لا أحب أن ألاقي ربي بلا لحيتي....!؟

الكاتب : يافع   المشاهدات : 331   الردود : 3    ‏2003-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-03
  1. يافع

    يافع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-29
    المشاركات:
    1,765
    الإعجاب :
    0

    [color=00CC00]اللحظات الأخيرة من حياة العلامة محمد بن عثيمين

    "لا أحب أن ألاقي ربي بلا لحيتي"[/color]



    رغبة من الشيخ –رحمه الله – في ألا تنقطع دروسه السنوية في الحرم المكي في رمضان كشف الشيخ لأطبائه عن رغبته في الذهاب إلى الحرم وإلقاء الدروس هناك فسمحوا له بذلك على ألا يختلط بالناس كي لايتعرض لتدافعهم أو يصاب بعدوى مرضية من أحدهم مبينين له أن المصاب بمرض السلطان يكون قليل المناعة دائماً.. فتحقق له ماأراد فواصل فتاواه ودروسه المكية حتى ليلة 29 من رمضان حيث أختتم دروسه المكية للعام قائلاً مقولة الرسول عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع ( لعلي لاألقاكم بعد عامي هذا ) .

    وقد كان لهذه الكلمة الأثر البليغ في نفوس الحاضرين ..فبكى بعضهم وأصبحت تسمع هنا وهناك كلمات ومقولات .وفي يوم العيد نُقل الشيخ إلى غرفة العناية المركزة في التخصصي في جدة وفي اللحظات الأخيرة لوفاته والتي تجمع فيها أبناءه حوله كان يذكرهم بضرورة تعجيل دفنه بعد موته ويذكرهم بسنة النبي "صلى الله عليه وسلم " فقضى الشيخ وقد لاقى مرضه وواجهه بشجاعة وهو المرض الأخطر في تاريخ البشرية حتى اليوم .

    ويذكر المقربون من الشيخ أنه حين عرض عليه الفريق الطبي الأمريكي في الولايات المتحدة العلاج الكيميائي ووضحوا له أنه يسبب تساقط الشعر فسأل الشيخ " حتى شعر لحيتي "؟؟!! فقالوا :نعم ... فقال:
    " لا أحــب أن ألا قي ربـــي بلا لحـــــيتي "

    رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جناته
    آميــــــــن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-03
  3. وقل جاء الحق

    وقل جاء الحق عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-23
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    هكذا الرجال

    نعم هذه الكلمات التي كتبتها يااخي بارك الله لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-03
  5. ولد الحمايل

    ولد الحمايل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-31
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    0
    رحم الله شيخنا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-03
  7. مااااااااجد

    مااااااااجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-14
    المشاركات:
    2,023
    الإعجاب :
    1
    اللههم اغفر لهم وارحمهم واجمعنا بهم في عليين ,,
     

مشاركة هذه الصفحة