مواقف بعض المعاصرين من أمور التوحيد والشرك [1]!!!! (مهم)

الكاتب : اليمنـــــــية   المشاهدات : 1,520   الردود : 18    ‏2001-07-28
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-28
  1. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    جملة من الكتاب المعاصرين يروجون بجهل أن التبرك بذوات الصالحين أو بآثارهم المكانية وبقبورهم من المسائل الخلافية وهذا من الباطل!!!
    قال د. صلاح الصاوى "وردت الشرائع بمحبة الصالحين وتوقيرهم, وفى التبرك بآثارهم خلاف معتبر"!!![ الثوابت والمتغيرات: حاشية(1)ص187].

    والرد على أمثال الصاوى:

    التبرك مأخوذ من البركة. قال فى "تهذيب اللغة": وأصل البركة: الزيادة والنماء.

    قال الشيخ العلامة صالح آل الشيخ: وإذا تدبرت كتاب الله العزيز وجدت أنه يدل على أن البركة من الله, وتطلب منه سبحانه وحده, وهو يضعها فيمن شاء من خلقه. قال تعالى{ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين}, وقال{تبارك الذى نزل الفرقان على عبده}, وقال{فتبارك الله أحسن الخالقين}وغيرها من الآيات. ولفظ تبارك لم يرد فى كتاب الله إلا مسندا إلى الله, وهى صيغة مفيدة أعظم أنواع معنى البركة, وأكثرها نفعا, وأعمها متعلقا وأثرا.

    فالبركة لله, والله سبحانه وتعالى أخبر أنه أعطى بركة لأصناف من خلقه: فمن ذلك: 1-الأنبياء والرسل{وباركنا عليه وعلى إسحاق}, {وجعلنى مباركا أينما كنت}

    2- أماكن العبادة{المسجد الأقصى الذى باركنا حوله}, {ببكة مباركا}

    3-ما أنزله من الذكر أى الكتاب والسنة{وهذا ذكر مبارك أنزلناه}


    هذه أنواع ثلاثة فيها بركة خاصة, وهناك بركة عامةمثل المطر.

    والبركة الخاصة اللازمة لذات تكون متعدية وأما البركة الخاصة بمكان العبادة فلا تكون متعدية بأجزاء المسجد, فلا يتمسح بأعمدة المساجد ولا جدرانها بإجماع المسلمين..

    فعلم أن بركتها معناها زيادة ونماء فى ما يحصله العابد من الخير, فالمسجد الحرام صلاة فيه بمئة ألف..

    .وهذا نحو بركة الرسل فى أحد قسميها هى بركة اتباع وعمل...إلى أن قال-حفظه الله-بركة الذات للأنبياء والمرسلين لا يشركهم فيه غيرهم, حتى أكابر الصحابة كأبى بكر وعمر....

    وهذا النوع من تعدى البركة قد انقطع بعد موت النبى صلى الله عليه وسلم, إلا ما كان من أجزاء ذاته باقيا بيقين بعد موته عند أحد, وقد ذهب المتيقن مع انقراض قرن الصحابة.

    وأما آثاره المكانية ..فلم يعرف دليل شرعى يومىء أو يشير إلى أن بركة بدن الرسول قد تعدت إلى هذا المكان,فيكون مباركا يشرع التبرك به. ولذا لم يكن يفعل هذا صحابته فى حياته ولا بعد مماته. ثم ذكر الشيخ ما ثبت عن عمر "إنما هلك من كان قبلكم بمثل هذا , يتبعون آثار أنبيائهم" .اسناده صحيح.

    وابن عمر ما كان يطلب بركة المكان, ولكنه يطلب تمام الإقتداء بكل ما فعله رسول الله فى جميع أحواله.[هذه مفاهيمنا للشيخ صالح آل الشيخ 201-208 باختصار].

    . وقد نقل شيخ الإسلام فى اقتضاء الصراط المستقيم إجماع الأئمة الأربعة على عدم مشروعية التمسح بقبر النبى فكيف بغيره؟؟؟!!!

    وقال أيضا "إذا كان الموضع الذى كان يطؤه بقدميه الكريمتين ويصلى عليه لم يشرع لأمته التمسح به ولا تقبيله فكيف بما يقال أن غيره صلى فيه أو نام عليه؟!

    فتقبيل شىء من ذلك والتمسح به قد علم العلماء بالإضرار من دين الإسلام أن هذا ليس من شريعته![اقتضاء الصراط المستقيم:2\795-802]

    بل التبرك لاخلاف فى عدم مشروعيته ولا خلاف بين أهل التوحيد فى أن التبرك بشجر أو حجر أو قبر أو نحو ذلك شرك أكبر!!

    وأما التبرك بالصالحين سواءا ذواتهم أو آثارهم فهو من وسائل الشرك ولا شك فى تحريمه وأنه من أعظم الكبائر.

    التبرك بذات النبى كان جائزا فى حياته,ولا يقاس عليه أحد بعده سواءا من أصحابه أو أهل بيته أوغيرهم.

    وقد بين ذلك الشيخ العلامة صالح آل الشيخ فى رده القيم على علوى المالكى القبورى من عدة أوجه!

    قال حفظه الله: الأول:عدم مقاربة أحد للنبى فكيف بالمساواة فى البركة والفضل!!

    الثانى:أنه لم يرد دليل شرعى يدل على أن غير النبى مثله فى التبرك بأجزاء ذاته,فهو خاص به كغيره من خصائصه.

    الثالث:ما قاله الشاطبى حين تعرض لقياس غير النبى عليه لجامع الولاية

    قال فى كتابه الإعتصام(2\6-7):إذ لم يترك النبى بعده فى الأمة أفضل من أبى بكر الصديق ,فهو كان خليفته,ولم يفعل به شىء من ذلك...ولا عمر ,وهو كان أفضل الأمة بعده ثم كذلك عثمان ثم على ثم سائر الصحابة,الذين لاأحد أفضل منهم فى الأمة,ثم لم يثبت لواحد منهم من طريق صحيح معروف أن متبركا تبرك به على أحد تلك الوجوه أو نحوها.[قال فى الحاشية:يعنى التبرك بالعرق واشعر والوضوء ونحو ذلك]بل اقتصروا فيهم على الإقتداء بالأفعال والأقوال والسير التى اتبعوا فيها النبى.

    فهو إذا إجماع منهم على ترك تلك الأشياء"!!!

    وكذا لم يفعلوا ذلك مع الحسن والحسين,ولا فاطمة.فالبركة الذاتية لا تنتقل بالنطفة,خلافا لمن زعم غير ذلك من غلاة الرافضة ومن تبعهم من مقلدة غيرهم.


    الرابع:أن سد الذرائع قاعدة من قواعد الشريعة العظيمة قد دل عليها القرآن العظيم فى مواضع,وفى السنة شىء كثير يقارب صحيحه المئة.ولعله لهذا لم يسلسل التبرك بذوات الصالحين,إنما اختص به الأنبياء.

    الخامس:أن فعل هذا النوع من التبرك مع غيره لا يؤمن أن يفتنه,وتعجبه نفسه فيورثه العجب والكبر والرياء وتزكية نفسه,وكل هذا من محرمات أفعال القلوب."[هذه مفاهيمنا للشيخ صالح آل الشيخ:210].

    قال المعرور بن سويد:خرجت مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب من مكة الى المدينة,فلما أصبحنا صلى بنا الغداة.ثم رأى الناس يذهبون مذهبا,فقال:أين يذهب هؤلاء؟!قيل:ياأمير المؤمنين مسجد صلى فيه رسول الله هم يأتون يصلون فيه.فقال:إنما هلك من كان قبلكم بمثل هذا,يتبعون آثار أنبيائهم فيتخذونها كنائس وبيعا,من أدركته الصلاة فى هذه المساجد فليصلى,ومن لا فليمض ولا يتعمدها"رواه سعيد بن منصور وابن أبى شيبة وابن وضاح بإسناد صحيح.

    وقد نقل شيخ الإسلام فى اقتضاء الصراط المستقيم إجماع الأئمة الأربعة على عدم مشروعية التمسح بقبر النبى فكيف بغيره؟؟؟!!

    وقال أيضا "إذا كان الموضع الذى كان يطؤه بقدميه الكريمتين ويصلى عليه لم يشرع لأمته التمسح به ولا تقبيله فكيف بما يقال أن غيره صلى فيه أو نام عليه؟! فتقبيل شىء من ذلك والتمسح به قد علم العلماء بالإضرار من دين الإسلام أن هذا ليس من شريعته![اقتضاء الصراط المستقيم:2\795-802]

    وإذا كان بعض أهل العلم الفضلاء قد خالف فى شىء من ذلك فليس كل خلاف معتبر!!و قديما قيل من تتبع الرخص تزندق!!

    فى هذا فتح باب الشرك على مصراعيه للعوام ولأهل الأهواء؟؟!!

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم تسليما
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-28
  3. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    تكمله

    و قد كان إشراك أهل مكة قريبا من التوسل و التبرك إذ أنهم زعموا أنهم يعبدونها لكي تشفع لهم عند الله تعالى فينصرهم و يرزقهم بدليل قوله تعالى ((‏أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)) الزمر 3

    و هذا تفسير ابن كثير لهذه الأية

    وقال قتادة في قوله تبارك وتعالى "ألا لله الدين الخالص" شهادة أن لا إله إلا الله ثم أخبر عز وجل عن عباد الأصنام من المشركين أنهم يقولون "ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى" أي إنما يحملهم على عبادتهم لهم أنهم عمدوا إلى أصنام اتخذوها على صور الملائكة المقربين في زعمهم فعبدوا تلك الصور تنزيلا لذلك منزلة عبادتهم الملائكة ليشفعوا لهم عند الله تعالى فينصرهم ورزقهم وما ينوبهم من أمور الدنيا فأما المعاد فكانوا جاحدين له كافرين به.

    قال قتادة والسدي ومالك عن زيد بن أسلم وابن زيد "إلا ليقربونا إلى الله زلفى" أي ليشفعوا لنا ويقربونا عنده منزلة ولهذا كانوا يقولون في تلبيتهم إذا حجوا في جاهليتهم لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك وهذه الشبهة هي التي اعتمدها المشركون في قديم الدهر وحديته وجاءتهم الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين بردها والنهي عنها والدعوة إلى إفراد العبادة لله وحده لا شريك له وأن هذا شيء اخترعه المشركون من عند أنفسهم لم يأذن الله فيه ولا رضي به بل أبغضه ونهى عنه "ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن أعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت" "وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون" وأخبر أن الملائكة التي في السموات من الملائكة المقربين وغيرهم كلهم عبيد خاضعون لله لا يشفعون عنده إلا بإذنه لمن ارتضى وليسوا عنده كالأمراء عند ملوكهم يشفعون عندهم بغير إذنهم فيما أحبه الملوك وأبوه "فلا تضربوا لله الأمثال" تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا وقوله عز وجل "إن الله يحكم بينهم" أي يوم القيامة "فيما هم فيه يختلفون" أي سيفصل بين الخلاف يوم معادهم ويجزي كل عامل بعمله" ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون" وقوله عز وجل "إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار" أي لا يرشد إلى الهداية من قصده الكذب والافتراء على الله تعالى وقلبه كافر بآياته وحججه وبراهينه ثم بين تعالى أنه لا ولد له كما يزعمه جهلة المشركين في الملائكة والمعاندون من اليهود والنصارى في العزير وعيسى.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-28
  5. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    الا يوجد لديكم أي تعليق !!؟؟

    السلام عليكم
    أخوتي الأعضاء

    إلا يوجد لديكم إي تعليق على الموضوع ?!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-28
  7. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    أختي في الله

    هؤلاء قوم شغلهم العناد والمكابرة عن قبول الحق ... وكلامك هذا أشد من وقع النبال في نحورهم

    هم يجيدون اللف والدوران فحسب ... يحاولون الكذب علينا وإقناعنا بأنهم يتبعون السنة ... يعني يعبدون القبور ... ويتبركون بالخرافيين على كتاب الله وسنة رسوله ( !!!! )
    أتدري بماذ يذكرونني ؟؟؟

    بالشهيد الثوري الذي اختنق بكأس من الخمرة لأنه لم يسم الله حين شربها ...

    فهو في كل الأحوال شهيد وثوري ... وهؤلاء يدعون وصلا للسنة والسنة لا تقر لهم بذاك

    على من تقرا زبورك يادواود ؟؟؟؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-07-29
  9. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    تكمله

    السلام عليكم أخوتي

    فتتركوا هذا الجدال
    بل ناقشوا بعضكم بالرجوع إلى سنه المسطفى وقرآن الكريم
    ولا تكونوا كل الأحزاب وتختارون ردودكم من كتب تنتمون إليها
    بل إنظروا للشيء الذي يجمعكم كمسلمين
    وكل كاتب لكتاب قد يخطء ومن منا لا يخطىء

    .........................................................



    الحاوى لطوام الدكتور صلاح الصاوى

    الحمدلله الذى هدانا للتوحيد والسنة والجماعة وصلى الله على نبينا وعلى آله وسلم,وبعد, فإن من يقرأ ما يكتبه بعض المعاصرين من رؤوس ما يسمى بجماعات الدعوة يرى من التخبط والجهل ما يقف له الشعر أحيانا وما يتعجب منه القارىء المتبصر غالبا.

    ومن أوضح نماذج هؤلاء الكتاب ما يكتبه د. صلاح الصاوى. وهذا الكاتب مما إطلعت عليه من مؤلفاته ينحدر من فكر البنا ومحمد وسيد قطب والمودودى فى جميع ما يكتب. وقد اخترت كتابه "الثوابت والمتغيرات فى مسيرة العمل الإسلامى" لأنه أكبر كتبه التى هى رسائل صغيرة,ولأن هذا الكتاب كالجامع لجميع رسائله! وهذا الكتاب من نشر دار المنتدى وهى مؤسسة فى بريطانيا تحت الإشراف الفكرى لمحمد سرور القطبى التكفيرى المعروف!!

    وفكرة الكتاب تتلخص فى إخضاع الدين كله بأصوله وفروعه للتلاعب باسم "إجتهاد الدعاة إنطلاقا من قول البنا "ليس فى فروع الدين أمر متفق عليه..وهذا يفسر يسر الدين وصلا حيته لكل زمان ومكان"!!!! ونظرة سريعة على فهرس الكتاب تثير الغثيان عند البعى فضلا عن السنى!!!

    ومن عناوينه تلك: -المتغيرات فى منهج التلقى!!!

    -موارد الإجتهاد فى قضية الإيمان!!!

    -موارد الإجتهاد فى قضية التوحيد!!!!!!!!

    الى غير ذلك من العناوين!

    الطامة الأولى:قال الصاوى[ص154]: "وليست هناك حدود فاصلة بين ما يدخل فى توحيد الربوبية, وبين ما يدخل فى توحيد الألوهية, وبين ما يدخل فى توحيد الأسماء والصفات"!!

    سبحان الله, زعم الصاوى أن أصل الدين الأصيل ترك غامضا ولم يبين!! وأن بيانه موكول لإجتهاد أمثاله!! حيث ذكر هذا الكلام الباطل تحت عنوان "موارد الإجتهاد فى قضية التوحيد"!!

    قال شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله عند قول الله تعالى{ولا يشرك بعبادة ربه أحدا}قال:إعلم-رحمك الله-أنه لا يعرف هذه الآية المعرفة التى تنفعه إلا من يميز بين توحيد الربوبية وبين توحيد الألوهية تمييزا تاما"[تاريخ نجد لإبن غنام:506].

    وفى بداية فتح المجيد نقل المؤلف أنواع التوحيد الثلاثة عن ابن القيم رحمه الله وشرحها باسهاب مستدلا بعشرات النصوص من القرآن!ثم نقل مثل ذلك عن شيخ الإسلام ابن تيمية والقرطبى المفسر وابن كثير المفسر والنووى وابن رجب الحنبلى وغيرهم .

    ومثل كلام هؤلاء ما بينه شارح الطحاوية فقد أسهب فى بيان الأنواع الثلاثة وذكر من نصوص الكتاب والسنة أدلة كثيرة لكل منها.

    ومن قرأ كتاب التوحيد لإمام الأئمة ابن خزيمة وكتاب التوحيد لإبن منده وكتاب التوحيد من صحيح البخارى والمجلدات السبع الأولى من فتاوى شيخ الإسلام وشروح كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وردود علماء نجد الأفذاذ على القبوريين لرآها جميعا على نهج واحد بعضها يثنى على بعض,ولايرى فيها أدنى خلاف ولله الحمد والمنة!

    ولم يحصل الخلاف حتى تكلم جاهل بالتوحيد مثل سيد قطب فقال"لإن توحيد الألوهية,وتوحيد الربوبية,وتوحيد القوامة,وتوحيد الحاكمية,...إن هذا التوحيد هو الذى يستحق أن يرسل من أجله كل هؤلاء الرسل"!!!![ظاهرة الإرجاء للدكتور سفر الحوالى:96].

    ملاحظة:ارجع للرد على كتاب الدكتور سفر الى 10مقالات نشرت فى بعض الساحات .

    فهذا الأديب وهو سيد قطب لم يجعل الربوبية والألوهية شىء واحد فحسب بل وفسرهما كليهما بالحاكمية!!!

    وهذا التخبط الواضح فى فهم التوحيد جعله يحكم على "المجتمعات كلها,بما فيها تلك التى تزعم لنفسها أنها مسلمة أنها ارتدت عن لا إله إلا الله"!!!


    وصدق محمد سرور فى شنته التى أسماها زورا"السنة"حين قال:"والحق أن أكثر من يتصدى جماعات الدعوة التى على الساحة ليس عندهم الحد الأدنى من العلم الشرعى..وأنه ليس فى قياداتها عالم واحد"!!!

    الطامة الثانية: ولجهل الصاوى بالتوحيد قال عن القبوريين"وفى الدعاء الذى يتوجهون به إلى أصحاب القبور,على أن المقصود هو طلب الشفاعة من الولى إلى الله.."إلى قوله"المقصود به أن يكون شبهة تنفى عنهم وصف الشرك حتى تقوم عليهم الحجة"!!!![ص219]

    والعجيب أن الصاوى أراد التلبيس بما نقله عن الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن رحمه الله فى كتاب مصباح الظلام والذى نقل فيه الشيخ بعض كلام شيخ الإسلام ابن تيمية فيما يتعلق بأزمنة وأماكن"غلبة الجهل"!

    و الصاوى هداه الله بتر الكلام ولم يتمه لأن باقى كلام الشيخ فيه رد صريح عليه!!

    والعجيب أيضا أن كلام الذى يرد عليه الشيخ عبداللطيف هو نفس كلام الصاوى!!

    بل وإنه ,أى المردود عليه وهو قبورى عراقى,إستدل بنفس كلام شيخ الإسلام ابن تيمية!!

    قال الشيخ عبداللطيف آل الشيخ فى رده على العراقى وهو رد على الصاوى "كل من بين له ما جاء به الرسول وأصر وعاند فهو غير مستجيب,والحجة قائمة عليه سواء كان إصراره لشبهة عرضت كما وقع للنصارى وبعض المشركين من العرب أو كان ذلك عن عناد وجحود واستكبار,كما جرى لفرعون وقومه وكثير من مشركى العرب.فالصنفان يحكم بكفرهم إذا قامت الحجة التى يجب اتباعها ولا يلزم أن يعرف الحق فى نفس الأمر كما عرفته اليهود وأمثالهم.بل يكفى فى التكفير رد الحجة وعدم قبول ما جاءت به الرسل.

    {ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور}

    {ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لايبصرون بها ولهم آذان لايسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون}

    {قل هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا.الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا}

    {أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا}

    كل من بلغته دعوة الرسل بلوغا يعرف منه المراد والمقصود,فرد ذلك لشبهة أو نحوها فهو كافر,وإن التبس عليه الأمر,وهذا لا خلاف فيه!!

    ..إلى أن قال: وقوله:لا بد أن يتبين للمعرف؛ واستدلاله بقوله تعالى{فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به} وما بعدها من الآيات يدلك على كثافة فهمه وعظيم جهله.فان هذه الآيات إنما فيها التسجيل والبيان عن حال من كفر مع علمه بالحق والهدى. وليس فيها أنه لا يكفر سواه!!

    الطامة الرابعة:تدليس الصاوى بالنقل المبتور عن شيخ الإسلام ابن تيمية!!

    نقل الصاوى عن شيخ الإسلام ابن تيمية عدم تكفير عوام القبوريين-بزعمه الباطل-"لغلبة الجهل وقلة العلم بآثار الرسالة"!!

    ولا شك أن شيخ الإسلام قد ذكر هذه العبارة التى بين القوسين ولكنه لم يقصد بها مراد الصاوى! بل قد بين رحمه الله المراد بها فى أكثر من موضع فى مؤلفاته,وأن المقصود كمن كان فى بادية بعيدة أو حديث عهد بكفر ونحوهما! وهذا الإستثناء قليل بل نادر فى هذا الزمان فكيف يعممه الصاوى على جميع عوام القبوريين؟!!


    وقال شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله حول عبارة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله"أنا من أعظم الناس نهيا عن أن ينسب معين إلى تكفير..إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التى من خالفها كان كافرا.."قال.."عبارة شيخ الإسلام التى لبسوا بها عليك فهى أغلظ من هذا كله ولو نقول بها لكفرنا كثير من المشاهير بأعيانهم..فمن المعلوم أن قيام الحجة ليس معناه أن يفهم كلام الله ورسوله مثل أبى بكر الصديق! بل إذا بلغه كلام الله ورسوله وخلا عن ما يعذر به فهو كافر كما كان الكفار كلهم تقوم عليهم الحجة بالقرآن مع قول الله {إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه}"..[عقيدة الموحدين:152].

    وسئل سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله فى رسالة من مصر عن دعوى العذر بالجهل فقال"دعوى الجهل والعذر به فيه تفصيل,وليس كل واحد يعذر بالجهل..فإذا ادعى بعض الناس الجهل فيما هو معلوم من الدين بالضرورة وقد انتشر بين المسلمين,كدعوى الجهل بالشرك..لا تقبل فيه دعوى الجهل ممن هو بين المسلمين..وهكذا الإستهزاء بالدين..والسب..لكن لو كان فى بعض البلاد البعيدة عن الإسلام أو فى مجاهل أفريقيا التى لايوجد حولها مسلمون قد يقبل منه دعوى الجهل.."[مج فتاوى ومقالات7\132] وانظر أيضا4\26 و1\49].


    الطامة السادسة:قال د.صلاح الصاوى "وفى الطواف بالأضرحة على أنه طواف تحية وليس طواف عبادة,فقصاراه أن يكون بدعة لا شركا!!!

    وفى طلب المدد على أنه طلب للدعاء والشفاعة إلى الله, فيؤول إلى التوسل المختلف فيه!!!!!

    ونحو ذلك من التأويلات التى تشيع فى عالم الصوفية...ليس المقصود به نفى البدعة والإثم عن هذه الأعمال, وإدراجها بين المسائل الإجتهادية التى لا ينكر فيها على المخالف, وإنما المقصود به أن يكون شبهة تنفى عنهم وصف الشرك,حتى تقوم عليهم الحجة ويثبت قصدهم إلى الإعتقادات الشركية الفاسدة,بما تثبت به الاعتقادات المبيحة للدماء."!!![الثوابت والمتغيرات:219].

    الطواف عبادة بلا شك وهو غير جائز بغير بيت الله إجماعا,وكونه عبادة معناه أن الطواف بالقبر مثلا تقربا للمقبور عبادة له من دون الله تعالى. قال الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيح رحمه الله"وأما الطواف بالقبر, وطلب البركة منه, فهو لايشك عاقل فى تحريمه وانه من الشرك, فان الطواف من أنواع العبادات فصر فه لغير الله شرك, وكذلك البركة لا تطلب إلا من الله, وطلبها من غيره شرك "![الفتاوى:1\122].

    أيضا أن الغالب الأعم على حال الذين يطوفون اليوم حالهم كلهم بلا إستثناء-هو أنهم يتقربون الى المقبور بالطواف وغيره ليشفع لهم فى حصول ما يريدون من شفاء ورزق وكشف ضر وغير ذلك!! ولا شك أنه لو جاء أحد يطوف بمكان غير بيت الله يظن أن فى ذلك أجر ولم يقصد التقرب لغير الله أن ذلك بدعة وليس بشرك أكبر بل هو من وسائل الشرك وهكذا لو تمسح برجل صالح ظنا منه أن هذا العمل مما يقرب الى الله وليس طلبا للبركة منه. ولكن حقيقة وواقع ما يحصل عند القبور اليوم هو ما بينا أنهم يفعلون ذلك تقربا للمقبور! بل ولشدة اعتقاد أكثرهم فى الأولياء فإنهم لا يقصدون الوساطة ولا تخطر ببالهم بل يريدون من الأولياء أنفسهم!!

    فأى شرك بعد هذا والعياذ بالله؟؟!!

    ففرضية الصاوى من أن هؤلاء يقصدون طواف التحية فرضية تخالف الواقع تماما بل هى من نسج خياله!!

    وما هى إلا"عكازة"اتخذها للدفع فى صدر من أراد أن يكفر عباد القبور! فالصاوى يريد كسب الناس لأجل المحافظة على مقاعد"الإسلاميين" فى البرلمان كما نقلت عنه سابقا!![أنظر ص250-251 من كتابه].

    قال الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن رحمهم الله "جماهيرهم لا يكاد يخطر ببال أحدهم ما يخطر ببال آحاد المسلمين, من قصد الله تعالى والإنابة إليه,بل ليس لذلك عندهم إلا الولى الفلانى ومشهد الشيخ فلان.حتى جعلوا الذهاب إلى المشاهد عوضا عن الخروج للإستسقاء والإنابة إلى الله فى كشف الشدائد والبلوى.كل هذا رأيناه وسمعناه عنهم!!!!

    وقد حدث الشيخ مصطفى البولاقى أن بعض رؤساء الأزهر عاده لما اشتكى عينيه, وقال له:هلا ذهبت إلى مولد الشيخ أحمد البدوى فقد حكى أن إنسانا شكا إليه ذهاب بصره,فسمع قائلا يقول, من الضريح:أعطوه عين كذا وكذا!!!!

    ومما بلغنا عن بعض علماء زبيد:أن رجلين قصدا الطائف, فقال أحدهما لصاحبه-والمسئول ممن يترشح للعلم-:أهل الطائف لا يعرفون الله إنما يعرفون ابن عباس.فأجابه:بأن معرفتهم لابن عباس كافية,لأنه يعرف الله...ومن وقف على كتاب مناقب الأربعة المعبودين بمصر, وهم البدوى والرفاعى والدسوقى ورابعهم فيما أظن أبو العلا-فقد وقف على ساحل كفرهم,وعرف صفة إفكهم....ورأيت فى حاشية الباجورى على السنوسية:أن الله وكل بقبر كل ولى ملكا يقضى حاجة من سأل ذلك الولى..ومن عجيب أمرهم أن امرأة كف بصرها فنادت وليها:أما الله فقد صنع ما ترى,ولم يبق إلا حسبك."!! [منهاج التأسيس والتقديس:50-55]

    وأما قول الصاوى "التوسل المختلف فيه"!!

    فتماما كافترائه السابق "التبرك بالصالحين فيه خلاف معتبر"!! قال الشيخ العلامة صالح آل الشيخ:

    "وإنما يشرع التوسل بدعاء الصالحين فى حياتهم كما كان يفعله المسلمون زمن النبى وبعده من طلب الدعاء فى الإستسقاء وغيره. وأما بعد مماتهم فليس التوسل بدعائهم ولا ذواتهم مشروعا بإجماع القرون


    ____________________
    أخواني لا أقصد بهذا الكلام أحد
    لكن الأدل مأخوذه من كتاب الله
    فكفاكم جدالا
    واصلح الله بينكم إنشاء الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-07-29
  11. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا اختي اليمنية .
    ولكن هل بعد الحق الا الضلال ، هدا كلام الله ورسوله لنا دستورا وحكما فهل يعقل ان نقول قال فلان .
    وااريد ان اعيد للتدكير والتوضيح على من يزعم ان السلفييون يكفرون النا س عجبي لهدا :
    وقال شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله حول عبارة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله"أنا من أعظم الناس نهيا عن أن ينسب معين إلى تكفير..إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التى من خالفها كان كافرا.."قال.."عبارة شيخ الإسلام التى لبسوا بها عليك فهى أغلظ من هذا كله ولو نقول بها لكفرنا كثير من المشاهير بأعيانهم..فمن المعلوم أن قيام الحجة ليس معناه أن يفهم كلام الله ورسوله مثل أبى بكر الصديق! بل إذا بلغه كلام الله ورسوله وخلا عن ما يعذر به فهو كافر كما كان الكفار كلهم تقوم عليهم الحجة بالقرآن مع قول الله {إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه}"..[عقيدة الموحدين:152].


    والحمد لله رب العالمين اللهم فاشهد .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-07-30
  13. ابو الحسن2

    ابو الحسن2 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-05
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمـــــــــــــــــــــــد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي ، اللهم فشفعه في ....
    اللهم بجاه سيد المرسلين أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
    وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-07-30
  15. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    يا أبا الحسن

    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ... أن يهديك لما اختلفوا فيه من الحق ...

    قل : آمين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-07-30
  17. ابو الحسن2

    ابو الحسن2 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-05
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    يا محمد عمر

    ءامين
    وأسأل الله الكريم رب العرش الكريم أن يردك إلى طريق الحق والصواب بجاه النبي الكريم
    قل ءامين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-07-30
  19. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    يا أبا الحسن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    أرجوك ... أرشدني ... فأنت تسأل الله أن يردني إلى الصواب ...

    يعني أنا على غير الصواب ... دلني على أخطائي ...

    ورحم الله امرءا أهدى إلي معايبي ...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة