الأشتراكي وحصان طراوطة!! عندما تتحكم امريكا في مجريات الأحداث

الكاتب : صوت العقل2003   المشاهدات : 440   الردود : 0    ‏2003-11-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-01
  1. صوت العقل2003

    صوت العقل2003 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-13
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم


    [color=003399]استهداف الشيخ الجليل عبد المجيد الزنداني بهذه الحملة وفي هذا الوقت بالذات لم يكن عبثا او عمل غير مدروس او مخطط له ولكنها التزامات قدمها الرمز للأجنبي واستحقاقات لابد للرمز من الوفاء بها للعم سام وقي مقدمتها التفريط بعلماء الأمة وتقديمهم على طبق من ذهب له , ومن اجل السير قدما في استراتيجية تجفيف المنابع المتبعة في البلد لخدمة اهداف خاصة وتنفيذ اوامر امريكية ضمن ما يسمى مكافحة الأرهاب ,وكانت وسيلتهم في ذالك استخدم الأشنركيون كحصان طراوطة لأشعال المؤامرة ولا ادري اكان ذالك بوعي منهم ام بدون وعي
    !!!ولكنهافي الأخير تصب قي صالح امريكا (الأمبريالية بتعبير الأشتراكيين )وفوائد محدودة سيجنيها الرمز .

    اما بالنسبة لموضوع الفتوى المنسوبة الى الشيخ الزنداني والخاصة بحرب 94 فأتحدى من يعطيني هذه الفتوى غير مستند الى التسريبات الأعلامية الكاذبة

    [color=FF0000]نحن لا نريد النبش في الماضي والا لو عدنا اليه لخجل كل من له ذرة من منطق او عقل ان يدافع عنه واذكر ببعضه :-
    من تسميم الأبار (ابار الشرب في المناطق الوسطى ) بداية الثمانينات في المناطق الوسطى علي يد الجبهةالوطنية بقيادة جار الله عمر و تلغيم الطرقات الذي لا زالت بعض المناطق تعاني منها الى اليوم,و سب الذات الألهية علنا في
    المعسكرات واوساط الجنود , وتداول الشعار المشهور (لدين افيون الشعوب ,)ولااله والحياة مادة ... وغيرها من الممارسات والشعارات التي قلنا لعل الحزب اجرى لها مراجعات وتاب الى الله منها .. اما الشيخ الزنداني فلم يدع الحزب الا الى التوبة مما قترفه الحزب بحق الأنسان وبحق الدين دعاهم ايام الوحدة الى التوبة الى الله والتوبة مطلوبة من كل انسان لأن طبع الأنسان ان يقترف في حياته بغض الأخطاء التي فد يخرج بها من الدين اذا لم يتوب ..ولايوجد دين بدون حدود من تجاوزها خرج منه [/color]وقد قال الله في محكم كتابه(ومن لم يحكم بما انزل الله فؤلئك هم الكافرون)

    فبدلا من الأعتراف بالأخطاء ومحاولة تصحيحها نعود ونكرسها بسب العلماء والنيل منهم والتهجم على القيم والمبادئ بحجة محاربة التكفير !!! لابد من العودة الى المربع الأول وتحرير محل النزاع ,
    من لم يؤمن بدين الله عقيدة وشريعة هل يمكن ان نطلق عليه مسلم , هل تريدون ان يجترئ المجترؤون على دين الله كيفما شاؤ بلا حسيب او رقيب فما قيمة الحياة اذا!!!!؟؟؟هل تريدون اسكات كل صوت يدافع عن حرمات الله من الأنتهاك!!!! لماذا يخاول البعض ارهاب كل صوت يريد الخقيقة دفاعا عن دين الله تحت مسمى عدم التكفير !!
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة