الى كل ذكر وانثى!!!!!!

الكاتب : الصقر الجارح   المشاهدات : 275   الردود : 0    ‏2003-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-25
  1. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    أيتها الفتاة.. احذري تخدعي عن نفسك..
    إن المرأة أشد افتقاراً إلى الشرف منها إلى الحياة.
    إن الكلمة الخادعة التي تقال لك، هي أخت الكلمة التي تقال ساعة إنفاذ الحكم على المحكوم عليه بالشنق.
    يغرونك بكلمات الحب، والزواج والمال كما يقال للصاعد إلى المشنقة: ماذا تشتهي؟ ماذا تريد؟
    الحب ..الزواج ..المال.. هذه صلاة الثعلب حين يتظاهر بالتقوى أمام الدجاجة.

    (2) نصيحة000
    إن أساس الفضيلة في الأنوثة الحياء ، فيجب أن تعلم الفتاة أن الأنثى متى خرجت من حيائها، وتبذلت وتوقحت ، استوى عندها أن تذهب يمينا ؛أو تذهب شمالا، وتهيأت لكل منهما ولأيهما اتفق ؛ وصاحبات اليمين في كنف الزوج وظل الأسرة وشرف الحياة ، وصاحبات الشمال ما صاحبات الشمال...؟!

    (3) اعترافات امرأة000
    قالت : من عسى يعرف خطر الأسرة والنسل والفضيلة كما تعرفها المرأة التي فقدتها، إننا نحسها بطبيعة المرأة، ثم بالحنين إليها ، ثم بالحسرة على فقدها ، ثم برؤيتها في غيرنا، نعرفها أربعة أنواع من المعرفة ؛ إذا عرفتها الزوجة نوعا واحدا، ولكن هل ينصفنا الرجال وهم يتدافعون نحونا ؟!.. هل يرضون أن يتزوجوا منا؟!
    لا يعرف الناس جريمة واحدة تعد سلسلة جرائم لا تنتهي إلا سقطة المرأة ، فهي جريمة مجنونة ؛ كالإعصار الثائر يلفها لفا، إذ تتناول المرأة في ذاتها ، وترجع إلى أهلها وذويها؛ وتتعدى إلى مستقبلها ونسلها، فيهتكها الناس هي وسائر أهلها، من جاءت منهم ومن جاءوا منها، والمرأة التي لا يحميها الشرف لا يحميها شيء0 وكل شريفة تعرف أن لها حياتين ؛ إحداهما العفة، وكما تدافع عن حياتها الهلاك تدافع عن عفتها السقوط.
    وكل متزوجة وظيفتها الاجتماعية أنها زوجة، ولكن ليس لعاشقة أن تقول: إن عشقها وظيفتها.

    (4)رسالة عاجلة.... لرجل!!!
    قالت: لقد امتلأت الأرض من هذه القنابل، ولكن ما من امرأة تفرط في فضيلتها إلا وهي ذنب رجل قد أهمل في واجبه0


    (5) لصوص... في مظهر النساك..
    لقد أصيب بعض الشبان في إيمانهم بالله ، فأصيبوا في إيمانهم بكل فضيلة ، وذهبوا يحققون المدنية فحققوا كل شئ إلا المدنية .
    ترى أحدهم شريفا يأنف أن يكون لصا وأن يسمى لصا ، ثم لا يعمل إلا عمل اللصوص في استلاب العفاف وسرقة الفتيات من تاريخهن ، وترى أحدهم يستنكف أن يكون في أوصاف قاطع الطريق ، ثم يأبى إلا أن يقطع الطريق في حياة العذارى وشرف النساء0

    (6)أيتها الفتاة ..انتبهي لهذه الوصية من أجل سعادتك الزوجية00 يجب ألا يفتح قلب الفتاة لأحد من الناس قبل أن يفتح لزوجها لتستطيع أن تعيش معه سعيدة هانئة لا تنغصها ذكرى الماضي ، ولا تخلط في مخيلتها الصور والألوان، وقلما أن تبدأ الفتاة حياتها بغرام ؛ ثم تستطيع أن تتمتع بعد ذلك بحب شريف0

    (7) إلى أدعياء التحرر .. المستغربين .. انتبهوا..
    إن هذه الفتاة التي تحتقرونها اليوم وتزدرونها ، وتعبثون ما شئتم بنفسها وضميرها، إنما هي في الغد أم أولادكم ، ومستودع أعراضكم ومروءاتكم ، فانظروا كيف يكون شانكم معها غدا ، وكيف يكون مستقبل أولادكم وأنفسكم على يدها.
    أين تجدون الزوجات الصالحات في مستقبل حياتكم إن أنتم أفسدتم الفتيات اليوم؟!! ؛ وفي أي جو يعيش أولادكم ويستنشقون نسمات الحياة الطاهرة؛إن أنتم لوثتم الأجواء جميعا وملأتموها سموما وأكدارا 0
    لا تزعموا بعد اليوم أنكم عاجزون عن العثور على زوجات صالحات شريفات؛ يحفظن لكم أعراضكم ، ويحرسن سعادتكم وسعادة منازلكم ، فتلك جناية أنفسكم عليكم، وثمرة ما غرست أيديكم ، ولو أنكم حفظتم لهن ماضيهن؛ لحفظن لكم حاضركم ومستقبلكم؛ ولكنكم أفسدتموهن ، وقتلتم نفوسهن، ففقدتموهن عند حاجتكم إليهن0

    *****بقي أن تعرف أيها القارئ الكريم أن هذه المحطات الجميلة هي عبارات مختارة من كتاب \'وحي القلم\' للرافعي ، وكتاب \' النظرات\' للمنفلوطي؛ بتصرف يسير ، ونظرا لإعجابي الشديد بها؛ ولأنها صورت شيئا في نفسي ولامست أعماقي ؛أحببت أن أتحفك بها ، ظنا مني أنها ستعجبك حتما .
     

مشاركة هذه الصفحة