الضفدع والمخمور

الكاتب : non   المشاهدات : 366   الردود : 0    ‏2003-10-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-13
  1. non

    non عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-08
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    انتهى أحد الصالحين من صلاة الفجر في المسجد ..وإذا به يرى منظرا عجيبا ...

    رأى ضفدعا قد جاءت إلى جانب النهر .. وجاء عقرب فركب على ظهرها ...

    ثم عامت به في النهر حتى أوصلته إلى الجانب الآخر ... فنزل من ظهرها ..

    وتوجه إلى رجل مخمور مستلق على ظهره .. لا يدري أين هو ولا أين ينام ..

    وإذا بحية تأتي بجانبه ... وكادت أن تلدغه .. ولكن العقرب جاء فلدغ الحية .. وماتت الحية .

    ثم عاد العقرب .. وإذا بالضفدع تنتظره هناك .. فركب على ظهرها .. وعامت به حتى أوصلته .. إلى الجانب الآخر ..

    تعجب الرجل من ذلك المنظر العجيب وأتجه إلى ذلك الرجل المخمور ليوقضه .. قم يا هذا ..

    فأنتبه مذعورا وهويقول: ما هذا .؟ ما لذي جرى ؟

    قال أنظر إلى جانبك .. فنظر فرأى الحية ميته ...

    فقص له ذلك الرجل القصة .. وقال له أنظر أنت تعصى الله .. وهو يرحمك ويحميك ..

    فبكى المخمور بكاء كثيرا .. وقال : أعصيه ويرحمني .. أعصيه ويحميني

    فأعلن توبته .. واستقام على الطريق .

    من كتاب التوابين لأبن قدامة
     

مشاركة هذه الصفحة