قديمك نديمك : بين الماضي والحاضر

الكاتب : عاشق الابتسامات   المشاهدات : 431   الردود : 5    ‏2003-11-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-05
  1. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    قديمك .. نديمك ..
    مثل لا يزال يثبت نفسه كل يوم ..
    فاليوم لم يعد كالامس ..
    والامس ليس كسابقه ..

    و نحن في عصر السرعة ..
    الذي من المفروض ان يكون الناس فيه اكثر قربا ..
    مع الجوالات مع الانترنت .. مع تطور الاتصالات ..
    غدوا أكثر بعدا عن ذي قبل ..
    و أواصر المحبة والأخوة بين الناس لم يعد أحد يعرها اهتماما ..
    رمضان الامس ليس كرمضان اليوم ..
    وعيد الامس ليس كعيد اليوم ..
    هي ذكريات من الصعب أن انساها ..
    هي ملامح من زمن قريب مضى ..
    هي مشاهد لمواقف نفتقدها ..
    هي دعوة لجيل قادم ..

    فانتظروها .. مني ..
    لن اقول يوميا .. ولكن
    سأقدمها لكم حسب استطاعتي ..

    ومن يشاركني الذكريات فليتفضل ..
    ولربما عمري ايضا ..
    لايسعفني في تذكر من هم قبلي ..
    وان كانوا يحكون لي ..

    تحياتي ..


    عاشق الابتسامات
    ( الاحداث في ابها - المملكة العربية السعودية )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-05
  3. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    المشهد الأول
    كنا صغارا ..
    في مقتبل العمر ..
    اعمارنا تزيد وتنقص عن العشر سنين ..
    لا نختلف عن بقية الصغار ..
    فاللعب يشكل جزءا كبيرا من حياتنا ..
    ولكن العائلة كانت اكثر قربا منا ..
    كان ابائنا في الحي يعرفون بعضهم البعض ..
    ويتزاورون .. ويعلمون هذا ابن من وذاك ابن من ..
    يتناصحون ..
    فكنا في حي رائع ..
    تلفه اواصر المحبة .. وصدق الجيرة ..
    لا من يجاورك الدار .. فقط ..
    وانما كل اهل الحي ..
    وكان لدينا مسجد صغير في الحي ..
    و رغم اننا نلعب كنا نتسابق لنؤذن فيه ..
    فلا يحين وقت الآذان الا وقد سبق من سبق ليؤذن ..
    فكان من يؤذن دوما هم نحن ( من في سن العاشرة ) ..
    حتى صلاة الفجر ..
    نتسحر احيانا في المسجد مع حارس المسجد ..
    فقط كي نؤذن ..
    و ياله من شعور رائع ..
    حين تشعر ان كل من يسمعك يشهد لك عند الله ..
    وكان الاباء .. يفرحون لنا ..
    ويوجهونا دوما ..

    كبرنا قليلا ..
    حتى اتى جيل من بعدنا ..
    فكانوا يلعبون حتى تقام الصلاة ..
    وحتى يصيح عليهم الصائح ؟؟
    و كانوا يتسابقون للمسجد احيانا لا للآذان ..
    وانما للصياح في الميكروفون ..
    فهم لا يعلمون من الغرض من الآذان ..
    فمنعنا حارس المسجد من الآذان فيه ..
    وكانت ذكرى مؤلمة لنا ..
    حيث لم نستطع بعدها الآذان ..
    لأنه بعد فترة اصبح المؤذن بتعيين خاص ..
    الا لمن سمح له المؤذن ..
    وأنى بذلك ..

    في عصرنا هذا ..
    نفس الحي تغير ..
    كبرنا نحن اكثر .. وتفرقنا ..
    سافر من سافر ..
    وغادر من غادر ..
    المسجد الصغير .. اصبح كبيرا ..
    تصلى فيه الجمعة ..
    الجيران جدد لا نعرف بعضهم الا شكلا في المسجد ..
    واحيانا السلام عليكم وعليكم السلام ..
    الجار لا يعلم هذا ابن من ؟؟ و لا ينصح ان رأى منكرا ..
    الا ما رحم ربي ..
    عصر اصبح فيه من على النت اقرب الي ممن داره بجانبي ..
    اعود لأختم بما بدأت به ..
    قديمك نديمك ..

    وااااااااااااااااااااااااااااااه ..

    مع مشهد آخر .. انتظروني .. تحياتي ..



    ولو تأخرت ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-05
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    رائع أخي العزيز ذكرياتك الرائعة و ننتظرك كل يوم بومواقف جديدة و مشاهد جديدة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-05
  7. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    تسجيل حضووووووور..

    ولي عودة باذن الواحد الأحد..

    رمال الصحراء ،،
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-06
  9. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    اخي الغالي .. الحسام اليماني ..
    و لايهمك ..
    بس ما ادري افضل مفرقة او مجموعة في موضوع واحد

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-06
  11. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    كل الشكر لرائع مرورك اختي الغالية
    وبانتظار العودة
     

مشاركة هذه الصفحة