حكم السلف في من أول أو أنكر صفة العلو لله تعالى

الكاتب : أبو عزيز   المشاهدات : 755   الردود : 3    ‏2001-07-26
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-26
  1. أبو عزيز

    أبو عزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    قال ابن عثيمين - رحمه الله رحمة واسعة -
    ونؤمن بأن الله عز وجل عليّ على خلقه بذاته و صفاته، لقوله تعالى ( وهو العلي العظيم) [البقرة 255
    وقوله (وهو القاهر فوق عباده) [الأنعام 18
    ونؤمن بأنه (خلق السموت في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر) [يونس 3] واستواؤه على العرش علوه عليه علوا خاصا يليق بجلاله وعظمته لا يعلم كيفيته إلا هو
    ونؤمن بأنه تعالى مع خلقه وهو على عرشه يعلم أحوالهم ويسمع أقوالهم ويرى أفعالهم ويبر أمورهم، يرزق الفقير ويجبر الكسير ويؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الخير وهو على كل شيء قدير، ومن كان هذا شأنه كان مع خلقه حقيقة وإن كان على فوقهم على عرشه حقيقة (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) [الشورى 11] ولا نقول كما تقول الحلولية من الجهمية وغيرهم إنه مع خلقه على الأرض. ونرى أن من قال ذلك فهو كافر ضال، لأنه وصف الله بما لا يليق من النقائص.

    ويعلق ابن باز عليه رحمة الله على فقرة تمسك بها أهل الزيغ ، وردت في العقيدة الطحاوية :

    قوله - أي الطحاوي - (تعالى عن الحدود والغايات ...) هذا الكلام فيه إجمال قد يستغله أهل التأويل والإلحاد في أسماء الله وصفاته وليس لهم بذلك حجة، لأن مراده رحمه الله تنزيه الباري سبحانه عن مشابهة المخلوقات، لكنه أتى بعبارة مجملة تحتاج إلى تفصيل حتى يزول الاشتباه. فمراده (بالحدود) يعني التي يعلمها البشر، فهو سبحانه لا يعلم حدوده إلا هو سبحانه لأن الخلق لا يحيطون به علما، كما قال عز وجل: (يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون به علما) ومن قال من السلف بإثبات الحد في الاستواء أو غيره فمراده حد يعلمه الله سبحانه ولا يعلمه العباد. وأما (الغايات والأركان والأعضاء والأدوات) فمراده رحمه الله تنزيهه عن مشابهة المخلوقات في حكمته وصفاته الذاتية من الوجه واليد والقدم ونحو ذلك، فهو سبحانه موصوق بذلك لكن ليست صفاته مثل صفات الخلق. ولا يعلم كيفيتها إلا الله سبحانه. وأهل البدع يطلقون مثل هذه الألفاظ لينفوا بها الصفات بغير الصفات التي تكلم الله بها وأثبتها لنفسه حتى لا يفتضحوا وحتى لا يشنع عليهم أهل الحق. والمؤلف الطحاوي رحمه الله لم يقصد هذا المقصد لكونه من أهل السنة المثبتين لصفات الله وكلامه في هذه العقيدة يفسر بعضه بعضا ويصدق بعضه بعضا ويفسر مشتبهه بمحكمه، وهكذا قوله (لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات) مراد الجهات الست المخلوقة، وليس مراده نفي علو الله واستواءه على عرشه، لأن ذلك ليس داخلا في الجهات الست بل هو فوق العالم ومحيط به. وقد فطر الله عباده على الإيمان بعلوه سبحانه وأنه في جهة العلو، وأجمع أهل السنة والجماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان على ذلك. والأدلة من الكتاب والسنة الصحيحة المتواترة كلها تدل على أنه في العلو سبحانه، فتنبه لهذا الأمر العظيم أيها القارئ الكريم وأعلم أنه الحق وما سواه باطل، والله الموفق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-26
  3. أبو عزيز

    أبو عزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    للرفع ...

    من أنكر أن الله ليس في السماء فهو كافر ضال مبتدع ... هكذا قال علماء السلف ... وعلى هذا أجمعوا ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-27
  5. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    ما لكم وهذا السلفي ... ؟؟؟

    أراكم قد انصرفتم عنه إلى خزعبلات سيف ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-27
  7. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    لا أراك هنا يا أبا الفتوح

    أين ذهب الله بك ؟؟؟
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة