حكم الإسلام في الرشوة

الكاتب : الميسم   المشاهدات : 1,208   الردود : 0    ‏2003-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-29
  1. الميسم

    الميسم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    108
    الإعجاب :
    0
    عن ابي حميد الساعدي رضى الله عنه قال: استعمل النبي صلى الله عليه وسلم رجلا من الازد يقال له (ابن اللتبية) على الصدقة فلما قدم ـ قال: هذا لكم وهذا اهدى الي قال فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله واثنى عليه ثم قال ـ اما بعد فاني استعمل الرجل منكم على العمل مما ولاني الله فيأتي فيقول: هذا لكم وهذا هدية اهديت الى افلا جلس في بيت ابيه وامه حتى تأتيه هديته ان كان صادقا؟ والله لايأخذ احد منكم شيئا بغير حقه الا لقي الله يحمله يوم القيامة ، فلا اعرفن احدا منكم لقى الله يحمل بعيرا له رغاء او بقرة لها خوار ، او شاة تيعر ثم رفع يديه حتى رؤى بياض ابطيه يقول اللهم هل بلغت ؟

    اخي المسلم: هذه الوصية يحذرنا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم من استغلال المناصب ويبين ان من استعمل على عمل فمد يده لهدايا الناس او اموالهم فهو آثم ومرتش .

    تعريف الرشوة :

    الرشوة بفتح الراء وكسرها ـ هى ما يمده المحتاج من مصانعة ومال ونحوه لنيل حاجة متعذرة او هى ما يدفعه ظالم لأخذ حق ليس له او لتفويت حق على صاحبه انتقاما منه ومكرا به ـ فالراشي يريد ان يتوصل برشوته الى مأرب شخصي ينتفع به في دنياه الفانية على حساب آخرته الباقية.

    والرشوة ضرب من ضروب اكل اموال الناس بالباطل ، وهى ماحقة للبركة ومزيلة لها ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لعنة الله على الراشي والمرتشي والرائش).

    والراشي هو المعطي للرشوة ، والمرتشي الاخذ لها والرائش الوسيط بينهما ، وقد حرم الله الرشوة وحذر من اكل اموال الناس بالباطل قال تعالى : (ولا تأكلوا اموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها الى الحكام لتأكلوا فريقا من اموال الناس بالاثم وانتم تعلمون) سورة البقرة 188 ومعنى هذه الآية اى لا تدلوا باموالكم الى الحكام اى لا تصانعوها بها ولا ترشوهم ليقتطعوا لكم حقا لغيركم وانتم تعلمون انه لا يحل لكم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من شفع لاخيه بشفاعة فأهدى له عليها هدية فقد اتى بابا عظيما من ابواب الربا) ، وقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: (الرشوة في الحكم كفر وهى بين الناس سحت والسحت ان تطلب لاخيك الحاجة فتقضي فيهدي اليك هدية فتقبلها منه).

    اخي المسلم: ان ذنب الرشوة لا يقل عن الربا لما فيه من استغلال القوي للضعيف والحاكم للمحكوم ، ولما يترتب عليها من ضياع للحقوق وافساد للذمم .

    اخي المسلم: لقد سمعت عن عقوبة الراش والمرتشي والرائش في الدنيا والاخرة وهى اللعن والطرد من رحمة الله تعالى وسمعت شيئا عن مفاسدها في المجتمع افلا يكون في ذلك رادع عنها لكل مؤمن يخشي الله ويخاف عقابه ولكل مخلص يحافظ على دينه ومجتمعه .

    كيف يرضى مسلم ان يعرض نفسه لغضب الله وعقوبته ؟ بل كيف يرضى ان يخون دينه وامانته ؟

    هل يليق بمؤمن يعرف الله ويوقن باليوم الاخر ان يسعى في فساد المجتمع وابادته ؟ ان الرشوة تطمس الحق وتحجب العدل وتكون سببا في ضياع الحقوق واعطاء من لايستحق ماليس له ـ كما انها تساعد على اخفاء الجرائم وتستر القبائح وبالرشوة قد يغلب المجرم ويدان البرئ وقد تقدم غير الكفء على الكفء وترفع الكسول وتخفض المجد .

    والرشوة قد تجلب لبلاد المسلمين المواد الفاسدة والمخدرة والسموم والمحرمات ويحل الغش محل الاخلاص والخيانة محل الامانة ولذلك فالرشوة في نظر اهل الدنيا جريمة يعاقب عليها القانون وخيانة وطنية هى في نظر الشرع اثم عظيم وقد تكون وسيلة للكفر والعياذ بالله اذا احلت حراما وحرمت حلالا وهذا ما ينطق به الواقع المؤلم فما فشت الرشوة في امة الا وحل فيها الغش محل النصح والخيانة محل الامانة والخوف محل الامن والظلم محل العدل .

    فالرشوة مهدرة للحقوق معطلة للمصالح ومافشت في مجتمع الا وآذنت بهلاكه ونخلص من كل هذا الى: 1- التحذير من الرشوة والاعانة عليها قال تعالى: (ولا تعانوا على الاثم والعدوان) 2- الرشوة سبب مباشر لعدم قبول الدعاء لان الحرام يغلق ابواب السماء امام الداعي ـ روى مسلم في صحيحه ان النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الرجل يطيل السفر اشعث اغبر يمد يده الى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأتنى يستجاب له 3- الرشوة سبب لدخول النار قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ان رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة) 4- والرائش يعين المرتشى على الظالم والله تعالى يقول: (ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار ومالكم من دون الله من أولياء ثم لاتنصرون). وقال مكحول الدمشقي رحمه الله: ينادي مناد يوم القيامة : اين الظلمة واعوانهم ؟ فما يبقى احد مد لهم حبرا او حبر لهم دواة او يرى لهم قلما فما فوق ذلك الا حضر معهم فيجمعون تابوتا من نار فيلقون في جهنم ).

    واعلم اخي المسلم: ان الرشوة تؤدي الى اختلال ميزان العدالة في المجتمع واحداث خلل فيه قد يؤدي الى ضياعه وانهياره ، والهدايا التي تقدم للموظفين تعد رشوة مقنعة لذا انكر النبي صلى الله عليه وسلم على ابن اللتبية قائلا: (افلا جلس في بيت ابيه وامه تأتيه هديته ان كان صادقا).

    فيا اخا الاسلام: كن حارسا على دينك وضميرك واحرص على آخرتك ومصيرك وابتعد عن كل ما يغضب الله رب العالمين وليت كل مسلم ينقي ضميره ويخلص في عمله ويبتغي من وراء ذلك رضاء الله عزوجل وقليل من الحلال الطيب افضل من الكثير الحرام الذى يدمر نسأل الله ان يرزقنا الاخلاص في العمل والبعد عن كل ما يغضبه ، اللهم آمين .

    ابراهيم السيد العربي
     

مشاركة هذه الصفحة