركزية لتهريب الأسلحة لدول الجوار، كما أن مسئولين سعوديين اشتكوا من تهريب الأسلحة عبر الحدود الجنوبية لبلادهم، الأمر الذي دفع بالمسئولين اليمنيين من تكرار تاكيدهم بأن سلطاتهم الحدودية تقوم بواجبها على أكمل وجه رغم الإمكانات المتواضعة، وتقاعس الأطراف الدولية وعلى رأسها واشنطن من تأدية التزاماتها بمساعدة اليمن في هذا المجال.
    وكانت تقارير صحفية قالت أن مسودة تقرير دولي لهيئة خبراء شكلتها الأمم المتحدة للتحقيق في خرق حصار الأسلحة التي تفرضه الأمم المتحدة على الصومال منذ عام 1992 سيقدم قريبا الي مجلس الامن الدولي.
    التقرير تضمن معلومات عن تهريب الأسلحة الي الصومال من دول مجاورة حدد منها اليمن، مؤكدا أن حادثة الهجمات التي شنت 22 نوفمبر 2002م علي فندق مملوك لاسرائيليين وطائرة ركاب اسرائيلية في كينيا هربت اسلحتها من اليمن.
    ولم تحدد هيئة الخبراء هوية المشتبه بهم الذين قالت انهم اختبأوا في الصومال بعد اشتراكهم في الهجمات التي شنت علي الفندق في مدينة مومباسا الساحلية الكينية، لكنها قالت أن المسئولين عن تفجير فندق برادايس مومباسا ومحاولة الهجوم علي الرحلة رقم 582 المتجهة من مومباسا الي تل ابيب جلبوا الصواريخ من اليمن عبر الصومال الي كينيا، وان قائد المجموعة هو فضل عبد الله محمد من جزر القمر الواقعة في المحيط الهندي والمتهم بتنظيم تفجير السفارتين في نيروبي ودار السلام عام 1998موهجمات مومباسا العام الماضي .
    وتوصلت هيئة الخبراء الي ان الصواريخ وقاذفاتها انتجت في بلغاريا عام 1993 وتم تهريبها من اليمن الي الصومال ثم هربت الي كينيا عبر البحر في اب (اغسطس) 2002، ومن بين الأسلحة المهربة صاروخين ارض جو من طراز ستريلا 2 الذي يطلق من علي الكتف صنعا في الاتحاد السوفييتي السابق في عام 1978.
    علي صعيد متصل قالت مصادر حكومية أن اليمن يبذل جهودا كبيرة في مكافحة الارهاب , كما أن قوات حرس الحدود تقوم بواجبها في ملاحقة ومطاردة عناصر التهريب خصوصا في المنطقة الشمالية لليمن , وأضافت أن التعاون اليمني السعودي علي الصعيد الامني يسير بوتيرة عالية المستوي وقد حققت نتائج متميزة , كما صنعاء والرياض تبادلتا في الاونة الاخيرة عددا من المتهمين بارتكابهم أعمالا غير مشروعة , إضافة الي عناصر لهم علاقة بتنظيم القاعدة .
    من جهة أخري نفي وزير الخارجية اليمني الدكتور أبو بكر القربي أن تكون بلاده قد أبلغت رسميا عن وجود يمنيين شاركوا في الهجمات علي القوات الامريكية المحتلة للعراق , وأكد في تصريحات صحافية نشرتها صحيفة الوحدة الحكومية الاربعاء أن الاخبار التي تناقلتها وسائل الاعلام بهذا الصدد لم يتم تأكيدها , ونوه الي أنه من الممكن أن يكون المشتبه بهم يحملون جوازات سفر يمنية مزورة , واضاف أن وزارته وجهت السفارة اليمنية في بغداد بالتأكد من صحة تلك المعلومات .
    وكان قائد قوات الاحتلال الامريكي في العراق قد قال في مؤتمر صحافي الثلاثاء أن يمنيين شاركوا في الهجمات التي تعرضت لها القوات الامريكية في العراق خلال الاسابيع الاخيرة .

    صنعاء : عبده عايش
     

مشاركة هذه الصفحة