شركة دعارة أمريكية تؤسس الشرطة العراقية!

الكاتب : الصقر الجارح   المشاهدات : 663   الردود : 0    ‏2003-11-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-11
  1. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    [color=CC00FF]بسم الله الرحمن الرحيم



    : منحت واشنطن مؤخرا عقدا لإعادة تأسيس مرافق الشرطة والسجون في العراق إلى شركة متورطة في فضيحة متاجرة بالعاهرات في البوسنة.

    وذكرت صحيفة "الأوبزيرفر" البريطانية في عددها أمس أن واشنطن تعاقدت مع شركة" دينكوربس" لإنشاء جهاز شرطة لحفظ الأمن في العراق والإشراف على تأسيس مرافقه.

    وقالت الصحيفة إن شركة دينكوربس تورطت في التستر على فضائح أخلاقية مشينة ارتكبها موظفو الشركة الذين وظفتهم الأمم المتحدة كقوة شرطة دولية لحفظ الأمن في البوسنة.

    وكانت "كاثرين بولكوفاك" وهي شرطية أمريكية من "نبراسكا" تم استخدامها من قبل الشركة وتحديدا من فرعها في لندن، للعمل ضمن قوة البوليس الدولية التابعة للأمم المتحدة في البوسنة اكتشفت تورط بعض موظفي الشركة العاملين ضمن قوة الأمم المتحدة من مختلف الجنسيات بالتورط في المتاجرة بالعاهرات بيعا وشراء وتصديرا، واللاتي قاموا باستقدامهن من دول مثل رومانيا وروسيا وأوكرانيا ومن بينهن طفلات في 12 من أعمارهن.

    وقد أبلغت بولكوفاك شركتها بالأمر إلا أن كبار موظفي دينكوربس رفضوا مزاعمها بل وقاموا بفصلها. غير أن بولكوفاك رفعت دعوى على الشركة في بريطانيا وصدر حكما بتعويضها في أغسطس 2001 بنحو 100 ألف جنيه إسترليني.

    ووضعت الشركة التي تشغل 25000 عسكري أمريكي سابق ومقرها "رستون" بولاية فرجينيا، إعلانا على موقعها عبر الانترنت تطلب فيه أفراد بخبرات ومهارات مناسبة للمشاركة في إعادة تأسيس مرافق الشرطة والسجون في العراق.

    ولا تعد هذه بالطبع الفضيحة الأولى التي تتكشف في مجال عقود إعادة إعمار العراق. فقد دأب البيت الأبيض والبنتاجون على توزيع عقود الإعمار على الشركات الأمريكية التي على صلة مباشرة بالمسؤولين الأمريكيين في البيت الأبيض ووزارة الدفاع وبدون مناقصات علنية. [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة