لماذا يحصل هذا في رمضان؟!! .. قصص مروعة ..

الكاتب : awam10   المشاهدات : 564   الردود : 2    ‏2003-10-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-31
  1. awam10

    awam10 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-14
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    القاهرة: «الشرق الأوسط»[​IMG]
    بينما كان صوت المؤذن بحي روض الفرج ينادي الصائمين لإفطار أول أيام الشهر الكريم كان حسن يغرز السكين في جسد زوجته لتغرق في دمائها وتلفظ أنفاسها الأخيرة، إنها الصدمة أن تحدث الجرائم في هذا الشهر الكريم، انهم هؤلاء الذين يتجردون من مشاعرهم ويتجاوزون قدسية شهر رمضان ويرتكبوا أفظع الجرائم التي تجرح مشاعر الصائمين. اختلفت أسباب هذه الجرائم وتباينت دوافعها، ففي اليوم الأول من رمضان وصل المهندس علي محمود إلى منزله بحي شبرا الخيمة، قبل مدفع الإفطار بثلاث دقائق فوجد زوجته غارقة في النوم ولم تستيقظ لتجهيز الإفطار، فلم يستوعب الزوج الموقف، وراح يمطرها بالسباب والشتائم، وبعد أن فشلت في تهدئته ردت عليه بنفس الشتائم وارتفع صوتهما داخل العمارة وتدخل الجيران لإنقاذ الموقف لكن الزوج قطع كل هذه المحاولات، وألقى على زوجته «يمين الطلاق» ونهى الزوج آخر صفحات حياته الزوجية في شهر رمضان.
    وبينما طلق المهندس زوجته بحي شبرا في ساعة الإفطار كان حسن الجوهري، سائق ميكروباص يغرز في نفس الساعة سكين المطبخ في جسد زوجته لتسقط غارقة وسط دمائها وهي ترسل آخر نظرات الفراق إلى ابنها «حمادة»، عشر سنوات، والذي حكى الواقعة لرئيس المباحث روض الفرج الذي حرر محضراً بالواقعة قال فيه: ان السائق عاد إلى المنزل قبل 15دقيقة من موعد الافطار وطلب من زوجته الذهاب لتناول الافطار مع والدته التي تسكن بحي الهرم، فجاء رد الزوجة أن الوقت ضيق، والمسافة طويلة لكي نصل إلى منزل والدتك، فما كان للزوج سوى أن يصفعها على وجهها متهماً إياها بكراهية والدته ورفضها أن تأكل معها «عيش وملح».
    وتصاعدت المشادة بينهما ولم يفطر الاثنان، وبينما جمعت الزوجة متعلقاتها لتترك المنزل لزوجها، استوقفها على باب الشقة وأخرج من جيبه سكينا كان قد أحضرها من المطبخ ليغرزها بالناحية اليسرى من بطن زوجته التي لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها إلى مستشفى روض الفرج التخصصي، وتم القبض على الزوج وأمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.
    أما الواقعة الأكثر قسوة فقد شهدتها منطقة إمبابة بين أكبر عائلتين بشارع الوحدة وراح ضحيتها اثنان وأصيب ثلاثة آخرون بسبب بائع «تمر هندي» إذ أن البائع استفز أحد الزبائن واختلف معه على السعر وعلا صوتهما فما كان من الزبون إلا أن احضر أفراد عائلته حاملين السواطير والسكاكين لتأديب بائع «التمر الهندي» الذي فاجأهم بأن كل الباعة بالمنطقة من أبناء عمومته.
    ونشبت بينهما معركة انتهت بمصرع اثنين وإصابة ثلاثة آخرين، المثير أن المعركة استمرت لحظة الأفطار ولم يستطيع أحد الدخول وسط المجزرة حتى جاء المقدم حسام فوزي، رئيس مباحث إمبابة بقواته ليفض الاشتباك ويقبض على طرفي المشكلة لحين إجراء التحقيقات معهما.
    وقبل مدفع الإفطار بنصف ساعة وجه عبدالكريم موظف الصحة إنذارا إلى زوجته قال لها فيه إذا وصلت إلى المنزل ولم أجد الإفطار جاهزاً قبل إنطلاق المدفع سيكون لي معك تصرف آخر، تضايقت الزوجة لكنها طلبت منه الصبر، لكنه واصل تهديده فسيطر عليها العند، واطفأت نيران البوتاجاز وأخبرته بأنها ليست خادمة لديه، اشتعل الحوار بينهما وعندما انطلق مدفع الإفطار بلغ الغضب أشده لدي الزوج، فانهال على رأسها بماسورة حديدية حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وتم نقلها إلى مستشفى أم المصريين وألقي القبض على الزوج.
    عندما سألت فاطمة زوجها سيد «كهربائي» عن نوعية الطعام الذي يريد أن يأكله على الإفطار طلب منها أن تطبخ لحماً أو دجاجا، فطلبت منه نقودا، اتهمها الزوج بالإسراف لأنها حصلت على خمسين جنيهاً منه في اليوم السابق، واشتعل الخلاف بينهما بينما أخذ طفلهما الوحيد يبكي، وفجأة أمسك سيد بزوجته وحملها على ذراعيه ثم ألقى بها من بلكونة الشقة التي تقع في الدور السادس، عندما سمع الجيران صوت الارتطام الشديد نظروا من النوافذ ليجدوا جارتهم جثة هامدة، بينما كان زوجها يتظاهر بالبكاء معلناً أن زوجته انتحرت.
    تم ابلاغ شرطة عين شمس بالواقعة، وعندما أكدالجيران سماعهم لمشاجرة بين الزوجين بدأت الشكوك تحوم حول الزوج وبسؤال طفله عن الواقعة أكد أن والده ألقى بوالدته من البلكونة.

    * لكن لماذا تحدث الجرائم في شهر رمضان؟
    ـ الدكتورة هدى زكريا، أستاذة علم الاجتماع تقول: ان ثورة الزوج أثناء ساعات الصيام تكون مفاجئة لأسباب تافهة، والزوجة الذكية لابد أن تتجنب التحدي والاستفزاز والإثارة لأن الزوج يكون في قمة التوتر عندما تقترب لحظة الإفطار ويترقب صوت مدفع الإفطار على أعصابه، وبالتالي يكون متحفزا، وأي استقزاز يدفعه إلى رد فعل عنيف خاصة إذا كان مدخناً أو يدمن أحد المكيفات مثل الشاي والقهوة، ويجب على الزوج أن يراعي الضغط العصبي الواقع على زوجته لأنها تكون أكثر توتراً منه نظراً للأعباء الملقاة على كاهلها، فهي مسؤولة عن إعداد الطعام والإنتهاء منه قبل موعد الإفطار، والمشاجرة في هذه اللحظة الحرجة تنشأ بشكل سريع ويمكن تجاوزها إذا كان الإنسان مستعداً لها. بينما الدكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي يؤكد أنه قبل الإفطار تكون نسبة الجلوكوز في الدم قليلة مما يؤدي لبعض الاضطرابات وعدم القدرة على التركيز والانتباه فيفقد بعض الأشخاص القدرة على التحكم في الأعصاب، ويحتاج الأمر هنا إلي عدم التعرض للمشاحنات وزيادة الأعباء والجهد الجسمي في الثلث الأخير من اليوم وأن يضع الإنسان في ذهنه أنه يؤدي فريضة تزيده إيماناً وثقة بالنفس ويمتنع عن فلتات اللسان التي تفقده لسانه ودينه.

    المصدر صحيفة الشرق الأوسط 31 أكتوبر 2003م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-31
  3. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    الجرائم وبكل بساطة تحدث على مدار السنة بسبب ضعف الإيمان الذي يولد التوتر والقلق
    مشكور أخي الكريم على الموضوع
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-07
  5. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    هو الجهل بعينه
    الذي جعل من رمضان شهر النوم والكسل والتعصب والغضب من كل شيء
    جعلوه شهر يتمنى الناس متى ينتهي
    مع انه شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران شهر تتضاعف فيه الحسنة
    شهر تغلق فيه ابواب النار وتتزين فيه الجنة لعباد الله الطائعين
    شهر لو ادرك الناس ما فيه لتمنوا ان يكون كل عامهم رمضان
     

مشاركة هذه الصفحة