الكويت تتسبب في استقالة عمر موسى؟؟

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 410   الردود : 0    ‏2003-10-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-12
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,914
    الإعجاب :
    703
    مقربون من موسى لـ«الشرق الأوسط»: أمين الجامعة العربية لن يستقيل رغم إدراكه أن هناك من يضمر الشر

    القاهرة: خالد محمود
    نفى مقربون من الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى شائعات رددتها بعض الاوساط الدبلوماسية العربية والغربية أمس في القاهرة بشأن اعتزامه عدم استكمال فترة ولايته الأولى للجامعة العربية، وتقديم استقالته من منصبه بسبب تعدد المشكلات التي تواجهها الجامعة وتفجر الخلافات بين بعض الدول العربية من ناحية أخرى.
    وقال مصدر مقرب من موسى: «لا نية على الاطلاق لديه لمغادرة منصبه أو التنحي طواعية عن مسؤولياته كأمين عام للجامعة العربية في الوقت الراهن». وقال مصدر مسؤول في الجامعة العربية: «ترديد الشائعات والتقارير المغرضة من شأنها خلق بلبلة سياسية تربك العمل داخل الجامعة، وتثير جواً من الاحباط في أروقتها، فمحصلة نشاط بيت العرب هو مجموع الارادة السياسية للدول الاعضاء وليس مرهونا فقط بشخص الأمين العام».
    وقال المصدر الذي طلب من «الشرق الأوسط» عدم تعريفه: «موسى باق في مكانه ويسعى جاهدا للقيام بمسؤوليته القومية في ظل ظروف صعبة ومعقدة، على الرغم من ادراكه ان ثمة من يضمر الشر للجامعة العربية» ونقل عن موسى رفضه ان يتحول الى شماعة لتعليق الاخفاقات العربية عليها في هذه المرحلة الحاسمة التي يمر بها النظام الاقليمي العربي.
    وكانت مصادر دبلوماسية عربية قد قالت أمس ان «بعض الدول العربية تكونت لديها قناعة بأن استمرار موسى في منصبه لن يساعد على تهيئة الاجواء المناسبة لتفعيل العمل العربي المشترك واصلاح آلياته، وان بعض العواصم العربية بدأت بالفعل مشاورات مع القاهرة لطرح بديل لموسى خلال الفترة المقبلة، ودون انتظار استكماله فترة ولايته التي ستنتهي عام 2006» ونقلت عن سفير احدى الدول العربية قوله: «اذا كانت المشكلة في موسى فليرحل، واذا كانت الخلافات العربية ستنتهي باستقالته فليفعلها، لكن الأمر أعقد من ذلك بكثير.
    وكشفت النقاب عن ان تأزم الوضع المالي للجامعة العربية وعدم مبادرة اغلب الدول الاعضاء الى سداد حصتها في الميزانية العامة لها يهدد استمرار عملها، ويؤدي الى تجميد المشروعات الرامية الى اصلاح هياكلها الادارية والمالية، على نحو يستحيل معه بالنسبة الى موسى المضي قدما في تنفيذ المهمة الرسمية التي أوكلتها إليه القمة العربية التي عقدت في العاصمة الاردنية عمان عام 2001 بشأن تطوير منظومة العمل العربي المشترك.
    واشار تقرير خاص عن الوضع المالي للجامعة الى انها «تعاني من عجز مالي خطير وصل مؤخرا الى حوالي 50 في المائة من ميزانيتها السنوية، وهو ما أثر بالسلب على مكاتبها التمثيلية في الخارج، والمنظمات العربية النوعية.
    وبعد نحو 30 شهرا من توليه منصبه خلفا للدكتور عصمت عبد المجيد انطفأ البريق الاعلامي الذي صاحب وصول موسى الى منصبه باجماع عربي على المستويين الرسمي والشعبي.
    وتقول مصادر دبلوماسية عربية ان موسى يواجه أزمة مكتومة في علاقاته مع بعض الدول العربية التي باتت تحمله مسؤولية ما آل إليه الوضع العربي الراهن من جهة تقصير الجامعة العربية في القيام بالمهام المنوطة بها.
    وأوضحت ان بعض الاطراف العربية لا تزال تتعامل مع موسى بتحفظ بالنظر الى استهجانها للطريقة التي تعاملت بها الجامعة مع الملف العراقي قبل أن تطيح القوات الاميركية والبريطانية بنظام حكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وأشارت الى الانتقادات التي وجهتها دولتا الامارات والكويت في هذا الاطار للدور الذي لعبه موسى بشأن المبادرة التي كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة قد طرحها على القمة العربية التي عقدت في منتجع شرم الشيخ في مطلع شهر مارس (آذار) الماضي، والتي كانت تدعو الرئيس العراقي المخلوع الى التخلي طواعية عن السلطة مع ابنائه وكبار مساعديه مقابل وقف الحرب على العراق.
    وعلى الرغم من أن موسى سبق ان دافع عن موقفه في هذا الصدد، إلا ان هذه الازمة ما تزال تترك بصماتها على علاقاته مع السلطات الاماراتية والكويتية.
    ومع تفجر الحملات الاعلامية المتبادلة بين ليبيا وعدد من الدول العربية التزم موسى الصمت ولم يكرر ما سبق ان أعلنه بشأن استعداده للوساطة بين ليبيا ولبنان قبل بضعة أسابيع.
    وبالاضافة الى ذلك يواجه موسى أزمة حقيقية مع ليبيا في ظل التحفظ الذي يبديه القذافي حول الاتصالات التي يجريها موسى منذ فترة للقيام بزيارة عمل سريعة الى ليبيا في اطار مساعيه الرامية الى اقناعه بعدم تفعيل طلب الانسحاب من الجامعة العربية وحثه على وقف التهديد المتكرر بالانسحاب.


    ===================
    في اعتقادي ان اخلاف هنا تغذيه الكويت التي تظمر لعمر موسى السوء بسبب تعاطفه مع الشعب العراقي حيث قد حدثت عدة مشاكل بينه وبين دولة الكويت ومنها منعه من دخول الكويت؟؟؟
    يا سبحان الله هل اصبح الكويتيون اليوم يسيرون الجامعة ويحددون لها رئيسها بعد ان اشتروها في العام 1990 م.:confused::mad::(
     

مشاركة هذه الصفحة