قـات .. والقــات . ومثلث اللحوح ..!!

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 1,022   الردود : 14    ‏2003-10-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-13
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    منظمة التجار ة العالمية .. أو ما يسمى اختصارا قات .. إسم يقترن بالعولمة أو الكونية ، والعولمة يبدو أنه مصيرا محتوما ومسحوما ولارجعة عنه ، في الماضي القريب كان يتردد ان العالم تقارب .. والآن يقال العالم أصبح قرية صغيرة ، لامجال للتقوقع والإنزواء .. وسيجد المتلكئ والمتردد نفسه محشورا في زاوية ضيقة قد تضيق به حتى الإختناق ، وقد تطرق الكثير من الباحثين والكتاب لموضوع العولمة وحتميتها منهم من سخر من مقدراتنا الإقتصادية على التنافس والوقوف أمام الكتل العملاقة ...... وآخرون متفآئلون ويحثوا على اللحاق بالركب ومع أول بابور أوركب .. المهم البحث عن مرافقين مؤنسين صالحين للسفر عبر طريق الحياة ومع العالم ، والمتشآئمون ركزوا على نقاط ظعف الإقتصاد اليمني والصناعات اليمنية خاصة كصناعات تحويلية وغاب عن أفكارهم ثروات اليمن الطبيعية والبشرية ثم موقعه الجغرافي المتميز .
    أما القات فهو مصيبة المصائب التي بلي بها مجتمعنا ، الغول أو الوحش المخيف/الودود والعدو اللدود ، الذي نطلقه بالثلاث مساء ثم نسعى للحصول عليه مع بزوغ شمس اليوم التالي .. الذي نهب أفكارنا وأوقاتنا وأموالنا وأفرغ جيوبنا وسلب إراداتنا وسيطر على عقولنا وعثر تنميتنا ونمونا .... وتركنا على الحصيرة !! ولاحول ولاقوة إلا بالله دافع البلاء ...
    أما اللحوح .... فحبيب الكل ، واللحوح نوع من الخبز اليمني (وله عدة أنواع وأشكال) العريق الأصيل قديم قدم اليمن وحضارته وجزء لايتجزاء من ثقافته ، واللحوح أحد أنواع الخبز اليمني ، والخبز اليمني بشكل عام كثيرة أنواعه وصفاته ومكوناته ونكهاته وطرق تحضيره وتصنيعه .. وقد تصل لأكثر من ثلاثين نوعا ... هذا التنوع لايضاهينا به سوى الفرنسيين .. والفارق بيننا وبينهم أنهم يهتمون بخبزهم ويصنفونه علميا ويتعصبون له كثقافة وطنية ..
    عودة إلى اللحوح ، فليست اليمن وحدها تعتبر بلد اللحوح رغم أنها بلد المنشاء ، لكن الجانب الأفريقي هو الأكثر إستعمالا وشمولية ويكاد اللحوح أن يطغى ويبسط سيطرته على كل أنواع الخبز الأخرى ويثبت بجدارة سيطرته المطلقة على مائدة العائلة ... ويشكل عمادها ، في السودان يسمى الكسرة وفي الهظبة الحبشية يسمى الأنجيرا .. ، وفي اليمن للآسف الشديد ربما هزم اللحوح في بعض الأماكن أمام الروتي الأوروبي والكدم التركي وكدم الخاص وهي النوع الشامي والمصري .. شأنه شأن ملابسنا وبعض من ثقاتنا المكتسبة ؟؟ لكن الأمل ما يزال معقودا أن ينبري إخصائيي التغذية لإستنباط وسائل تعيد للحوح مجده العتيد وبريقه الوضاء مع سائر أخوته من الأغذية اليمنية .. ونتفائل أن تنحسر موجة الفول والروتي التي أصابت ما أصابت وعم البله الكثير ممن أدمنوها في عصرنا ... ولأن الخبز اليمني يعتمد على الحبوب المنتجة محليا وذو فائدة غذائية قيمة ويجب تذكر قدرات أسلافنا وأفكارهم السليمة ... فالخبز اليمني أيضا ذو عائد إقتصادي مهم جدا ... فهو يوفر الكثير من العملة الصعبة التي نحن في أشد الحاجة لها ... ثم ننعش جزء هام من ثقافتنا ..
    ندخل في موضوع مثلث اللوح .. فهذا الخبز اللطيف الخفيف اللذيذ المتعدد الأنواع والصفات .. هو أحد الفواسم المشتركة اللتي تجمعنا بأشقائنا في شرق أفريقيا وتحديدا سواحل البحر الأحمر الغربية وخليج عدن .. الذين يتشكلون في غالبيتهم العظمى من الجنس الأفرويمني .. معذرة .. بالعربي الأفارقة المينيين ، وللعلم أنه يوجد بتلك المنطقة جماعات بأماكن متفرقة بين شعوبها .. هذه الجماعات هم السكان الأصليين الخلص أي الأفريقيين ، مثلا الكنامة بالهضبة الحبشية .. وهذة الأقليات هم فقط الأفارقة الأقحاح ولهم لغتهم وثقافتهم الخاصة بهم .... اللغات المتداولة مشتقة من اللغات اليمنية القديمة لاسيما الجعزية ومشتقاتها الأمهرية والتقرينية .. يليها باقي اللغات التي بها نسبة عالية من التأثير اليمني ، ثم الكتابة التي تتم بالخط اليمني (العربي) المسند ... فنون المعمار ، العادات ، التقاليد ، الملابس وطريقة حياكتها وصبغها وحتى ألوانها ، تشابه كبير يصل لحد التطابق والتمازج ، .. لاأعتقد أننا سنغالط أنفسنا أو نخدعها ونتجاهل الموقع الجغرافي أو الجنس البشري والتاريخ والثقافة المشتركة التي تجمعنا بصفات أكبر وأهم من اللحوح ... ثم علت هناك صيحات تدير ظهرها للحقائق .. وأخذ البعض يردد أن جذورنا بقبرص أو أي من بقاع البحر المتوسط .... فلن نهتدي ، وسنتوه ولن يكن لنا رفقة يعتمد عليه أو يعتد بهم في مسيرة أو قافلة العولمة ... وسنكون أشبه بقصة الغراب ومشيته المعروفة ...
    اليمن يفصلها عن الجانب الأفريقي كيلومترات لكن في الجانب السيكولوجي (النفسي) آلاف الأميال ... ولانعمم ، لكن يبدو أن الوضع بهذا .. وخاصة عند بعض المثقفين المنظرين .... اليمن يحتضنها القرن الأفريقي جغرافيا ... وثقافة وتراث ومثل اليمن مطبوعة بقلوب أبنائة ... شموخ السكان وفخرهم بجذورهم اليمنية يثير الإعجاب والحزن .... الأفرويمني بقامته الطويله وبشرته السمراء مع إحتفاظه بملامح الوجه اليمني الذي تميزه الإبتسامة والود والبساطة ، ولعلنا في اليمن ندرك ما يتمتع به المهاجر اليمني في هذه المنطقة من مميزات فأهلها يجلونه ويميزونه ويحيطونه بهالة من الكرم ويعطونه أفضل الوظائف كإمامة المسجد أو تزعم القرية ويصل الكرم لتقدم له الأرض والمواشي ثم يزوج من خيرة فتيات المجتمع ويفخرون به ، ويصبح بينهم نقيب بدون قبع أو عسيب .. لاتمس له كرامة .. أوتناله أصابع اللآمة .. ذريته بكل خير وعافية ، أطفاله .. لم يتحرش أحدهم بهم ليوهمهم أنهم دونيون ... فيصبحوا أهلا للمصحات عوضا عن المدارس .. عنوان متجره يمنيا واضحا سمنا أو سليط .. محتواه لم يختف منه ستلة أوعصيد .... يقابل ذلك نفور أهل البشرة المائلة للبياض منا ومحاولتهم اللحاق بالسراب البعيد الغير واعد بخير ... والأمس واليوم .. والتاريخ يشهد ... لم تجن اليمن سوى الخسائر والهوان في عملية إبتعادها عن إقليمها الطبيعي ....
    كان الوضع باليمن والقرن الأفريقي يتسم بعدم الإستقرار .. لموقعها الحيوي الهام ، الثروات الهائلة المتجددة والغير قابلة للنضوب ، والذي سبب إثارة الأطماع الأجنيبة وتنافس القوى العالمية .. وكانت الحروب الطاحنة وربما أن الهدؤ أو الإستقرار في طريقه ليعم كل المنطقة ، فالأجنبي يأس لكون المنطقة تعج بكثافة بشرية بها كمية لابأس بها من المتنورين مما يجعل تنفيذ خطط الإستئثار بكنوزها محفوفة بالمخاطر وغير ذات جدوى إقتصادية بالنسبة له ... إستقرت الأوضاع بالهضبة الحبشية (أثيوبيا وأريتيريا) وقبلها باليمن وجيبوتي وفي طريقها لتعم السودان ... وآمل مخلصا أن تستقر وتهداء نيران الفتن ببلاد بونت أو بلاد النبط بلاد الصومال ضحية تنافس القوى العظمى بواسطة ممثليها من المشائخ والأعيان المحليين عل الفوز بكنوز أرضها ... البكر وثرواتها الطبيعية العذراء ...
    والموقع والأرض ثم الثروات الطبيعية الهائلة والغير محدودة والثروة البشرية ... ستجعل من المنطقة جنة الله في أرضه ... وهي كذلك على الطبيعة ...
    الحبشة أو مملكة أكسوم أو كوش ... دار الهجرة الأولى للمسلمين ، وقبل ذلك مهجر اليمنيين الأول في فجر التاريخ ... وبتتبع التاريخ الطبيعي لجنوب جزيرة العرب ومتابعة تصحرها المرحلي على مر العصور القديمة ، أي قبل التاريخ .. كان يدفع بالأنسان اليمني للهجرة لشرق أفريقيا عبر المندب ... ليتكون بعد ذلك المزيج المتميز لتلك الشعوب والتي ظلت وفية وحتى الساعة لجذورها وقوميتها ولم تنفك عرى هذه العلاقة الخاصة ، والتشابه والتوائم قائم في معظم المواقف وشتى أمور الحياة .. وإن طفت على السطح كلمة عتاب من هنا أوهناك .. لكن ما يوحدنا ويقربنا لبعضنا هوالسائد وهموم حياتنا اليومية .... فاللحوح يوحدنا ويملاء مواعدنا ويقوي سواعدنا .. إذا ما أسثتنيا صحراء أوقادين ... مؤقتا فهي في حالة قحط مزمن .. ولايجب أن نقول لهم كلوا بدل اللحوح قاتو كما قالت الإمبراطورة الفرنسية ماري أنطوانيت لجياع باريس أو كما يروى عن علي مقلى الماء يقع لحوح .... أهل أوقادين بحاجة ماسة إلى لحوح ودقيق وماء ... وقيلو ( لحم الإبل بالصومالي) ..
    وإلى هم أخر : القات (الشجرة) يلقي بظلاله الشاحب .. سحابة قاتمة تغطي وجوه أهل المنطقة وتعجلهم تحت وطأة طاحونة الفقر والعوز نتيجة التبذير وسؤ الإختيار لما نطلق عليه الترفيه البرئ !! الذي أشبه ما يكون باللعب مع دب أو نمر جائع .. المشكلة تكمن في هذه النبتة المتربصة بكل درهم أو دينار يدخل جيوبنا ، تعمل كحشرة العثة ، لاتكتفي بنهب الراتب وحسب .. لكن الوقت وهو الأهم وأثمن من الذهب ، وسيظل هذا الغول متربصا بنا وعائقا دون تحقيق تطلعاتنا ، وحاجزا يحول بنيننا وبين مواكبة العولمة أو ركب قــــــات ..
    لكن التفال بالمستقبل الزاهر وارد وقوي رغم كل الصعاب والمعوقات ، ولعل قمة صنعاء أبز علامة في هذا المنحى الإيجابي ، ... اليمن كثروة بشرية لايستهان بدورها ، اليمنايون بنائون ... هكذا نراهم ماضيهم وحاضرهم يشهد .. إذا ما سنحت فرصة وتهيئت بيئة مناسبة .. ترى عجب العجاب ، يبنون المصانع والمزارع ، يتاجرون ينعشون الأوضاع الإقتصادية بحركتهم النشطة والشواهد كثيرة وملموسة من شرق أفريقيا من جنوبها وحتى السويس ثم شرق آسيا والهند وجزيرة العرب ، فإذا ما عمل الجميع بجدية لتهيئة الوضع الآمن المستقر الضروري لهذا العنصر البشري النشط .. فسياكل الجميع سمنا وعسلا ، وإستقرارنا ثم إستقرار أشقائنا في الجانب الأفريقي يحيل الحلم إلى حقيقة إذا ما تكتل الجميع في وحدة إقتصادية ذات سوق مشترك كل يكمل الآخر ، فالقواسم المشتركة أكثر من أن توصف بين أبناء المنطقة ، ولاجدل أو إختلاف على روابط الثقافة والجذور اليمنية المشتركة بين شعوب المنطقة ، ويجب التركيز والإهتمام بالجانب الثقافي أولا كي تعود اللحمة وتطرى ذاكرة الجيل فما حدث أخيرا بالمنطقة صنع فجوة يجب ردمها ..
    ومن دواعي السرور والإعجاب أن تتم مشاريع حيوية مشتركة بين بلدان المنطقة كمشروع الربط الكهربائي بين اليمن وجيبوتي وأن تشمل المشاريع المستقبلية كافة الروابط الإقتصادية التعدين ، الزراعة ، الصيد ، والتكامل الصناعي وتبادل السلع ... ولتتواصل المسيرة لتشمل الجانب الثقافي والتعليمي ...
    وأمنية عزيزة أو حلم وردي أن تتوج العلاقات بمشروع عملاق حيوي وهو ربط المنطقة بطريق برية عبر باب المندب .. كما فعلتها فرنسا وبريطانيا في مشروع نفق المانش ، أو جسر علوي كما هو بمظيق البوسفور بتركيا ... والطريق الإستراتيجي سيربط اليمن وسائر جزيرة العرب بالبر الأفريقي ، وسيحدث معجزة إقتصادية ونموا هائلا (معجزة) واليمنيين خبراء بالتجارة البينية والتسويق ، ستكون هناك طفرة نوعية ستتسبب في إيجاد كما هائلا من الوظائف والأعمال .. وستؤدي لإستقرار إقتصادي باليمن حقيقي وثابت وبعيد عن التذبذبات والتجاذب ......... مما سيجعلنا رقما واضح المعالم في عالم قات .... وقبل ذلك يجب علينا التخلص من قبظة القات .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-13
  3. صقر يافع

    صقر يافع عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-30
    المشاركات:
    217
    الإعجاب :
    0
    فكره ممتازه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-15
  5. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    حتى نتفاعل مع كاتب الموضوع .

    احلف انك طوال عمرك ما تناولت القات حتى نثق بك ولا نفكر يوم من الاْيام انك من احد من نزلة عليهم الاْية ؟ ياْمرون الناس بالبر وينسون انفسهم ص الله العظيم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-17
  7. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    فتحت افاق من الفكر حول هذا الموضوع استاذي العزيز الهاشمي اليماني ؛؛ بصراحه موضوع رائع ونقاط مهمه .

    ولربما سلطت الضوء على الجانب الثقافي كجسر للتواصل ولربما البديل عن ما سعى اليمن فيه للجوار .
    لا تعليق لدي ؛؛ واتمنى التفكير جديا بمنظري السياسه والقياده اليمنيه لهذا الموضوع ؛ ولربما هناك من يبادلك نفس التفكير في السير ولكن في اتجاهين .ولكن وبما ان دلالات الفشل قد بدأت ملامحها تلوح في الافق على الاتجاه الاول فلماذا لا يوجه كل اللزخم على الاتجاه الثاني وهو ربط ما بين الضفتين .

    واررد معك "وأمنية عزيزة أو حلم وردي أن تتوج العلاقات بمشروع عملاق حيوي وهو ربط المنطقة بطريق برية عبر باب المندب .. كما فعلتها فرنسا وبريطانيا في مشروع نفق المانش ، أو جسر علوي كما هو بمظيق البوسفور بتركيا ... والطريق الإستراتيجي سيربط اليمن وسائر جزيرة العرب بالبر الأفريقي ، وسيحدث معجزة إقتصادية ونموا هائلا (معجزة) واليمنيين خبراء بالتجارة البينية والتسويق ، ستكون هناك طفرة نوعية ستتسبب في إيجاد كما هائلا من الوظائف والأعمال .. وستؤدي لإستقرار إقتصادي باليمن حقيقي وثابت وبعيد عن التذبذبات والتجاذب ......... مما سيجعلنا رقما واضح المعالم في عالم قات .... وقبل ذلك يجب علينا التخلص من قبظة القات ."

    ولكن هذا وتواصلا معك دعنا نناقش مع بعض كلا من المعوقات والوسائل لتحقيق هذا التعاون . ضمن هذا الموضوع .
    ولي تعقيب لاحق في تفكير متعمق لما اثار حرفك لدي من اثاره وتشويق وهدف كان غامض المعالم
    تحياتي الصادقه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-21
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أبوعدنان ... لاأبرئ نفسي ... قبل كل شئ أنا عضو بالمجتمع اليمني ولي سلبياتي وأسئل الله الهداية ..
    قلب اليمن : أيها الرائع وفي وطينتك وبمادئك أشكرك على تشجيعي .. كما أعلق على ربطنا بمنطقة شرق أفريقيا .. معناه أن نرتبط بسوق بها أكثر من مأتي مليون من البشر المرحبين دواما ومنذ فجر التاريخ .. والمستقبل سيكون أبهى وأزهى مع إخوتنا في الجانب الغربي ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-30
  11. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    نص مقتبس من رسالة : YemenHeart
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-08
  13. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    لو ان العاده صو

    بسم الله الرحمن الرحيم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-08
  15. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    لو ان العاده صو

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يا جماعة الخير انا غلط في كتابةالبيلوجي غلطه مطبعي ولكن يا شين الصدف
    صدق او لا تصدق وبعدين الأنسان لما يدخل بالمغزى يسير اشتباك وخلل كبير
    لأن المغزى كثره شين لابد من حكمه وليس لكل من هب ودب دخل في علم المغزى

    على العموم تكملة العباره ( غت للآصاغر لأستعجمت سبل الأعتصام ... , ....... ,...................,..............................................................................................................................,.........
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-11-08
  17. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    الجزيره

    هل تريدون موقعكم كقناة الجزيره
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-11-08
  19. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    الجزيره

    هل تريدون موقعكم كقناة الجزيره
     

مشاركة هذه الصفحة