متى ألقاك؟

الكاتب : عيون الكون   المشاهدات : 380   الردود : 2    ‏2003-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-22
  1. عيون الكون

    عيون الكون عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-15
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    يمضي الزمان لحظه تسبق لحظه.
    والعمر أيامه تحترق صفحة بعد صفحه...!
    إلى متى ؟
    سؤال يردده القلب الوحيد على مسامع الأيام ,
    ومازال يردده حتى هذه اللحظه.
    ولكن ما أتعس حظه , مامن مجيب.
    ثم يعود فيقول:
    أين انت ؟ بحثت عنك في تفاصيل العالم الوردي ,وسألت شرياني عنك ,وكذلك مره اخرى بلا جدوى.
    ولكن رغم جميع محاولاتي الفاشله وآمالي المحبطه,
    تظل الروح متفائله:
    "آه...ما أصعب الإنتظار ,ورغم ذلك سأظل أنتظرك,
    سأنتظرك في ضوء البدر الساطع-فما يلبث أن يصبح هلال-بل سأنتظرك بين حقول الأزهار -فتقطف الأزهار وتموت - ولم أجدك.
    سأصورك في خيالاتي وأحلامي فأرجوك لا تخدعيني ياأحلامي وتوهميني بالحياه-جميله هي الأحلام ولكن ما أجمل ان تصبح حقيقة"
    ومازال القلب الحزين يتحدى تلك الأيام التعيسه فيقول:
    "قريبا سوف أسعد بقربه ...قريبا ...قريبا"
    فتصرخ الأقدار ضاحكه :
    "بأي حق تقول هذا ؟"
    .........( فيكون الصمت جوابه)..........
    ويتنهد قائلا والدموع تعيش في مفلتيه وتموت البسمه على شفتيه:
    "مهما طال الزمان لابد من عناق القلوب"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-22
  3. أبوبشرى الضالعي

    أبوبشرى الضالعي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    كلمات رائعة عيون الكون..

    وفي الحقيقة دائما نظل نتمنى عناق الأحباب وتلاشي أيام الفراق.. ولا بد ما إن نجد هذه اللحظات.. وندفن الماضي ونبدأ بكتابة صفحات جديدة لعمرنا.. يكون البدر فيها قد اكتمل
    والورود قد تفتحت والعطور قد فاحت ، وتعود الابتسامة إلى الشفتين والنبض إلى القلوب والماء إلى المقل ، وتبدأ الحياة بتأليف كتاب العمر الجديد الذي نتمناه..

    خالص التحية
    أبو بشرى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-23
  5. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    نعم يا عيون الكون
    كلنا يهوى ولكن!
    هل ترى الايام تأتي بلقاء
    هل ترى الاشجان تخبو ان تملكها المساء
    هل ؟
    لا ادري ما اقول
    لك ودي
    كما ان بوحك يجعلني اسبح في بحر خيال زاخر
     

مشاركة هذه الصفحة