يجب على المسلم أن يصوم رمضان إيمانا واحتسابا , لا رياء ولا سمعة ولا مجاملة لأحد , ولا

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 545   الردود : 3    ‏2003-10-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-24
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    [TABLE="width:70%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/10.gif);"][CELL="filter: glow(color=black,strength=5);"][ALIGN=center]تذكير
    يجب على المسلم أن يصوم رمضان إيمانا واحتسابا , لا رياء ولا سمعة ولا مجاملة لأحد , ولا موافقة لأهله , أو متابعة لمجتمعه .

    فإن الصائم لا ينال ثواب الصيام ; ولا تجتمع له فوائده إلا إذا كان الحامل له إيمانه , بأن الله تعالى فرضه عليه - رحمة منه به وإحسانا إليه - , واحتسب الأجر على صيامه عند ربه , الذي وعد به الصائمين . كما في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم , قال : من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وقد قال تعالى : بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة، الآية: 112]

    فإسلام الوجه هو الإخلاص لله في العبادة , سواء كانت صوما أو غيره , والإحسان هو المتابعة والتأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وكذلك يتعين على الصائم - فرضا أو نافلة - أن يصون صومه عما حرم الله عليه , من الأقوال والأعمال والوسائل , التي تبطل الصيام أو تقدح فيه أو تنقص ثوابه , فإن المقصود بالصيام هو طاعة الله تعالى , وتعظيم حرماته , وجهاد النفس على مخالفة الهوى في طاعته , وتعويدها الصبر على محابه وعن محارمه ابتغاء وجهه .

    وليس المقصود مجرد ترك الطعام والشراب , وسائر الشهوات فقط , بل إنما شرع ترك هذه الأمور لأنها وسيلة توصل إلى ذلك , وتعين عليه , ولقطع الشواغل عنه والصوارف إلى ضده.

    ولذا صح في الحديث عن النبي , صلى الله عليه وسلم , أنه قال : الصيام جنة ; فإذا كان يوم صوم أحدكم , فلا يرفث ولا يصخب , فإن سابه أحد أو قاتله فليقل : إني صائم

    لذا ينبغي للصائم أن يحفظ صيامه وأن يصون لسانه , من جميع الكلام إلا ما ظهرت مصلحته , وترجحت فائدته ففي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم , قال : ومن كان يؤمن بالله , واليوم الآخر , فليقل خيرا أو ليصمت

    وقد كان السلف الصالح - رحمة الله عليهم - إذا صاموا قعدوا في المساجد , وقالوا نحفظ صومنا ولا نغتاب أحدا , وذلك لأنه صح في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم , أنه قال : من لم يدع قول الزور , والعمل به , والجهل , فليس لله حاجة في أن يدع طعامه , وشرابه رواه البخاري . وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم , أنه قال : رب صائم حظه من صيامه الجوع والظمأ

    وفي ذلك التحذير الشديد , والزجر الأكيد عن أن يعرض الصائم نفسه إلى ما قد يفسد صيامه , أو ينقص ثوابه من قول الزور والعمل به , كالكذب , والبهتان , والغيبة , والنميمة , والشتم , وفاحش القول , بل كل ما لا مصلحة فيه من الكلام فينبغي اجتنابه والحذر منه في كل زمان ومكان.

    وإذا شرف الزمان كرمضان , أو المكان كمكة , فإن السيئات قد تعظم , كما أن الحسنات تتضاعف , وربما كسب المفرط من آثامه ما يفوق حسنات صيامه , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    من رسالة تذكرة الصوام لعبد الله بن صالح القصير
    [/CELL][/TABLE]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-25
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    والله أن لي فرحتان..

    فرحة بقدوم شهر رمضان ..
    وفرحة بقدوم الأخ عزيز ..

    كلاكما أطال علينا الغياب ..
    وكلاكما له وحشة وشوق ..
    وكلاكما طيب نسأل من الله بقربه الأجر والمثوبة ..

    وإني أحبكما ... والله يعلم ..

    والسلام عليكم ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-25
  5. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خيراً أخي الكريم..
    وبانتظار المزيد من مشاركاتك معنا..

    رمال الصحراء ،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-25
  7. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : رمال الصحراء
     

مشاركة هذه الصفحة