ثورة 14 اكتوبر في الجنوب العربي

الكاتب : المريسي مهدي   المشاهدات : 1,790   الردود : 33    ‏2003-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-16
  1. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    [ALIGN=JUSTIFY]بسم الله الرحمن الرحيم


    جاء قيام ثورة 14 اكتوبر عام 1963 ملبيا لطموحات الشعب في الحرية والاستقلال والذي ناضل من اجلها ضد الاستعمار البريطاني منذ مجيئه عام 1839م حيث لم يهتم الا بعدن فقط اما باقي المناطق فقد ضلت تعيش حياة القرون الوسطى او افضل قليلا .وقد ساعدة عدة عوامل على قيام الثورة هناك .اولا المناخ الدولي العام المناهض والمقاوم للاستعمار ، ثانيا قيام انقلاب في الشمال ادى الى تغيير النظام السابق وقيام نظام جديد مدعوما من مصر ، الدعم المعنوي والسياسي من مصر ورغبتها في طرد برطانيا من الجنوب ، بل وتصفية حسابها معها .

    وقد شاركت كل الفصائل السياسية في الجنوب العربي في النضال ضد الاستعمار البريطاني ، وكل فصيل كان له طريقته ومبرراته للاسلوب الذي يتبعه ، ولكن في الاخير لم يجني ثمرة الاستقلال الا فصيل واحد هو الجبهة القومية بعد ان ابعدت بالقوة العسكرية الفصيل العسكري الاخر وهو جبهة التحرير والتي كانت تتلقى دعمها واومرها من مصر !وطردت السلاطين وباقي القوى الاخرى الى خارج الحدود .

    والان بعد 40 عاما على قيامها مالذي حققته واين اخفقت .؟؟ الاجابة تختلف حسب اختلاف المتحدث ! فهي عند بعض ان لم نقل كل السلاطين او مؤيديهم والبعض القليل من الناس لم تكن ضرورية وهم يعتبرون انها ثورة اتت من الخارج اي من مصر وكانت حربا بالنيابة عن المصريين ضد البريطانيين !ويؤكدون ان بريطانيا كان ستنسحب من الجنوب العربي مثلما انسحبت من دول الخليج العربي وغيرها بدون قتال .ولم يكن هنالك مبررا لسقوط الوف الضحايا من اهل ردفان والضالع وغيرها ، ومئات من الجنود البريطانيين !

    اما المؤيدون للثورة ورجالها فهم يعددون انجازاتها من تحقيق الاستقلال ، الى توحيد امارات الجنوب العربي تحت سلطة دولة واحدة وقوية ، واشاعة العدل
    والنظام في كل ربوع اليمن الجنوبي ، وتوفير بعض الخدمات مثل التعليم ، والعلاج المجاني ، وبعض الطرقات الى كل ارياف الجنوب المترامي الاطراف ،
    زائد سياسة الاصلاح الزراعي والتأميم .وانا ارى ان التأميم كان ضرره اكثر من نفعه .

    وقد عملت هذه الثورة نقلة نوعية في تفكير الناس ، وغيرة من طريقة واسلوب حياتهم في بعض نواحي الحياة ، ولكن بسبب انها استخدمت العنف ضد معارضيها والمختلفين معها في الراي فقد وقعت في مشاكل كبيرة ،ذلك ان الطبقة الحاكمة الجديدة في الجنوب اتوا من عائلات فقيرة ومعدمة ولم تكن لديهم الخبرة الضرورية في السياسة وادارة شئون المجتمع ، وقد وجدوا انفسهم بين ليلة وضحاها من مقاتلين فقراء متحمسين لافكارهم الى قادة دولة !!وكان البعض منهم لايمتلك كفائة قيادية او ادارية وكل مؤهله انه موال لقادته او لافكار الثورة ومغامرا ، وقد تم ابعاد السلاطين بخبرتهم الطويلة وجهاز الدولة القديم وحل محله الموالون للجبهة القومية .

    وقد انتقل العنف من تصفية وابعاد المعارضين الى فصائل الجبهة القومية الحاكمة ، كان اول تلك الصراعات عام 1969 بين عبداللطيف الشعبي والتيار المعادي له في الجبهة ،واخرها كان احداث 13 يناير والتي تركت جروحا وانقسامات والاما لازال الجنوب يعاني منها حتى الان .وهكذا يضهر لنا ان العنف يأكل ابنائه !بعد اكله للمعارضين اكل الحاكمين انفسهم .!

    ومما لاشك فيه ان الثورة في الجنوب دخلت في منعطف اخر اشد خطورة ووعورة وهو الوحدة اليمنية والتي كانت تراود اليمنيين لعدة سنين وقد بدأت في البداية وكانما هي الخلاص للجنوبيين من الصراعات والانقسامات ،ولكن الرياح تاتي بما لاتشتهي السفن ، فالوحدة قامت على اسس عاطفية وغير واقعية ، والشمال دخلها بنية الاستحواذ على الجنوب ، مما ادى الى حرب 94 والتي ادت عمليا الى احتلال الجنوب وتشريد قيادته ، وانهاء جيشه ، وتغيير جهاز الدولة والنظام السابق ، واحلال نظم وقوانين وعادات واساليب الشمال محلها ، وقد ادى هذا لاضرار كبيرة بشرية ونفسية ،واجتماعية ،واقتصادية ، للشعب في الجنوب ، ومما لاشك فيه ان تلك الحرب وتداعياتها افقدت الجنوب استقلاله او جعلته مشوها اوله معنى اخر تحت مسمى الوحدة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-16
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    يامرحبا بعودتك اخي مهدي..انورت واشرقت...لك وحشه على الاقل بالنسبه لي...
    نرجو ان يكون عوداً محموداً...ونتمنى ان تكون قضيت اغراضك اثناء فترة غيابك...

    تسجيل مقعد ولي عوده للموضوع

    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-16
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    ان الطبقة الحاكمة الجديدة في الجنوب اتوا من عائلات فقيرة ومعدمة ولم تكن لديهم الخبرة الضرورية في السياسة وادارة شئون المجتمع ، وقد وجدوا انفسهم بين ليلة وضحاها من مقاتلين فقراء متحمسين لافكارهم الى قادة دولة !!وكان البعض منهم لايمتلك كفائة قيادية او ادارية وكل مؤهله انه موال لقادته او لافكار الثورة ومغامرا ، وقد تم ابعاد السلاطين بخبرتهم الطويلة وجهاز الدولة القديم وحل محله الموالون للجبهة القومية .

    كلام جميل يا مهدي وبحث متجرد وعقلاني

    خليك على منوال التجرد في أي بحث لان الهدف واحد وهو الوصول إلى وطن يمني يتسع للجميع ويعز الأمة من الشتات0


    وياليت لوكان عندك فكرة عن إنعكاس ثورة 14 اكتوبر باليمن على تحرر دول الخليج ونيلها الاستقلال من بريطانيا ؟

    وما رأيك لو أن هناك تعاون يمني أمريكي هل سيثير حنق تلك الدول ؟ ولماذا؟

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-16
  7. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    مرحبا بالخ الغالي مهدي ومادام ثبت الموضوع سرحااااااان فأسال الله الستر

    ولا أدري إين الجديد بفكرك أو بفكره ......

    انا لم أقرء الموضوع ولكني حبيت أن أرحب فيك فالشوق إليك كبير يا أكرم الرجال


    والله غريبه سرحان يثبت موضوع للمريسي وعادل كمان مشتاق ..


    أرق الزهر

    ابو عهد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-21
  9. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد صار لنا حوالي 5 ايام ولم نستطيع تصفح هذا الموقع الجميل بسبب الخلل الذي حصل له ، لقد شعرنا بفقدان شيئا عزيزا علينا، والان وبعد عودته رايت الموضوع لازال مثبتا مثل ماكان في ثاني يوم لوضعه،ولم ارى كل التعقيبات وهذا تعقيبي الاول والحمد لله على عودة مجلسنا الموقر الى سابق عهده .وشكرا للجميع.

    شكرا اخي الكريم عادل احمد على ترحيبك انا مشتاق لك ايضا وقد كنت اطالع بعض المواضيع المهمة في المجلس ، وبارك الله فيك اخي .

    الاخ الفاضل سرحان شكرا على مداخلتك
    اتمنى ان نكون نستطيع نكتب بتجرد وموضوعية حتى لانظلم احد او نعطي احد اكثر من حقه .وفعلا الامر يحتاج الى مران وممارسة واتزان ، برغم ان الضروف التي نعيشها تؤثر على رؤيتنا بطريقة او باخرى .!

    ليس هنالك شك ان استقلال اليمن الجنوبي عن بريطانيا بالكفاح المسلح قد عجل برحيل بريطانيا عن دول الخليج العربي اذ لو لم تقع ثورة في الجنوب ولم يوجد عبدالناصر ربما تبقى بريطانيا حتى التسعينيات من القرن الماضي او ربما الى الان !مثلما بقيت في بروناي الدولة النفطية حتى عام 1988 م على ما اذكر .
    حيث كانت الشعوب في الخليج متعاطفة مع الثورة في الجنوب زائد ان هنالك جبهة في عمان بخاصة في جبال ضفار غربي البلاد كانت قد بدأت كفاحها ضد بريطانيا منذ عام 1965 م بدعم من مصر وكان من قادتها يوسف بن علوي بن عبدالله وزير الخارجية في عمان حاليا والذي عاد الى عمان بعد سيطرة السطان قابوس على السلطة .وربما كان يقع عنف ضد بريطانيا في بعض دول الخليج .

    وبرغم انسحاب بريطانيا عن دول الخليج الا انه ضلى لها نفوذ ولا زال الى الان متمثلا في وجود عدد من المستشارين العسكريين البريطانيين وبعض الدول فيها قواعد بريطانية مثل عمان .ومعروف ان البريطانيين المغتربين لهم معاملة خاصة في دول الخليج ايظا كثير من عقود المناقصات تذهب للشركات البريطانية .

    اما سؤالك عن التعاون اليمني الامريكي وهل سيثير حنق تلك الدول .؟

    اظن انه اذا كان هنالك ضرر على علاقتهم بامريكا قد يثير حنقهم اما اذا كان هذا التعاون ليس على حسابهم او ليس فيه ضرر قد لايروا بأسا منه هذا بالنسبة لدول الخليج .اما السعودية فتطور العلاقة الثنائية بين اليمن وامريكا لن يروق لها لان لها هواجس امنية كثيرة !!وبعضها وهما ومن وحي الخيال ، مثلا كانت السعودية تدعم اليمن الشمالي دعما مطلقا وغير محدود من اجل ان يقف ضد اليمن الجنوبي الاشتراكي ، والسعوديون كانوا يتخيلون ان الجنوب سيصدر اليهم الشيوعية برغم انه كان لديه من المشاكل مايمنعه من عمل اي شيء ، ولقد كانت السعودية تدعم الاحزاب اليمينية في اروبا وامريكا الاتينية حتى لاتنتصر الاحزاب اليسارية والتي لا ترضى عنها واشنطن .بمعنى انها كانت تسير في فلك الامريكان في بعض من سياستها الخارجية والبعض الاخر انطلاقا من امن العائلة الحاكمة السعودية .

    اعتقد ان موقف السعودية سيكون معارضا لاي تقارب بين امريكا واليمن خوفا من يكون على حسابها او تأمرا عليها !السعودية لم تفقد الامريكان كليا ولكنها فقدت كثيرا من ثقتهم بها بعد 11 سبتمبر حيث اصبحوا يشيرون باصابع الاتهام الى ان كبار الامراء والحكومة السعودية انهم كانوا وراء من قاموا بهجمات 11 سبتمبر بطريق غير مباشر ،والسعوديين متعودين على وجود حليف قوي لهم .ولاشك انهم الان يحاولون استرضا الامريكان باي ثمن ولكن الاوضاع الداخلية لن تسمح لهم بالكثير من ناحية اقتصادية وسياسية .

    الاخ الكريم ابو عهد شكرا اخي على ترحيبك انا مشتاق لكم ايضا .وتسلم اخي الغالي
    فعلا انا مثلك متعجب كيف ثبتوا الموضوع هل هو تقبل لاراء واحد من الكتاب الذي يعتبرهم البعض مشاغبين ويطرحون اراء غير مئلوفة ..!!
    بالرغم انها قد تكون هي الصحيحة .لان الواقع هو المعيار .وعلى اي حال نحن نحب بلدنا مثل ايى شخص اخر ان لم نقل اكثر ولكن من حقنا ان نجتهد في تشخيص المرض واقتراح العلاج !بداية خير انشاء الله وشرفوني بتثبيتهم للموضوع .!ههه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-21
  11. Azal

    Azal قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-07-26
    المشاركات:
    7,534
    الإعجاب :
    34
    نص مقتبس من رسالة : مهدي المريسي
    يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم...

    الحمدلله على سلامة المجلس ...

    عندما قرأت العنوان و قرأت كاتب العنوان عرفت ما يمكن أن يحتويه المقال..

    لك أن تقلب المفاهيم... ولك أن تصطلح من المصطلحات ما شئت... لكن اعلم أخي المريسي أن ذلك لن يغير في الحقيقة شيئاً... جنوحك الملفت يفقد أطروحاتك قيمتها مع احترامي..

    ثورة 26 سبتمبر في نظر المريسي مجرد انقلاب للاستيلاء على السلطة بدعم من مصر.. وثورة 14 اكتوبر هي فقط ثورة ...
    العهد الدموي الأحمر في نظري المريسي مجرد أخطاء فلاحين مساكين.. يا للطافة هذه العبارة... تماماً كمن يقول سقط عنهم القلم في شرع المريسي.

    أولئك الأطفال الأبرياء... ببرائتهم ونظافة قلوبهم ارتكبوا خطأ (غير بريء) هذه المرة وهو الوحدة (أما الأخطاء الأخرى فهي بريئة لأنهما تمزيق أوصال وليست وحدة) في نظر المريسي..

    وأخيراً وليس آخراً... الوحدة ..> إحتلال..في نظر المريسي, وكأن الوحدة كانت نتيجة حرب 94.. ولم تكن الوحدة بإرادة شعبية عام90, ووقوف تلك العناصر ضد الإرادة الشعبية هو الذي أدى إلى استعمال القوة... قوة الشعب.


    سبحان الله العظيم... نسأل الله الهداية.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-21
  13. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ ازال شكرا على مداخلتك واليك هذا الرد .


    لك أن تقلب المفاهيم... ولك أن تصطلح من المصطلحات ما شئت... لكن اعلم أخي المريسي أن ذلك لن يغير في الحقيقة شيئاً... جنوحك الملفت يفقد أطروحاتك قيمتها مع احترامي..


    المصطلحات والمفاهيم تستخدم لاغراض معينة وكل الدارسين والمثقفين يستخدمونها وقد تكون تلك المصطلحات عالمية اي متفق عليها.والحقيقة التي تقول ان كلامي لن يغيرها ياحبذا لو ذكرت لنا تلك الحقيقة حتى نناقشها .
    ثورة 26 سبتمبر في نظر المريسي مجرد انقلاب للاستيلاء على السلطة بدعم من مصر.. وثورة 14 اكتوبر هي فقط ثورة ...

    نعم 26 سبتمبر انقلاب فحسب واليك المعلومات والتحليل الاتي .عن الموضوع

    هكذا جاء تعريف الثورة في موسوعة ENCARTA

    Revolution, forcible, pervasive, and often
    violent change of a social or political order
    by a sizable segment of a country's
    population. Revolution is the most extreme
    political option of a dissenting group, a
    course taken generally when more moderate and
    legal attempts to achieve recognition or
    reform have failed.

    ماذا تقول الفقرة فوق في تعريف الثورة ..؟

    الثورة تغيير قوي, وموسع ، وغالبا عنيف للنظام الاجتماعي ، او السياسي ،بواسطة جزء معين من السكان.الثورة تعتبر الخيار الاقصى للجماعة المعارضة. ويستخدم عموما عندما فشل كل المحاولات القانونية والمعتدلة لتحقيق الاصلاح.



    A revolution is
    distinguished from a coup
    d'etat, which is a sudden seizure of state
    power by a small faction or element of the
    government; a coup does not necessarily cause
    profound, far-reaching change in the social
    system. Distinction should also be made
    between a revolution and revolt or a
    rebellion, which may be either a failed
    attempt at revolution, a violent expression of
    grievances with limited purpose, or merely a
    change in allegiance. The term revolution is
    more broadly applied to any significant
    historical transformation.


    لنقراء من الفقرة فوق من موسوعة Encarta في مادة "ثورة"

    " الثورة مختلفة عن الانقلاب والذي هو سيطرة مفاجئة على السلطة من قبل زمرة او مجموعة صغيرة من الحكومة.الانقلاب لا يقوم بالضروره بعمل تغيير عميق في النضام الاجتماعي .ويجب ان يكون هنالك تمييز بين الثورة ، والتمرد والذي ممكن ان يكون محاولة ثوره فاشلة، وتعبير عنيفا عن الظلم لغرض محددا، او فقط تغير في الولأ.مصطلح ثورة ينطبق بشكل عام على اي تحول تاريخي مهم."


    انقلاب 26 يمكن القول انه حركة اصلاحية ولكن وصفه بالثورة فيه مبالغة ان لم نقل كذبا.واستخدام النظام لهذا المصطلح ثورة شيئا متوقعا لان شرعيته تقوم على اساس انه حامي حمى الثورة !والاستخدام الايدلوجي او السياسي للاحداث مفهوم في عالم السياسة، وقد ياخذ منحا سخيفا في البلاد المتخلفة مثل اليمن وتصبح الشعارات بديلا للفعل والعمل والانجاز !والابن في عين امه غزال كما يقال .
    وحركات العسكر الاصلاحية في البلاد العربية كان لها بعض الانجازات في البداية، ولكنها بسبب طبيعتها الاستبدادية وكونها لاتمثل الا قطاع واحد منظم من المجتمع والذي هو الجيش تحولت الى وكر للفساد واستغلال المال والسلطة العامة ،وفي بعض البلدان الوضع اصبح اشد سؤا بمرات مما كان عليه الوضع من قبل ،والعراق انموذجا للدولة الانقلابية والتي فشلت ولم تكن اكثر من شعارات استخدمها المغامرون للوصول الى السلطة .والسعي الحثيث من الحكام العرب لتوريث السلطة يزيل بشكل كامل ورقة التوت التي كانت تغطي عوراتهم ويصبح النظام ملكيا يرتدي ثياب الجمهورية !!
    واليمن منذ التسعينيات تعيش في ترد اقتصادي وسياسي وامني وصحي وقضائي وتراجع عام في كل المجالات، ويمكن للناس ان يتسألوا اين الثورة اين الوحدة اين العدالة اين الحزب الاشتراكي اين الامام ودولته.؟؟!!

    النظام في اليمن لم يكتفي باستخدام مايسمى الثورة بل انه يستغل الان اسم الوحدة ويقول انه هو الوحدي وغيره الانفصالي!، وكل تصرفاته تدخل في اطار الكيد ومن وراء الكيد يريد البقاء في السلطة والعيش على الفساد مهما كلف هذا من ثمن على الشعب .
    [/COLOR]

    وهذا تحليل وراي اخر للكاتب القدير بن ذي يزن

    حسنا حتى نتفق أو الأقل حتى استطيع ان أوصل لك فكرتي علينا أولا ان نحدد معنى الثورة ، وما هي موجباتها وأفكارها وأهدافها حتى تتحقق ، كما أن الحديث عن هذه الأكذوبة ليس خطا أحمر ولن يكون ، فنحن هتكنا خطوطا نعتقد أنها اشد قداسة عن هذا الدجل الحادث في اليمن .

    في إي صحيفة رسمية تجدين أهداف الثورة ، والتي لا تتعدى تكوين جيش قوي وتحقيق الوحدة وبعض من الكلمات التي يتبناها إي تيار رجعي في هذا العالم ، حتى على مستوى صياغة الأفكار الثورية لم نستطيع أن نفعل ذلك .

    هل هناك مرجعية لأي ثورة حتى نقيس عليه أو نحتكم ، أقول نعم هناك ، هناك الثورة الفرنسية التي تعتبر الأم لكل ثورات العالم ، ومن خلال ما تطبقه أو ما نادت به أو من خلال إرهاصاتها نقيس باقي الثورات عليها .

    كما تعلمين أن الثورة الفرنسية لم تكن حالة من الإرتجال العشوائي ، بل ظلت تتقد على مدى عقود ، وذهب حريقا لها قبل أن تندلع خيرة المفكرين والعباقرة ، وحين خرجت ورأت النور لم تنادي بجيش أو خلافه ، بل كانت تدعو إلى ( الحرية ) والمساواة والإنسان ... إي ثورة ان لم تقم لأجل الإنسان لا تستحق لفظة ثورة ، وإي ثورة لم تحقق الحد الأدنى من الكرامة والحرية لا تستحق أن نطلق عليها ثورة .

    الثورة تعني قلب كل المفاهيم السائدة والنمطية نحو الأمام ، وبعد واحد وأربعين عاما مازال القبيلي متنمنطق سلاحة ويقول ان هذا جزء من التراث ... مازالت المفاهيم نفسها لم تتغير فالمواطن اليمني حين يرى زوبعة من الرمال يقول انها لصغار الجن حين يلهون ، مازالت ألأميه كما هي وما زال العقل اليمني المتخلف كما هو لم يتغير به شيئا ، فكيف نطلق عليها ثورة .

    كيف نقول انها ثورة ... الأجل عدة شوارع تم سفلتتها وإقامة محطة إذاعية تهرطق علينا ليل نهار بمقولات الرمز باني اليمن الجديد .

    لنسمي الأشياء باسمائها ، وما حدث في اليمن هو أنقلاب داخل البيت الزيدي فقط لا أقل ولا أكثر ، مجرد زيود ذهبوا إلى القاهرة وارتدوا بزات غربية وعادوا وقالوا سنثور ، وتوارثوا الحكم فيما بينهم على نفس أنماط الحكم الملكي في اليمن ، وحين حاول الحمدي أن يخرج عن هذا السائد والمكرر أغتيل بشكل همجي .

    حين تحكم القبيلة لا مكان للثورة أو المدنية أو التقدم .


    أما عن اٌلإصلاح فهذا ليس دوري ولا دور إي فرد خارج المنظومة الحاكمة التي تتسم بتركيبة مناهضة لكل إصلاحي خير ، بل أنها مصابة بحساسية مفطرة منها ... أتطلبين مني الإصلاح أو من غيري أو من إي جهة حزبية ومدنية وهي لا تملك حتى قوت يومها ورواتب كوادرها بعد أن صادرها النظام وقبيلته كاملة ...

    لا إصلاح ، بل ثورة جديدة وحقيقية ولنبدأ من الصفر ، فهذا ليس عيبا .



    ثورة 14 اكتوبر ثورة حقيقية اتت بتغيير سياسي واقتصادي واجتماعي مختلف عن العهد الذي سبقها ولمصلحة الغالبية العظمى من الشعب ، وقد جعلت من العمال والفلاحين قادة للبلاد وحققت امانيهم في الوصول الى السلطة ،ولكن كما ذكرت انها كانت تنقصهم الخبرة والمعرفة ،وتصرفوا بشكل خاطى نحو السلاطين واتهموهم بما ليس فيهم وطردوهم من البلاد وكان بامكانهم الاستفادة من خبراتهم ومكانتهم .والعمل معهم ومع غيرهم من القوى لمصلحة الناس وبدون تطرف او عنف.العهد الدموي الأحمر في نظري المريسي مجرد أخطاء فلاحين مساكين.. يا للطافة هذه العبارة... تماماً كمن يقول سقط عنهم القلم في شرع المريسي.

    أولئك الأطفال الأبرياء... ببرائتهم ونظافة قلوبهم ارتكبوا خطأ (غير بريء) هذه المرة وهو الوحدة (أما الأخطاء الأخرى فهي بريئة لأنهما تمزيق أوصال وليست وحدة) في نظر المريسي..

    العنف الذي وقع منهم ضد خصومهم وقع فيما بعد ضد بعضهم البعض لان الخطاء يولد اخطاء !!هكذا يخبرنا التاريخ .وقد ارتكبوا من العنف ضد يعضهم اكثر مما حصل منهم ضد خصومهم ، ومما لاشك فيه ان هذا العنف وقع بسبب التطرف الفكري وبسبب واقع الجنوب السابق على مجيئهم الى السلطة والذي كان يتسم بالتوزنات القبلية والمناطقية ، ويحكمه السلاطين وقد كانت هنالك حساسيات بين ابناء الجنوب ناتجة من العهد السابق وقد ضهرت الى العلن في حرب 1986 اذ اختلط المناطقي باالسياسي باالشخصي الخ.
    وكل ماحصل لايدل على ان هؤلاء الحكام كانوا متعطشين للاموال او للاستحواذ على شيئ من متاع الدنيا،او ان نواياهم سيئة مثلما يعتقد البعض ! بل اثبتوا انهم شرفاء ونزيهين ولم ينهبوا المال العام او يستخدموه لمصالحهم ،عاشوا فقراء وعاش الشعب عيشتهم .وحكموا الجنوب بالنظام والقانون قل ان يجد له نضير في البلاد العربية .لقد اجتهدوا فأخطاؤا.!وممايميزهم عن غيرهم هو اعترافهم بخطئهم نحو زملائهم من الحزب ومن القوى الاخرى وقد اعلنوا ذالك على مستوى الملاء عام 90 .




    وأخيراً وليس آخراً... الوحدة ..> إحتلال..في نظر المريسي, وكأن الوحدة كانت نتيجة حرب 94.. ولم تكن الوحدة بإرادة شعبية عام90, ووقوف تلك العناصر ضد الإرادة الشعبية هو الذي أدى إلى استعمال القوة... قوة الشعب.

    الاحتلال في تعريفه البسيط هو ان تغزي دولة دولة اخرى تحت اي مسمى ،وتحتل ذلك البلد وتحكمه كما تشاء ، والدولة الغازية تقوم بتدمير كيان الدولة القائم مثل الجيش والادارة وكل اجهزة الدولة ، وتقيم ادراة اخرى من رجالها او من العملاء لها ،وتسيطر على ثروة البلد المغزو وتتصرف به كما تشاء ،وتضم فيما بعد استقرار الاوضاع اناس من الموالين لها في الجيش ،والشرطة والادارة الحكومية ،حتى يسهل عليها عملية الاحتلال بوجوه محلية ، باختصار قوة الاحتلال تمنع ابناء البلد المحتل من ان يتولون امورهم او يكون دور في صنع القرارات المتعلقة بهم .

    ولنا ان نسئل السيد ازال اين القادة الجنوبيين من صنع القرار ..؟؟الم يشردون الى خارج وطنهم و يقتلون في ساحات القتال..؟؟ اين الجيش الجنوبي ..؟؟ اين الشرطة الجنوبية ..؟؟اين النظام في الجنوب ..؟؟ والذي كان موجودا قبل 94!اين ثروات الجنوب الضخمة ..؟؟ ومن يسرقها ..؟؟؟

    فقط انا ادعوا القارئ للتأمل فيما يعمله الامريكان في العراق ومقارنته بما عمله ويعمله الشماليون في الجنوب .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-21
  15. ا لشمعي

    ا لشمعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-08-30
    المشاركات:
    577
    الإعجاب :
    0
    بســـــــم الله الــر حمن الرحيم



    فقط انا ادعوا القارئ للتأمل فيما يعمله الامريكان في العراق ومقارنته بما عمله ويعمله الشماليون في الجنوب

    ----------------------------------------------------------------------

    الا خ مهــدي مريسي اذا كان المتكلم مجنـون فا لمستمـع عـا قل

    يا عزيزي اذا كان الا خـوه الشمــا ليين في نظرك محتــلين فـانت واحـد منهـم

    اذا ما كان فيك خير لاهلك ما حـيكـون فيك خير للجــنـو بيين
    ؟؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-10-22
  17. Azal

    Azal قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-07-26
    المشاركات:
    7,534
    الإعجاب :
    34
    نص مقتبس من رسالة : مهدي المريسي



    يا ترى بناءاً على التعريفات التي ذكرت أين نصنفك؟؟
    ثائر ... متمرد ... منقلب....,,,,,,,,.... والا مريض ؟؟....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-10-22
  19. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    نص مقتبس من رسالة : Azal
    [TABLE="width:80%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=right]
    عزيزي ازال

    مهدي المريسي ليس ثائرا ولا متمردا ولاخائنا ولامريضا!!!

    فالثائرون معركتهم ليست مع شعوبهم بل مع الأنظمة او الأيديولوجيات الفاسدة التي تحكم شعوبهم وتمنعها من التقدم والتطور. وبهذا المعنى فإن مهدي المريسي ليس من الثوار في شيء لإنه قد جعل معركته مع شعبه حيث قسمه الى شمال مُستعمِر وجنوب مُستعمَر. وهو- أي مهدي - ينفخ في نار الفتنة ليل نهار وينتظر إشتعالها ليشعر بما شعر به نيرون وهو يحرق روما.

    والمتمردون ينشدون نموذجا يقوم على مباديء مثالية معينة رسموها في خيالهم او أفكار آمنوا بها في صورتها المجردة عن الواقع. و المباديء والأفكارالكامنة في خيال مهدي والظاهرة في كتاباته ليس فيها أدنى درجة من المثالية بل هي عبارة عن صراع أبدي بين أبناء الشعب الواحد والوطن الواحد والملة الواحدة.

    والخونة يكونون بداية أصحاب قضية او دعوى يدّعونها ثم هم بعد ذلك يخونونها ويبيعونها بثمن بخس. في حين أن مهدي ليس صاحب قضية أصلا وليست له دعوى محددة. ورغم أنه يضرب مع الجميع بسهم إلا أن سهمه منذ البداية ينزع للفتنة والوقيعة بين الجميع.

    والمرضى مهما تحاملوا على أنفسهم وحرصوا على إخفاء مرضهم لابد وأن يبدو في نبرات صوتهم ومعالم سلوكهم ما يدل على معاناتهم الشخصية وما ينبيء عن طلبهم للعون والمساعدة. وحين ُيثقل علينا المرضى بطلباتهم ويُفاجئوننا بتمنعاتهم فإننا نتقبل كل ذلك بصدر رحب لعلمنا بمعاناتهم. ومهدي وهو يعمل دون كلل او ملل على ترويج بضاعته الفاسدة المفسدة ليس من ذلك كله في شيء.

    ولا أظنك يا ازال تسأل بعد هذا كله، إن لم يكن مهدي واحدا ممن ذكرت فما هو؟
    والذي مازال يسأل عليه أن يقرأ نصوص مهدي المريسي حتى يعرفه على حقيقته.

    مع خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/CELL][/TABLE]
     

مشاركة هذه الصفحة