افتتاح القمة الإسلامية في ماليزيا!!

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 641   الردود : 4    ‏2003-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-16
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [ALIGN=JUSTIFY][​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
    [HR]

    الدول الإسلامية تناقش التحديات في قمة ماليزيا
    1339 (GMT+04:00) - 13/10/03



    [ALIGN=JUSTIFY]أعلام الدول المشاركة في القمة الإسلامية
    بورتاجايا، ماليزيا (CNN) -- أدانت ماليزيا، التي تستضيف اجتماعات منظمة المؤتمر الإسلامي حاليا، الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة للعراق والطريقة التي تتعامل بها إسرائيل مع الفلسطينيين باعتبار أن ذلك يشكل تهديدا خطيرا للمجتمعات الإسلامية.

    وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات وزراء الخارجية التي بدأت الاثنين، أعلن وزير الخارجية الماليزي سيد حامد أن الاجتماع يأتي في وقت تواجه في الأمة الإسلامية "تحديات كبيرة."

    وتحدث الوزير عن تلك التحديات معتبرا أن التصرفات الأحادية الجانب، والعولمة والإرهاب، والوضع في الشرق الأوسط والمستقبل غير المحدد للعراق، أمور تشكل تهديدا خطيرا للمجتمعات الإسلامية.

    ويشارك أمين الجامعة العربية، عمرو موسى، في القمة بحسب ما ذكرت مصادر الجامعة.

    وبحسب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، فإن موسى، "سوف يطرح موقف الجامعة العربية من إرسال قوات تركية إلى العراق، بالإضافة إلى الموقف في الأراضي الفلسطينية وملف تحقيق السلام في السودان والوضع في الصومال."

    وكان مسؤولو الدول الإسلامية المشاركة في الاجتماع قد أجمعوا السبت على دعوة القوات الأمريكية للجلاء من العراق.

    غير أن الأعضاء الـ 57، الذين يشكلون أكبر مظلة سياسية للدول الإسلامية، ظلوا مختلفين حول تمثيل مقعد العراق، قبل أن يتم الموافقة على أن يكون المجلس العراقي الانتقالي هو الممثل عبر وزير الخارجية هوشيار الزيباري.

    ومن جانبه دعا عبد الواحد بلقزيز الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، إلى انسحاب القوات الأجنبية من العراق وإتاحة الفرصة أمام الأمم المتحدة لإعماره.

    وكانت تركيا الدولة الوحيدة التي دافعت عن نشر قوات لها مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

    وتجادل تركيا أن انتظار صدور قرار من الأمم المتحدة حول العراق سيطول، إن لم يكن مستحيلا صدوره، مما يفوّت على الدول الإسلامية مساعدة العراق.

    ويعد هذا هو الاجتماع الأول لقادة الدول المسلمة منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

    وقد بدأت اجتماعات المنظمة السبت، في العاصمة الإدارية الجديدة لماليزيا، بورتاجايا، بلقاءات على مستوى كبار المسؤولين، بهدف وضع الخطوط العامة لمواقف وزراء خارجية دولهم لأخذها في الاعتبار خلال المناقشات التالية.

    ومن المقرر أيضا أن يحضر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، الاجتماع الذي سيشارك فيه أيضا عدد من زعماء الدول غير الأعضاء مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيسة الفلبينية غلوريا ارويو اللذين يضم بلداهما طائفة إسلامية كبيرة.

    ومن القضايا الأخرى التي ستبحثها القمة الوضع في أفغانستان وجامو وكشمير وأذربيجان والفلبين والصومال.

    [HR]

    افتتاح القمة الاسلامية في ماليزيا:محاضير يدعو المسلمين للملمة صفوفهم في وجه اليهود
    الصحو نت - متابعات

    [ALIGN=JUSTIFY]أكد رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد أن الإسلام لن يُهزم في وجه اليهود "الذين يديرون العالم بالوكالة". وقال في خطابه بمناسبة افتتاح القمة الإسلامية التي تستضيفها بلاده "إننا في واقع الأمر أقوياء جدا ولا يمكن إبادة مليار و300 مليون مسلم ببساطة".
    وأضاف أن الأوروبيين أبادوا ستة ملايين يهودي من أصل 12 مليونا لكن اليهود اليوم يديرون العالم بالوكالة ويجعلون الآخرين يقاتلون ويموتون بدلا عنهم ولأجلهم.
    ودعا الزعيم الماليزي المعروف بلهجته الحادة المسلمين إلى الاتحاد اقتصاديا وسياسيا ودينيا "من أجل رد الإهانة" مشددا على أن الهجوم المعاكس يجب ألا يبدأ إلا بعدما يرتب المسلمون شؤون بيتهم الداخلية، وقال "إننا بحاجة فقط إلى هدنة بشأن الانقسامات الداخلية في المنظمة لكي نعمل معا ونسوي بعض مسائل المصلحة المشتركة، على سبيل المثال المسألة الفلسطينية".




    ومن جهته دعا أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الرئيس السابق لمنظمة المؤتمر الإسلامي المجتمع الدولي لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني والضغط على إسرائيل للالتزام بتعهداتها فيما يتعلق بتطبيق خارطة الطريق والانسحاب من الجولان وبقية الأراضي اللبنانية المحتلة.
    وأكد آل ثاني في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للقمة رفض المنظمة لأي محاولة إسرائيلية للتنصل من خارطة الطريق وسعيها لإبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، داعيا إلى تعزيز التضامن الإسلامي على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.
    وقال أمير قطر إن العالم الإسلامي مستهدف في هذا الوقت مشيرا إلى ما يعانيه الشعب العراقي، وأبان أن بلاده رحبت بتشكيل مجلس الحكم الانتقالي "باعتباره خطوة في الاتجاه الصحيح" لإعادة السلطة إلى أبناء العراق حاثا الدول الأعضاء في المنظمة على تحديد أسباب ضعف الأمة الإسلامية رغم إمكاناتها الهائلة.

    وقد بدأت قمة منظمة المؤتمر الإسلامي أعمالها اليوم في ماليزيا بحضور وفد عراقي، وسيبحث أكثر من 30 رئيس دولة من بين الدول الـ 57 المشاركة الوضع في العراق والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
    ومن المقرر أن يبحث المشاركون أيضا الأزمة التي لا سابق لها التي يجتازها المسلمون, وهي الأولى منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة خصوصا وأن الحرب على ما يسمى الإرهاب تعتبر بشكل واسع وكأنها حرب على الإسلام.
    ومن بين قادة الدول المشاركين في القمة العاهل المغربي محمد السادس والرؤساء الإيراني محمد خاتمي والأفغاني حامد كرزاي والباكستاني برويز مشرف والسوري بشار الأسد والرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري، بينما يشارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كمراقب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-16
  3. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    تعريف !!

    إن منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم في عضويتها ستاً وخمسين دولة منظمة دولية تحشد مواردها وتوحد جهودها وتتحدث بصوت واحد للدفاع عن مصالحها وتأمين رقي ورفاهية شعوبها وكل المسلمين في العالم .

    تأسست المنظمة في الرباط بالمملكة المغربية في الثاني عشر من رجب 1389 هـ الموافق 25 سبتمبر 1969م ، خلال المؤتمر الأول لقادة العالم الإسلامي الذي عقد في العاصمة المغربية على إثر الحريق الإجرامي الذي تعرض له المسجد الأقصى المبارك في الحادي والعشرين من أغسطس 1969م على يد عناصر صهيونية في مدينة القدس المحتلة . لقد كانت هذه الجريمة البشعة انتهاكا لمقدسات المسلمين وأماكن عبادتهم وكرامتهم وعقيدتهم . ولقد أعرب العالم كله عن إدانته واستنكاره . وكان لزاما عليهم الرد على هذا التحدي السافر الذي تمثل في الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك في القدس ، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين . واستطاع قادة العالم الإسلامي المجتمعون في الرباط تأكيد وحدتهم وجمع كلمتهم واستنفار القوة اللازمة لمواجهة هذا الاعتداء الصارخ . وقد تضمن ميثاق المنظمة عهدا بالسعي بكل الوسائل السياسية والعسكرية لتحرير القدس الشريف من الاحتلال الصهيوني .

    وبعد ستة أشهر من هذا الحدث التاريخي ، عقد في جدة بالمملكة العربية السعودية المؤتمر الأول لوزراء خارجية الدول الإسلامية الذي قرر إنشاء الأمانة العامة للمنظمة ، كي تقوم بمهمة التنسيق بين الدول الأعضاء . وعين أمينا عاما لها وحدد مقرها مؤقتا في مدينة جدة إلى أن تحرر مدينة القدس الشريف مقر المنظمة الدائم .

    وفي محرم 1392هـ (فبراير 1972م) أقرت الدورة الثالثة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية ميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي الذي جعل في طليعة أهدافه تعزيز التضامن بين الدول الإسلامية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية والاجتماعية .



    وقد حدد الميثاق أهداف المنظمة كما يلي :

    1 - تعزيز :

    أ) التضامن الإسلامي بين الدول الأعضاء .

    ب) التعاون بين الدول الأعضاء في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية .

    ج) كفاح جميع الشعوب الإسلامية من أجـل الكرامة والاستقلال والحقوق الوطنية .

    2 - التنسيق في المجالات التالية :

    أ) حماية الأماكن المقدسة .

    ب) دعـم كفاح الشعب الفلسطيني ومساعدته على استرداد حقوقه وتحرير أراضيه .



    3 - العمل على :

    أ) استئصال التمييز العنصري والاستعمار بكل أشكاله .

    ب) توفير الجو الملائم لتنمية التعاون والتفاهم بين الدول الأعضاء في المنظمة وبقية دول العالم .



    وعدد الميثاق المبادئ التي يجب علـى الدول الأعضاء أن تسير على هديها لتحقيق أهداف المنظمة ، وتتلخص هذه المبادئ فيما يلي :

    1. المساواة التامة بين الدول الأعضاء .

    2. احترام حـق تقرير المصير وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء .

    3. احترام سيادة كل دولة واستقلالها وسلامة أراضيها .

    4. تسوية أي نزاع قد ينشأ بين الدول الأعضاء بالطرق السلمية كالمفاوضات ، الوساطات والتوفيق والتحكيم .

    5. الالتزام بعدم اللجوء إلى القوة أو التهديد باستخدامها ضد وحدة أية دولة أو سلامة ترابها أو استقلالها السياسي .

    ومن أجل تحقيق هذه الأهداف تأسست في إطار المنظمة مجموعة من الأجهزة والمؤسسات الرئيسية والمتفرعة واللجان المتخصصة .


    وتتكون منظمة المؤتمر الإسلامي من الأجهزة الرئيسية التالية :




    مؤتمر القمة الإسلامي :

    هو أعلى هيئة فـي المنظمة ، ويتولى مهمة وضع الاستراتيجية الخاصة بالسياسة والعمل الإسلاميين ، ويعقد بغرض بحث القضايا التي تكتسي أهمية حيوية بالنسبة للعالم الإسلامي ورسم سياسة المنظمة وفقا لذلك ، مرة كل ثلاث سنوات . وقد عقدت حتى الآن ثمانية مؤتمرات قمة إسلامية . ويعقد المؤتمر أيضا كلما اقتضت مصلحة الدول الأعضاء ذلك . ولدى عقد كل دورة من دورات مؤتمر القمة الإسلامي يجري انتخاب رئيس يتولى هذا المنصب إلى حين عقد الدورة التالية .

    يعقد دورة إستثنائية كلما اقتضت مصلحة الأمة الإسلامية ذلك .



    المؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية :

    يعد الهيئة الرئيسية الثانية لمنظمة المؤتمر الإسلامي ، وتناط به مسؤولية تحديد السياسات المزمع اتباعها ، ويجتمع بصفة دورية مرة كل سنة لبحث الوسائل اللازمة لتنفيذ السياسة العامة للمنظمة ، ويتخذ قرارات ذات مصلحة مشتركة تتماشى مع أهداف المنظمة ومقاصدها ، ويصادق على ميزانيات الأمانة العامة والأجهزة المتفرعة . ومنذ تأسيس منظمة المؤتمر الإسلامي عقدت ست وعشرون دورة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية ، ولدى عقد كل دورة ينتخب المؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية رئيسا يتولى هذا المنصب إلى حين عقد الدورة التالية .

    الدورة الاستثنائية للمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية : يعقد المؤتمر أيضا دورة استثنائية كلما اقتضت الظروف ذلك ، وقد عقدت حتى الآن في هذا الصدد سبع دورات استثنائية . ويعقد سنويا اجتماع تنسيقي لمنظمة المؤتمر الإسلامي في نيويورك إبان عقد الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتحدة ، وذلك من أجل إعداد استراتيجية مشتركة بشأن القضايا التي تحظى باهتمام الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي والمدرجة على جدول أعمال الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة .

    الاجتماعات التي يعقدها بين الدورات مكتب مؤتمر القمة والمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية : جرى العرف على عقد مكتب المؤتمر الإسلامي اجتماعات بين الدورات إذا استدعت ذلك قضايا ملحة تحظى باهتمام الأمة الإسلامية . وقد عقدت عدة اجتماعات للمكتب المشترك لمؤتمر القمة الإسلامي والمؤتمرات الوزارية .



    الأمانة العامة :

    هي الهيئة التنظيمية الثالثة لمنظمة المؤتمر الإسلامي وتمثل الجهاز التنفيذي للمنظمة .

    وقد أنشئت بمقتضى قرار صادر عن المؤتمر الإسلامي الأول لوزراء الخارجية الذي عقد في جدة بالمملكة العربية السعودية في محرم 1390هـ ، فبراير/مارس 1970م .

    وتتولى هذه الهيئة الشؤون التي يوكلها المؤتمر إليها وفق أحكام الميثاق ومجموعـة نظم منظمة المؤتمر الإسلامي وفي إطار خطط العمل التي يقرها المؤتمر والأمين العام .

    وتتولى الهيئة أيضا مساعدة الأجهزة المتفرعة والمتخصصة فـي عملها وفي التنسيق بين برامجها ، وتعمل على متابعة قرارات وتوصيات مؤتمرات القمة ومؤتمرات وزراء الخارجية .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-16
  5. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    ميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي !

    إن ممثلي

    مملكة أفغانستان ، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ، دولة الإمارات العربية المتحدة ، دولة البحرين ، جمهورية تشاد ، جمهورية مصر العربية ، الجمهورية الغينية ، الجمهورية الإندونيسية ، إيـران ، المملكة الأردنية الهاشمية ، دولـة الكويت ، الجمهورية اللبنانية ، الجمهورية العربية الليبية ، ماليزيـا ، جمهورية مالي ، الجمهوريـة الإسلامية الموريتانية ، المملكة المغربية ، جمهورية النيجر ، سلطنة عمان ، الجمهورية الإسلامية الباكستانية ، دولة قطر ، المملكة العربية السعودية ، جمهورية السنغال ، جمهورية سيراليون ، الجمهورية الصومالية الديمقراطيـة ، جمهورية السودان الديمقراطية ، الجمهورية العربية السورية ، الجمهورية التونسية ، الجمهورية التركية ، الجمهورية العربية اليمنية .

    المجتمعين في جدة من 14 إلى 18 محرم 1392هـ الموافق 29 فبراير إلى 4 مارس 1972م (ثلاثين عضوا) إذ يشيرون إلى مؤتمر ملوك ورؤساء دول وحكومات البلدان الإسلامية المنعقد في الرباط في الفترة ما بين 9 و12 رجب عام 1389هـ الموافق 22 إلى 25 سبتمبر 1969م .

    ويشيرون إلـى مؤتمـر وزراء الخارجيـة الإسلامي الأول المنعقد في جدة بتاريخ 15 - 17 محرم 1390هـ الموافق 23 إلى 25 مارس 1970م ومؤتمر وزراء الخارجية الإسلامـي الثاني المنعقد في كراتشي بتاريـخ 27 - 29 شـوال 1390هـ ، الموافق 26 - 28 ديسمبر 1970م .

    وهم مقتنعون بأن عقيدتهم المشتركة تشكل عاملا قويا لتقارب الشعوب الإسلامية وتضامنها .

    وإذ يقررون الحفاظ على القيـم الروحية والأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية الموجودة في الإسلام ، والتي تظل عاملا من العوامل الهامة لتحقيق التقدم بين أبناء البشر .

    ويعيدون التأكيد بتقيدهم بميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان الأساسية التي تعتبر أغراضها ومبادئها أساسا لتعاون مثمر بين جميع الشعوب .

    ويصممون على توثيق أواصر الصداقة الأخوية والروحية القائمة بين شعوبها وحماية حريتها ، وتراث حضارتها المشتركة المبنية خاصة على مبادئ العدل والتسامح وعدم التمييز .

    ويعملون على تعزيز السعادة البشرية ، وتقدمها وحريتها في كل مكان .

    ويقررون توحيد جهودهم لإقامة سلام عالمي يوفر الأمن والحرية والعدالة لشعوبهم وجميع شعوب العالم .

    فقد وافقوا على ميثاق المؤتمر الإسلامي الآتي :




    المادة الأولـى

    تؤسس الدول الأعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي .




    المادة الثانية

    الأهداف والمبادئ

    (أ) الأهداف تتمثل أهداف المؤتمر الإسلامي فيما يلي :



    · تعزيز التضامن الإسلامي بين الدول الأعضاء .

    · دعم التعاون بين الدول الأعضاء في المجالات الاقتصاديـة والاجتماعية والثقافية والعلمية وفي المجالات الحيوية الأخرى ، والتشاور بين الدول الأعضاء في المنظمات الدولية .

    · العمل علـى محو التفرقة العنصرية ، والقضاء على الاستعمار في جميع أشكاله .

    · اتخاذ التدابير اللازمة لدعم السلام والأمن الدوليين القائمين على العدل .

    · تنسيق العمل من أجل الحفاظ على سلامة الأماكن المقدسـة وتحريرها ودعم كفاح الشعب الفلسطيني ، ومساعدته على استرجاع حقوقه وتحرير أراضيه .

    · دعم كفاح جميع الشعوب الإسلامية في سبيل المحافظة علـى كرامتها واستقلالها وحقوقها الوطنية .

    · إيجاد المناخ لتعزيز التعاون والتفاهم بين الدول الأعضاء والدول الأخرى .



    (ب) المبادئ تقرر الـدول الأعضاء وتتعهد بأنها في سبيل تحقيق أهداف الميثاق تستوحي المبادئ التالية :



    · المساواة التامة بين الدول الأعضاء .

    · احترام حق تقرير المصير وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للـدول الأعضاء .

    · احترام سيادة واستقلال ووحدة أراضي كل دولة عضو.

    · حل ما قد ينشأ من منازعات فيما بينها بحلول سلمية كالمفاوضة أو الوساطة أو التوفيق أوالتحكيم .

    · امتناع الدول الأعضاء في علاقاتها عن استخدام القوة أوالتهديد باستعمالها ضد وحدة وسلامة الأراضي أوالاستقلال السياسي لأية دولة عضو.





    المادة الثالثة

    هيئات المؤتمر الإسلامي

    يضم المؤتمر الإسلامي :

    · مؤتمر ملوك ورؤساء الدول والحكومات .

    · مؤتمر وزراء الخارجية .

    · الأمانة العامة والمؤسسات التابعة لها .





    المادة الرابعة

    مؤتمر الملوك والرؤساء

    إن مؤتمر ملوك ورؤساء الدول والحكومات هو الجهاز الأعلى للمنظمة ، يجتمع ملوك ورؤساء الدول والحكومات علـى مستوى القمة كل ثلاث سنوات ، وحيثما تقتضي مصلحة الأمة الإسلامية ذلك ، للنظر في القضايا العليا التي تهم العالم الإسلامي ، وتنسيق سياسة المنظمة تبعا لذلك .





    المادة الخامسة

    مؤتمر وزراء الخارجية

    1. أ) يعقد المؤتمر الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية أو الممثلين المعتمدين ويجتمع مرة كل سنة أو عند الاقتضاء في أي بلد من بلدان الدول الأعضاء .

    ب) بطلب من أية دولة من الدول الأعضاء أو بطلب من الأمين العام وبموافقة ثلثي عدد الدول الأعضاء يعقد المؤتمر في اجتماع غير عادي ويمكن الحصول على هذه الموافقة بتعميم الطلب على جميع الدول الأعضاء .

    جـ) يحق لمؤتمر وزراء الخارجية التـوصية بعقد مؤتمر لملوك ورؤسـاء الدول أو رؤساء الحكومات ويمكن الحصول على الموافقة لعقد هذا المؤتمر بتعميم الرغبة في ذلك على جميع الدول الأعضاء.

    2. يعقد مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي للمهام التالية :

    أ) النظر في وسائل تنفيذ السياسة العامة للمؤتمر .

    ب) مراجعة ما أنجز من قرارات الدورات السابقة .

    ج) اتخاذ قرارات في الأمور ذات المصالح المشتركة وفقا لأهداف وأغراض المؤتمر الواردة في هذا الميثاق.

    د) مناقشة تقرير اللجنة المالية والمصادقة على موازنة الأمانة العامة .

    هـ) 1- يعين المؤتمر الأمين العام .

    2- يقوم المؤتمر بتعيين الأمناء المساعدين الأربعة بناء على توصية الأمين العام ، ( يُستحدث

    منصب الأمين العام المساعد الرابع لشؤون القدس الشريف وفلسطين )* .

    3- يراعي الأمين العام في ترشيحه للأمناء المساعدين توفر الكفاءة والنـزاهة والإيمان بأهداف الميثاق والتوزيع الجغرافي العادل .

    و) تحديد موعد ومكان دورة المؤتمر التالي لوزراء الخارجية .

    ز) دراسة أية قضية تؤثر على دولة أوأكثر من الدول الأعضاء في حالة طلب ذلك لاتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها .

    3. يتم اتخاذ القرارات أوالتوصيات لمؤتمر وزراء الخارجية بأغلبية الثلثين .

    4. يمثل ثلثا عدد الدول الأعضاء النصاب القانوني في أية دورة من جلسات مؤتمر وزراء الخارجية .

    5. يقرر مؤتمر وزراء الخارجية قواعد الإجراءات التي يتبعها والتي يمكن اتباعها في مؤتمر ملوك ورؤساء الدول والحكومات ، وينتخب رئيسا لكل دورة ، كما تطبق تلك القواعد في الأجهزة الفرعية التي ينشئها مؤتمر ملوك ورؤساء الدول والحكومات أو مؤتمر وزراء الخارجية .



    * البند 46 من البيان الختامي للقمة الإسلامية الثالثة .




    المادة السادسة

    الأمانة العامة

    1 - يرأس الأمانة العامة أمين عام يعينه المؤتمر لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة فقط** .

    2 - يعين الأمين العام موظفي الأمانة من مواطني الدول الأعضاء آخذا بعين الاعتبار توفر الكفاءة والنزاهة فيهم ومراعيا لمبدأ التوزيع الجغرافي العادل .

    3 - لا يجوز للأمين العام ولا للأمناء المساعدين ولا لموظفي الأمانة العامة أن يطلبوا أو يتلقوا فيما يتعلق بأداء واجباتهم أية تعليمات من أية حكومة أو أية سلطة خارج نطاق المؤتمر وعليهم أن يمتنعوا عن القيام بأي تصرف قد يسيء إلى مراكزهم بصفتهم موظفين دوليين مسؤولين أمام المؤتمر وحده . وتتعهد الدول الأعضاء باحترام هذه الصفة فيهم وطبيعة مسئولياتهم والامتناع عن التأثير عليهم بأي وسيلة عند قيامهم بمسئولياتهم .

    4 - تقوم الأمانة العامة بتأمين الاتصال بين الدول الأعضاء ، وتقوم بتقديم التسهيلات للتشاور ، وتبادل الآراء ونشر المعلومات ذات الأهمية المشتركة بين هذه الدول .

    5 - يكون مقر الأمانة العامة في جدة إلى أن يتم تحرير القدس لتصبح مقرا دائما لها .

    6 - على الأمانة العامة متابعة تنفيذ قرارات وتوصيات المؤتمــر وتقديم تقرير عن ذلك إليه ، وعليها أن تقدم للدول الأعضاء مباشرة أوراق العمل والمذكرات بالوسائل الملائمة في نطاق التوصيات وقرارات المؤتمر .

    7 - على الأمانة العامة إعداد اجتماعات المؤتمر وذلك بالتعـاون الوثيق مع الدولة المضيفة بشأن النواحي الإدارية والتنظيمية .

    8 - على ضوء اتفاقية الحصانات والامتيازات التي يقرها المؤتمر العام :

    أ) يتمتع المؤتمر في بلاد الدول الأعضاء بالأهلية القانونية والحصانات والامتيازات اللازمة لقيامه بوظائفه وتحقيق أهدافه .

    ب) يتمتع مندوبو الدول الأعضاء بالحصانات والامتيازات اللازمة للاضطلاع بمهام أعمالهم المتعلقة بالمؤتمر .

    ج‌) يتمتع موظفو المؤتمر بالحصانات والامتيازات اللازمة لقيامهم بوظائفهم حسب ما يقره المؤتمر.




    ** القرار رقم 3/6 – أت (ق إ) .




    المادة السابعة

    المـالية

    1 - إن جميع المصاريف التي يتم إنفاقها في سبيل إدارة أعمال الأمانة ونشاطاتها تتحملها الدول الأعضاء حسب الدخل القومي .

    2 - تدير الأمانة العامة شؤونها المالية طبقا للأنظمة واللوائح التي يوافق عليها مؤتمر وزراء الخارجية .

    3 - تشكل لجنة مالية دائمة من قبل المؤتمر مكونة من الممثلين المعتمدين للـدول المشتركـة وتجتمع بمقر الأمانة العامة وتقوم هذه اللجنة بمساعدة الأمين العام بإعداد ومراقبة ميزانية الأمانة العامة طبقا للوائح التي يوافق عليها مؤتمر وزراء الخارجية .




    المادة الثامنة

    العضوية

    تتكون منظمة المؤتمر الإسلامي من الدول المشتركة في مؤتمر ملوك ورؤساء الدول والحكومات الإسلامي بالرباط والدول المشتركة في مؤتمري وزراء الخارجية الإسلامية في جدة ، وكراتشي والموقعة على هذا الميثاق . ويحق لكل دولة إسلامية أن تنضم إلى المؤتمر الإسلامي بطلب يتضمن رغبتها واستعدادها لتبني هذا الميثاق ويودع لدى الأمانة العامة لعرضه على مؤتمر وزراء الخارجية في أول اجتماع له بعد تقديم الطلب ويتم الانضمام بموافقة المؤتمر عليه بأغلبية ثلثي أعضاء المؤتمر.





    المادة التاسعة

    المنظمات الإسلامية

    تعمل الأمانة العامة في إطار الميثاق الحالي وبموافقة المؤتمر على توثيق علاقات المؤتمر الإسلامي بالهيئات الإسلامية ذات الصفة العالمية وتحقيق التعاون لخدمة الأهداف الإسلامية التي أقرها هذا الميثاق .




    المادة العاشرة

    الانسحاب

    1 - يجوز لأي دولة من الدول الأعضاء أن تنسحب من المؤتمر الإسلامي بإشعار خطي للأمين العام وتبلغ جميع الدول الأعضاء بذلك .

    2 - تؤدي الدولة التي طلبت الانسحاب واجباتها المالية حتى نهاية السنة المالية المقدم خلالها طلب الانسحاب ، كما تؤدي للمؤتمر ما قد يكون عليها من ذمم مالية أخرى إزائه .





    المادة الحادية عشرة

    التعديل

    يتم تعديل هذا الميثاق بناء على موافقة وتصديق ثلثي عدد الدول الأعضاء .





    المادة الثانية عشرة

    التفسير

    أي خلاف قد ينجم بشأن تفسير أو تطبيق أو تنفيذ أية مادة من مواد هذا الميثاق يسوى وديا وفي جميع الحالات عن طريق المشاورات أو المفاوضات أو التوفيق أو التحكيم .





    المادة الثالثة عشرة

    اللغة

    إن لغات المؤتمر هي : العربية ، الإنكليزية ، الفرنسية .





    المادة الرابعة عشرة

    المصادقة

    تتم المصـادقة أوالموافقة على هذا الميثاق من قبل الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وذلك طبقا لأنظمتها الخاصة .

    ويصبح هـذا الميثاق نافـذ المفعول بعد إيداع وثائق التصديق لدى الأمانة العامة من قبل الأغلبية البسيطة للدول المشتركة في مؤتمر وزراء الخارجيـة الإسلامي الثالث المنعقد في جدة في الفترة من 14- 18 محرم 1392 هـ الموافق 29 فبراير إلى 4 مارس 1972م .

    تم تسجيل الميثاق بهيئة الأمم المتحـدة طبقا للمادة 102 من ميثاق الهيئة بتاريخ أول فبراير 1974م .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-16
  7. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    مشاهد من القمة !!

    [​IMG]

    [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-16
  9. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [ALIGN=JUSTIFY][​IMG]


    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة