الميزانية العامة للعام 2004م تزيد ب 11،4 عن ميزانية العام 2003م؟

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 387   الردود : 0    ‏2003-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-22
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,911
    الإعجاب :
    703
    موازنة 4002م: 447 ملياراً و 206 مليون نفقات 186 ملياراً و 251 مليون ايرادات
    الموازنة تستوعب توجيهات الرئيس بالتركيز على المشاريع الاستثمارية وعدالة توزيع المشاريع
    مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة ومشاريع الموازنات المستقلة والملحقة والصناديق الخاصة


    "الأربعاء, 22-أكتوبر-2003" - صنعاء/سبأ/
    أقر مجلس الوزراء في اجتماعه أمس برئاسة الأخ عبدالقادر باجمال رئيس المجلس مشروع الموازنة العامة للدولة ومشاريع الموازنات المستقلة والملحقة والصنادىق الخاصة للسنة المالية 2004م.
    حيث قدرت النفقات العامة للموازنة العامة للدولة بمبلغ سبعمائة واربعة واربعين ملياراً وستمائة ومليوني ريال مقابل اعتمادات عام 2003م التي بلغت ستمائة وثمانية وستين مليارا واربعمائة ومليون ريال وبنسبة زيادة قدرها 4ر11%، فيما قدرت الايرادات العامة بمبلغ ستمائة وواحد وثمانين ملياراً ومائة واثنين وخمسين مليون ريال مقابل ستمائة واربعة مليارات وثلاثمائة واثنين وسبعين مليون ريال تقديرات السنة الحالية أي بنسبة زيادة قدرها 7ر12%.
    وقدر مشروع الموازنة العجز الصافي بمبلغ ثلاثة وستين ملياراً واربعمائة وخمسين مليوناً وخمسمائة وواحد وسبعين الف ريال وهو مايمثل نسبة 3% من الناتج المحلي الإجمالي.
    وأقر المجلس مشاريع قوانين ربط الموازنات العامة للدولة للعام المالي 2004م وكلف الأخوين وزيري الشئون القانونية والدولة لشئون مجلسي النواب والشورى بالتنسيق مع الأخ نائب رئيس الوزراء وزير المالية لإحالة مشاريع قوانين ربط الموازنات الى مجلس النواب لاستكمال الاجراءات الدستورية اللازمة.
    وفوض المجلس الأخ رئيس الوزراء والأخ نائب رئيس الوزراء وزير المالية بإعداد البيان المالي للموازنات العامة للعام المالي 2004م بما يتناسب والاتجاهات العامة التي تضمنتها مشاريع الموازنات.
    وقد عكس مشروع الموازنة العامة والموازنات المستقلة والملحقة وموازنات الصنادىق الخاصة مضأمين واتجاهات برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي والنقدي والمضي في إزالة التشوهات الهيكلية اينما وجدت في الاقتصاد الوطني الى جانب استيعاب توجيهات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بشأن عدالة توزيع المشاريع الإنمائية والخدمية والتركيز على المشاريع الاستثمارية التي توفر فرص العمل وتساهم بصورة فاعلة في امتصاص البطالة ومكافحة الفقر، وذلك في إطار استراتيجية مكافحة الفقر، وكذا مواصلة خطوات بناء نظام السلطة المحلية وتعزيز عملية الانتقال الى اللامركزية المالية والإدارية الى جانب المضي ببرنامج إعادة الهيكلة للوزارات والمؤسسات والهيئات والمصالح بما ينسجم والتطورات التي شهدتها بلادنا مؤخرا والاتجاهات التي تضمنها البرنامج العام للحكومة المقر من قبل مجلس النواب.
    كما استوعب مشروع الموازنة العامة للدولة توصيات مجلس النواب التي أقرها عند إقرار الموازنة العامة للعام المالي 2003م.
    ولوحظ في مشروع الموازنة ارتفاع مخصصات السلطة المحلية بواقع ثلاثة عشر ملياراً واربعمائة وواحد وخمسين مليون ريال ليصل اجمالي المعتمد لها خلال العام المالي 2004م الى مائة وسبعة وثلاثين ملياراً وثلاثمائة وتسعة وثلاثين مليون ريال، الأمر الذي ينسجم وتوجهات الدولة لدعم السلطة المحلية وتعزيز دورها في التنمية .
    وكلف مجلس الوزراء كلاًّ من وزارات المالية والصناعة والتجارة والثروة السمكية والنقل والزراعة بتقديم تقارير عن كفاءة الأداء الاقتصادي والإداري في المؤسسات العامة والمختلطة وعلى وجه الخصوص تلك التي تسجل بين عام واخر عجزا في موازناتها.
    ووافق المجلس على مشروع القرار الخاص بالدوام خلال شهر رمضان المبارك الذي حدد ساعات العمل الأسبوعية في وحدات الجهاز الإداري للدولة والقطاعين العام والمختلط بخمس وعشرين ساعة عمل موزعة على خمسة أيام تبدأ من السبت وتنتهي الاربعاء وعلى ان يبدأ الدوام الرسمي من الساعة العاشرة صباحا وحتى تمام الساعة الثالثة عصرا.
    وفوض المجلس الأخ وزير الخدمة المدنية والتأمينات في إصدار القرار الخاص ببدء الدوام الرسمي وانتهائه خلال شهر رمضان المبارك في الجهات التي لها علاقة بالعملية التعلىمية والتربوية، وذلك بالتنسيق مع الوزراء المختصين 00 مشددا على وزارة الخدمة مراقبة ومتابعة تنفيذ هذا القرار من خلال التفتيش والقىام بالزيارات الميدانية المفاجئة الى كافة الوحدات الخاضعة لتشريعات الخدمة المدنية.
    وقد رفع مجلس الوزراء أمس أحر التهاني والتبريكات الى فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والى أبناء شعبنا الىمني وكافة أبناء الأمتين العربية والاسلامية بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك 00 سائلا المولى عز وجل ان يجعله شهر يمن وخير وبركة على الجميع، وشهرا للتكافل والتراحم بين أبناء المجتمع ومحطة لاستلهام الدروس والعبر لما فيه تعزيز الروابط والتسامح الانساني00 منوها بعظمة هذا الشهر الكريم ومكانته الروحية والدىنية لدى كافة أبناء الأمة الاسلامية في مختلف بقاع الأرض.
     

مشاركة هذه الصفحة