عقدين من الزمان ... بين مهاتير وصدَّام

الكاتب : lion   المشاهدات : 600   الردود : 5    ‏2003-11-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-08
  1. lion

    lion عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    174
    الإعجاب :
    0
    عقدين من الزمان ... بين مهاتير وصدَّام

    قبل أكثر من عقدين من الزمان ... كانت هناك دولتان ...
    أولاهما دولة زراعية فقيرة قليلة الموارد تسمى بماليزيا،والأخرى دولة غنية بل من أغنى دول العالم ذات وفرة نادرة في الموارد الطبيعية والبشرية تسمى بالعراق.

    أما ماليزيا ... فكان حظها في إدارة دفة الحكم فيها على مدى العقدين السابقين طبيب إنسان خرج من عيادته للبرلمان ومنه إلى منصب رئاسة الوزراء .

    أما العراق المسكين ... فكان حظه سفاح لا يعرف إلا لغة السلاح.
    وبدأ الطبيب الإنسان يداوي علَّة الفقر في شعبة والضعف في دولته فأعزى المرض إلى الجهل وقلة العلم فاقتطع أربعين في المئة من الدخل العام واستثمره في التعليم الذي أعتبره أقوى سلاح يسلح به الإنسان وتبنى به الدول، وكان يحلم أن ينقل دولته إلى مصاف الدول المتقدمة فوضع خطة عشرين عاماً وعاش مع شعبه ودولته هذا الحلم إلى أن أصبح حلمه واقعاً ملموساً. فكان بحق قائداً حالما صنع لشعبه ودولته واقعاً مليئاً بالعز والتمكين.

    أما السفاح صدام فقد استولى على دفة الحكم وأعمل سلاحه في رؤوس المعارضين منذ أول يوم ونشر الرعب والذعر في قلوب أبناء شعبه وكان حلمه يخرج من طبيعته الدموية فصنع السلاح وسحق ودمَّر الإنسان وأعاش شعبه حلمه الدموي وأدخلهم الحرب تلو الأخرى ودمرهم شر تدمير.
    أما مهاتير الإنسان فبعد أكثر من عقدين من الزمان وفي قمة النجاح لدولته قرر أن يعتزل منصبة بمحض إرادته وحرصه أن يستفيد شعبه من دماء جديدة بعد أن قفز بشعبه ودولته خمسين عاماً للأمام.

    أما السفاح صدَّام فقد خُلع وأسقطت أصنامه التي شيدت على أنقاض شعبه وأصبح طريداً مخلوعاً منبوذاً مكروهاً وقد دخل التاريخ وخرج من أسوأ أبوابه وما زال حتى يومنا هذا لا يعترف بجرائمه ويعتقد أحقيته في الحكم.
    وفي يوم الجمعة الخامس من رمضان لعام 1424هـ الموافق 31 أكتوبر لعام 2003م ودع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد المسرح السياسي مرفوع الرأس وقد أعتزل المنصب بمحض الإرادة وهو ودولته في القمة وقدم النموذج الإسلامي في الحكم من خلال إيمانه بقدسية العمل واعمال العقل واحترام الأديان.

    وقد تجاوز مهاتير أزمات اقتصادية طاحنة كالتي عصفت بالنمور الآسيوية عام 1997م ولم يتوان عن فضح من كان يعتقد أنهم وراء هذه الأزمات لضرب العالم الإسلامي.

    أما السفاح صدام فبعد أن طحن شعبه ودمرَّه وهدد جيرانه وأستنفذ طاقات دولته ودول مجاورة فقد سلَّم كل خيرات بلاده بما تحمله في أرضها من موارد طبيعية وبشرية فريسة سهلة لدول العالم كله تعبث بالعراق وأهله كيفما شاءت صباح مساء.

    أما مهاتير فقد سلم دفة الحكم إلى عبد الله أحمد بدوي الرجل المعروف والملقب "بالرجل النظيف" أو "السيد حسن السلوك" الذي ولد من عائلة معروفة متدينة في ولاية جزيرة بينانغ الشمالية الغربية وحصل على بكالوريوس في الدراسات الإسلامية من جامعة ملايا أقدم جامعات البلاد، وعمل منذ 1964م في مناصب حكومية مختلفة منها ثلاث مناصب وزارية كوزير في مكتب رئيس الوزراء (1980 – 1981) ووزيراً للتعليم (1984 – 1986) ووزيراً للخارجية (1991 – 1996) وحينها صدم مهاتير عندما علم أن بدوي لا يمتلك بيتاً ولا شقه في العاصمة بالرغم من أنه تقلد ثلاث مناصب وزارية سابقة.نعم ... سَلَّم محمد مهاتير دفة الحكم لرجل نظيف أو كذلك يحسبه أهل البلاد ويشهد له تاريخ عمله وكانت آخر كلمات لمهاتير في مؤتمر العالم الإسلامي المنعقد هذا العام تأكيداً لتاريخ هذا القائد المسلم الأبيَّ. وسيتفرغ مهاتير لكتابة مذكراته وتولي رئاسة إحدى المؤسسات الفكرية التي سميت باسمه وتقديم النصيحة للحزب إن طلب منه ذلك.

    أما السفاح صدام فانه مازال وإلى يومنا هذا لا يعترف بأنه قد انتهى بكل المعايير وأنه أفنى شعبه ودمَّر دولته وأكسبها العار والدمار وأعادها خمسين عاماً للوراء.

    إن مهاتير لم يبن لنفسه في ماليزيا تماثيل وأصناماً وإنما بني مواقف حيه في قلوب أبناء شعبه وتاريخاً مشرقاً لدولته وأمته والعالم الإسلامي

    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-08
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    العزيز lion حياك الله
    لكي تقارن بين بلدين ، أوحاكمين .. يجب أن تتوفر عوامل مشتركة بينهما لكي تكون المقارنة ممكنة ودقيقة .. وهنا المقارنة غير موضوعية .. على الإطلاق .. بل لا يوجد تشابه على الإطلاق ..
    وحتى لو كان الأستاذ مهاتير حاكما للعراق .. فربما أن العراق أسوء مما هو فيه .. هناك مسائل ، وأمور أخرى يجب أن تأخذ بعين الإعتبار منها موقع العراق الجغرافي ، ثروته ، سكانه ، نسبه ، موقفه من قضية الشرق الأوسط ..الخ
    الرئيس مهاتير رئيس عظيم .. لا جدال فيه ، ولكن في ماليزيا ..
    شكرا أخي .. تحياتي ،،،،،،،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-09
  5. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    بورك فيك يا أسد (lion)
    اختلافي معك هو في استخدام تعبيرات التشفي والهجوم, اما في المبدأ فأنا معك 100%, فالقيادة لها دور كبير في مسيرة الأمم سواء للوراء كما هو الحال في العراق أو للأمام كما هو الحال في ماليزيا.
    أخي ابو لقمان
    القيادة هي من تعمل التغيير, والبلدان برغم اختلاف ضروفها الا انها قابلة للتطور ان صادفت قيادة متحمسة للتطوير, وكل بلد قابل لأن يصبح ساحة حرب ان ارادت قيادته ذلك. لا أريد أن اضرب المثل في قيادة الرسول (ص) للمجتمع القرشي الذي كان متخلفا أيما تخلف ليجعل منه في عقود قليلة من الزمن مجتمعا راقيا يحترم الانسان ويسعى لحكم العالم بالحكمة والقوة معا.
    مهاتير محمد زعيم اقام دولة وهذا ما يميزه على زعمائنا حتى وان اعجبك ما فعلوه او قالوه, لأنهم يبنون امجادا شخصية -ان حسنت زالت مع زوالهم, مثل جمال عبدالناصر مثلا, وان كانت سيئة فانهم يزولون معها- اما من يبني دولة ونظاما فهو مستعد للابتعاد عن الحكم بنفسه لأن طريقة الحكم ستبقى بعد أن تحولت الى نظام يسير نفسه.
    من أين لنا بمهاتير كثيرون يهترون بلادننا هتراً من مستنقعات التخلف والاضمحلال لتلحق بركب الأمم قبل أن تغادرنا الأمم الى كواكب أخرى ونبقى لوحدنا حين تصبح الأرض مرمى نفايات ونصير عبيدا للمتقدمين نلم نفاياتهم ونحاول فهم مكوناتها كما هو حالنا اليون نحاول فهم ما يفعلونه ويخترعونه, هذا اذا لم نفتي بحرمتها ثم ننتظر ضغطاً امريكياً يجبرنا على شرائها والإشادة بها.
    الله يعين ورمضان مبارك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-09
  7. ابن نفل

    ابن نفل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    4,668
    الإعجاب :
    2,865
    نص مقتبس من رسالة : أبو يمن اصلي
    >>>>

    لافض فوك أخي بويمن أصلي 00 ماشاءالله عليك 00 رائع كعادتك

    IN ALL ASPECTS
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-09
  9. lion

    lion عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    174
    الإعجاب :
    0
    شكرا لجميع الاخوه الذين مروا او عقبوا على الموضوع

    ونتمنا ان تكون لنا قياده في اليمن مثل مهاتير
    تكون عند مستوى المسؤليه الملقاه على عاتقها
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-09
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    نص مقتبس من رسالة : أبو يمن اصلي
    .
    .
    [color=0000FF]أخي الفاضل .. سلمك الله
    أنا لم أقدح في الرئيس مهاتير محمد ، بل قلت أنه رئيس إسلامي عظيم ..
    لكنني انه لا وجه للمقارنة بين الزعيمين (مهاتير / صدام) ، ولا بين البلدين (ماليزيا / العراق) ..
    العراق دولة عربية ..
    العراق دولة نفطية
    العراق دولة زراعية
    العراق دولة علماء (أكثر من 10 آلاف عالم في مختلف التخصصات) ، لا يوجدوا حتى في مصر التي تعداد سكانها 70 مليونا ..
    العراق دولة مصنعة
    العراق كادت أن تصبح دولة نووية ..
    كل ماذكرته أعلاه حقيقة ، ولكنها لدى الإعلام العربي مهملة (لأنهم لا يرون إلا وجه صدام) ..
    والعراق تقدم ذلك التقدم المبهر وهو بين فكي كماشة رباعية الأذرع ..
    تركيا / إيران / إسرائيل / السعودية
    ومع ذلك حقق تقدما في إنتاج أسلحة كانت ستغير من وجه الشرق الأوسط بأجمعه ..
    لكن أعداء الأمة لم يتركوا ذلك القطر لماذا ؟
    لأنه قطرٌ عربيٌ
    قطرٌ مسلمٌ
    لديه من الإمكانيات المادية ، والبشرية ، من أن يهدد مصالح الغرب الصليبي ، وربيبته إسرائيل ، وعملاؤه بالمنطقة ..
    إن تقدما كبيرا في كل الجالات حصلت بالعراق ، ولكن أعداء الأمة لم يسمحوا له أن يستمر ..
    والحقيقة لو قارنا أداء صدام في العراق .. وبين أداء بقية الزعماء العرب لوجدنا ا، الميزان يميل لصالح صدام حسين ..
    هذا للتوضيح ليس إلا
    تحياتي ،،،،،،،،،،[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة