الاشتراكي ..الى اين؟

الكاتب : د. عبدالرحمن الوالي   المشاهدات : 2,708   الردود : 47    ‏2003-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-10
  1. د. عبدالرحمن الوالي

    د. عبدالرحمن الوالي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-10
    المشاركات:
    2
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تحية

    وجهة النظر هذه ارسلت الى صحيفتي (الثوري) و (الايام) ولكنهما ارتأتا عدم نشرها!

    (وليس لي ملاحظة على (الايام) ولكن لي علامة استفهام على (الثوري) وهي صحيفة الحزب الاشتراكي اليمني الذي اناعضو في لجنتة المركزية)

    وعموما فأن وجهة نظري لها محورين هامين وهما:

    [color=660000]اولا: ان الوحدة اليمنية معطلة بشكل خطير ولابد من اصلاح مسارها قبل ان نصحى جميعا على كارثة للكل

    ثانيا: ان قيادة الحزب الاشتراكي المتنفذة هي قيادة انتهازية تجري وراء مصالحها الشخصية وهذا ايضا يقود الى الكارثة[/color]

    د. عبدالرحمن الوالي

    عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني

    الناطق الرسمي لتيار (المصالحة واصلاح مسار الوحدة)

    ------------------------------------------------
    [color=FF0000]
    الاشتراكي ..الى اين؟[/color]



    في الدورة الاخيرة للجنة المركزية للاشتراكي (15-17 سبتمبر 2003م) ظهر خط جديد اطل من بين سطور وثائق الدورة ونتائجها لاحقا, ينوي التخلي عن كل اهداف الاشتراكي لمرحلة مابعد كارثة 94م (وفيما يخص الجنوب بالذات) ويحاول فرض رؤيته على الحزب وارغام الجنوب على القبول بالامر الواقع وكأنة (وحدة) وهو امر نرى ان من واجبنا تنبية الجميع الية .وفي وجهة النظر هنا نورد الملاحظات الاولية كأشارة خطر لمرحلة الانزلاق

    1/ كيف يمكن للبيان والقرارات ان يتحدثا عن طريقين مختلفين في نفس الوقت وهما (اصلاح مسار الوحدة من جهه ومن جهه اخرى المشاركة في الانتخابات). ان احدهما لابد وان يلغي الآخر لان اصلاح مسار الوحدة يقر ان الوحدة معطلة ولايمكن للامور ان تستقيم فيها قبل اصلاحها , بينما المشاركة في الانتخابات هي قبول بالوضع الحالي (نظام الجمهورية العربية اليمنية) وهو امر لايعترف بأن الوحدة معطلة ويرى الطريق فقط عبر مايسمى (الانتخابات).

    2/ ان القرارات لم تكن انعكاس امين لنقاشات اعضاء اللجنة المركزية بل هي صورة مكررة لما قرره قبل الدورة المتنفذون في قيادة الحزب الذين لايرون الا مصالحهم الشخصية مع السلطة وحتى وان كانت على حساب قضية الوطن والحزب. ونعطي هنا امثلة:

    أ/ رحبت القرارات بما اسمته (الغاء العقوبات) وهي قضية في منتهى الخطورة لأنها تعني ان الحزب الاشتراكي اعترف بأن القضية (جنائية) وان الذين ادينوا كانوا يستحقون الادانة وان العفو كان (مكرمة) يجب الترحيب بها, وهذا يتناقض تماما مع رأي الاغلبية في اللجنة المركزية الذين رفضوا العفو عن العقوبات واصروا ان القضية (سياسية) والمطلوب الغاء الاحكام والغاء المحاكمة بل والاعتذار عنها.

    ب/ تعاملت القرارات والوثائق مع الانتخابات وكأنها كانت (شرعية ونزيهه) بل وفي فقرات كثيرة حاولت تصوير هزيمة الحزب بأنه لاسباب (ضعف) داخل الحزب , وهي هدية عظيمة تقدمها تلك القيادة للسلطة لاظهارها كسلطة (شرعية) وهي تعلم تماما ان السلطة ومنذ 7-7-94م فاقدة لاي شرعية سوى شرعية القوة والنهب والاحتلال.

    جـ/ تجاهلت القرارات بشكل غير منطقي رأي الاغلبية في اللجنة المركزية والتي رأت ان التعامل مع (اللقاء المشترك) يجب ان يتم من موقفهم من مبادرة الحزب واكدت الاغلبية في اللجنة المركزية ان التعامل بالذات مع الاصلاح يجب ان يرتبط بموقفه من الحرب وفتوى الحرب بأعتبارة شريك في تحالف الحرب.(وهذا الموقف الانتهازي للقيادة سيجعل الفتاوى تتواصل).

    د/ تجاهل البيان ادانة امريكا واوروبا لموقفها من حماس والجهاد واعتبارها منظمات ارهابية مما يعطي دلالة سلبية على توجهات الحزب في قضايا عقائدية وقومية مشروعة.

    هـ/ وامثلة اخرى

    3/ اننا نرحب بالاخوة العائدين ونود ان ننبهم الى ان شعبنا وبالذات في الجنوب يتطلع الى دور مهم لهم في اصلاح مسار الوحدة وكلنا ثقة في انهم لن يتحولوا الى ديكور اضافي للسلطة وعليهم ان ينتظروا قليلا والا يحكموا على الامور بشكل متسرع وان يأخذوا مسافة مبتعدين عن المهرولين نحو السلطة وبريقها لكي يكتشفوا كم الحياة تعيسة ومأساوية وخاصة في الجنوب .وكلنا ثقة انهم لن يلطخوا تاريخهم الطويل في النضال للتحول الى ادوات للنظام ضد مصالح شعبهم والتي هي من صلب واجبهم.

    4/ نطالب اللجنة المركزية بوضع ضوابط لمسألة ترتيب اوضاع العائدين من اعضاء اللجنة المركزية الذين كانوا في الخارج بحيث لاتخضع هذه المسألة للتكتلات الشطرية والقروية الضيقة وبحيث يتم تقييم جميع العائدين على اسس معروفة مسبقا وليس خاضعه لاهواء صانعي الفرقة والمؤامرات الذين ينتقون العائدين انتقاءا بتقديرات ضيقة الافق ليفصلوا عليها نظرتهم الضيقة مما يخلق جروح وانشقاقات في صفوف الحزب لاتستفيد منها الا السلطة.

    5/ اننا نطالب منظمات الحزب في كل المحافظات ان تطالب بالتحقيق في المعلومات الخطيره والممتازه التي قالها المناضل علي صالح عباد (مقبل) الامين العام للحزب في نهاية الدورة السادسة للجنة المركزية والتي تتركز في نقطتين هامتين هما:

    أ/ من الذي اتخذ قرار التنازل عن حوالي 200 دائرة انتخابية لم يشارك فيها الحزب في الانتخابات؟ ولصالح من كان هذا التنازل؟ واين ذهبت اصوات الحزب في تلك الدوائر ؟ وهل لايوجد حزب في تلك الدوائر حتى نتنازل عنها؟ ام ان في الموضوع صفقة ما؟

    ب/ من هي الجهه التي اقرت تسجيل مناقشات اعضاء اللجنة المركزية على اشرطة كاسيت؟ واين ذهبت تلك الاشرطة لجميع الدورات السابقة اذا كان الامين العام نفسة –كما قال – عندما سأل عنها قالوا له ضاعت ؟!!

    6/ بالنسبة للانتخابات لم تحدد القرارات موقفها بوضوح: هل كانت نزيهه ام غير نزيهه؟ شرعية ام غير شرعية؟ والقياده جعلت الامور تسير باتجاة انها انتخابات شرعية عبر التلاعب بالالفاظ والمواقف. وهنا نريد ان نسجل موقفنا بوضوح وهو ان الانتخابات غير شرعية وغير نزيهه وهذا يعني ان البرلمان الناتج عنها غير شرعي. ونكرر هنا مطالبتنا بقوة بانسحاب اعضاء الحزب من البرلمان حتى لانتحول الى شاهد زور وديكور للسلطة فـ 7 أعضاء من أصل 301 لن يغيروا شئ بل فقط سيكونوا ديكور لاعطاء شرعية للسلطة.

    7/ تتهرب القرارات في كل مرة بتعمد واضح من الخوض في تفاصيل مهمة يجب ان تكرر دائما وان يعطى حولها في كل دورة تقرير مفصل والا تكون مخفية تحت المسميات العامة والا فأن محتواها يضيع ويبهت ومنها القضايا الاساسية التالية:

    أ/ لازالت الحرب مستمرة ضد الجنوب منذ عام 94م بكل الاشكال.

    ب/ مازالت قائمة الـ 16 مدانة وهي قضية سياسية حساسة لايمكن نسيانها ولابد من حلها.

    جـ/ لازال عشرات الالآف من الكوادر المدنية والعسكرية الجنوبية في الداخل والخارج مشردة ولم تعد لها حقوقها , والادهى ان السلطة تحاول احيانا اللجؤ الى البرلمان المزور وغير الشرعي لاصدار قوانين ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب وبالذات لابناء الجنوب (بمشاركة الديكور الحزبي).

    د/ لازال قراري الامم المتحدة رقمي (924 + 931) ينتظرا التطبيق ولازالت السلطة تتجاهلها والمؤسف ان تيار السلطة في الحزب يتجاهلها ايضا (سيكون مؤسف جدا ان يصحى الجميع يوما ما على كارثة بسبب هذه المماطلة والتهرب).

    هـ/ لاتزال وثيقة العهد والاتفاق تنتظر التطبيق.

    و/ لاتزال تعهدات السلطة في 7-7-94م للمجتمعين العربي والدولي خارج التنفيذ (ولا حتى نية التنفيذ).

    ز/ لاتزال فتوى الحرب تستخدم لنهب واستباحة الجنوب.

    حـ/ لازال هناك رفض مطلق لمبدأ اصلاح مسار الوحدة والتفاوض حول وحده يتفق حولها الجميع حسب ادبيات ووثائق الوحدة تكون اساس لوطن مشترك آمن ومزدهر .

    8/ تتهرب قيادة الحزب المتنفذه بشكل متعمد من تشكيل لجنة عليا ولجان محافظات تكون مهمتها القيام بحصر كامل لكل المتضررين من حرب 94م بالارقام والوثائق حتى نستطيع المطالبة بها كاملة , بل وان الكثير من المتضررين يجدون ابواب قيادة الحزب مغلقة امامهم اكثر من ابواب السلطة.

    9/ خلافا لنقاشات الاغلبية في اللجنة المركزية لم تشر قرارات اللجنة المركزية الى الاهمية القصوى لاعادة الوضع الشرعي الى نصابة في منظمة الحزب في حضرموت والتي يفترض ان تكون حسب النفاط التالية:

    يتم اعادة الاعتبار لمنظمة الحزب م/حضرموت وسكرتيرها الاول المناضل حسن باعوم من خلال التعامل معها كمنظمة حزبية تمثل العمل الحزبي الشرعي بالمحافظة للاعتبارات التالية:

    أ/ ان الانتخابات النيابية وقبلها المحلية قد اثبتا بما لايدع مجالا للشك ان التفاف الجماهير كان حول منظمة الحزب بقيادة المناضل حسن احمد باعوم كبيرا بسبب موقفة السياسي من قضية الوحدة.

    ب/ ان الامانة العامة قد ارتكبت خطاءا سياسيا تاريخيا تجاة منظمة الحزب في حضرموت اثبتة الايام بدليل نتائج الفعل السيئ التي ظهرت في الواقع والمتمثلة في القضاء على الدور الفاعل لتلك المنظمة بين الجماهير وهو ذلك الدور الريادي بين كل منظمات الحزب في الجمهورية.

    جـ/ ان الخلاف بين الامانة العامة ومنظمة الحزب في حضرموت كان حول قضية سياسية ووطنية اكد الواقع صحة موقف منظمة الحزب في حضرموت وخطأ الموقف الذي تبنتة الامانة العامة وعليها الاعتذار للحزب ككل ولمنظمة الحزب بحضرموت بوجة خاص.

    ومع ان تصرف الامانة العامة قد ترك آثارا سلبية على الحياة الداخلية للمنظمة وعلى دورها السياسي المتميز فلابد من معالجة تلك الآثار بروح مسؤولة وبما يخدم وحدة المنظمة لاستعادة دورها الطبيعي ولذلك فأننا نضع المقترح التالي للحل:

    أ/ استعادة المنظمة لوظيفتها ماقبل الازمة التي افتعلتها الامانة العامة وادارة نشاط المنظمة بشكل طبيعي وذلك عن طريق الدعوة لعقد اجتماع لجنة المحافظة الحزبية وانتخاب سكرتارية تحت قيادة المناضل حسن احمد باعوم

    ب/ او اجراء دورة انتخابية كاملة في ظل ظروف طبيعية من مؤتمر المنظمات القاعدية حتى مؤتمر المندوبين في المحافظة وماينتج عن المؤتمر فهو النتيجة الاساسية للحل.

    10/ لم تحدد قرارات اللجنة المركزية تواريخ وجدول زمني وآلية ملزمة لتنفيذ قرار المؤتمر الرابع لتصويب الوثائق. ويعلم الجميع اننا كنا ومازلنا نطالب بها ولم تمر دورة للجنة المركزية منذ المؤتمر الا ونحن نصر عليها ولكن مع الاسف فأن تيار السلطة في الحزب يصر على تجاهل هذا الامر بانتظار الفرصة التي تمكنة من افراغ القرار من مضامينة تحت اسم تنفيذه حسب الظروف.

    11/ المفروض ان الحزب على اعتاب دورة انتخابية كاملة من المنظمات القاعدية الى المؤتمر العام ولكن مع الاسف لانرى وجود لمثل هذا الامر على الواقع وبالذات في اهم النقاط لبداية الدورة الانتخابية ومنها: تصويب الوثائق التي سيتم على اساسها البدء في الدورة + اعادة اصلاح وبناء المنظمات القاعدية والمديريات والمحافظات التي لاتزال متعثرة + رفع الاحصائيات الحزبية الفعلية من جميع المنظمات + كيف سيكون مفتاح المندوبين ( حسب الكثافة الوهمية لكثير من المنظمات ام حسب القوة الحقيقية على الارض) + كيف ستوزع اعداد القائمة الوطنية لعضوية اللجنة المركزية ( حسب الكثافة الوهمية لكثير من المنظمات ام حسب القوة الحقيقية على الارض) + كيف ستوزع الترشيحات للجنة المركزية القادمة + كيف سيوزع قوام المندوبين للمؤتمر القادم (من الواضح ان هناك ترتيبات للحصول على الاغلبية للمؤتمر القادم) + ......الخ

    وهناك امور كثيرة يتعمد تيار السلطة في الحزب التهرب منها على امل ان ينتهز فرصة مناسبة تصنعها السلطة والظروف لة لتمرير طبخه تمكنة من السيطرة على المؤتمر القادم ولجنتة المركزية سعيا نحو الغاء كل حقوق الجنوب في الوحدة (وهو امر يتوهم تيار السلطة وايضا السلطة نفسها في انة سيحصل ناسين ان قضية الجنوب لن تموت طالما هناك مطالبين بحقوقهم في الوحدة) .

    12/ منذ عشر سنوات (نهاية حرب 94م) والى الآن وتيار السلطة في الحزب يسير في الاتجاه الخطأ مما ادى الى زرع الاحباط في اوساط الكثير من الكوادر الحزبية التي اوقفت نشاطها (او انتقلت الى احزاب اخرى) نتيجة لعدم ثقتها في تيار السلطة ولهذا فأننا في تيار (المصالحة واصلاح مسار الوحدة) في الاشتراكي ندعوا هؤلاء الاخوة مجددا للتراجع عن غيهم لآن شعبنا لن يتحمل ضياع عشر سنوات اخرى في انتظار ان تجود علينا السلطة بحقوقنا (وهو امر لن يتم ابدا). ان الطريق الوحيد هو طريق المصالحه واصلاح مسار الوحده اذا كنا نريد وطن حر وآمن ومستقل وديمقراطي , والاهم : موحد.

    13/ رفض المتنفذون في قيادة الحزب ان يستوعبوا في القرارات قرار واضح وصريح يمنع الحزب من المشاركة في أي حكومة للنظام الحالي . والمتنفذون اللاهثون وراء بريق السلطة رفضوا استيعاب مثل هذا القرار على امل ان ترض عنهم سلطة 7-7 94 بالمشاركة في الحكومة القادمة وهو بؤس مابعده بؤس.

    14/ ملاحظة اخيرة : لاتزال الشمس تشرق من الشرق وسيبقى الامر كذلك الى ان يرث الله الارض وماعليها.

    د. عبدالرحمن الوالي ....... عضو اللجنة المركزية للاشتراكي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-10
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]اولا مرحبا فيك عزيزي د عبد الرحمن الوالي في المجلس اليمني

    ومرحبا بأشراقة حروفك الجليلة وقلمك النير

    موضوع رائع ويستحق المناقشة ولي عودة إن شاء الله

    ورمضان كريم
    وكل عام وأنت بخير[/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-10
  5. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    مرحبا

    ان كنت انت د. عبدالرحمن الوالي ....... عضو اللجنة المركزية للاشتراكي

    ففي البدايه نحب ان نرحب بك في هذا الصرح الذي يحمل هموم الوطن ومعاناته

    واهلاً بقلمك النير في هذا المنتدى اليمني

    ولنا عوده قادمه


    اصف0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-10
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [align=justify][color=000066]
    أولا :

    مرحبا بك د. عبد الرحمن الوالي إلى رحاب المجلس اليمني .. علما واسما له قيمته وقدرته على إثراء ساحة المجال السياسي هنا في المجلس اليمني ..

    ثانيا :

    من وجهة نظري الشخصية والتي لا أظن أنها تتعارض مع جزء مما طرحته وهي أن الحزب الإشتراكي لم يفهم إلى الآن قواعد المتغيرات الديمقراطية والهوامش التي تتكرم الحكومة بمنحها لنا وكأن هناك حقا إلهيا منح لها فهي تتكرم به علينا .. والحزب الإشتراكي رغم خبرته السياسية ( لا اليمقراطية ) لم يفهم هذه القواعد ويلائم هيكله وقواعده على أساسها وهو من إختار مع شريكه الآخر هذا الأساس يوم إعلان الوحدة . مشكلة الحزب الإشتراكي أنه لا يتأقلم مع الواقع المحيط به بسرعة كبيرة ولا أردي هل هذا جمود منه أم من النظرية التي هي أيديولجيته أم أن الواقع السياسي اليمني هو أسرع من إمكانيات الحزب على فهمهاوبالتالي تطبيقها ..


    هذه بنظري أهم مشكلة يواجهها الحزب و كان أحد نتائجها إندلاع الحرب في يناير 86 م وإشعال الحرب في 94 م

    ثالثا ::)

    مرحبا بك مرة أخرى كعقل من عقول الإشتراكية في اللجنة المركزية ( القمة ) بعد أن شوه بعض الأعضاء ( القاعدة ) من الخطوات التحولية في مسيرة الحزب بآرائهم ونقاشاتهم العقيمة هنا في المجلس ..... مرحبا بك
    [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-10
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    يسعدني أولاً أن أرحب بالدكتور الوالي في رحاب المجلس اليمني ..

    وقد قرأت مقالك الذي كان من المفروض أن تكون الثوري أو الأيام محلاً له , لأن فيه كثير من الأمور الداخلية التي تهم أعضاء وكوادر الحزب الاشتراكي , وقد لا يعنى بها مطلع هنا , وقد استشفيت من المقال المذكور التالي :

    أ- التأكيد على وجود أزمة داخلية تعصف بقيادات الحزب الاشتراكي , وعودة فكرة التراشق والتمترس حول الآخر , وعدم استماع كل طرف للآخر بما سيقود إلى قطيعة جديدة .

    ب- عدم احترام قيادات الحزب الاشتراكي الحالية لأدب الاختلاف , إنا بمنع التفاعل مع مقال كهذا والرد على التساؤلات التي بداخله أو من خلال نشر الغسيل عن الاشتراكي وخدمة الآخر من حيث لا يدري صاحب المقال .

    ج- يدعي المقال أمور أجمع عليها الجميع , ويطالب بمطالب عفى عليها الدهر , ويحمل الحزب الاشتراكي تبعات مرحلة مضت بقضها وقضيضها ويحرفه عن الخط الصحيح , ومن هذه الأمور :
    1- العودة إلى قرارات الأمم المتحدة المذكورة , وهذه قرارات مرحلية كانت تهدف إلى حل الأزمة اليمنية في حينها , أما بعد أن تم حل الأزمة بالطريقة التي رآها اليمنيون مناسبة فلا مجال لهذه الحلول التي لن تكون واقعية ولن تملك آذاناً صاغية لتطبيقها .

    2- المطلبة بتفعيل وثيقة العهد والاتفاق , والوثيقة تصب في معظم نقاطها على تسوية عادلة بين معسكرين , كما أن استحقاقات الوثيقة تنص على أمور تمت ضمنً , إلى جانب أن الأرضية السياسية التي قامت عليها فرضية هذه الاتفاقية ولت ولم يعد لدى المطلع على الواقع السياسي اليمني شك بأن هناك بوناً شاسعاً بين ما طالبت به الاتفاقية حينها وما يتمثل الآن من متغيرات ...
    3- التعهدات العربية ... وهذه طرفة وضعها الكاتب , فلا الأطراف العربية تجدد مطالبها هذه , ولا حتى عادت تذكرها لا بخير أو بشر , ولو تجرأت هذه الأطراف بمطالبها هذه لعد ذلك من التدخل السافر في شئون البلاد ... فـــ "صح النوم" .

    كما يسعدني أن أطالب ببيان النقاط التالية :
    أ- يتحدث قيادات الحزب الاشتراكي باسم الجنوب , ويتكلم دائماً عن حقوق الجنوب , وآمال الجنوب , وطموحات الجنوب , فهل هذا التصرف يقود إلى ترسيخ أن الحزب الاشتراكي ما زال أسير فترة ما قبل الوحدة , وأنه لم يتمكن حتى الآن من إثبات وجوده على مستوى التراب الوطني الواحد , أم لا ؟؟

    ب- أليس من الواضح أن قرار المقاطعة لانتخابات العام 1997م , خطأ تأريخي قام به الحزب الاشتراكي , واتضح بأنه يدفع ثمنه حتى اللحظة؟؟

    ج- لماذا يصر البعض في الحزب الاشتراكي اليمني على إعادة عجلة الزمن إلى الخلف لكي يتمكنوا من القيام بأمور عجزوا عن إقامتها على مدى 25 عاماً من الحكم الشمولي ؟؟

    د- هل يعقل بأن هناك في اليمن - ومن الحزبيين على وجه التخصيص - من يرى أن الانتخابات غير شرعية؟؟؟ أظن أن المعنى كان .... غير نزيهة , أما شرعية الانتخابات فهي تتم وفقاً لقانون الانتخابات الذي يعد جزءاً من الدستور اليمني ....

    والسلام عليكم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-10
  11. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]اولا نرحب ترحيبا كثيرا بالاخ الدكتور عبدالرحمن الوالي ونقول له جئت اهلا وحللت سهلا .وشرفتنا بوجودك معانا هنا .

    وماكتبته هنا يعتبر وثيقة مهمة جدا ولابد من تفاعل اعضاء الحزب معها ومن كان يريد الخير لليمن ، وللوحدة ان تستمر على اساس اتفاقياتها وعلى اساس الندية والمساواة للكل .

    وحدة 7-7-94 هي وحدة القوة والظم والاحتلال وهي غير شرعية والامرالوقع لايبني شرعية لها او انه يزيدها قوة .بل انه ينسفها من الاساس ويسيئ اليها .والمصالحة وتطبيق وثيقة العهد والاتفاق هي الحل .!

    انشاء الله يكون لنا عودة للموضوع ومرة اخرى اهلا وسهلا بك ورمضان كريم .[/color]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-10
  13. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    تسجيل حضور وترحيب بالدكتور ولي عودة إن شاء الله ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-11
  15. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    نص مقتبس من رسالة : سميـــر محمد
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-11-11
  17. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    تسجيل حظور فقط
    ولي عودة ان شاء الله
    كما ارحب بالدكتور
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-11-11
  19. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]اخي العزيز اولاً مرحبا بك في هذا المجلس ورمضان كريم وانت بخير

    اخي العزيز بصراحة قد لااتفق مع كثير من النقاط وان تفهمتها فلم اجد اي وسيلة الى تنفيذها وانصافك غير الديمقراطية لحزبكم بل للحزبية في اليمن ولنظام الحكم في اليمن بشكل عام..
    اخي العزيز ما شرحته في موضوعك يجب ان يحل داخل الحزب وعليكم ان تعودوا انفسكم في توسيع القاعدة الديمقراطية وتتحدثوا بصراحة وامام الناس والاعلام وابدعوا في قواعدكم التي لم تخطي في تقديم النصيحة اليكم وياريت انكم جربتم الاستماع اليها لما خسرتم ابداً.
    وكفاكم تكتلات قاتلة سبق ان جربتوها وكانت السبب الاول في ضعفكم بل وما حل بكم ومحاولة طرح قضيت شمال وجنوب والوحدة عند الحاجة غير مجدية ولاتخدم احداًليس لعدم وجود السبب الشرعي للطرح المنطقي من قبلكم,
    بل لتغير الوضع والظرف الحالي حزبياً على مستوى اليمن الموحد أو حتى على مستوى الجنوب فقط ان مسألة الخلل في التوازن السكاني بين ماعرف شمال وجنوب يسد الطرق والابواب جميعها امام منطق من هذا النوع ومن الافضل ان من له مظالم عليه ان يطرحا على اساس الوطن الموحد بل يجب عليه ان يتأقلم ويكيف نفسه داخل هذا الاطار..
    اخي العزيز انت تعرف اكثرمني ان الذي يملك قاعده تدعم موقفه هو الذي سوف تمشي وجهت نظره في برامج الحزب وتوجهاته.
    وقد قيل لكم زمان قبل ازمة حرب عام 1994 اطرحوا قضيتكم من خلال مرتمر عام فكان هروب قيادتكم لعدم قبولها بعقد المؤتمر تخوفاً منها ان اعضاء الحزب من ابناء الشمال قد وصل اكثر من اعضائه من ابناء الجنوب وان هذا سوف يحدث خطر استيلاء القيادة من ابناء الشمال.
    بل سبق ان تخليتم عن اعضاء حزب الوحدة الشعبية الوهمي او اعضاء الجبهة الوطنية الديمقراطية وتقاسمتم الحكم على اساس شمال وجنوب غير مدركين الخلل الذي قد يمكن ان يترتب عليه الوضع مستقبلاً وقد حصدتم من جراء هذه النظرة الضيقة ضربات قاتلة في حرب عام 1994 وياريت وانتم بقيتم مظلومين ومعتدى عليكم بل رمتكم زمرة الثمانية الى هاويت الانفصال وهذا ماكان يوماً من الايام لابشرعكم ولا من لحمكم.
    الان مسالة اتهامك لقيادتكم انها تنظر مصالحها الشخصية هي تهمة بقدرما تطلقها انت عليها فانه من السهل علي قيادتكم ان تتهمك بنفس التهمة بل قد يتهموك انك مدفوع الى ان تقول ما تقول اما لمحاولة ابتزاز قيادتكم أو انك تحاول حشد تأييد اقليمي في منطقتك لغرض اسماع صوتك الشخصي لكي تثبت غرض في نفسك ومثل هذا العمل قد عمله ناس في حزبكم من قبل
    اما لحرص على الحزب كما يدعون او حرص على مصلحة الذات.
    والخلاصة اقر واعترف ان الوحدة الان وحكامها ليس هي كما قلت مختصرة على ما عرف بالجمهورية العربية اليمنية بل اقل من ذلك بكثير جداً وبحدود قد لاتتجاوز اكبر من سنحان والواثقين من هم بقول كلمت امين دون نقاش ,,
    ومع كل هذا فلاحل ولا امل في اي حل لامن قريب او بعيد الامن خلال هذه الوحدة اليوم او على المداء البعيد..
    امنوا في الديمقراطية داخل احزابكم قبل ان تطالبوا الديمقراطية في وطنكم
    ومعذرة ان كنت قاسيا ولست منصفا لك,,
    [/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة