كيف نستقبل شهر رمضان؟

الكاتب : مزاحم   المشاهدات : 1,000   الردود : 7    ‏2003-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-22
  1. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    أحبتي الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    كيف نستقبل شهر رمضان ؟

    سؤال يجب الإجابة عليه من الجميع .

    هل نستقبله بأنواع الطعام والشراب ؟

    أم نستقبله بالسهر في ليله والنوم في نهاره؟

    أم نستقبله بالرفث واللغو والفسوق والعصيان ؟

    أم نستقبله بمضايقة عباد الله الصائمين والتعدي عليهم وشتمهم ؟

    أم نستقبله بتعطيل مصالح العباد في مجال أعمالنا؟

    أم تستقبله المرأة بالاشتغال بأصناف المأكولات وتضييع جل وقتها في المطبخ لإعداد الطعام ؟

    أم نستقبله في السهر على أنواع البرامج في القنوات ؟

    أم نستقبله بالذكر وقراءة القرآن ؟

    والتسبيح والاستغفار والقيام ؟

    حقيقةً أيها الأحبة في الله أود في هذا الموضوع أن يدلي كل واحد منا بالأعمال والتصرفات التي تحصل في منطقته لاستقبال رمضان ثم ما هي الطريقة المثلى لاستقباله ؟

    تقبلوا مني هذه الهدية بهذه المناسبة الغالية والعزيزة على قلوبنا شنفوا

    آذانكم بسماع هذه الأنشودة في استقبال رمضان تجدونها على الرابط أسفل


    http://www.anashed.net/audio/aqdaar/ramadhn.ram



    أرجو من الجميع المشاركة في هذا الموضوع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-22
  3. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    كيف كان سلفنا الصالح يستقبل شهر رمضان؟



    كان سلفنا الصالح من صحابة رسول الله - صلى

    الله عليه وسلم - والتابعين لهم بإحسان يهتمون بشهر رمضان ويفرحون

    بقدومه , كانوا يدعون الله أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه أن يتقبله منهم , كانوا

    يصومون أيامه ويحفظون صيامهم عما يبطله أو ينقصه من اللغو واللهو واللعب

    والغيبة والنميمة والكذب , وكانوا يحيون لياليه بالقيام وتلاوة القرآن , كانوا

    يتعاهدون فيه الفقراء والمساكين بالصدقة والإحسان وإطعام الطعام وتفطير

    الصوام , كانوا يجاهدون فيه أنفسهم بطاعة الله ويجاهدون أعداء الإسلام في

    سبيل الله لتكون كلمة الله هي العليا ويكون الدين كله لله فقد كانت غزوة بدر

    الكبرى التي انتصر فيها المسلمون على عدوهم في اليوم السابع عشر من

    رمضان , وكانت غزوة فتح مكة في عشرين من رمضان حيث دخل الناس في

    دين الله أفواجا وأصبحت مكة دار إسلام .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-22
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي الكريم

    يجب أن نستقبل رمضان بما يليق بمكانة هذه الشهر و بما يليق بقدرة عند الله سبحانه و تعالي فهو شهر القرآن و شهر الخير و البركات و لابد من أعطي هذا الضيف حقة من التكريم و أن تستغل كل ساعته بالذكر و الصلاة و قراءة القرأن و أن نحي ليلة بالذكر والصلاة و نهاره بالقرأن و ياسعد من جاور الحرم المكي مثلكم ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-22
  7. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خيراً أخي الكريم مزاحم على موضوعك الطيب الهام..

    واستقبال شهر رمضان يختلف ليس فقط من منطقة لأخرى بل أيضاً من إنسان لآخر..

    ففي منطقة الخليج يتم استقبال شهر رمضان باعداد خبز الرقاق من قبل الأمهات في المنازل .. وطحن البن والهيل اللازمين لاعداد القهوة..كذلك يقوم البعض بشراء أواني الطبخ الجديدة.. والغالبية تقوم بتعبئة المخازن في البيت بأصناف المقادير المختلفة واللازمة لتجهيز الطعام..

    وكأن رمضان فقط هو للأكل والتنافس فيه..

    كذلك يقوم البعض بتجهيز الخيمات الرمضانية ويختلف استغلال هذه الخيمات من فئة لأخرى..

    ويتم الاعداد بتجهيز موائد الرحمن وذلك بدعوة أصحاب الخير وتحديد الأماكن المناسبة لتلك الموائد..

    هذا ما يفعله الكثيرين..

    ولكن ما يجب علينا أن نستقبل به رمضان نستطيع أن نوجزه في ثلاث نقاط
    هي:

    1- الاستغفار من جميع الذنوب وفتح صفحة جديدة مع الله سبحانه وتعالى.
    2- فتح صفحة جديدة مع الناس والتسامح معهم ونسيان كل إساءة .
    3- عمل جدول تخطيطي لرمضان لترتيب العمل فيه واستغلاله خير استغلال.

    وفي الختام نسأل الله جلت قدرته أن يوفقنا للطاعة في رمضان على الوجه الذي يرضيه عنا..

    وللجميع تحية..
    رمال الصحراء ،،
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-25
  9. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : الحُسام اليماني


    بارك الله فيك أخي الحسام اليماني وجعل ما تقدم في ميزان حسناتك ونسأله سبحانه وتعالى أن يسعدنا بلقاكم بجوار بيت الله الحرام في هذا الشهر الكريم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-25
  11. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : رمال الصحراء
    بارك الله فيك أختي الكريمة على هذا التعقيب الجميل وهذه النقاط المركزة حول كيفية استقبالنا لرمضان .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-25
  13. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    في الحقيقة أيها الأحبة الكرام ينبغي لنا ونحن نستقبل هذا الشهر الكريم أن نغتنم فيه الفرصة فهي فرصة وربما تكون فرصة العمر لأحدنا ربما قد لا ندرك رمضان في العام المقبل فلا بد من انتهاز هذه الفرصة العظيمة للتوبة والإنابة والرجوع إلى الله تعالى وبذل الجهد والتشمير عن ساعد الجد لفعل جميع أنواع الطاعات .

    فليس شهر رمضان شهر خمول ونوم وكسل كما يظنه بعض الناس ولكنه شهر جهاد وعبادة وعمل لذا ينبغي لنا أن نستقبله بالفرح والسرور والحفاوة والتكرم , وكيف لا نكون كذلك في شهر اختاره الله لفريضة الصيام ومشروعية القيام وإنزال القرآن الكريم لهداية الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور , وكيف لا نفرح بشهر تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب النار وتغل فيه الشياطين وتضاعف فيه الحسنات وترفع الدرجات وتغفر الخطايا والسيئات.

    ينبغي لنا أن ننتهز فرصة الحياة والصحة والشباب فنعمرها بطاعة الله وحسن عبادته وأن ننتهز فرصة قدوم هذا الشهر الكريم فنجدد العهد مع الله تعالى على التوبة الصادقة في جميع الأوقات من جميع الذنوب والسيئات , وأن نلتزم بطاعة الله تعالى مدى الحياة بامتثال أوامره واجتناب نواهيه لنكون من الفائزين يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

    وصدق الله العظيم إذ يقول وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا وأن نحافظ على فعل الواجبات والمستحبات وترك المحرمات والمكروهات في رمضان وغيره عملا بقول الله تعالى وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ أي حتى تموت وقوله تعالى قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ

    ينبغي أن نستقبل هذا الشهر الكريم بالعزيمة الصادقة على صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا لا تقليدا وتبعية للآخرين , وأن تصوم جوارحنا عن الآثام من الكلام المحرم والنظر المحرم والاستماع المحرم والأكل والشرب المحرم لنفوز بالمغفرة والعتق من النار ينبغي لنا أن نحافظ على آداب الصيام من تأخير السحور إلى آخر جزء من الليل وتعجيل الفطر إذا تحققنا غروب الشمس والزيادة في أعمال الخير وأن يقول الصائم إذا شتم "إني صائم" فلا يسب من سبه ولا يقابل السيئة بمثلها بل يقابلها بالكلمة التي هي أحسن ليتم صومه ويقبل عمله , يجب علينا الإخلاص لله عز وجل في صلاتنا وصيامنا وجميع أعمالنا فإن الله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان صالحا وابتغي به وجهه , والعمل الصالح هو الخالص لله الموافق لسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    ينبغي للمسلم أن يحافظ على صلاة التراويح وهي قيام رمضان اقتداء بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه وخلفائه الراشدين واحتسابا للأجر والثواب المرتب عليها قال - صلى الله عليه وسلم - من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه متفق عليه. وأن يقوم المصلي مع الإمام حتى ينتهي ليكتب له قيام ليلة لحديث أبي ذر الذي رواه أحمد والترمذي وصححه .

    وأن يحيي ليالي العشر الأواخر من رمضان بالصلاة وقراءة القرآن والذكر والدعاء والاستغفار اتباعا للسنة وطلبا لليلة القدر التي هي خير من ألف شهر - ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر - وهي الليلة المباركة التي شرفها الله بإنزال القرآن فيها وتنزل الملائكة والروح فيها , وهي الليلة التي من قامها إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه , وهي محصورة في العشر الأواخر من رمضان فينبغي للمسلم أن يجتهد في كل ليلة منها بالصلاة والتوبة والذكر والدعاء والاستغفار وسؤال الجنة والنجاة من النار لعل الله أن يتقبل منا ويتوب علينا ويدخلنا الجنة وينجينا من النار ووالدينا والمسلمين , وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أحيا ليله وشد مئزره وأيقظ أهله ولنا في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أسوة حسنة , وشد المئزر فسر باعتزال النساء وفسر بالتشمير في العبادة.

    وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يعتكف في العشر الأواخر من رمضان والمعتكف ممنوع من قرب النساء.

    وينبغي للمسلم الصائم أن يحافظ على تلاوة القرآن الكريم في رمضان وغيره بتدبر وتفكر ليكون حجة له عند ربه وشفيعا له يوم القيامة وقد تكفل الله لمن قرأ القرآن وعمل بما فيه أن لا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة بقوله تعالى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى

    وينبغي أن يتدارس القرآن مع غيره ليفوزوا بالكرامات الأربع التي أخبر بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقوله وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله في من عنده رواه مسلم.

    وينبغي للمسلم أن يلح على الله بالدعاء والاستغفار بالليل والنهار في حال صيامه وعند سحوره فقد ثبت في الحديث الصحيح أن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول "من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فاغفر له" , حتى يطلع الفجر رواه مسلم في صحيحه.

    وورد الحث على الدعاء في حال الصيام وعند الإفطار وأن من الدعوات المستجابة دعاء الصائم حتى يفطر أو حين يفطر وقد أمر الله بالدعاء وتكفل بالإجابة وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [سورة غافر :آية 60] .

    وينبغي للمسلم أن يحفظ أوقات حياته القصيرة المحدودة , فما ينفعه من عبادة ربه المتنوعة القاصرة , والمتعدية ويصونها عما يضره في دينه ودنياه وآخرته وخصوصا أوقات شهر رمضان الشريفة الفاضلة التي لا تعوض ولا تقدر بثمن وهي شاهدة للطائعين بطاعاتهم وشاهدة على العاصين والغافلين بمعاصيهم وغفلاتهم.

    وينبغي تنظيم الوقت بدقة لئلا يضيع منه شيء بدون عمل وفائدة فإنك مسئول عن أوقاتك ومحاسب عليها ومجزي على ما عملت فيها.


    وللموضوع بقية نستكملها لا حقاً
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-26
  15. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    أحبتي في الله استكمالاً للموضوع الذي بدأناه والذي وعدناكم باستكماله ، وحيث أننا وقفنا في الموضوع السابق عند تنظيم الوقت في رمضان ، سيكون البدء من هذا العنوان.

    تنظيم الوقت


    ويسرني أن أتحف القارئ الكريم برسم خطة مختصرة لتنظيم أوقات هذا الشهر الكريم , ولعلها أن يقاس عليها ما سواها من شهور الحياة القصيرة فينبغي للمسلم إذا صلى الفجر أن يجلس في المسجد يقرأ القرآن الكريم وأذكار الصباح ويذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس وبعد طلوعها بحوالي ربع ساعة أي بعد خروج وقت النهي يصلي ركعتين أو ما شاء الله ليفوز بأجر حجة وعمرة تامة كما في الحديث الذي رواه الترمذي وحسنه.

    ولنا في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه الكرام أسوة حسنة فقد كانوا إذا صلوا الفجر جلسوا في المسجد يذكرون الله تعالى حتى تطلع الشمس , ويلاحظ أن المسلم إذا جلس في مصلاه لا يزال في صلاة وعبادة كما وردت السنة بذلك وبعد ذلك ينام إلى وقت العمل ثم يذهب إلى عمله ولا ينسى مراقبة الله تعالى وذكره في جميع أوقاته وأن يحافظ على الصلوات الخمس في أوقاتها مع الجماعة , والذي ليس عنده عمل من الأفضل له أن ينام بعد الظهر ليرتاح وليستعين به على قيام الليل فيكون نومه عبادة.

    وبعد صلاة العصر يقرأ أذكار المساء وما تيسر من القرآن الكريم وبعد المغرب وقت للعشاء والراحة وبعد ذلك يصلي العشاء والتراويح وبعد صلاة التراويح يقضي حوائجه الضرورية لحياته اليومية المنوطة به لمدة ساعتين تقريبا ثم ينام إلى أن يحين وقت السحور فيقوم ويذكر الله ويتوضأ ويصلي ما كتب له ثم يشغل نقسه فبل السحور وبعده بذكر الله والدعاء والاستغفار والتوبة إلى أن يحين وقت صلاة الفجر.

    والخلاصة أنه ينبغي للمسلم الراجي رحمة ربه الخائف من عذابه أن يراقب الله تعالى في جميع أوقاته في سره وعلانيته وأن يلهج بذكر الله تعالى قائما وقاعدا وعلى جنبه كما وصف الله المؤمنين بذلك , ومن علامات القبول لزوم تقوى الله عز وجل لقوله تعالى إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرا.


    عبد الله بن جار الله الجار الله
     

مشاركة هذه الصفحة