هذه هي حدودنا الحقيقية لمن اراد يعرف

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 1,239   الردود : 12    ‏2003-10-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-15
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    ما من شك بأن الفاس وقع في الراس بترسيم الحدود اليمنية السعودية او بالمعنى الأصح بيع اجزاء من الأراضي اليمنية

    وما من شك ايضا بأن الأمام احمد كان حريص على التشبت بالأراضي اليمنية وعدم التفريط فيها وربنا يجعل هذا في ميزان حسانته لااحد ينكر بأن لليمن كانت هيبة وقوة في عهد الأمام احمد مع انه لم يسيطر إلى على بعض أجزائها

    ونحن اليمنيين نتفاخر بمن يضع اليمن في مقدمة الصفوف الأمامية هيبه وتطور ومعرفة

    والامام احمد نتفاخر بأنه حافظ على اراضي اليمن وحافظ على هيبة اليمن بالظهور امام العالم
    لست بصدد ذلك لكن أذكركم بأن اليمن كان لها ثقل سياسي آنذاك فيكفيها فخرا أنها عضوا مؤسس للجامعة العربية من ضمن خمس دول عربية فقط ...كذلك بعد أنتصار لينيين ورفاقه بعد ثورة أكتوبر 1917م طلب الأتحاد السوفياتي من اليمن أن تعترف به وإليكم نص البرقية التي أرسل الأمام معترفا بهم :
    ( من يحيى بن حميد الدين أمير المؤمنين إلى فلاديمير إلتش لينيين زعيم الملحدين وبعد
    نعترف بكم دولة عظمى لكم دينكم ولنا دين )

    ليس المقصود اننا نحلم بأعادة الامام ولكن المطلوب أن نكون دولة لها هيبتها وكرامتها محافظة على دينها وعقيدتها غير مفرطة بأراضيها مدافعة عن شعبها

    يؤسفني جدا بأن اقول لكم بأن حكامنا فرطوا في اراضينا وسمحوا بأنتهاك سيادتنا ووضعوا اليمن في أخر قوافل العالم

    واليكم هذه الوثيقة الذي لها صلة بالحكام حين مايفرطوا بالأراضي او يتمسكوا فيها

    سمعت الكثير في الصحف وهذا المجلس بأن معاهدة جده تم فيها مقايضة بين الأراضي والذي اتضح لنا من خلال هذه الأتفاقية بأنهم اخذوا علينا دون ان يعطوا


    معاهدة صداقة إسلامية وأخوّة عربية،
    بين المملكة العربية السعودية
    والمملكة اليمنية

    حضرة صاحب الجلالة الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، من جهة.

    وحضرة صاحب الجلالة الإمام يحيى بن محمد بن حميد الدين، ملك اليمن، من جهة أخرى.

    رغبة منهما في إنهاء حالة الحرب التي كانت قائمة، لسوء الحظ، فيما بينهما وبين حكومتيهما وشعبيهما، ورغبة في جمع كلمة الأمة الإسلامية العربية ورفع شأنها وحفظ كرامتها واستقلالها.

    ونظراً لضرورة تأسيس علاقات عهدية ثابتة بينهما وبين حكومتيهما وبلاديهما على أساس المنافع المشتركة والمصالح المتبادلة.

    وحباً في تثبيت الحدود بين بلاديهما وإنشاء علاقات حسن الجوار وروابط الصداقة الإسلامية فيما بينهما، وتقوية دعائم السلم والسكينة بين بلاديهما وشعبيهما.

    ورغبة في أن يكونا عضداً واحداً أمام الملمات المفاجئة، وبنياناً متراصاً للمحافظة على سلامة الجزيرة العربية، قررا عقد معاهدة صداقة إسلامية وأخوة عربية فيما بينهما، وانتدبا لذلك الغرض مندوبين مفوضين عنهما، وهما:

    عن حضرة صاحب الجلالة ملك المملكة العربية السعوديـة: حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالعزيز، نجل جلالته، ونائب رئيس مجلس الوكلاء.

    وعن حضرة صاحب الجلالة ملك اليمن: حضرة صاحب السيادة السيد عبدالله بن أحمد الوزير.

    وقد منح جلالة الملكين لمندوبيهما الآنفي الذكر الصلاحية التامة والتفويض المطلق. وبعد أن اطلع المندوبان المذكوران على أوراق التفويض، التي بيد كل منهما فوجداها موافقة للأصول، قررا باسم ملكيهما الاتفاق على المواد الآتية:

    المادة الأولى

    تنتهي حالة الحرب القائمة بين المملكة العربية السعودية ومملكة اليمن بمجرد التوقيع على هذه المعاهدة، وتنشأ فوراً بين جلالة الملكين وبلاديهما وشعبيهما حالة سلم دائم وصداقة وطيدة وأخوة إسلامية عربية دائمة لا يمكن الإخلال بها جميعاً أو بعضها. ويتعهد الفريقان الساميان المتعاقدان بأن يحلا بروح الود والصداقة جميع المنازعات والاختلافات التي قد تقع بينهما، وبأن يسود علاقتهما روح الإخاء الإسلامي العربي في سائر المواقف والحالات. ويشهدان الله على حسن نواياهما ورغبتهما الصادقة في الوفاق والاتفاق سراً وعلناً، ويرجوان منه ـ سبحانه وتعالى ـ أن يوفقهما وخلفائهما وورثائهما وحكومتيهما إلى السير على هذه الخطة القويمة التي فيها رضاء الخالق وعز قومهما ودينهما.

    المادة الثانية

    يعترف كل من الفريقين الساميين المتعاقدين للآخر باستقلال كل من المملكتين استقلالاً تاماً مطلقاً، وبملكيته عليها. فيعترف حضرة صاحب الجلالة الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، لحضرة صاحب الجلالة الإمام يحيى ولخلفائه الشرعيين باستقلال مملكة اليمن استقلالاً تاماً مطلقاً، وبالملكية على مملكة اليمن. ويعترف حضرة صاحب الجلالة الإمام يحيى بن محمد حميد الدين ملك اليمن لحضرة صاحب الجلالة الإمام عبدالعزيز ولخلفائه الشرعيين باستقلال المملكة العربية السعودية استقلالاً تاماً مطلقاً بالملكية على المملكة العربيـة السعودية. ويسقط كل منهما أي حق يدعيه في قسم أو أقسام من بلاد الآخر خارج الحدود القطعية المبينة في صلب هذه المعاهدة.

    إن جلالة الإمام الملك عبدالعزيز يتنازل بهذه المعاهدة عن أي حق يدعيه من حماية أو احتلال أو غيرهما في البلاد التي هي بموجب هذه المعاهدة تابعة لليمن من البلاد التي كانت بيد الأدارسة وغيرها. كما أن جلالة الإمام الملك يحيى يتنازل بهذه المعاهدة عن أي حق يدعيه باسم الوحدة اليمانية أو غيرها في البلاد التي هي بموجب هذه المعاهدة تابعة للمملكة العربية السعودية من البلاد التي كانت بيد الأدارسة أو آل عائض أو في نجران وبلاد يام.

    المادة الثالثة

    يتفق الفريقان الساميان المتعاقدان على الطريقة التي تكون بها الصلات والمراجعات بما فيه حفظ مصالح الطرفين وبما لا ضرر فيه على أيهما، على أن لا يكون ما يمنحه أحد الفريقين الساميين المتعاقدين للآخر أقل مما يمنحه لفريق ثالث، ولا يوجب هذا على أي الفريقين أن يمنح الآخر أكثر مما يقابله بمثله.

    المادة الرابعة

    خط الحدود الذي يفصل بين بلاد كل من الفريقين الساميين المتعاقدين موضح بالتفصيل الكافي فيما يلي، ويعتبر هذا الخط حداً فاصلاً قطعياً بين البلاد التي تخضع لكل منهما:

    يبدأ خط الحدود بين المملكتين اعتباراً من النقطة الفاصلة بين ميدي والموسم على ساحل البحر الأحمر إلى جبال تهامة في الجهة الشرقية، ثم يرجع شمالاً إلى أن ينتهي إلى الحدود الغربية الشمالية، التي بين بني جماعة ومن يقابلهم من جهة الغرب والشمال، ثم ينحرف إلى جهة الشرق، إلى أن ينتهي إلى ما بين حدود نقعة ووعار التابعتين لقبيلة وائلة وبين حدود يام، ثم ينحرف إلى أن يبلغ مضيق مروان وعقبة رفادة، ثم ينحرف إلى جهة الشرق حتى ينتهي من جهة الشرق إلى أطراف الحدود بين من عدا يام، من همدان ابن زيد وائلي وغيره وبين يام فكلما عن يمين الخط المذكور الصاعد من النقطة المذكورة التي على ساحل البحر إلى منتهى الحدود في جميع جهات الجبال المذكورة فهو من المملكة اليمانية، وكلما هو عن يسار الخط المذكور فهو من المملكة العربية السعودية، فما هو في جهة اليمين المذكورة هو ميدي وحرض وبعض قبيلة الحرث والمير وجبال الظاهر وشذا والضيعة وبعض العبادل وجميع بلاد وجبال رازح ومنبه مع عرو آل أمشيخ وجميع بلاد وجبال بني جماعة وسحار الشام يباد وما يليها ومحل مريصغة من سحار الشام وعموم سحار ونقعة ووعار وعموم وائلة وكذا الفرع مع عقبة نهوقة وعموم من عدا يام ووادعة ظهران من همدان بن زيد. هؤلاء المذكورون وبلادهم بحدودها المعلومة وكلما هو بين الجهات المذكورة وما يليها مما لم يذكر اسمه مما كان مرتبطاً ارتباطاً فعلياً أو تحت ثبوت يد المملكة اليمانية قبل سنة 1352 كل ذلك هو في جهة اليمين من المملكة اليمانية، وما هو في جهة اليسار المذكورة وهو الموسم ووعلان وأكثر الحرث والخوبة والجابري وأكثر العبادل وجميع فيفا وبني مالك وبني حريص وآل تليد وقحطان وظهران وادعة، وجميع وادعة ظهران مع مضيق مروان وعقبة رفادة وما خلفهما من جهة الشرق والشمال من يام ونجران والحضن وزور وادعة وسائر من هو في نجران من وائلة وكلما هو تحت عقبة نهوقة إلى أطراف نجران ويام من جهة الشرق هؤلاء المذكورون وبلادهم بحدودها المعلومة وكلما هو بين الجهات المذكورة وما يليها مما لم يذكر اسمه مما كان مرتبطاً ارتباطاً فعلياً أو تحت ثبوت يد المملكة العربية السعودية قبل سنة 1352 كل ذلك هو في جهة يسار الخط المذكور فهو من المملكة العربية السعودية. وما ذكر من يام ونجران والحضن وزور وادعة وسائر من هو في نجران من وائلة فهو بناء على ما كان من تحكيم جلالة الإمام يحيى ل جلالة الملك عبدالعزيز في يام والحكم من جلالة الملك عبدالعزيز بأن جميعها تتبع المملكة العربية السعودية، وحيث أن الحضن وزور وادعة ومن هو من وائلة في نجران هم من وائلة، ولم يكن دخولهم في المملكة العربية السعودية إلاّ لما ذكر فذلك لا يمنعهم ولا يمنع إخوانهم أهل وائلة عن التمتع بالصلات والمواصلات والتعاون المعتاد والمتعارف به. ثم يمتد هذا الخط من نهاية الحدود المذكورة آنفاً بين أطراف قبائل المملكة العربية السعودية وأطراف من عدا يام من همدان بن زيد وسائر قبائل اليمن فللمملكة اليمانية كل الأطراف والبلاد اليمانية إلى منتهى حدود اليمن من جميع الجهات، وبالمملكة العربية السعودية كل الأطراف والبلاد إلى منتهى حدودها من جميع الجهات، وكل ما ذكر في هذه المادة من نقط شمال وجنوب وشرق وغرب فهو باعتبار كثرة اتجاه ميل خط الحدود في اتجاه الجهات المذكورة، وكثيراً ما يميل لتداخل ما إلى كل من المملكتين، أمّا تعيين وتثبيت الخط المذكور وتمييز القبائل وتحديد ديارها على أكمل الوجوه فيكون إجراؤه بواسطة هيئة مؤلفة من عدد متساوي من الفريقين بصورة ودية أخوية بدون حيف بحسب العرف والعادة الثابتة عند القبائل.

    المادة الخامسة

    نظراً لرغبة كل من الفريقين الساميين المتعاقدين في دوام السلم والطمأنينة والسكون وعدم إيجاد أي شيء يشوش الأفكار بين المملكتين فإنهما يتعهدان تعهداً متقابلاً بعدم إحداث أي بناء محصن في مسافة خمسة كيلومترات في كل جانب من جانبي الحدود في كل المواقع والجهات على طول خط الحدود.

    المادة السادسة

    يتعهد كل من الفريقين الساميين المتعاقدين بسحب جنده فوراً عن البلاد التي أصبحت بموجب هذه المعاهدة تابعة للفريق الآخر مع صون الأهلين والجند عن كل ضرر.

    المادة السابعة

    يتعهد الفريقان الساميان المتعاقدان بأن يمنع كل منهما أهالي مملكته عن كل ضرر وعدوان على أهالي المملكة الأخرى في كل جهة وطريق وبأن يمنع الغزو بين أهل البوادي من الطرفين، ويرد كل ما ثبت أخذه بالتحقيق الشرعي من بعد إبرام هذه المعاهدة وضمان ما تلف وبما يلزم بالشرع فيما وقع من جناية قتل أو جرح وبالعقوبة الحاسمة على من ثبت منهم العدوان، ويظل العمل بهذه المادة سارياً إلى أن يوضع بين الفريقين اتفاق آخر لكيفية التحقيق وتقدير الضرر والخسائر.

    المادة الثامنة

    يتعهد كل من الفريقين الساميين المتعاقدين تعهداً متقابلاً بأن يمتنعا عن الرجوع للقوة لحل المشكلات بينهما وبأن يعملا جهدهما لحل ما يمكن أن ينشأ بينهما من الاختلاف سواء كان سببه ومنشؤه هذه المعاهدة أو تفسير كل أو بعض موادها، أم كان ناشئاً عن أي سبب آخر بالمراجعات الودية، وفي حالة عدم إمكان التوفيق بهذه الطريقة يتعهد كل منهما بأن يلجأ إلى التحكيم الذي توضح شروطه وكيفية طلبه وحصوله في ملحق مرفق بهذه المعاهدة. ولهذا الملحق نفس القوة والنفوذ اللذين لهذه المعاهدة ويحسب جزءاً منها وبعضاً متمماً للكل فيها.

    المادة التاسعة

    يتعهد كل من الفريقين الساميين المتعاقدين بأن يمنع بكل ما لديه من الوسائل المادية والمعنوية استعمال بـلاده قاعـدة ومركزاً لأي عمل عدائي أو شروع فيه أو استعداد له ضد بلاد الفريق الآخر. كما أنــه يتعهد باتخاذ التدابير الآتية بمجرد وصول طلب خطي من حكومة الفريق الآخر وهي:

    1 -
    إن كان الساعي في عمل الفساد من رعايا الحكومة المطلوب منها اتخاذ التدابير، فبعد التحقيق الشرعي وثبوت ذلك يؤدب فوراً من قبل حكومته بالأدب الرادع الذي يقضي على فعله ويمنع وقوع أمثاله.

    2 -
    وإن كان الساعي في عمل الفساد من رعايا الحكومة الطالبة اتخاذ التدابير، فإنه يلقى القبض عليه فوراً من قبل الحكومة المطلوب منها، ويسلم إلى حكومته الطالبة. وليس للحكومة المطلوب منها التسليم عذر عن إنفاذ الطلب، وعليها اتخاذ كافة الإجراءات لمنع فرار الشخص المطلوب أو تمكينه من الهرب، وفي الأحوال التي تمكن الشخص المطلوب من الفرار فإن الحكومة التي فرّ من أراضيها تتعهد بعدم السماح له بالعودة إلى أراضيها مرة أخرى، وإن تمكن من العودة إليها يلقى القبض عليه ويسلم إلى حكومته.

    3 -
    وإن كان الساعي في عمل الفساد من رعايا حكومة ثالثة، فإن الحكومة المطلوب منها والتي يوجد الشخص على أراضيها تقوم فوراً وبمجرد تلقيها الطلب من الحكومة الأخرى بطرده من بلادها، وعده شخصاً غير مرغوب فيه ويُمنع من العودة إليها في المستقبل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-15
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    يظل الرمز هو الافضل اخي ابونبيل…فلامجال للمقارنه بين عهد الامامه الذي اندثر حتى وان اعترى رئيسنا بعض العيوب ومنها اتفاقية الحدود التي لاندري ابعادها تماما…اود ان اشير ان تبعد اضغانك الشخصيه للرئيس عن ساحة الفكر والمنطق….وقد تكون هذه الاتفاقيه فاتحة خير وحل لمشكله كانت طويله…لماذا التشائم يفوح من كلماتك دائماً…اعتقد في يوماً من الايام سوف تموت قهراً وانت متشائم

    بالمناسبه مازلت منتظر ردك في موضوعي الاخر..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-15
  5. أبتسامه حلوه

    أبتسامه حلوه عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-15
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    شتان بين الاثنين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-15
  7. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    بالصراحه انا لم اقرأ مداخلت الاخ الصلاحي كامله ولكن هناك سؤال يحيرني دائما
    لماذا طبل الإعلام الرسمي لاتفاقية الحدود وهي لم تجلب لليمن شيئ مع العلم ان كل دول العالم وبما فيها السعوديه تقر بان اليمن يطالب باقاليمه الثلاثه نجران وجيزان وعسير..... ولكن باتفاقية جده لم يضاف شيئ ولم يرد لنا شيئ من ارضنا المسلوبه؟؟؟
    سؤال لمن هم مقربين من القياده السياسيه لماذا وصف يحتفل الاعلام بهذه الاتفاقيه وماذا جنينا من وراءها
    كان على القياده السياسيه ان اقرت بعجزها استرداد الاراضي الموافقه على عقد اتفاقية تفاهم وحسن جوار وعدم اللجوء الى القوه بين البلدين
    وبهذا كان يمكن لنا تحقيق حسن الجوار مع ترك مشكلة اراضينا المنهوبه الى الأجيال القادمه كي ترى العمل المناسب......................شكرا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-15
  9. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    الاخ المنصوب…الفوائد موجوده…لكن في جيب الخبير…وفي غمضة عين اصبحت في بنوك سويسرا…ومنها يبني مسجد الصالح في صنعاء مدعياً انها من امواله…وفي مكان اخر يدعي انه يتبرع للشعب…وهي اموال الشعب اصلاً….الله العالم ماهي اموال الدوله الذي سلبها الحكام الذين لم يتصفوا بالامانه ابداً….

    وانا ماتطرقت اليه في مداخلتي الاولى هو مقارنة الاخ ابونبيل الرئيس الصالح بالامام وهذه مقارنه ظالمه..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-15
  11. وهــwahajــج

    وهــwahajــج عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,935
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : عادل أحمد
    ههههههههههههه
    الله يخلي لنا الرئيس
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-16
  13. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,907
    الإعجاب :
    703
    اخي الصلاحي اود ان اسالك عن الاراضي اليمنية وان الرئيس فرط فيها والسؤال هو اين نحن من الاراضي التي اعيدت لنا بعد الترسيم بينما كان الحزب الاشتراكي لم يذكرنا ولو تذكير بها فانظر الى الخرائط السابقة لليمن الجنوبي السابق وانظر للخرائط التي هي بين ايدينا بعد الترسيم مع السعودية او مع عمان؟؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-16
  15. ابن نفل

    ابن نفل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    4,717
    الإعجاب :
    2,889
    هل تعلم

    مساحة السعودية قبل ترسيم الحدود مع اليمن <<< 1,830,000 كلم2تقريبا
    مساحة السعودية الآن وبعد ترسيم الحدود >>>> 2,240,000 كلم2
    يعني زيادة لصالح السعودية <<<<<<<<<<<< 410 لف كيلو متر مربع
    وهكذا أدخلت السعودية الربع الخالي(شمال وادي حضرموت) كله ضمن حدودها
    وعقبال الوادي 00 ومن ثم منفذ بحري يطل على البحر العربي (بالايجار طبعا) اما
    الغيضة او الشحر؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-10-16
  17. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    نص مقتبس من رسالة : المنصوب
    ..


    في منطقتنا .. لوطاح خروف ، أو ثور ، أو بقرة ، أو دجاجة .. يصرخ الذي حوله (الطايح) .. إسْـتَـلْـفُـوْه .. أي اذبحوه قبل أن يموت (فيصبح محرما شرعا)
    .
    وهذا بالضبط .. ماحصل عند ترسيم الحدود مع الجارة الكبرى .. لقد بُلِعتْ الكثير من الأراضي منا ، وساستنا مشغولين بالمناصب .. والشان الداخلي .. ومقارنة بسيطة .. كان المواطن اليمني قبل 30 سنة يدخل إلى نجران بدون جواز .. ويعمل هناك ، وإذا أراد الدخول إلى الحجاز ، أو نجد ، أوغيرها ، يستخرج دخولية من نجران لذلك الغرض .. والآن .. بينهم وبين محافظة صعدة شبران وبنانتان لا غير .. وكم تبعد صعده عن نجران ؟ (انظر الخريطة في جدار غرفتك) ..
    إذن خيرا فعل الرئيس .. فقد ( إستلفى ) الأراضي الأخرى قبل أن تقع في أيدي الجارة ..
    نحن لو تركنا الموضوع للأجيال القادمة كما اقترح جنابك .. فهذا يعني في خلال الـ 20 سنة القادمة ، تكون صنعاء ، وربما المكلا ، من أراض الجار الصالح ..
    .
    على الجميع .. السلام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-10-16
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أبا نبيل :

    اتفاقية ترسيم الحدود متوفرة لكل مطلع وللراغب في الاستزادة , وعلى الرغم من أن الأمر خرج من المصلحة الوطنية بين الأحزاب السياسية اليمنية إلى المهاترات الجانبية التي كان الأجدر بها أن لا تصل إلى هذا الحد :

    وينظر كل من هذه الأحزاب إلى هذه الاتفاقية بمنظاره المختلف , فبعض أحزاب المعارضة ترى أنه تفريط كبير في الأراضي اليمنية وأن العملية كانت عملية بيع , وأن إجراءات أخرى كانت كفيلة بعودة الأراضي اليمنية , ونحن لم نعرف هذه الإجراءات الأخرى ؟؟ وإلى ماذا ستقود؟؟ وكم ستأخذ من الوقت؟؟ وما هي نتائجها؟؟ , ومع ذلك ظلت هذه النبرة هي السائدة ..

    وأحزاب أخرى في المعارضة , التزمت الصمت والمباركة على استحياء , والنظرة التشاؤمية تجاه هذه الاتفاقية دون الإفصاح عما يعتمل في الصدر , وكان السبب ليس طبيعة الاتفاقية بل أن الأمر يتعلق بحكومة المؤتمر التي تحصلت عليها .. والتي فقدت هذه المعارضة الثقة في هذه الحكومة وبأنها ستقوم بإنجاز أعمال تاريخية , فهو التوجس خيفة ليس إلا ..

    أما الحكومة التي أنجزت هذه الاتفاقية فكانت تتغنى بها ليل نهار , وكأنها حلت جميع المعضلات التي تجتاح اليمن , وبدأت تعدد مزاياها التي - في الحقيقة - لن تعدمها الاتفاقية , وتتناسى عيوبها التي ظهرت للعيان , وصار الأمر مناسبة لضمها إلى المكاسب الوطنية التي تهيأ للمؤتمر بأنه أنجزها وضمها ضمن عدد من الإنجازات ابتداءً بثورة 26 سبتمبر مروراً بالوحدة وعودة خنيش واتفاقية ترسيم الحدود وانتهاء بمحاربة الإرهاب .

    وهنا يجدر بنا القول أن اتفاقية ترسيم الحدود جاءت في وقت مناسب تماماً وفي ظل تغيرات دولية وإقليمية دفعت البلدين إلى طاولة المفاوضات وأرغمت المفاوض اليمني والمفاوض السعودي (أي هذه الظروف) على توقيع اتفاقية وإنهاء مشكلة الحدود , والمتأمل إلى الاتفاق الأمني بين أطراف مكافحة الإرهاب في الجزء الجنوبي من الجزيرة (اليمن - السعودية - العم سام) كان من المتعذر تماماً أن تتم في ظل خلافات حدودية قائمة ...

    وهذه الاتفاقية جلبت نوعاً من الثبات والاستقرار في العلاقة مع الشقيقة السعودية وكانت ثمراتها ستتضح لولا غول الفساد الذي يجير كل نجاح لصالحه , وكان من ثمار هذه الاتفاقية دخول اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي مؤخراً ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة