صرخة الى اصحاب الضمائر الميتة : لا تقتلونا

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 1,808   الردود : 24    ‏2003-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-03
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    الفساد وان وجد في الادارات الحكومية الا ان هناك ايضا جزء منا يستفيد

    من ذلك الفساد 00بل انة ايضا لا يعيش الا فية 00ويعمل بشتى السبل

    والوسائل ان يضل الفساد ويزدهر 00

    ومنهم اولئك التجار الذين لا يتورعون بالمتاجرة باي شيء من اجل حني

    الارباح 00وقد التقت المصالح بين اولئك التجار ومد راء وموظفوا المنافذ

    الجمركية في الجمهورية 00 وقطعيا لا يوجد تاجر الا ولة علاقات مع

    مدراء ء ورجال الجمارك في المواني والمطارات والمنافذ البرية000

    وتجري في الدهاليز ومقايل القات وخلف الكواليس ترتيب تلك

    الصفقات والتي بموجبها يدفع التاجر الجشع 00 لمن باعوا ضمائرهم

    من الموظفين الذين يقومون بتسهيل مرور بضائع التجار متجاوزين الكثير

    من الشروط قد يكون اولها تقييم السلع المستوردة وتجاوز المواصفات

    وقد يكون الامر هينئا عندما تكون تلك البضائع من انواع الكماليات

    000ولكن ما نحن بصدد ة ونكتب من اجلة اليوم هي سلعة من اهم السلع

    واخطرها 00من ما يتم التلاعب فية بين رجال الجمارك والتجار 00

    الا وهي الادوية 00 تلك السلعة التي يتوقف عليها مصير الكثير من المرضى

    وخاصة الفقراء منهم 0ولا نتكلم عن التلاعب في القيمة فذلك امر وان كان

    تجاوزا فانة هين 00 التجاوز الذي نتكلم عنة هو افساح ودخول الادوية

    الى داخل البلاد 00بدون ان تتعامل معها اجهزة الاختبارات للتاكد من جودتها

    ومطابقتها للمواصفات المعمول بها 00

    وقد يكون من الصعوبة ان يتحدث انسان غير متخصص في هذ الامر

    الاان ما دفعني للكتابة والتعرض لتلك القضية هي مقابلتي لزملاء اثناء

    ما جمعتني بهم ظروف عمل وهم في طريقهم الى القاهرة والهند لاستيراد

    ادوية 00وهم يملكون سلسلة من الصيدليات متفرقة في انحاء الجمهورية

    وخلال الحديث سمعت وعرفت عن اشياء لها العجب في عالم تجارة الادوية

    في اليمن 00 وممارسات غير اخلاقية وتصل بعضها لمرحلة الضرر الجسمي

    او القتل البطيء للمرضى 00

    وقد استغل الكثيرون من التجار ظروف عامة البسطاء من الشعب والذين يحتاجون

    للعلاج ولكن ظروفهم لا تسمح لهم بشراء تلك الادوية العالمية المشهورة وذات الجودة

    وفي نفس الوقت لابد لهم من الدواء 00 ومن اجل المال والربح وايا كان

    مصدرة انطلق بعض ضعاف النفوس من اولئك التجار بجلب ادوية مقلدة

    لا تنطبق عليها المواصفات وتحتوي على تركيبات مغايرة للادوية الاصلية

    وبهمة وتعاون رجال الجمارك الذين ماتت ضمايرهم ولا هم لهم الا ما

    يقبضونة 00 تمر تلك الادوية الى البلاد

    كما ان هناك ادوية اخرى رديئة تصنع في الهند ودول اخرى

    لا تباع الا لمن يبحثون عن الربح ليس الا 00 كما ان هناك ادوية دخلت

    البلاد بنفس الاسلوب عديمة الصلاحية وبعضها اعيد ارتجاعا من دول

    اخرى رفضت قبولة لعدم صلاحيتة !!

    وهناك ادوية دخلت ليس بها من مواصفات الدواء الا الزجاجة وعلبتها

    وبداخلها مواد عادية قد لاتضر ولكنها توهم المريض بانة يتناول علاجا

    وهو في الحقيقة ليس الا مادة عادية !!

    ولاشك ان كثيرون من المرضى ممن يعانون امراض وعلل خطيرة

    او مزمنة قد يعترضون لمضاعفات خطيرة او قد تصل الى الموت

    باستخدامهم تلك الادوية 00 التي لا يدرون شيء عنها ويشترونها

    بحسن نية 00

    ولا ن الجميع من المرضى عندما يذهبون لشراء الادوية لا يفكرون

    في طبيعة الدواء ويعتمدون على الصيدلي في ذلك الامر

    فان الامر في هذالقضية يحتاج الى تظافر جهود بين وزارة الصحة

    وتلك الاجهزة المعنية بادارة الجمارك والتي تقع على عاتقها فسح الادوية

    ومعاينتها 00بان تولي الامر حقة من الاهمية 0وان تكلف في تلك الوظائف

    والمهام رجال اكفاء مشهود لهم بالنزاهة والاستقامة 00 وان تشكل لجان

    رقابية دائمة وتقوم بجولات ومداهمات روتنية وفجائية لمعرفة سير قانونية

    افساح ودخول الادوية ومطابقتها للمواصفات العالمية والضرب بشدة على

    كل المتاجرون باي شيء وان كان ذلك الشيء هو ارواح البشر 0


    واننا وباسم الالاف من المرضى والذين يداعبهم الامل في الشفاء عند

    تناول قرص دواء او حقتة او قطرة دواء باسمهم نصرخ

    الى وزير الصحة

    والى كل تاجر جشع طامع

    وكل موظف في ادارة كل المنافذ الجمركية مات ضميرة

    والى كل صيدلي

    ان يخافوا الله فينا 00وفي اطفالنا

    وعدم الاشتراك في قتلنا وقتل مرضانا من اجل ربح زائل

    فنحن نستطيع تجاوز ان نشترى جهازا مغشوش

    او قنينة عطر مقلدة

    اوسيارة رديئة او ملبس رث

    الاالدواء فنحن ناخذة بلهفة وامل ان نبقى على قيد الحياة

    فلا تجعلوة بشراهتكم وجشعكم هو من ينزع منا الحياة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-03
  3. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    الفساد الذي يخرج عن كونه مجرد ضعف ضمير إلى إنعدام ضمير .,.,.,., فهذا الله يستر منه .,.,.,.,

    الإتجار بالأدويه الفاسدة أو التي لا تنفع منها .,.,.,., أو التي تعالجك من مرض وتصيبك ب خمسة بدلا عنه .,.,.,., يعتبر أسفل وأحقر أنواع الإتجار بأروح الناس .,.,.,.,

    لانك كما قلت أنه إن الإتجار بسيارة معطله .,.,.,., أو عطرا مغشوشا .,.,.,., لن يقوم بالقتل المؤكد كما يقوم به الدواء الفاسد .,.,.,.,

    نوجه الدعوة معك إلى الأخ وزير الصحة .,.,.,., وإلا كل صيدلي .,.,.,., وإلى كل تاجر جشع .,.,.,., وإلى كل مجزع بضائع في الجمارك .,.,.,.,

    أتقوا الله فينا .,.,.,.,., وفي أطفالنا المحتاجين للدواء .,.,.,.,.,
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-03
  5. Azal

    Azal قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-07-26
    المشاركات:
    7,534
    الإعجاب :
    34
    شكراً ابن الوادي على هذا الموضوع الحساس والذي هو لب مشكلتنا..

    والحديث في هذا الموضوع يطول ويطول ويدمي القلب قبل المقل, وهكذا كنت دائماً أقول أن الأزمة أزمة أخلاق وضمير... ولي عودة إن شاء الله.

    ولكن أوجه دعوتي للأخوة المتحزبين للمشاركة في هذا الموضوع الجلل فهو يناقش الحاضر و آفاق المستقبل .. أم أنهم تعودوا على الخوض في الماضي, وعندما يذكر ماض بعضهم يهرب منه إلى الحاضر... فها هو الحاضر بين أيديكم ناقشوه بموضوعية وعلمية, بعيداً عن التعليق على شماعة الماضي أو على زمرة الفساد أنفسهم فهم لا يرجى منهم خير.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-03
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]عزيزي أبن الوادي

    العلاقة بين التجارة والسلطة من المواضيع الهامة

    التي تكشف خطورة هذه العلاقة غير المشروعة

    حين تزوجت السلطة بالتجارة

    وصار الشركات المشبوهة هي عنوان هذه العلاقة التي يتداخل فيها النفوذ بالشطارة والإستغلال بالنصب والإحتيال

    ولايكون من ثمار هذه العلاقة غير اولاد حرام لايرقبون في الوطن والمواطنين إلا ولا ذمة

    فبعد أن أجتمعت في أيديهم خيوط المال والرقابة والمحاسبة والتشريع صار كل واحد منهم طاغية صغير او كبير يفعل مايشاء مادام قادرا عليه

    وقد بدأت خيوط هذه العلاقة المحرمة تنسج حين مد المسؤلون أيديهم لأخذ الرشوة

    فلما رأى التجار أنهم يوسعون تجارتهم ومكاسبهم بمنح هذه الرشوة صاروا يبذلونها بشكل أكبر

    وحين تكدست الأموال لدى المسئولين وفاضت عن أحتياجاتهم للمعيشة المترفة لهم ولأسرهم وحاشيتهم

    صاروا يفكرون في إستثمار أموالهم الحرام فلم يجدوا خيرا من التجار الدين يصير الريال في أيديهم مئة من الريالات إن لم يكن أكثر

    والتجار بدورهم عرضوا على المسئولين الدخول كشركاء لكي يتخلصوا من دفع الرشاوى والإتاوات والحصص
    ولكي يستفيدوا أكثر من السلطة

    ومع مرور الزمن تتزايد هذه العلاقة المحرمة تركيزا فتنحصر في عدد أقل من التجار يقابلهم نفس العدد من المسئولين
    ثم يضيق الأمر حتى يصبح التاجر الأكبر هو المسئول الأكبر وإن أختلفت الأدوار والشخوص

    ويصير البقية بعد ذلك مجرد موظفين كبار في شركة كبرى تمتص دم المواطن وتتاجر في مستقبل الوطن.

    ونسأل الله أن يلطف ببلادنا
    وأن لايؤاخذنا بما يفعل السفهاء منا


    ولك
    خالص التحيات
    وصادق الدعوات
    وأشهى التمرات[/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-03
  9. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [grade="00008B FF6347 008000 0000FF"]يمكن أن نطلق على مثل هؤلاء البشر مسمى قَتَلَه .. لكن بترخيص معـتمد من قبل الحكومة ..
    لكنني استغرب كيف تقوم الجمارك بفسح بضاعة مثل الدواء ، والغذاء ، دون أن تمر عينة منه على مختبر الجودة النوعية بالبلد ، الذي يقرر صلاحيتها من عدمه ..

    في دول الجوار .. ليس المواد الدوائية ، الغذائية فحسب .. بل من ( البلاط .. وحتى المناديل الورقية ( كلينكس) ) .. يجب أن تمر عبر مختبر الجودة النوعية ، وإثبات صلاحيتها للإستهلاك الآدمي ..
    وهناك مصيبة أخرى .. وهي الأدوية المهربة من دول الجوار ، وخطورتها تكمن في 3 أمور هم :

    - إنتهاء فترة الصلاحية .. وتزويره
    - نقلها بشاحنات غير مبردة
    - دفنها تحت التربة لعدت مرات كي يتم نقلها على سيارات صغيرة ذات الدفع الرباعي إلى أماكن التجميع

    ثم .. هناك مخالفات أخرى مثل :
    - عدم تدوين السعر على العبوات بالريال اليمني
    - إن وجد السعر لا يتقيد به
    - أماكن التخزين غير مهيئة للأدوية .. مثلها مثل الأخشاب
    - المناولة وطريقة نقل الأدوية بين المدن تتم بطريقة غير صحية وتتولاها وسائل نقل غير مجهزة لهذا الغرض ..
    ولقد سمعت من أكثر من شخص أن هناك أدوية مصرية ، وأردنية قد أدخلت إلى اليمن ، بعد أن رفضت دخولها دولا أخرى ..
    بالعربي الفصيح .. اليمن صحيا .. تعتبر في أدنى السلم من بين الأمم ..
    قد لا تصدقوا ، أنني آخذ معي الكثير من الأدوية الضرورية عند سفري إلى اليمن .. كي لا أشتري من هناك شيئا .. من الخوف
    .
    شكرا ابن الوادي لطرقك هذا الموضوع الهام ..

    وعل الجميع السلام[/grade]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-03
  11. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    لاتتجهوا نحو البردعه وتتركوا الحمار !!!

    رمضان كريم !!!

    لكن إبن الوادي وبقية الاخوان تطرقوا لمفسدي الباطن وليس المفسدون العمومييون !!!

    طبعا لان الموضوع كله مقاوله يفتح مظاريفها الرمز وباجمال كمقاولون رئيسيون للسلب والنهب !!

    وإلا هل سمعتم بتاجر هرب تفاح او برتقال لليمن !!!؟؟؟ لا طبعا لان الفاكهه محميه من الرمز واصحاب المزارع في قصره وحرسه الجمهوري !!! فهل يصعب عليهم لو ارادوا اكتشاف الادويه ومنع تهريبها وهي التي تكتشف بالريحه !!!!


    التاجر وغيره همهم الاول والاخير جمع الاموال ولذلك كل قوانين العالم اتت ووضعت لتحد من الجشع والإجرام !!!

    لكن اليمن ولله الحمد يسخر قوانينه ليشجع الفساد لسبب مهم وهو ان الحاكم هو التاجر وشريك الصانع وسارق المزارع !!!

    لذلك لاتتجهوا نحو البردعه وتتركوا الحمار !!!

    لو وجد حاكم عادل نظيف وشريف لبداء بتقليص الفساد علي الاقل واقام المحاكم والمشانق لمن يستغل ظروف الناس وينشر الفساد والرشوه ..الخ

    لكن المشكله إن الحاكم هو شريك الفاسد ...!!!

    واتحدي ان يكون هناك فاسدا واحدا ممن ذكرتم لايوجد له شريك في القصر الجمهوري او رئاسة الجمهورية او رئاسة الوزراء او رئاسة مجلس النواب .....الخ

    لذلك فلقتل الحية وهي هنا الفساد فلا بد من اجتثاث راسها وليس ذنبها يا اخوة يا كرام !!!

    وعلي فكرة فمن يتلاعب بالادويه هم وزارة الصحة وموظفيها من الوزير إلي الغفير .. وبدعم صريح وواضح من الرئاسه .. !!

    لان الوزير ومن معه اتوا لمليئ الكروش والمغادرة السريعه حيث ان المنصب منحه مالية من الرمز لمساعديه !!!

    دول فقيره وغلبانه وليس لديها لا رمز ولا حرس جمهوري ولا صواعق ولا جيش عرمرم لايمكن بل ومن المستحيلات لانه قد يعدم فيها كل من تسول له نفسه التلاعب في الادويه او غذاء الفقراء او التجنيد الإجباري والتعليم !!!

    صدقوني إن الرمز وباجمال يعرفون تجار الحرام في اليمن واحد واحد بل هم شركائهم !!

    وسلامتكم في رمضان وغيره !!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-03
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [color=0066FF][align=justify]أخي ابن الوادي /
    الأخوة المداخلون الأكارم ..

    السلام عليكم ..

    إنه موضوع جد شائك وخطير , وفيه من مكامن الألم والحزن والحسرة ما فيه , ولعل معظمنا سمع أو رأى بهذا الأمر , وهو واقع لا يملك أحد - كائناً من كان - أن يثبت نقيضه , ولكن هناك أمور وجب التنويه إليها :

    أ- تعتبر تجارة الدواء من أوسع التجارات في البلاد عموماً سواءً على المستوى الداخلي أو المستوى الخارجي , بل هي باب من أبواب الإثراء السريع , وقد لاحظنا في الفترة الأخيرة من العقد الأخير من القرن الماضي ازدهار هذه التجارة وبشكل ملحوظ ومع هذا التوسع الكبير في هذه التجارة نشئ عنها التالي :

    1- توسع المنافذ التي تدخل منها هذه التجارة .
    2- توسعت شبكة الشركات الصنعة للأدوية على المستوى الإقليمي أو على المستوى العالمي .
    3- تنوعت أساليب اجتذاب الدواء إلى السوق المحلية اليمنية من تهريب إلى إدخال عبر طرق غير مشروعة واستخدام أساليب التهرب الجمركي والوساطات , إلى الأساليب القانونية ..
    4- الجهة الوحيدة المخولة بالتأكيد على جودة الدواء وصلاحيته من عدمه هو وزارة الصحة عبر إدارة المواصفات والمقاييس , ومع ذلك فكثير من الأدوية لا تمر عبر هذه الإدارة , وفي أكثر من مرة تضطر الوزارة إلى الإعلان عن أسماء أدوية دخلت البلاد بطريقة يطلق عليها غير شرعية وتتبرأ منها الوزارة .

    5- تضطر الوزارة دورياً إلى نشر قوائم بأسماء الأدوية المهربة أو الأدوية التي تخالف القاييس والمواصفات العالمية للدواء , وهذا يصل عبر مكاتب الصحة في المحافظات ومنها إلى المخازن والأدوية المنتشرة , ولكن لأن الكثيرين لا يعيرون اهتماماً بهذا الأمر سواءً من قبل الجهات المسئولة في المكاتب أو الصيدليات ومخازن الأدوية فإن هذا الأمر ما زال يراوح مكانه , والغريب أن التراخيص (تراخيص مزاولة العمل) لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تغفل حتى لو كان هذا المخزن أو الصيدية في منطقة نائية ..

    ب- ظهر في الآونة الأخيرة زمرة من الأطباء لا هم لهم سوى تحقيق الأرباح , وقد تستغربون من هذه الكلمة , وهذه هي الحقيقة المرة , إذ أن هانك نوع من الأطباء يتعاملون مع صيدليات معينة , ويقوم الطبيب بوصف ماركات تجارية (وليس دوائية علمية) معينة للمريض بل ويصل الأمر أحياناً إلى ذكر اسم الصيدلية أو الصيدلي (ولا نغفل هنا ما يقوم به الكثير من الأطباء الشرفاء من تحديد صيدليات بعينها لمعرفتهم بجودة ومصداقية الصيدلي أو الدواء المقدم) . ومن هنا تتحول العملية إلىتجارة بين الصيدلي والطبيب , ويكون للطبيب نسبة من الدواء المباع , ولا يهم حينها إن كان هذا المنتج موافقاً للمواصفات أم لا ...

    ج- ثم يأتي دور المواطن الذي يشتري الدواء كأي سلعة أخرى فلا يهتم إلا بسعرها فقط أما فعاليتها أو مواصفاتها فهذه كله يتركه جانباً أو على ذمة الصيدلي , كما أن استنكاف الكثيرون عن استشارة الأطباء يؤدي غالباً إلا ما لا تحمد عقباه , كما أن الطبيب يسهم في ذلك حينما لا يطلب من المريض أن يعيد إليه الدواء للتأكد منها إلى جانب عدم متابعة البعض لكل ما يستجد في السوق وتحميل نفسه عبئاً بسيطاً في قراءة النشرة الدوائية المرفقة بالمنتج أو السؤال عن هذا المنتج من الجهات المختصة ..

    وأخيراً أقول :
    ظهرت في الآونة الأخير - أيضاً - مصانع وشركات دوائية محلية وملأت السوق بأصنافها المختلفة وتكاد تكون بعض أصنافها طغت تماماً على الوارد من حيث السعر أو الجودة - حسب شهادة بعض الصيدليين الثقات - وهذه ومضة أمل في أن يتم العناية بهذه الشركات الدوائية الصناعية المحلية والتي يمكن خلال سنوات من الاهتمام والدعم وتوفير الإمكانيات والتشجيع المستمر أن تغطي السوق المحلية باحتياجاتها من الأصناف الدوائية المختلفة ...

    والسلام عليكم ...[/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-03
  15. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    اذا كان رب البيت للدف ضاربا ...فإن شمية اهل البيت هي الرقص

    ورمضان كريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-11-03
  17. وقل جاء الحق

    وقل جاء الحق عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-23
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : YemenHeart
    بارك الله فيك يا اخي فلو نظرنا حقاً لو جدنا ان اكثر الفسدين من المسؤولين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-11-04
  19. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0000]صاحب المقال هل هذا المقال منك صادر عن حرص على اليمنيين ام جس نبض لغرض ماء[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة