اللغة العربية

الكاتب : سلطان المقطري   المشاهدات : 423   الردود : 4    ‏2003-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-07
  1. سلطان المقطري

    سلطان المقطري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-11
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى الأخوة العرب أصحاب المواقع العربية على الإنترنت
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد
    أود في البدء أن أشكركم جزيل الشكر على جهودكم المباركة في نشر الخير وتوعية مجتمعنا العربي عبر هذه المنابر المعلوماتية والمعرفية فكل موقع له دوره واختصاصه واهتماماته . ويبقى القلم عاجزاً عن كتابة مشاعر الاحترام والتقدير لكم . فأنا لست ممن يملك القلم السيال, لكن أحب تصفح المواقع بكثرة أكانت عربية أو غير عربية .. وما أريد لفت الانتباه أليه هنا هو أن المواقع العربية وبالرغم من تجاوزها لثمانين آلف موقع ولصغر نسبتها بين مواقع الويب كافة بحيث لا تتعدى الواحد في المائة .. نجد أن أكثرية هذه المواقع العربية لاتقيم وزناً للغة العربية .. بحيث تجد أن هذه المواقع تكتب بحروف عربية و22 لهجة محلية منها الخليجية والشامية والمصرية واليمنية والمغربية ناهيك عن التعابير الإفرنجية وهلم جرا .. يا جماعة متى كانت اللغة العربية حاجزاً بيننا حتى نكتب بلهجاتنا المحلية على مواقعنا , فلغتنا العربية هي ديوان امتنا , فيها نسجل أمجادنا وندون ماضينا ونسطر حاضرنا ونخطط لمستقبلنا ، فلماذا لا ننتبه لخطورة هذا الموضوع ونوليه العناية الفائقة ، ألا يخفى عليكم أن بداية تغلغل الثقافات الوافدة في كيان أي أمة والتأثير على عقلية أفرادها وأنماط حياتهم تكون بفرض لغتها على تلك الأمة بشتى الأساليب المتاحة ،قال تعالى :  إن أنزلناه قراناً عربياً لعلكم تعقلون  " يوسف2 " وقال تعالى :  كتاب فصلت آياته قراناً عربياً لقوم يعلمون  " فصلت3 " وقد أخذت هذه المواقع تتخبط يميناً ويسارا لاهثة وراء كل ناعق فأصبحت مواقعنا بلهجاتنا كالثوب الخلق به رقعة من الشرق ورقعة من الغرب وصرنا كشجرة خواء بلا جذور , لا ثمارأً حملت ولا ظلاً أعطت . بل لقد بلغت فداحة الآمر بالبعض من المواقع وهي تعطي دروس تعليمية وشرح البرامج تعطي كل درس بلهجة لانفهم منها ولا نستفيد نحن العرب وما بالكم بالأجنبي الذي يتعلم لغتنا فكيف سيكون حاله ، هل ستفيده مواقعنا هذه .
    نحن لسنا ضد اللهجات وثقافة اللهجات المحلية ، ولكن يجب أنم يكون لدينا دعامة متينة نشيدها أولاً ، دعامة تحفظ البقية الباقية من كرامتنا وتشكل منطلقناً لحضارتنا المنشودة هل نحدث قوم يفطنون .. ؟ نعم علموا أبنائكم عشر لغات مختلفة .. لكن أنتم هنا على المواقع تكتبون بلغة الضاد .. ولكي يستفيد كل العرب وغير العرب منكم خاطبونا بالعربية ..
    وأخيراً صدق الشاعر حافظ إبراهيم حين صور لنا شكاية اللغة العربية من هجرها وجحود فضلها في هذه الآبيات:
    وسعت كتاب الله لفظأً وغاية
    وما ضقت عن آي به وعظات
    فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة
    وتنسيق أسماء لمخترعات
    أن البحر في أحشائه الدر كامن
    فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي.

    أخي العربي اسهم في بناء شخصيتك العربية ..

    كلمونا عربي يا أصحاب المواقع

    سلطان المقطري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-07
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    رائع عزيزي المقطري

    بارك الله فيك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-07
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    أخي العزيز :

    ماتراه على الشبكة المعلوماتية هو إنعكاس لما يجري على هامش الصحف والقنوات الفضائية من محلية شديدة ... إنها فترة الركود وفترة الإنغلاق على الذات ففي العصر الذي ولد ووجد فيه طه حسين وأحمد شوقي والعقاد وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ وباكثير والزبيري ومازالت كتابات الطهطاوي والكواكبي ومحمد عبده والمنفلوطي لم تجف أحبارها وجدنا في تلك الفترة من يشكي من الركود اللغوي ومن يتكلم بلسان العربية فما بالك في عصرنا ... اللغة العربية أصيبت بالصمم في عصرنا ولم تجد من يحكي عنها إلا بعض المقالات ومنها مقالك الرائع هذا .

    دمت بكل الود والتقدير ..

    وأشكرك أخي الكريم على مقالك هذا ..

    ورمضان كريم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-07
  7. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    صدقت اخي الكريم
    بارك الله فيك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-08
  9. سلطان المقطري

    سلطان المقطري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-11
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    فقط نحن نذكر بأننا أمة من المعيب أن تتخاطفنا الجوارح
    ومن المؤلم أن نكون نحن الواصلون اليوم إلى مستوى
    من التعليم نخاطب أجيالنا الصاعدة بألفاظ تلوي أعناق حروفنا
    وتفقئ أعين المتعطشين للعلم عبر الشبكة العنكبوتية .. فلا يجوز
    وسامحونا على حدة التعبير
     

مشاركة هذه الصفحة