تفجيرات الرياض: قراءة مختلفة ( عبد الباري عطوان )

الكاتب : arab   المشاهدات : 617   الردود : 7    ‏2003-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-12
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    اقدم الرئيس الامريكي جورج بوش علي الادلاء باعتراف نادر عندما قال في خطابه الاخير الذي تحدث فيه عن الديمقراطية في الشرق الاوسط، ان بلاده ارتكبت خطأ كبيرا بدعمها انظمة دكتاتورية فاسدة علي مدي الخمسين عاما الماضية. ولكن هذه الانظمة، ما زالت تتصرف، وكأن الامر لا يعنيها، تمارس القهر، وتصادر الحريات، ويذهب بعضها الي درجة انكار وجود شعب كتبت عليه الاقدار والانقلابات العسكرية ان يكون تحت حكمها. وان هذا الشعب له حقوق، ويتابع الفضائيات ويقتني اشتراكات في شبكات المعلومات، ولم يعد مغفلا جاهلا.
    تكلس الانظمة العربية، وايغالها في الفساد السياسي والمالي، هو التفسير الوحيد لموجة العنف الدموي التي تسود المنطقة العربية حاليا، وبدأت تعبر عن نفسها بشكل اصدق في المملكة العربية السعودية والعراق علي وجه التحديد.
    فالانفجارات التي تحدث حاليا في الرياض، والمواجهات التي سبقتها في مكة المكرمة، ما هي الا نتيجة احتقان، وبداية تنفيس لانفجار بركان الحقد والكراهية الكامن حاليا تحت عروش الانظمة، وهو انفجار كبير قادم لا محالة.
    فالمواطنون السعوديون لجأوا الي ابسط وسائل الاحتجاج السلمي علي مدي السنوات العشر الماضية، ابتداء من تقديم العرائض الي اولي الامر المطالبة بالاصلاح وقطع دابر الفساد، وتحقيق المساواة في الوظائف والتوزيع العادل للثروة، او التظاهر السلمي للمطالبة بحفظ الحقوق الاساسية، ولكن هذه العرائض قوبلت بالاستهتار، او ادعاءات ظاهرية بالقبول والاستماع، وبهدف كسب الوقت وامتصاص النقمة، اما المظاهرات فكان نصيبها القمع الشرس، وحملات الاعتقال، التي ترافقت مع فتاوي من وعاظ السلاطين تكفر المتظاهرين، وتعتبر عملهم هذا خروجا علي تعاليم الاسلام، وتهديدا لامن المواطن وخروجا علي طاعة ولي الامر.
    طاعة اولي الامر واجبة، مثلما هي فرض، حماية للمجتمع وامنه وارواح ابنائه، ولكن عندما يكون ولي الامر سيدنا عمر بن الخطاب الخليفة الثاني، او سيدنا علي بن ابي طالب الخليفة الرابع او الخليفة الخامس سيدنا عمر بن عبد العزيز، اما ان يكون حكامنا غارقين في الفساد ونهب المال العام واذلال الوطن والمواطن والتقاعس عن نصرة قضايا الحق في العالم الاسلامي، ومحاباة القوي الاستعمارية ومخططاتها، فلا طاعة لهؤلاء.
    فعندما تضيق مساحة التعبير، وتنحصر السلطة ودائرة صنع القرار في الحاكم وابنائه واصهاره ومهرجيه، وتغيب الحريات، وينتشر القهر والجوع، وتنعدم ابسط الخدمات الاساسية، وتتحول ثروات العباد الي يخوت فارهة، وقصور فخمة، وارصدة بالمليارات في الخارج فان علينا ان نتوقع ان يلجأ البعض الي اساليب متطرفة في التعبير عن رفضهم وغضبهم، مثل التفجيرات وغيرها.
    اننا هنا نفسر، ولا نبرر، نعيد الظاهرة الخطيرة التي تهددنا جميعا الي جذورها، ونحاول تشخيص المرض لتسهيل وصفة العلاج لمن يريدونها. ونحن لسنا مع العنف كوسيلة للتغيير، ولكننا نعارض ايضا كل الابواق التي تقول بعدم اللجوء الي الاسباب والمسببات وتطالب بادانة ما حدث باعتباره ارهابا منكرا ونقطة علي السطر.
    الولايات المتحدة الامريكية تتحمل مسؤولية كبري ومزدوجة عن نشوء ظاهرة العنف هذه واستفحالها فهي التي احتضنت التطرف الاسلامي وشجعته، ومولت بعض منظماته عندما كانت تكافح الشيوعية والمد القومي واليساري العربي، وهي التي دعمت الانظمة الفاسدة ووفرت لها الحماية، وتسترت علي اساليبها القمعية، وتحالفت معها ضد المواطن وحقوقه الانسانية المشروعة.
    فواضعو السياسات الامريكية في المنطقة كانوا يرتكزون دائما علي ركيزتين اساسيتين، الاولي دعم العدوان الاسرائيلي، وبقاء الدولة العبرية قوة عسكرية كبري مهيمنة ووحيدة في المنطقة، وتحطيم اي تهديد ولو جزئي لها، اما الركيزة الثانية فهي النفط.
    وعندما استسلمت الانظمة العربية لهذه السياسات الامريكية، وبدأت تتخلي عن مواجهة المشروع الاسرائيلي وتتبني التعايش معه كحقيقة واقعة، وتقيم العلاقات معه علي استحياء، وتقدم نفطها باسعار متدنية الي الولايات المتحدة وحلفائها، كان من الطبيعي ان تأخذ الراية التي اسقطتها، حركات اسلامية متطرفة، مثل حماس والجهاد في فلسطين المحتلة، والقاعدة في افغانستان، والجماعات الاسلامية المسلحة في المثلث السني العراقي.
    في الماضي كان الارهاب الموجه الي اسرائيل هو الذي تطالب امريكا بمكافحته وتجعله المقياس الرئيسي لتقييم علاقاتها مع دول المنطقة وانظمتها، ولكن بعد احداث الحادي عشر من ايلول (سبتمبر)، وغزو العراق، جري توسيع هذا المعيار، بحيث يشمل محاربة الارهاب الاسلامي في العراق وافغانستان والدول العربية الحليفة لواشنطن.
    فالحملة الاعلامية الامريكية علي الحكومة السعودية توقفت فور حدوث انفجارات الرياض في ايار (مايو)، وانهاء الهدنة غير المعلنة بين الاسرة الحاكمة وتنظيم القاعدة. وشن السعودية الحرب علي الجماعات الاسلامية الجهادية بلا هوادة، ومساندة المخططات الامريكية في العراق. بينما تواصلت الحملات الاعلامية الامريكية ضد سورية لانها ما زالت تدعم حزب الله وترفض الاعتراف الجدي بمجلس الحكم العراقي.
    في الماضي كانت الدول تلجأ الي اقامة العلاقات مع الدولة العبرية كمدخل الي صداقة امريكا وحمايتها ودعمها، الان لم تعد هذه البوابة علي درجة كبيرة من الاهمية، لان هناك بوابة اخري اكثر اهمية حلت محلها وهي مكافحة الارهاب، ولذلك باتت الانظمة الاسلامية تتباري في الادعاء بمكافحة تنظيم القاعدة واقتلاع جذوره، حتي لكأن هذا التنظيم اصبح قوة عظمي اساسية، وجيوشا جرارة من الانصار، وحل محل امبراطورية الشر السوفييتية كمصدر خطر علي العالم الحر، بل هو اخطر منها.
    العنف الدموي في المنطقة سيتصاعد، وللأسف الشديد، لان الانظمة لا تريد الاصلاح، ولان امريكا غيرت رأيها، وعادت الي دعمها لمجرد تشديدها لحملات قمعها لشعوبها بحجة محاربة التطرف وتنظيم القاعدة.
    تفجيرات الرياض هي قمة جبل الثلج، ومن يعتقد ان موجة العنف هذه ستتم محاصرتها مثلما حدث في مصر وبعدها في الجزائر يرتكب خطأ كبيرا في التقدير، فالظروف التي قمعت فيها الحكومة المصرية المد الجهادي العنفي تغيرت. والشيء نفسه يقال عن الجزائر، بل لا نبالغ اذا قلنا ان الفساد في مصر والركود الاقتصادي، والحكم البوليسي، وتفاقم حالات الفقر، كلها عوامل ستعيد العنف الجهادي الاسلامي وربما بصورة اكثر خطورة.
    العامل الجديد الذي طرأ علي المنطقة وسيقلب كل المعادلات هو عامل احتلال العراق، وظهور المقاومة المسلحة بقوة غير متوقعة، وهي مقاومة حققت مصالحة تاريخية بين التيارات الاسلامية ونظيرتها القومية علي ارضية محاربة امريكا وقواتها. وهذه المصالحة لن تظل محصورة داخل العراق وستنتقل عدواها الي دول الجوار ان آجلا او عاجلا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-12
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    شكرا لك عزيزي عرب على هذا النقل الموفق
    وبارك الله لنا بالصوت العربي الحر عبد الباري عطوان
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-12
  5. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    اولا اتمنى ان لا يكو ن عبد الدولار هذا في صف اليمن في يوم من الايام لانه ما وقف مع احد الا وجاب لها الكارثة صفق لابن لادن وكانت النتيجه المعروفه وقف مع صدام فطرد صدام
    كفانا الله شرك يا عبد الدولار
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-12
  7. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    المسافراليمني

    تبغض الاستاذ عبد الباري عطوان لا ينتقد اسيادك الحكام ......لانك خادم لهم وطبيعي بأن تركه من ينتقدهم ......

    تحياتي للاستاذ عبدالباري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-13
  9. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    الساده المشرفين احيل اليكم ماقاله المدعو خطاب والذي نعتني بخادم مطيع للحكام
    ولست بعاجز من الرد عليه لكن اترفع ان انزل للمستويات الهابطه والالفاظ السوقيه فاخلاقي لا تسمح لي بمثل هذه الالفاظ
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-14
  11. مااااااااجد

    مااااااااجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-14
    المشاركات:
    2,023
    الإعجاب :
    1
    اذا اردت ان تعرف عبدالباري عطوان فأنظر الى نظراته وسوف ترى الكذب يرتسم في عينيه ,, وسترى كم هو منجرف الى من يدفع اكثر ,,,

    حسبي الله ونعم الوكيل عليه وعلى منهم على شاكلته ,,,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-15
  13. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    عبد الباري عطوان كان ومازال مثال للرجل الصحفي المحترم الذي يحترم نفسه ويقمها قبل ان يقيمها الاخرون 0

    عبد الباري لو اراد المال فمعلوم اين يجده ومن يمدح لاجل المال ولكن هيهات ان يكون عبدالباري من هذه النوعيه 0


    سلام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-15
  15. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    كفاكم شر نحس عبد الدولار عطوان هذاالمتصيحف الذي تنكر لاسياده ومن علمه الورقنه لقد كان هذا العبد الدولار عايش من خيرات السعوديه وعاش فيها لمدة 16 عام وبعد ان طلع تنكر للمعروف مثله مثل سيئ الذكر صاحب موقع عرب تايمز احتضنته الامارات حين من الدهر ولم صار له ريش طلع يسب ويشتم في الامارات واهلها ولم يحترم حتى النساء لكن هذه هي عادة الاقزام والشعوبين وباليت احد يأتي لنا باصل وفصل هذا العطواني وستجدون انه شعوبي وليس بعربي اصلا وانه لم يكن اكثر من مهرج بايع كلام وفي نفس الوقت منحوس على من دافع عنه او تبنى قضيته
    تفففففففففففففف على الدولار وعبدة الدولار
     

مشاركة هذه الصفحة