قصة اسلام دكتورة أمريكية

الكاتب : شمعة أمل   المشاهدات : 532   الردود : 5    ‏2003-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-25
  1. شمعة أمل

    شمعة أمل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-05
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    أنا طبيبة نساء وولادة ، أعمل بأحد المستشفيات الأمريكية منذ ثمانية
    أعوام ، في العام الماضي أتت امرأة مسلمة عربية لتضع بالمستشفي ، فكانت
    تتألم وتتوجع قبيل الولادة ، ولكن لم أر أي دمعة تسقط منها ، وحينما قرب
    موعد انتهاء دوامي أخبرتها أنني سأذهب للمنزل وسيتولى أمر توليدها طبيب
    غيري ؛ فبدأت تبكي وتصيح بحرارة وتردد: لا، لا أريد رجل .
    عجبت من شأنها ؛ فأخبرني زوجها أنها لا تريد أن يدخل عليها رجل ليراها؛
    فهي طيلة عمرها لم ير وجهها سوي والدها وأشقائها وإخوانها وأعمامها (
    محارمها ) .
    ضحكت وقلت له باستغراب شديد: أنا لا أظن أن هناك رجلا في أمريكا لم ير
    وجهي بعد ! فاستجبت لطلبهما ، وقررت أن أجلس لأجلها حتى تضع ؛ فقاما
    بشكري وجلست ساعتين إلي حين وضعت.
    وفي اليوم الثاني جئت للاطمئنان عليها بعد الوضع وأخبرتها أن هناك
    الكثير من النساء يعانين من الأمراض والالتهابات الداخلية بسبب إهمالهن
    لفترة النفاس حيث يقربها زوجها؛ فأخذت تشرح لي الوضع بالنسبة للنفاس
    عندهم في الإسلام، وتعجبت جدا لما ذكرته، وبينما كنت في انسجام معها في
    الحديث؛ دخلت طبيبة الأطفال لتطمئن علي المولود وكان مما قالته للأم: من
    الأفضل أن ينام المولود علي جنبه الأيمن لتنتظم دقات قلبه، فقال الأب:
    إننا نضعه علي جنبه الأيمن تطبيقا لسنة نبينا محمد ( صلي الله عليه وسلم )
    ؛ فعجبت لهذا أيضا.
    انقضي عمرنا لنصل لهذا العلم وهم يعرفونه من دينهم؛ فقررت أن أتعرف على
    هذا الدين؛ فأخذت إجازة لمدة شهر، وذهبت لمدينة أخري فيها مركز إسلامي
    كبير حيث قضيت أغلب الوقت فيه للسؤال والاستفسار والالتقاء بالمسلمين
    العرب والأمريكيين ، وحينما هممت بالرحيل؛ حملت معي بعض النشرات
    التعريفية بالإسلام، فأصبحت أقرأ فيها وقد كنت علي اتصال مستمر ببعض
    أعضاء ذلك المركز.
    والحمد لله أنني أعلنت إسلامي بعد عدة أشهر.

    الدكتورة أو ريفيا- أمريكا
    أخذ من:"إليك يا ذات النقاب ولأولياء المبرقعات والمنقبات "
    ل:"عبد الرحمن بن رشيد الوهيبي"
    "مجلة الدعوة" –"صفحة أسرتي" – بعنوان:هكذا أسلمت.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-25
  3. مشاكس

    مشاكس قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    16,906
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله وتبارك الله العليي العظيم

    سبحان الله الذي علم الانسان ما لم يعلم

    ومشكووووووووووره اختي العزيزه على الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-25
  5. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    ماشاء الله عليك
    وبارك الله فيك وزادك من علمه ورحمته وكثر من امثالك
    وهكذا ينبغي لكل مسلم ان يدعو غيره بقدر الاستطاعه وربما بالنية والاخلاص يفتح الله على يديه اكثر مما يتوقع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-25
  7. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : مشاكس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-28
  9. محمد حجر

    محمد حجر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-05
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    إنما يخش الله من عباده العلماء..

    الشكر الجزيل للاخت على هذا الموضوع الجميله و جزاك الله خيرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-30
  11. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    كان من المفروض أن يكون المسلمين أكثر عددا

    كان من المفروض أن يكون المسلمين أكثر عددا بالعالم الجديد فقد توفق أحد الدعاة أن يدخل في دين الله الكثير وأهمهم الحاج محمد .. ومن تلاه من تلامذته، وتنشطت الدعوة وسط هؤلاء المسلمين الجدد وخاصة بعد إسلام محمدعلي كلاي ثم مؤلفات الكاتب المسلم ألكس هيلي وأشهرها رواية الجذور .. هؤلاء المسلمين الحديثي العهد بالديانة التوحيدية ما لبث إخوانهم بالعالم القديم أن صدروا إليهم مشاكلهم .. وعوضا عن تفهيمهم بالإسلام الحقيقي بالحكمةوالموعظة الحسنة تدخلوا في شئونهم بفضاضة ناشرين وسطهم الفوضى زاعمين أنهم يحاربون البدع ،، فدب الخلاف بين ركيزتي المسلمين السود الحاج محمد وتلميذه الخطيب المفلق مالكلوم إكس وأنشق المسلمين على أنفسهم . . ثم أعقب ذلك دخول السنة والشيعة على الخط .. وتعثر إنتشار الإسلام بأميريكا بعدما كان الخبراء يعتقدون أنه مع مطلع القرن الحالي سيكون المسلمين رقما واضحا ربما يجاوز 20% من مجموع السكان .. عموما لازال هناك أمل وخاصة بغياب المتنطعين .. وأميريكا بلد خصب وواعد بإنتشار دين العدل والتوحيد ..
     

مشاركة هذه الصفحة