محور الشر .. أمريكا.. إسرائيل.. روسيا.. الهند

الكاتب : الصقر الجارح   المشاهدات : 488   الردود : 2    ‏2003-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-10
  1. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    ADVERTISEMENT



    [color=0000FF]بسم الله الرحمن الرحيم[/color]




    [color=FF0066]محور الشر[/color]

    [color=FF3366]أميركا .. إسرائيل .. روسيا .. الهند [/color]





    [color=660000]دول تشكل معاً محور الشر العالمي وهذه الدول التي تتخذ الإجرام والإرهاب منهجًا لتعاملها مع الآخرين ولا تتورع عن قتل الناس كباراً وصغاراً شيوخاً ونساءً ولكنها تهاب المقاتلين وتخشى غضبة المجاهدين لذلك فهي تسعى إلى قتل روح الجهاد في نفوس المسلمين وتتعاون أمنياً مع الخونة والمنافقين لإنجاز هذه المهمة.


    وللتغطية على هذه الجرائم من قتل وتخريب وتدمير فإنها تتهم الدول الصغيرة التي لا تقوى على مجاراتها في القوة بالإرهاب وهي لا تعي معنى هذه الكلمة ومدلولاتها الحقيقية وتطلقها على عواهنها ولعل ذلك من الضلال الذي توعد الله به الكافرين فلا يهتدون سبيلا ولا يعلمون طريق النجاة ويظنون أن خلاصهم في المهالك.


    وعلى رأس المحور تقف أميركا التي تحتوى على خليط من البشر قدموا إليها من سجون أوروبا للتخلص منهم ومن إجرامهم فما كان منهم إلا أن واصلوا جرائمهم ضد البشر وقاتلوا الهنود الحمر أصحاب الأرض الحقيقيين وخاضوا أخزى معارك دون شرف وغدروا وخانوا وخربوا ودمروا والتقى المخربون على الإجرام وتعاهدوا معاً على قتل الهنود الحمر وسلب أرضهم وخيراتهم.


    وكم من معارك خاضها هؤلاء المجرمون معاً من أجل الماء والكلأ والذهب وفعلوا كل ما هو دنيء وحقير هناك على الأرض التي جاءوها مطرودين وبدأ هؤلاء المجرمون بالاستيطان على الأرض الجديدة ونشبت بينهم حروب ضارية حتى صارت الأمور إلى أحقرهم وأنذلهم وتكونت الولايات المتحدة الأمريكية وبدأت تفكر في التوسع ونهبت ثروات الدول المجاورة إلى أن وصلنا لعهدنا الحاضر الذي تسيطر فيه هذه الدولة المجرمة على العالم عن طريق عملاء وخونة ومنافقين مندسين في كل مكان من العالم.


    واتفقت دولة الطغيان الأمريكي مع روسيا بعد خصومة طويلة على حرب المسلمين وغضت طرفها عن الجرائم اليومية التي يقترفها الجنود الروس بحق المدنيين والنساء في بلاد الشيشان وقدمت الدعم الكامل لإسرائيل المقامة على أرض فلسطين من غير وجه حق وأيدت كل جريمة ومنكر يجري على أرض فلسطين المسلمة كلما قتل مسلم وهدم بيت وجرفت مزرعة وصودرت أرض حتى أنها باتت توافق على شنق ياسر عرفات الذي قدم كل عون ومساعدة لليهود حتى يعيشوا بسلام على أرض فلسطين في الوقت الذي يذبح فيه شعب بأكمله.


    وليس بعيداً عنا ما جرى مؤخراً من تهييج لأنباء حرب محتملة بين باكستان والهند حليفة إسرائيل وكيف تدخلت أميركا بالضغط على الحاكم العسكري برويز مشرف لتوفير الأمن للهند التي تحتل ولاية كشمير وتقتل الناس وتحرق المساجد وتفعل بالمسلمين الأفاعيل حتى قام بملاحقة الجماعات الإسلامية المجاهدة.


    وإن محور الشر العالمي مرتكز بالأساس على أميركا المتجبرة المتغطرسة الداعمة لكل شر وكل كيان دخيل فهي تؤكد على الإجرام الصهيوني بحق أصحاب الأرض في فلسطين وتدعم أعمال القتل التي تنفذها الهند ضد أصحاب الحق في كشمير وتغض الطرف عن ما يجري في الشيشان حيث تجري محاولات يفشلها الله سبحانه لاقتلاع شعب الشيشان من أرضه ويستخدم المجرمون الروس كل الأساليب الإجرامية ويصنعون المذابح.


    وآخر ما قاموا به من جرائم تأليب العالم على الإمارة الإسلامية في أفغانستان التي تحكم بما أنزل الله وتقيم العدل في الأرض وهذا لا يروق لكل مجرم فاحتشدت دول الشر جميعها واحتلت أرض أفغانستان وقتلت الآلاف من الناس وقصفت المدارس والمستشفيات والمساجد ودمرت قرى بأكملها وإن لم يقم الشرفاء لصدها عن غيها فإن جرائمها في تصاعد وعدوانها لا حدود له.


    وإن المتفحص للجرائم التي ترتكبها دول محور الشر ليجد أنها تقع بحق أبرياء وتلاحق من يرفض هذه الأعمال الصهيونية اللا أخلاقية التي تقوم بها تلك الدول المجرمة بحق الأبرياء والضعفاء وتتهمهم بشتى التهم البائنة وتقلب الحقائق بقوة إعلامها وهيمنتها على عقول الجبناء فباتت فلسطين ذلك الفتات المتنازع عليه من أرض الضفة الغربية وقطاع غزة وجعل الفساد مطلباً لشعب الأفغاني المسلم بعد الصلاح وقالت بأن الشيشان جزء من روسيا وقتل أهلها شأن داخلي وزعمت أن المجاهدين لتحرير كشمير إرهابيين يحاربون الحضارة التي تؤمن بأن الضعفاء والفقراء لا مكان لهم في هذا العالم.


    ووراء كل الجرائم فكرة مجنونة تدعى العولمة مصدرها رأسمالي يرمي إلى إخضاع العالم بأسره للعادات والخزعبلات الأمريكية التي يقتنع بها أولئك المجرمون ليتمكنوا من خلال انتشار تلك العادات من بيع منتجاتهم وترويج المزيد منها في مختلف دول العالم فمن السجائر التي تحمل الأمراض الخبيثة مروراً بالخمور والمخدرات والدعارة والأزياء الفاضحة والكوكاكولا والبيتزا إلى الكفر والإلحاد والتكبر على خلق الله.


    ولما تبين لها أنها باتت مكشوفة مفضوحة أمام العالم وعندما قام الأحرار ليردوها عن ظلمها مضت تائهة في غيها وعدوانها وأخذت تتخبط وتتغطرس ولم تجد بداً من إسقاط التهمة التي تلاحقها على الآخرين فأشارت إلى أن دولاً أخرى وجماعات ترفض التبعية وتقاوم الظلم العالمي الذي تنشره أميركا هي من يشكل محور الشر وهذا افتراء.

    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-11
  3. نجم ساطع

    نجم ساطع عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-08
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    تسلم اخي الصقر
    كل دولة تمس بالأسلآم بطريقة مباشرة او غير مباشرة هي محور شر على الامة الاسلآمية ......... وهناك محاور عدة للشر من ظمنها الدول العربية المتعاونة مع الاعداء ..... انها محور شر على الامة الاسلآمية


    لك الشكر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-11
  5. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    نص مقتبس من رسالة : نجم ساطع
    [color=FF00FF]لك التحيه اخي النجم

    كل من تعاون مع الآسلآم ضد الاسلآم فهو عدو لعامة المسلمين
    ولآكن اولآئك الدول هن منبع الشر على الاسلآم وهناك فئات وطوائف ودول متعاونة لآكن اولآئك هم رأئس الثعبان
    لك خالص ودي واغلى امتناني [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة