دروس للخونة!!!

الكاتب : Time   المشاهدات : 1,111   الردود : 12    ‏2003-11-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-06
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=FF0000]دروس للخونة!!![/color]

    [color=003366]يدفع الخونة ثمنا باهضا جراء خيانتهم ليس أعظمه حياتهم التي تبقى في مهب الريح وبلا قيمة عند من خانوه - الوطن والأمة - او من خانوا لأجله - المستعمر والعدو. فقبل أن يدفع الخونة حياتهم ثمنا لخيانتهم يموتون الآف المرات وهم يرون كرامتهم تنتهك وتداس بالأقدام من العدو الذي مدوا أيديهم اليه بالخيانة قبل الصديق الذي باعوه بثمن بخس.

    ولعلنا نتذكر الإذلال الذي تعرض له أحد الخونة الذين تعاونوا مع الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت وقد جاء هذا الخائن ليستلم ثمن خيانته وحين مد يده لمصافحة نابليون رفض هذا مصافحته قائلا: أفضل أن تبقى يدي نظيفة على أن تصافح خائنا لوطنه!!!

    وهذا النوع من الإذلال يتعرض له الخونة في كل لحظة يمدون فيها أيديهم للعدو. فهم في كل الأحوال غير جديرين بالثقة او الأحترام مهما بلغ شأوهم في الخيانة والعمالة. بل إن العكس صحيح فكلما زادت درجة إيغال الخائن في خيانته وعمالته كلما كان أكثر عرضة للإزدراء والإحتقار من طرف أسياده الذين يخون من أجلهم.

    ثم الخائن يكون حقيرا ذليلا وسط أهله وأقرب الناس اليه حيث يعيش حياته بينهم متدسسا بخيانته. وحين يكتشف هؤلاء خيانته او يشمون رائحتها فإنهم لايتورعون أن يكونوا أول من يفتك به غير مبالين بدرجة قرابته او مايكون قد أغدق ويغدق به عليهم من ثمن خيانته.
    والخونة عادة يُقتلون بيد أقرب الناس اليهم وقد يكون أبا او أبنا او أخا او صديقا حميما!!!

    ودروس التاريخ والأحداث تتوالى في كل حين بل في كل يوم منذرة بأن حياة الخيانة ندامة ومذلة من بدايتها الى نهايتها وفي الآخرة أشد وأنكى.
    فمن الجزائر هاهو كتاب صدر مؤخرا في فرنسا يحكي قصة مجاميع الخونة الذين تعانوا مع الأستعمار الفرنسي سرا وجهرا ووقفوا الى جانبه ثم لما حانت لحظة الحقيقة وثبت للمستعمر أن لامجال لبقائه مهما بذل من تضحيات وأرتكب من فضائع تخلى عن هؤلاء كما لو كانوا زبالة لاقيمة لها. ويرصد الكتاب الذي يحمل عنوان "أكذوبة فرنسا" لمؤلفه جورج مارك بن عامو كيف أن الحكومة الفرنسية وقد قررت الإنسحاب من الجزائر تصرفت وكأن هؤلاء غير موجودين بل إن الرئيس الفرنسي آنذاك ديجول أعتبرهم "مجرد صخور لاقيمة لها"!!!

    ومن فلسطين يتلقى الخونة والعملاء الصفعة تلو الصفعة والموت تلو الموت فهاهو مستشار وزير الأمن الداخلي الأسرائيلي يقول في حديث لهيئة الأذاعة البريطانية ردا على سؤال حول مدى إحساس إسرائيل بالذنب لدى مقتل عملاء: "لماذا نشعر بالذنب لدى مقتل عميل؟ إذا كان أراد أموالا فإنه يحصل عليها، وإذا كانت لديه أيديولوجية تؤيد تعاونه مع إسرائيل فإن هذا قراره، وإذا كان بإمكاننا ابتزازه لأننا نستطيع القيام بذلك فإنه يعرف لماذا... لو كنت فلسطينيا لكرهتهم حتى الموت، لكنني إسرائيلي لا أكرههم ولا أشعر بالذنب لمقتلهم".
    وتابع المسئول الإسرائيلي حديثه قائلا : "يجب أن ندرك أن الفلسطيني الذي يتخذ قرارا بالتعامل مع إسرائيل يعرف مسبقا بأنه لن يموت ميتة طبيعية... إنه خائن، أنا بحاجة إليه، لكنه خائن".

    ولعل الدروس تأتينا من العراق حين تتكشف الصورة أكثر على نفس الغرار ونفس الوضع المتكرر لكل خائن عبر التاريخ. حيث يضع الخائنون أنفسهم وهم يتصورون أنهم أكثر شطارة وأنهم سيكونون أكثر أمانا يضعون أنفسهم وسط الصفوف المتحاربة خدمة للعدو وخيانة للوطن. ورغم ذلك فلا العدو يعمل أي حساب لضمان سلامتهم ولا أبناء وطنهم يتورعون عن التخلص منهم كما يتم التخلص من حشرة سامة خطيرة!!!

    وللخيانة طعمها المر ونهايتها الأشد مرارة في حلوق مرتكبيها حتى في زمن السلم. فحين يكون الواحد منهم جاسوسا او عميلا فإنه يفقد معنى الحياة بفقدانه أحترامه لنفسه مهما علا شأنه وأرتفع. ولعل أفضل وصف يُوصف به حال الخونة فعليا ونفسيا هو الوصف الذي قاله الشاعر العربي في الغريب:
    إن الغريب له مخافة سارق = وهموم مديون وذلة موثق
    فالخوف من المصير الأسود يواجه الخونة ليل نهار بل وفي كل لحظة من حياتهم فهم يخشون أن تنكشف خيانتهم ويخشون أن يصبحوا في متناول يد من يكتشفهم.
    وكل أنواع الهموم التي تخطر على البال ومن أشدها وأقساها هموم المديون الذي يعجز عن قضاء دينه لاتُقارن بهموم الخائن التي تجعله لاينام إلا وعينه مفتوحة. أما حالة الذلة والمهانة والصغار فتبدأ وتكبر يوميا حتى تصير وجعا لايطاق لاشفاء منه.

    فهل لعاقل بعد ذلك أن يفكر بالخيانة؟!

    للـتأمل:

    [color=FF0000]أني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون!
    أيخون أنسان بلاده؟
    إن خان معنى أن يكون!
    فكيف يمكن أن يكون؟!
    بدر شاكر السيّاب[/color]
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-06
  3. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع جدا
    هناك مثال اخر لخائن لا زال يتجرع الان ذل خيانته في شوارع تل ابيب
    هل تذكرون انطوان لحد؟
    قبل فترة قرأت في الاخبار ان ميليشاته تظاهرت قرب منزل شارون مطالبين بالمعونات المالية (الرواتب) التي كانو يتسلمونها, ومرغهم الجيش الاسرائيلي بالوحل وقتل مجموعة منهم اعتقد.
    انطوان لحد نفسه فتح مطعم في تل ابيب بعد ان لفظه الاسرائيليون بعدما انتفت الحاجة اليه. وقد قال لصحيفة معاريف الاسرائيلية "أنهم في فرنسا يصفونني بالإرهابي، وفي الدول العربية يعاملونني كخائن، وفقط هنا أستطيع البقاء".
    ومع ذلك لم يرحمه هذا من سخرية الصحيفة التي عنونت مقالها "جنرال الحمص" وقالت انه وجد طريقة جديدة للتكسب من اسرائيل.
    فعلا الخائن محتقر ممن خان له قبل ان يحتقره من خان عليه.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-06
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    عزيزي أبو يمن أصلي

    وللخونة دروس لاتُعدّ ولاتُحصى

    والدرس الذي ذكرته لنا عن انطوان لحد مثال واضح عن لون من الوان المصير الذليل الذي ينتظر كل عميل. فبدلا من الموت مرة واحدة هاهو يموت يوميا وهو يعيش حسرته وذلته بعيدا عن وطنه وداره.

    وهذا الخائن العميل الذي ظن أنه سيصير بخيانته شيئا مهما للأسرائيلييين وأنهم يعملون له حسابا يقول لصحيفة (معاريف) عن أنه "مرت أيام كان رؤساء الحكومات في إسرائيل يحجون إليه، في حين أن أحداً منهم غير مستعد الآن للإصغاء إليه. إنهم ببساطة يتجاهلونني ويصغون فقط لذوي المصالح الأخرى". ويضيف العميل قائلا: "كنت على الدوام مع الانسحاب الإسرائيلي، ولكن كان ينبغي لهذا الانسحاب أن يتم بشكل منظم ومبلور وليس بشكل هستيري كما جرى، وحيث لم يقولوا الحقيقة حتى لي".

    وهكذا فأن العملاء مهما أرتفعت مكانتهم لايمثلون بالنسبة لأسيادهم أكثر من الحذاء الذي يلبسونه الى حين!

    ولك أخي
    خالص التحيات
    وصادق الدعوات
    وأشهى التمرات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-06
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    إن الله لا يحب الخائنين ..
    وجرم الخيانة يظل يلاحق صاحبه حتى بعد وفاته ..

    موضوع نتمنى أن يستفيد منه الأحياء .. من ولاة الأمر خاصة في الخليج ..

    وليتخذوا من نهاية شاه إيران ، ومن نهاية ماركوس ، العبرة

    شكرا تايم لنقلك هذا الموضوع الممتاز

    تحياتي ،،،،،،،،،،،
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-06
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    عزيزي أبو لقمان

    الموضوع ليس منقولا بل مؤلفا بعد قراءة خبرين أثنين في موقع إسلام او لاين
    عن الكتاب الفرنسي وحديث المسئول الاسرائيلي بشأن مايسمى بالمتعاونين سواء من الجزائريين سابقا مع الاستعمار الفرنسي او الفلسطينيين مع الكيان الصهيوني فتولد الربط بينهما عن المصير المشترك للخونة.

    وقد أضفت أنت بعدا للموضوع كان قد فاتني بحديثك عن خيانة الحكام حيث أن حديثي كان مقصورا عن الخونة من العيار الخفيف والمتوسط أم انت فقد رفعتنا بمداخلتك المقتضبة الى مستوى الحديث عن الخونة من العيار الثقيل.
    فلك جزيل الشكر

    وفوق ذلك
    خالص التحيات
    وصادق الدعوات
    وأشهى التمرات
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-06
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    يظل الخونة هم أبشع من في المجتمع , وأسوأهم على الإطلاق , ونهايتهم البشعة لا تقل بشاعة عما ارتكبوه من جرائم ...

    التاريخ لا يرحم أبداً , والأيام تكشف دون رحمة أعمال هؤالاء الذين ارتهنوا للشيطان ...

    والسلام عليكم .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-07
  13. Azal

    Azal قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-07-26
    المشاركات:
    7,534
    الإعجاب :
    34
    نص مقتبس من رسالة : Time
    عزيزي تايم...

    ما أحوج الخونة لمثل هذا الكلام خصوصاً في هذه الأيام..

    فقد أصبحوا ألغام فتاكه بيد الأعداء ...

    ليتهم يتذكرون أن اللغم عندما ينفجر فإنه يدمر نفسه أولاُ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-07
  15. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    شكراً لك اخي (Time) على ماخطت اناملك من كلام يكتب بماء الذهب

    شكراً مره اخرى على رائع فكرك وخصوبت افكارك

    وياريت الخونه يتعضو من هذا اين كانوا

    سلام0
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-11-11
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    الأعزاء
    أبو أنس الشاحذي
    ازال
    آصف بن برخيا

    أسعدني مروركم وتعقيبكم الكريم

    والخيانة قد يكون لها الف وجه ووجه
    ولكن جوهرها واحد وهو فقدان الهوية والإنتماء
    وحين يفقد الخائن هويته او انتماءه لأمته او لشعبه
    فأنه يصبح مستعدا أن يبيع نفسه للشيطان

    ولكم ولكل قابض على جمر الهوية والإنتماء
    خالص التحيات
    وصادق الدعوات
    وأشهى التمرات
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-11-11
  19. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    الخيانه .,.,.,., آه من الخيانه .,.,.,.,

    إن الأعمال التي يقوم بها الخونه داخل الأراضي الفلسطينيه من كشف لقياديين أو أعطاء معلومات عن المقاومين لا توجد لها أي مبرر .,.,.,.,

    يا أيها الخائن هذا حيوان غاصب أحتل أرضك وقتل شعبك ودمر بيتك فكيف تعطيه معلومات ليستمر تحت اي مسمى أو مبرر .,.,.,.,

    ومن ثم نعم .,.,.,., الخائن محتقر من كل الأطراف .,.,.,., من طرف أهله ومن طرف الذين يعطيهم المعلومات .,.,.,.,
     

مشاركة هذه الصفحة