دروس في الفقه الأسلامي

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 2,716   الردود : 48    ‏2003-10-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-12
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد الصادق الأمين ، وعلى آله وأصحابه ، ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين .

    أما بعد :

    فإن معرفة الفقه الإسلامي وأدلة الأحكام من الأمور المهمة التي ينبغي لأهل العلم العناية بها ، وإيضاحها للناس؛ لأن الله سبحانه خلق الثقلين لعبادته ، ولا يمكن أن تعرف هذه العبادة إلا بمعرفة الفقه الإسلامي وأدلته ، وأحكام الإسلام وأدلته .

    فالعلماء هم ورثة الأنبياء ، والأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر ، ومن أسباب السعادة للعبد ، ومن علامات النجاة والفوز أن يفقه في دين الله ، وأن يكون فقيها في الإسلام ، بصيرا بدين الله على ما جاء في كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين عليه الصلاة والسلام .

    والعلماء قد بين الله شأنهم ورفع قدرهم ، وهم أهل العلم بالله وبشريعته ، والعاملون بما جاء عن الله وعن نبيه عليه الصلاة والسلام ، وهم علماء الهدى ، ومصابيح الدجى ، وهم العالمون بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وهم الذين قال فيهم جل وعلا : شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وقال فيهم جل وعلا : يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وقال فيهم سبحانه : إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : من يرد الله يه خيرا يفقهه في الدين متفق على صحته .
    فهذا الحديث العظيم يدلنا على فضل الفقه في الدين .


    و الأن مع المحاضر الكريم الأخ مزاحم و نسال الله ان يوفقة إلى كل خير وأن يجعل عمله في ميزان حسناته و أن يوفق الجميع للتفقه في دين الله وتعلم أحكامه إنه ولي ذلك والقادر عليه و الأن إلى المحاضر الكريم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-12
  3. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    باب الطهارة

    الدرس الأول

    الحمد لله رب العالمين القائل {وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفةٌ ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون } التوبة : 122 والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد القائل : (( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين)) ، وعلى آله وأصحابه أجمعين .... ثم أما بعد :
    أحبتي الكرام نحن اليوم مع درس من دروس الفقه في باب الطهارة كما وعدناكم ، فالله أسأل أن يوفقنا إلى كل خير وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل إنه ولي ذلك والقادر عليه .
    أحبتي الكرام هذا الدرس وما بعده من الدروس أنقلها لكم من كتاب فقه السنة للشيخ / سيد سابق رحمه الله مع بعض التصرف.


    تعريف الطهارة :

    معناها النظافة وهي ضد النجاسة أو القذارة أو الوساخة وهي إما حقيقية كالطهارة بالماء وإما حكمية كالطهارة بالتراب في التيمم؛ وهي كذلك إما حسية كالطهارة بالماء أو معنوية كالطهارة من الذنوب والعاصي .



    ويحتوي هذا الباب على عدة مباحث وفصول ولكي تتم الفائدة من هذه الدروس ونعطي مجال للمناقشة والأسئلة فإننا سنأخذ في كل أسبوع واحداً من هذه المباحث أو أكثر حتى ننتهي من هذا الباب بإذن الله تعالى .

    المبحث الأول المياه وأقسامها :



    تنقسم المياه إلى أقسام أربعة من حيث الطهارة نورد هذه الأقسام فيما يلي:

    القسم الأول : الماء المطلق وحكمه أنه طهور أي أنه طاهر في نفسه مطهر لغيره وهناك فرق بين كلمة طهور وطاهر فالطهور معناه كما ذكرنا سابقاً والطاهر هو الذي يكون طاهراً في نفسه غير مطهر لغيره وسيرد ذكره فيما بعد؛ ويندرج تحت الماء المطلق من الأنواع ما يلي:

    1- ماء المطر والثلج و البرد : لقوله تعالى {وينزل عليكم من السماء ماءً ليطهركم به} الأنفال :11.

    2- ماء البحر : لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يارسول الله إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء فإن توضأنا به عطشنا ، أفنتوضأ بماء البحر ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( هو الطهور ماؤه ، الحل ميتته )).

    3- ماء زمزم : لما روي من حديث علي رضي الله عنه (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا بسجل من ماء زمزم فشرب منه وتوضأ)).

    4- الماء المتغير: بطول المكث أو بسبب مقره أو بمخالطة ما لا ينفك عنه غالباً كالطحلب وأوراق الشجر ، فإن إسم الماء المطلق يتناوله باتفاق العلماء والأصل في هذا الباب أن كل ما يصدق عليه اسم الماء مطلقاً عن التقييد يصح التطهر به ، قال تعالى :{ فلم تجدوا ماءً فتيمموا } المائدة :6.


    القسم الثاني : الماء المستعمل وهو المنفصل من أعضاء المتوضئ والمغتسل وحكمه أنه طهور كالماء المطلق سواء بسواء اعتباراً بالأصل حيث كان طهوراً ولم يوجد دليل يخرجه عن طهوريته ولحديث الربيع بنت معوذ في وصف وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : (( ومسح رأسه بما بقي من وضوءٍ في يده )) رواه أحمد وأبو داود .


    القسم الثالث: الماء الذي خالطه طاهر كالصابون والزعفران والدقيق وغيرها من الأشياء التي تنفك عنه غالباً وحكمه أنه طهور ما دام حافظاً لإطلاقه فإن خرج عن إطلاقه بحيث صار لا يتناوله اسم الماء المطلق كان طاهراً في نفسه غير مطهر لغيره ، فعن أم عطية قالت : دخل علينا رسول الله عليه وسلم حين توفيت ابنته زينب فقال : (( اغسلنها ثلاثاً أو خمساً أو أكثر من ذلك ـ إن رأيتن ـ بماء وسدر واجعلن في الأخيرة كافوراُ أو شيئاً من كافور فإذا فرغتن فآذنني)) فلما فرغنا آذناه فأعطانا حقوة فقال : (( أشعرنها إياه ))تعني إزاره رواه الجماعة والميت لا يغسل إلا بما يصح به التطهير للحي .

    القسم الرابع : الماء الذي لاقته النجاسة وله حالتان :

    الأولى : أن تغير النجاسة طعمه أو لونه أو ريحه وهو في هذه الحالة لا يجوز التطهر به إجماعاً نقل ذلك ابن المنذر وابن الملقن .

    الثانية : أن يبقى الماء على إطلاقه بأن لا يتغير أحد أو صافه الثلاثة (الطعم واللون والرائحة) وفي هذه الحالة يكون حكمه طاهر مطهر أي طهور قل أو كثر ، دليل ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قام أعرابي فبال في المسجد فقام إليه الناس ليقعوا به فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعوه وأريقوا على بوله سجلاً من ماء أو ذنوباً من ماء فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين)) رواه الجماعة إلا مسلم.


    المبحث الثاني السؤر :

    تعريف السؤر:

    هو ما بقي في الإناء بعد الشرب وهو أنواع :


    1. سؤر الآدمي : وهوطاهر من المسلم والكافر والحائض والجنب على حدٍ سواء وأما قول الله عز وجل :] إنما المشركون نجس[ ]التوبة : 28[ فالمراد به نجاستهم المعنوية من جهة اعتقادهم الباطل وعد تحررهم من الأقذار والنجاسات لأن أعيانهم وأبدانهم نجسة ، وقد كانو يخالطون المسلمين وترد رسلهم ووفودهم على النبي صلى الله عليه وسلم ويدخلون المسجد ولم يأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بغسل شئ مما أصابته أبدانهم ، هذا بالنسبة للكفار والمشركين وأما بالنسبة للحائض فعن عائشة رضي الله عنها قالت : (( كنت أشرب وأنا حائض ، فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع في)) رواه مسلم أي أنه كان يشرب من المكان الذي تشرب منه .

    2. سؤر ما يؤكل لحمه : وهو طاهر والعلة في ذلك أن لعابه متولد من لحم طاهر فأخذ حكمه ، وقد أجمع أهل العلم على أن سؤر ما يؤكل لحمه يجوز شربه والوضوء به.

    3. سؤر البغل والحمار والسباع وجوارح الطير : وهو طاهر لحديث جابر رض الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم سئل : أنتوضأ بما أفضلت الحمر ؟ قال : ((نعم ، وبما أفضلت السباع كلها )) أخرجه الشافعي والدار قطني والبيهقي .

    4. سؤر الهرة : وهو طاهر لحديث كبشة بنت كعب وكانت تحت أبي قتادة أن أبا قتادة دخل عليها فسكبت له ، فجاءت هرة تشرب منه فأصغى لها الإناء حتى شربت منه قالت كبشة فرآني أنظر فقال : أتعجبين يابنة أخي ؟ فقالت : نعم ، فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم والطوافات )) رواه الخمسة وقال الترمذي حديث حسن صحيح.

    5. سؤر الكلب والخنزير : وهو نجس يجب اجتنابه ، أما سؤر الكلب فلما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعاً )) ولأحمد ومسلم : (( طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب )) وأما سؤر الخنزير فلخبثه وقذارته .

    وهنا وجب علينا أن نتوقف حتى يتم استيعاب هذا الدرس وأطرح المجال للنقاش والحوار والإضافات والأسئلة خلال هذا الأسبوع وحتى مثل هذا اليوم لنتناول درس آخر من هذه الدروس المباركة .
    موعدنا أيها الأحباب في اللقاء القادم مع مبحث آخر من مباحث الطهارة وهو النجاسة

    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-12
  5. الســـاهــر

    الســـاهــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    2,904
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله الف خير اخي الفاضل و نسأل الله ان يجعل كل ما كتبته في ميزان حسناتك

    احب ان اوجه اليك هذا السؤال

    س1 : انه في منطقتنا توجد بركة في المسجد تستخدم لكافة للوضوء ... بداءً من الاستنجاي حتى تمام الوضوء ... و للعلم ان لونها قد تغير الى اللون الاخضر و لها ريحه و حجم هذه البركه 2 متر * 3 متر و عمقها 3 متر فهل يجوز لنا الوضوء فيها مع العلم ان المنطقة التي نعيش فيها شحيحة المياه ....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-12
  7. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    بورك فيك أخي الحسام اليماني على تشجيعك لنا وتزيينك للموضوع وترتيبه وتلوينه حتى يسهل قراءته والاستفادة منه فلك كل الشكر والعرفان على مساعدتك لنا وكما قلت سابقاً إن مجلساً فيه أمثالكم لا يشقى فيه جليسكم

    نسأل أن يثيبنا يأجرنا وإياكم على ما نقدمه لهذا المجلس المبارك .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-12
  9. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز الساهر بارك الله فيك على قرائتك للدرس واستفادتك منه

    أما بالنسبة لسؤالك فالإجابة كالتالي:
    قد يتغير الماء بما لايغير طهوريته فمن ذلك تغير أوصافه كلها أو بعضها بسبب المكان الذي استقر فيه أو مر به كأن استقر أو جرى على بعض المعادن مثل الملح والكبريت فتغيرت به اوصاف الماء كلها أو بعضها ، ومن ذلك تغير كل اوصافه أو بعضها بطول مكثه، كالذي ذكرت (بركة مسجد) .

    والماء ليس بقليل حتى يسلبه طهوريته والماء القليل هو ما نقص عن القلتين بأكثر من رطلين .

    الحنفية- قالوا ان الماء ينقسم إلى قسمين : كثير، وقليل . فالأول كماء البحر والأنهار والترع والمجاري الزراعية ، ومنه الماء الراكد في الأحواض المربعة البالغة مساحتها عشرة أذرع في عشرة بذراع العامة ، والأحواض المستديرة البالغ مقياس محيطها ستة وثلاثين ذراعاً والمدار في عمقها على أن أرضها لاتنكشف بالاغتراف منها ، والثاني هو ماعدا ذلك
    المالكية - قالوا إن القليل هو مالم يزد عن كفاية الغسل وقدر ذلك بملء صاع وهو خمسة أرطال وثلث لما ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ بمد واغتسل بصاع ، والكثير مازاد على ذلك.

    المالكية- قالوا ان القليل من الطهور اذا حلت فيه نجاسة لم تغير أحد أوصافه باق على طهوريته إلا أنه يكره استعماله إن وجد غيره مراعاةً للخلاف .
    الشافعية - قالوا بطهورية الماء المطلق القليل اذا حلت فيه نجاسة معفو عنها لعسر الاحتراز بشرط ألا يطرحها فيه أحد كأن ألقتها الرياح أو وقعت بنفسها كميتة مالادم له سائل مثل الذباب والنحل .

    وبعد هذا الاستطراد أخي العزيز يتضح لنا من خلاله ومن خلال سؤالك أن الماء كثير وبالتالي فهو طهور ولا يطبخ منه وإنما يتوضأ به ويجب الاحتراز من أن يضع أي شخص فيه قاذورات ويجب الاحتراز من الاستنجاء فيه بأن يؤخذ منه في إناء ويستنجى من هذا الإناء خارج هذه البركة ثم يتوضأ بهذه البركة وخاصةً كما ذكرت لعدم وجود الماء في منطقتكم فلا حرج إن شاء الله ؛ والله أعلم .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-12
  11. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : مزاحم

    بارك الله فيك اخي مزاحم على درسك المفيد و شرحك المستفيض و نسال الله أن يوفقك و يجعل هذه الأعمال في ميزان حسناتك ...

    و من يسحتقك الشكر و الثناء هو أنت أخي العزيز فأنت مثل النحلة في المجلس الأسلامي في كل مرة تأتينا بأحسن الثمار و نسال الله لك التوفيق و النجاح و المجلس الإسلامي بدون مشاركاتكم جميعاً وتفاعلكم لا يساوي شي ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-12
  13. الســـاهــر

    الســـاهــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    2,904
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله اخي الفاضل مزاحم على ردك الشافي

    بس للاسف ان هذه البركة تستخدم ( اعزكم الله و كرم و جوهكم ) للاستنجاي و لاتمام الوضاء .....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-12
  15. اليمانية

    اليمانية عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    بارك الله في اخينا الكريم مزاحم وجزاه الله خيرا على ما افادنا به في هذا الدرس الفقهي

    واسال الله عز وجل ان يوفقه في اثراء هذه الدوره التي سنستفيد منها جميعا باذن الله
    وان يجعل مجهوده هذا في ميزان حسناته يوم القيامه

    ولا انسى ان اتقدم بالشكر والتقدير لمشرف المجلس الاسلامي الحسام اليماني الذي دلّنا على هذاالخير في هذه الدوره والدال على الخير كفاعله اسال الله ان يتقبل منه ويجزيه عنا خير الجزاء

    وفقكم الله ونفعنا بعلمكم جميعا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-10-13
  17. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    شكر الله سعيكم أخواننا في هذا المجلس المبارك وفي هذا القسم الغالي
    ودمت أخي / مزاحم على هذ الدرس المفيد في أساسيات الفقه التي يجب تعلمها
    والشكر موصول لمشرفنا المتألق الحســـــــــــــــــــــــــام اليماني
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-10-13
  19. مزاحم

    مزاحم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-27
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    أختنا الفاضلة اليمانية حفظك الله ورعاك وبورك فيك ورزقك العلم النافع والعمل الخالص لوجه الله تعالى وثبتنا الله وإياك على طريقه المستقيم آمين آمين آمين ...


    أخونا الفاضل الشنيني سلمت وبارك الله فيك .. أقدر لك مرورك بهذا الدرس وتعقيبك الجميل وكلماتك الطيبة ..ونسأله سبحانه وتعالى أن يرزقنا وإياك الإخلاص في القول والعمل ...

    ننتظر دروسك بفارغ الصبر
     

مشاركة هذه الصفحة