صحة الطفل

الكاتب : د/جمال باصهي   المشاهدات : 1,551   الردود : 3    ‏2001-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-26
  1. د/جمال باصهي

    د/جمال باصهي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    في هذا الباب سنتناول عدد من المواضيع المتعلقه بصحة الطفل. ومن هذة المواضيع:

    1- الحصبه

    2- طفلي مصاب بالصرع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-26
  3. د/جمال باصهي

    د/جمال باصهي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    الحصـبـــة

    الحصـبـــة

    الحصبة مرض التهابي وبائي شديد العدوى، يظهر على شكل طفح جلدي مع إصابة في العـينين القصبات التنفسية

    الأسباب

    - العامل المرضي في الحصبة ؛ فيروس تكون موجودة في المفرزات خلال الأيام الأولى من المرض . وإنّ وجودها في الأغشية المخاطية يسهّل صولة الجراثيم العادية وحدوث الإختلاطات

    - تحدث العدوى بواسطة مفرزات الأنف والقصبات ، وتنتقل من المصاب إلى السليم بواسطة الزذاذ المتطاير أثناء الكلام أو السعال أو العطاس . ولا تتم العدوى إلا بصورة مباشرة

    -تكثر الإصابات في الربيع ، حيث تُرى بين الأطفال بشكل وبائي

    - يمكن أن تحدث الإصابات في كافة الأعمار ( عند الذين لم يصابوا سابقاً ) ولكنها تكثر عند الأطفال . وبصورة عامة تكون الإصابة خطرة دون الخامسة من العمر ، وشديدة عند الشيوخ ، رغم أنها نادرة في هاتين الحالتين . وهي فيما عدا ذلك تكون سليمة على الأغلب

    والإصابة بالحصبة تكسب الجسم مناعة نهائية غالباً ، أما حوادث تكرر الإصابة فتبلغ نسبتها سبعة بالمئة

    الأعراض

    تمر الحصبة بأربعة أدوار : حضانة ، وغزو ، وطفح ، وتوسف

    دور الحضانة : إنَّ مدة الحضانة في الحصبة قد تصل إلى أسبوعين

    دور الغزو : تبدأ الأعراض بارتفاع الحرارة والنزلة الأنفية العينية ، مع قشعريرة . فيحدث الإدماع

    (كثرة إفراز الدمع ) وكراهية النور وتحتقن العينان ، وبعد ذلك يظهر العُطاس وصعوبة

    التنفس من الأنف ، مع السعال واحتقان وجه الطفل

    هنالك عرض مهم يظهر في هذا الدور ويساعد على التشخيص المبكر للحصبة ؛ وهو

    ظهور بقع في الوجه الباطن من الخدّين حمراء وردية بحجم رأس الدبوس في مركزها

    نقطة بيضاء ، وهذه العلامة تسمى علامة ( كوبليك ) وهي تزول بظهور الطفح يستمر دور الغـزو مـدة ( 3 - 4 ) أيـام

    دور الطفح : يظهر في الحصبة طفح ظاهر ، كما يحدث طفح باطن

    (أ) الطفح الظاهر: تبدأ الإندفاعات الجلدية بالظهور في الوجه أولاً ، ثم تمتد نازلة فتستولي على الصدر والظهر والبطن فالطرفين العلويين ثم الطرفين السفليين. والطفح الظاهر ؛ حطاطات وردية حمراء لطيفة الملمس تنتشر في كل الجسم ولكنها لا تحدث في القدمين واليدين. يستمر تكامل الأندفاعات مدة أربعة أيام تقريباً ثم تخف وتزول خلال يوم أو يومين ، وفي هذا الدور تشتد الأعراض العامة ولكنها تخف عند اكتمال الاندفاع وتهبط الحرارة تدريجياً ويشعر المريض بالتحسن

    (ب) الطفح الباطن: هو الاندفاع الذي يحدث في العينين وفي الطرق التنفسية ، وهو يشتد في هذا الدور ثم يغيب ، وظواهره ؛ احتقان العينين وازدياد المفرزات الأنفية والسعال ، ويحدث الإسهال أحياناً نتيجة وجود الإندفاعات في الأنبوب الهضمي

    دور التوسف : وهو يُعتبر دور النقاهة (أي الدور الذي يكون فيه المريض قد حصل على الشفاء إلا أنَّ الأعضاء التي كانت مصابة لم تسترجع قواها الطبيعية بعد ، كما أنَّ العامل المرضي لا يزال موجوداً في الجسم ) ، ويبدأ دور التوسف بعد ظهور الطفح بأسبوع ؛ فتتقشّر الإندفاعات الظاهرة وتزول الأعراض تاركة سعالاً خفيفاً . والتوسف في الحصبة لا يجلب الانتباه أحياناً لرِقّـة الوسوف وصغرها خلافـاً لوسوف الجـدري

    الإختلاطات

    إنَّ الحصبة من الأمراض التي تكثُر فيها الإختلاطات ، ولكن لا يمكن تفريق الإختلاطات التي تسببها الحمة نفسها عن الإختلاطات التي تسببها جراثيم الالتهاب الثانوي (المرافق ) . ونذكر من هذه الإختلاطات : التهاب الرئة والتهاب الأذن الوسطى ، والتهاب الحنجرة ، والتهاب الدماغ ( وهـو نـادر

    العناية بالمريـض

    ليس للحصبة دواء خاص متى تكاملـتْ أعراضها ، ولذلك فإن المعالجة عرضية بصورة عامة ، فتُعطى الأدوية المسكّنة للسعال والمسكّنة للصداع . وتعطى الأدوية المضادة للجراثيم - في الأشكال الخطرة خاصة - للوقاية من الالتهابات الثانوية المضاعفات )

    أما خطوات التمريض فتكون كما يلـي

    حفظ الطفل في فراشه ، في غرفة جيدة التهوية

    منع زيارته ... لوقايته من الإختلاطات

    - أما العزل ؛ فضرورته لوقاية المصاب من الالتهاب الثانوي ، ومدته أسبوع واحد ابتداءً من ظهور الطفح الجلدي

    - اجتناب الإضاءة الشديدة في غرفة المريض ، وجَعْلها بشكل يتناسب مع تحمّـل عينيـه

    - اجتناب تعرض المريض للبرد ( كـتيار هوائي بين شباكين مثلاً )

    - إخبار الطبيب عن أي عَرَض يستمر أكثر من أسبوع ، أو أي عَرَض يظهر بعد ذلك مما

    قــد يـدل على حدوث أحـد الإختلاطات

    الوقـايـة

    يمكـن اختصار الوقايـة بالخطوات التاليـة

    (أ) إعطاء تطعيم الحصبة للأطفال دون سن الخامسة.

    (ب) الابتعاد عــن المصـاب بضـعـة أمـتار - أو إقـامة حاجـز - واجتناب ملامسة

    حوائجـه مباشــــــرة (للمـلامسين للمـريـض أي جـ (Gamma Globulin ) اسـتعماله

    جـ ) يمكن أخذ حقــن الكـريوين ج فـي دور الحضانة ) وخصوصاً من لديهم تدني في المناعة ، إذ أنَّ ذلك يخفف من شدة الأعراض عند حدوث الإصابة . وإن تكرار الحقن عدة مرات قد ينقذهم من الإصابة بنسبة (80%) من حالات التعرّض للعدوى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-03
  5. د/جمال باصهي

    د/جمال باصهي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    طفلي مصاب بالصرع

    طفلي مصاب بالصرع

    إرشادات عامة عن الصرع
    قد تكون صدمة لك حينما تعلم أن ابنك مصاب بالصرع وقد تشعر بأن هذا سيحدث تغيرات على حياتك الخاصة ، كما قد تتساءل عن سبب هذا المرض وعن مستقبل طفلك المصاب به. لقد تم إعداد هذه الورقة للإجابة على بعض التساؤلات.
    ما هو الصرع؟
    هو حدوث نوبات قصيرة و متكررة قد تتكون من فقدان للوعي أو انقباضات متكررة للعضلات أو تغييرات في السلوك و قد تُتبع بنوم ثم يعود الطفل طبيعياً.
    سبب الصرع.
    يتكون المخ من بلايين الخلايا التي تعمل بالطاقة الكهربائية. الحركة،والإحساس،والتفكير،والذاكرة،والعواطف كلها ستكون مستحيلة من غير تلك الموجات الكهربائية. الصرع ينتج عن حدوث موجات كهربائية غير طبيعية قد تنتج في جزء معين من المخ فينتج عنه حركة عضو معين ،أو تشمل المخ عامة فتكون الحركة في الجسم كله ويمكن تحديد هذه الموجات الكهربائية غير طبيعية بعمل مخطط للدماغ (إي 0 إي 0 جي).
    كيف تعامل ابنك المصاب بالصرع؟
    الصرع مرض مزمن و يختلف عن الأمراض المزمنة الأخرى لكون الطفل طبيعياً في غير الدقائق التي تصيبه التشنجات فيها و غالباً ما يتمتع بذكاء عادي.
    و طفلك لم يتغير بعد إصابته أو إصابتها بهذا المرض فهو لا يزال يحب اللعب بالكرة مع الأطفال الآخرين و كذلك طفلتك.
    و مستقبل طفلك يعتمد على مدى رؤيته لمرضه الخجل منه ومدى ثقته بنفسه. وهنا بعض الإرشادات التي يجب أن يعامل بها الآباء والأمهات أبنائهم المصابين بالصرع. و لا يُفيد أن يتبع أحد الوالدين الإرشادات دون الآخر لكي لا تكون هناك تناقضات في حياة الطفل.
    1. اشرح لطفلك طبيعة مرضه بطريقة مبسطة ، أجبه علـى أسئلته فأبد اهتمامك بها
    وسجلها في ورقة وعده بأن تسألها للطبيب أثناء زيارتك المقبلة.فلا شك أن
    طفلك يتساءل لم يزور الطبيب كثيرا مقارنة باخوته و زملائه،هل هو مصاب بمرض
    خطير .
    2. احذر من تعويده على الخجل من مرضه و لا تشعره بأنك تخفي مرضه من الأصدقاء و الأقارب و لا تسأله أن يخفي مرضه عن زملائه وأصدقائه.
    3. لا تشعر ابنك بأن مرضه عائق له في اللعب أو المدرسة أو علاقاته الاجتماعية،ولا تقبل استخدامه للمرض عذرا له في التخلي عن عمل وأنت تعرف أنه يستطيع القيام به.
    4. لا تعامل طفلك المصاب بالصرع معاملة تختلف عن اخوته على الإطلاق،ويجب أن لا تشعره وتشعر اخوته بأنك تعامله معاملة خاصة نتيجة مرضه.
    5. اشرح لإخوانه وأخواته عن مرضه وطبيعته فقد تكون لديهم بعض المخاوف على أخيهم أوأن المرض معد أو وراثي.
    المدرسة:
    1. اخبر المدرس عن مرض طفلك وعن الأدوية:اسمها وكميتها وماذا يفعل في حالة حدوث الصرع.ابلغهم عن اسم الطبيب المعالج وطريقة الاتصال به في حالة وجود أي استفسار.
    كرر زيارتك للمدرسة ابلغ طبيبك إذا شعر المدرس بان ابنك خامل أو عن أي سلوك غير طبيعي.
    2. ليشارك ابنك الأطفال الآخرين في الرياضة ولا تمنعه من مزاولتها.
    السباحة:
    1. لا يجب السماح لأي طفل سواء كان مصابا بالصرع أو سليما بالسباحة في المياه العميقة دون اصطحابهم بشخص بالغ يجيد السباحة،وفي حالة مريض الصرع يجب مراعاة ذلك أكثر و ذلك لتجنب حدوث نوبات صرع أثناء السباحة.
    2. يجب أن لا يقفل الطفل المصاب بالصرع باب الحمام على نفسه أثناء الاستحمام،وذلك لتسهيل مساعدته لو حدثت نوبة الصرع أثناء الاستحمام.
    الطبيب:
    ليكن لابنك طبيب واحد يتابع مرض الصرع ويعرف عن حالته،فمرض الصرع يحتاج إلى متابعة تستمر لسنوات لذلك تجنب التنقل من طبيب إلى آخر،فحتى اليوم لا يوجد علاج يستعمله المريض لمدة قصيرة ثم يشفى من المرض والعلاجات كلها تعمل على منع نوبات الصرع أو تقليلها فقط حينما يستمر المريض على تناول العلاج.
    ماذا تفعل إذا حدثت نوبة الصرع؟
    1. لا تحاول ربط الطفل أو منعه من الحركة أثناء النوبة،ولا ترشه بالماء في المحاولة لإيقافها.
    2. ابعد أي أجسام حادة أو صلبة مجاورة له.
    3. فك الأزرار أو أي لباس يكون ضيقا حول الرقبة،اخلع نظارته إذا كان يرتدي نظارة.
    4. ساعده على الاضطجاع على جنبه وضع شيئا لينا تحت رأسه.
    5. تجنب وضع أي شيء في فم المريض.لا تضع أي شيء صلب في الفم ولا تحاول إدخال أصابعك في فمه.لا تحاول إعطائه أي علاج بالفم أثناء النوبة.
    6. في حالة استمرار النوبة أكثر من عشر دقائق خذه لأقرب مركز للإسعاف.
    7. حاول تسجيل وقت نوبة الصرع(التاريخ/اليوم/الوقت)،وحاول النظر في الساعة لتسجيل كم مدة النوبة بالدقائق،سجل وصف النوبة كيف بدأت،ماذا كان يعمل قبل النوبة وأي الأعضاء تحرك،وماذا حدث بعد التشنج.
    هذا مهم،لأن طبيبك غالبا لن يرى النوبة بنفسه،وانه يعتمد على وصفك لها،وسيكون أكثر دقة لو سجل بعد النوبة مباشرة..قد يكون هذا صعبا لكن حاول.
    8. بعد النوبة،إذا كان الطفل نشيطا،طمئنه أن ما حدث ليس خطيرا،اجعله مشغولا بشيء يحبه،لا تجعله يشعر بأنك قلق عليه وعلى أن علاجه لم يوقف الصرع،لا تسأل طفلك بعد نوبة الصرع كيف يشعر من وقت لآخر.
    9. قد يصاحب الصرع ازرقاق في الشفتين أوقد يتبول أو يتبرز في ملابسه لا تجعله يشعر بالخجل أو المسئولية عن هذا.
    أدوية الصرع
    هناك أنواع عدة من أدوية الصرع،ويصف الطبيب العلاج المناسب لنوع الصرع،وقد يضطر في بعض الأحيان لاستخدام أكثر من واحد.
    وأدوية مرض الصرع يجب استخدامها بانتظام ودقه، واستخدامها بطريقه غير منتظمة يؤدي إلى الفشل في التحكم بالصرع،ويستخدمها المريض في معظم الأحيان لعدة سنوات ولحسن الحظ فإنه لا توجد لها أعراض جانبيه خطره إلا في حالات نادرة،كما أنها لا تسبب التعود أو الإدمان وهناك بعض الإرشادات لاستخدام هذه الأدوية.
    1. اعرف اسم الدواء المستخدم وكميته بعدد الحبات أو الملاعق وأيضا بالملليجرامات.
    2. خذ الدواء معك أثناء زيارتك للطبيب أو أي طبيب آخر لأي مشكلة وليعرف الطبيب أن ابنك يستخدم هذا العلاج أثناء وصف أي علاج آخر.ولحسن الحظ فان الأدوية التي
    تستخدم بكثرة (مثل أدوية تخفيض الحرارة..الخ)لا تعارض مع علاج الصرع.
    3. احرص على أن يأخذ ابنك العلاج كما وصفه الطبيب بدقة.وفي حالة نسيان جرعة من الجرعات استفسر من طبيبك فيما إذا كان يمكن إضافتها إلى الجرعة القادمة،وفي الغالب سيجيبك بالإيجاب وهذه طريقة تساعد على عدم نسيان العلاج.
    أ‌. احصل على قنينة دواء فارغة.
    ب‌. افرغ الدواء اليومي في تلك القنينة فمثلا لو كان من المفروض أن يأخذ ابنك خمس حبات يوميا،خذ خمسة حبات في القنينة الفارغة.
    ج‌. أعط ابنك الدواء من تلك القنينة ويجب أن تصبح فارغة في المساء ليملئ من جديد في صباح اليوم التالي.
    د‌. ضع أوقات للدواء تتناسب مع وقت استيقاظ ونوم الطفل.
    هـ. إذا كنت تستخدم الدواء مع الأكل احضر العلاج المفروض أخذه مع الوجبة في طبق وليكن كطبق إضافي لابنك.
    4. خذ الدواء معك في الرحلات والزيارات.
    5. اعرف من طبيبك الأعراض الجانبية للدواء واذكر له لدى زياراتك إذا لاحظت أي أعراض جديدة لدى طفلك.
    6. لا توقف العلاج في أي حال من الأحوال دون استشارة الطبيب.إن علاجات الصرع يجب أن توقف بالتدريج حسب تعليمات الطبيب.
    7. قد يعمل الطبيب من وقت لآخر بعض الاختبارات للدم،أحدها لمستوى العلاج في الدم،وهذا الاختبار يكون مفيدا فقط حينما يعمل الاختبارات قبل اخذ جرعة العلاج وليس بعدها،رتب زياراتك للمختبر لأخذ الدم في وقت يسبق موعد تناول الدواء بساعة.
    8. معظم الأطباء في العالم يحاولون إيقاف علاج الصرع إذا استمر الطفل سنتين دون أي نوبات صرع وكان تخطيط المخ سليما وفي هذه الحالة تكون المحاولة لإيقاف العلاج تدريجيا حسب إرشادات الطبيب.ويعاد العلاج لو فشلت المحاولة.
    9. كغيرها من الأدوية احفظها بعيدا عن متناول الأطفال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-25
  7. د/جمال باصهي

    د/جمال باصهي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    الذكاء العاطفي

    80% من احتمالات النجاح والفشل فى الحياة ورائها:
    الذكاء العاطفي


    السنوات الأولى من عمر الطفل
    حاسمة في تكوينه


    بقلم : د. وليد أحمد فتيحي

    ظهرت في الآونة الأخيرة دراسات وكتب تتحدث عن نوع من الذكاء أطلق عليه "الذكاء العاطفي" (Emotional Inteligence) ويعتقد بأنه أهم بكثير من الذكاء المتعارف عليه الذي يحدده اختبار الذكاء (I.Q)، بل ويعتقد أن الذكاء العاطفي ساهم بأكثر من 80% في تحديد احتمالية نجاح الشخص أو فشله في الحياة العملية، في حين أن الذكاء التقليدي (I.Q) يساهم بـ 20%، فما هو الذكاء العاطفي؟ .
    يكون كتاب "الذكاء العاطفي" للدكتور دانيل غولمن (Daniel Goleman) من جامعة هارفارد الذي صدر عام 1995م من أهم وأوائل المراجع في هذا الموضوع،ويمكن تعريف هذا النوع من الذكاء بقدرات خمس مختلفة:
    1 - قدرة الشخص علي معرفة وفهم مشاعره الخاصة:
    إن قدرة الشخص علي مراقبة ماشعره النفسية أثناء حدوثها وإدراكه أسبابها وفهمه لأبعادها في سكونها وتقلباتها هو من أهم أسباب بناء الذكاء العاطفي.
    وعندما يعجز الإنسان عن فهم هذه المشاعر فإنه يصبح ضحية ورهينة لها يرضخ تحت رحمتها فتسيره تقلبات الظروف المحيطة به،أما الأشخاص الأكثر تفهماً لما يشعرون وتيقناً بصحة فهمهم وإدراكه لمشاعرهم، فهم أكثر قدرة علي إدارة دفة حياتهم وأكثر ثقة في قراراتهم الخاصة.
    2 - المقدرة علي السيطرة والتحكم في المشاعر النفسية:
    ولا تتحقق هذه القدرة إلا بتحقق القدرة الأولي، والأشخاص العاجزون عن تحقيق السيطرة علي المشاعر النفسية هم دوماً في حرب نفسي وتحت ضغوط عصبية،أما الأشخاص الأكثر قدرة علي التحكم في مشاعرهم، فإنهم أكثر قدرة علي النهوض بعد السقوط ومعاودة المحاولة عند الفشل والتغلب علي المحبطات والنكسات والشروع في العمل من جديد بروح متفائلة طموحة ونظرة مشرقة للحياة.
    3 - القدرة علي حفز النفس علي العمل:
    القدرة علي حفز النفس والعواطف والمشاعر علي العمل لتحقيق الأهداف والتحكم في النزوات والشهوات وتقديم العمل وتأخير الراحة هي من أهم عوامل النجاح، والقدرة علي الإندماج في العمل والذوبان فيه بكل العواطف والمشاعر، هي من أهم عوامل الإبداع.
    4 - القدرة علي ملاحظة وفهم وإدراك العواطف والمشاعر الإنسانية لدي الآخرين:
    القدرة علي العطف، والتعاطف هي من أهم عوامل النجاح في العلاقات الإنسانية، والأشخاص ذو القدرة العالية في هذا المجال قادرون علي التقاط وملاحظة التغييرات الاجتماعية البسيطة فيمن حولهم وفهم احتياجاتهم النفسي، وهم بذلك أفضل من غيرهم في أعمال كثيرة تتطلب التعامل مع البشر (وهل هناك من أعمال لا تتطلب التعامل مع البشر).
    5 - القدرة علي التعامل مع العلاقات الشخصية والتحكم فيها:
    وهذه القدرة هي أحد العوامل الأساسية للنجاح في الحياة، وجزء كبير منها يكمن في القدرة علي التحكم في مشاعر الآخرين (فهم مشاعر الآخرين والتعامل معها)، وهذه القدرة هي التي تحدد مدي شعبية الشخص وتقبل الناس له وقدرته علي الرئاسة والقيادة، والممتلكون لهذه القدررة هم ناجحون في كل ما يعتمد علي التعامل مع البشر بيسر وسهولة. فهم نجوم في هذا المجال، والخطير في الأمر أن كثيراً من الآباء والأمهات لا يدركون ولا يعلمون أن القدرات الخمس السابق ذكرها تتكون في السنوات الأولي من حياة الطفل، وما فقد منها يصعب استدراكه، وعلي مدي نجاح الآباء في تربيتهم الأبناء يكون ذكاؤهم العاطفي، فالدماغ يستمر في النمو بعد ولادة الطفل ويبلغ ذروته في السنوات الأولي من حياة الطفل، ويقوم المناخ المحيط بالطفل بحفز الخلايا العصبية في الدماغ علي العمل خلال السنوات الأولي من العمر، وبذلك يحدد قدرة الشخص المستقبلية لتلقي المعلومات وتحليلها والتعامل معها.
    وعلي حسب نوعية البيئة المحيطة والتفاعلات التي يعيشها الطفل تنشط أجزاء معينة من الدماغ وتقوي فيها الإرشادات والاتصالات العصبية، فينمو ذلك الجزء من الدماغ، أما في حالة عدم وجود المناخ الصحي المناسب فإن أجزاء من الدماغ تضمر وتموت خلاياها، وغالباً ما يحدث هذا للأطفال الذين يعيشون السنوات الأولي من عمرهم في عزلة أو مناخ غير صحي وغير ملائم لنموهم العقلي السليم بسبب جهل المحيط العائلي أو المجتمع ككل.
    والأهم من ذلك أن الدماغ لا يحتفظ ويخزن المعلومات فقط أو يحدد قدرة الطفل المستقبلية علي التحليل العقلي فحسب، بل ويخزن كذلك جميع العواطف والأحاسيس التي تكون القدرة علي التفاعل والتعامل معها والتحكم فيها في جزء من الدماغ يسمي (Amygdala) (أميجدلا).
    وتشير الدراسات العلمية إلي أن مجموعة التفاعلات والمشاعر التي يعايشها الطفل في أيالمه الأولي وسنواته الأولي تؤسس وتؤصل لديه مجموعة دروس عاطفية تبقي مدي حياته كمرجعية قوية وثابتة وراسخة للتعامل مع محيطه والبشر من حوله. وعلي الرغم من أهميتها وقوة تأثيرها ومدي تأصلها إلا أنه من الصعب علي صاحبها أن يفهمها أو يحللها، إذ أنها قد خزنت في الدماغ في مرحلة مبكرة من العمر بطريقة بدائية، عندما كان لا يستطيع الكلام أو التحليل. ولذلك عندما تستثار هذه العواطف يكون أول تصرف يقوم به الشخص هو هذه العواطف يكون أول تصرف يقوم به الشخص هو تعبير وانعكاس لهذه العواطف الدفينة التي تذهل الشخص نفسه بحد حدوثها والانتهاء من رد الفعل التلقائي السريع. وهذا ما يسمي في علم النفس: "اختطاف العقل"
    (Brain Hijack).
    وقد كان الدكتور جوززف ليدوكس عالم الأعصاب من جامعة نيويورك من أوائل من اكتشفوا الدور المهم الذي تقوم به (الأميجدلا) في تكوين تصرفات العقل، وبين أن هذه الغدة تستطيع السيطرة علي أفعالنا في الوقت الذي لا يزال العقل الواعي يفكر لاتخاذ القرار، وذلك لأن الإشارات العصبية تنتقل من هذه الغدة أولاً وبسرعة قبل أن تذهب للدماغ الواعي (Neocrtex) مما يعطيها فرصة الاستجابة السريعة قبل العقل الواعي (الذي يقوم بتحليل التصرفات بطريقة عقلانية مدروسة ملائمة للإشارة والحدث).
    وبذلك تستطيع هذه الغدة التصرف بانفرادية عن العقل الواعي، فهناك ردود فعل عاطفية تنطلق من الشخص دون أن يكون للعقل الواعي أي دور فيها.
    وقد وجد أن هذه الغدة تنمو سريعاً في مراحل تكوين دماغ الجنين حتي أنها تكاد تكون كاملة عند الولادة بخلاف باقي الدماغ، وعملها أشبه ما يكون بالكاميرا أو الفيديو التي تسجل كل ما تقع عليه العين وتخزنه ليشكل المرجعية النفسي لطفل اليوم ورجل الغد أو امرأة الغد، ولذلك فإن عالم النفس يقول أعطني الخمس الأولي من حياة الطفل أعطك رجلاً. أي أن الذي يحدد شخصيتنا وقدراتنا هو ما نعايشه في سنوات حياتنا الأولي.
    إن المجتمعات التي لم تحظ بنصيب كاف من العلم ينظر فيها إلي الطفل نظرة الجاهل الذي لا يدرك ولا يفقه، علماً بأن الطفل يفهم آلاف الكلمات قبل أن يصل إلي الخامسة من عمره، وإن كان لا يستطيع استعمال جزء بسيط منها. وأكثر الناس تأثير علي الطفل هم والديه، فهما مرآته ونافذته علي الدنيا، فإن فتحا له نافذة مشرقة أشرقت الدنيا في قلبه، وإن أغلقا عليه نوافذها لم ير من الدنيا إلا جدراً وظلمة تستمر طوال حياته وتشكل لديه أسس التعامل المستقبلية وذكاءه العاطفي.
    أيها الآباء:
    إن أطفالكم أمانة في أعناقكم وهم أرض خصبة بين أيديكم، وما تزرعونه اليوم تحصدونه أنتم ومجتمعاتكم في الغد، وإنكم لمحاسبون بما تزرعون
     

مشاركة هذه الصفحة