يوميات رمضانية: (اليوم الأول)!!

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 365   الردود : 2    ‏2003-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-25
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    في البداية أهنيء كل الأخوة الأعضاء في هذا المجلس وأتمنى أن يمر جميع الاخوة الأعضاء ليسجلوا صيد خواطرهم في هذه الزاوية بدءاً باللحظة الأولى حتى آخر لحظة من اليوم..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-25
  3. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    خواطر الحظة الأولى!!

    [poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/18.gif" border="outset,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    شعور اللحظة الأولى
    [/poet]
    اللحظة الأولى لرمضان 1422ه كانت عند الإعلان الرسمي على القناة الفضائية اليمنية .. حيث تملكتني في هذه اللحظة مشاعر الفرح والتي لم أستطع التعبير عنها سوى بالدموع ..
    وهذه كلمات وجدتها تناسب المقام عند رؤة الهلال أنقلها لكم لشعوري بها تلك الحظة

    [poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/19.gif" border="outset,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    مرحبا بك شهر رمضان
    [/poet]

    ها هو السحاب ينقشع، والغيم ينجاب ويتكشف، والسماء تبسم عن غرة الهلال، كأنما هو قوس النصر، أو رمز النور المبين، إنه هلال رمضان (الله أكبر، الله أكبر، ربي وربك الله، هلال خير ورشد إن شاء الله).

    إنه هلال رمضان، شهر الأمة، وشهر الصوم، وشهر القرآن، وشهر المعاني السامية التي تفيض على قلوب من عرفوا حقيقة رمضان، واتصلوا بالملأ الأعلى فيه، وسمت أرواحهم إلى مرتبة الفهم عن الله. وما لنا لا نتحدث إلى إخواننا الكرام من أبناء الإسلام عن شهر رمضان، ونطالعهم بخطرات النفس، وخلجات الفكر، وهو شهر الفكرة الصافية العميقة.

    ربي وربك الله: إي والله؛ لأنه واحد، ورب واحد يتصرف في ملكوت السموات والأرض، ويسيطر على عوالم الغيب والشهادة، ويتحكم في الكون من أقصاه إلى أقصاه، والجميع بعد ذلك في حق الوجود سواء: "إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبدًا".

    إن الله هو الحاكم وحده، يحكم الأفلاك، ويحكم الناس، ويهب لكلٍّ وجوده وهداه، فإن كان لأحد أن يتحكم في الأولى فيغير مداراتها، ويقيد حركاتها: فإن له أن يتحكم في الثانية، فيغل أيدي الناس، ويتحكم في آجالهم وأرزاقهم، وليس ذلك إلا لله، فارْق بروحك أيها الأخ المسلم، واسمُ بنفسك عن أن تكون عبدًا لغير ربك، واعلم أن هذا المعنى مما يلفتك إليه النبي صلى الله عليه وسلم حين يجعل من سنته في تحية الهلال أن يقول: ربي وربك الله.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-25
  5. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    رائع جداً..

    وتحياتي لك...
     

مشاركة هذه الصفحة