سدوا أمامه كل المنافذ فاختار الموت

الكاتب : rayan31   المشاهدات : 887   الردود : 12    ‏2003-10-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-09
  1. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    مأساة شاب مصري قتلته حكومة أولاد الذوات!! أكرم خميس
    في زمن غير الزمن، كان هناك عيد للعلم تحتفي فيه الدولة بنوابغها من مختلف الأعمار وكان الطالب المتفوق يجد مكانه في أرفع المؤسسات دون بحث عن وسيط أو انتظار أمام باب مسئول. كان العمل حينئذ شرفا وعبادة يحصل من خلاله البشر علي حقوقهم في الحياة بطريقة تليق بهم كمواطنين بكل معني الكلمة. اليوم انقلب الوضع تماما وصار احترام العلم شيئا من مخلفات العصر 'الشمولي'. اما العمل، أو قل البحث عنه، فبات دليلا علي تواضع الإنسان وعدم جدارته بالالتحاق بالوظائف المرموقة التي تحتكرها طبقة الهاي لايف. ومع ان مثل هذا الانقلاب يبدو مفهوما لكل من تابع تطور الحياة في مصر منذ ربع قرن، فإن شابا مصريا طيبا ينتمي إلي قرية ميت الفرماوي بمحافظة الدقهلية يدعي عبدالحميد علي شتا خريج كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 2000 صدق ما يقال في الاعلام الحكومي عن المساواة، ورعاية المواهب فتقدم قبل عدة اشهر للعمل بقطاع التمثيل التجاري التابع لوزارة الاقتصاد، واجتاز كل الاختبارات حتي جاء موعد اعلان النتيجة ففوجئ بأنه الوحيد من بين 42 متقدما الذي استبعد، اما السبب فكان بنص ما جاء في القرار... غير لائق اجتماعيا!!!! أي انه ابن لرجل فقير!!
    لم يكن هذا الشاب كالملايين الذين ينتمون لنفس الطبقة يحلم بأكثر من مسكن متواضع ولقمة خبز وعمل شريف يساعده علي مواصلة رحلته العلمية. التي توقع لها المقربون ان تكون ناجحة قياسا إلي الجوائز التي حصل عليها ومن جائزة من وزارة الخارجية علي دراسة أعدها وهو طالب، لكن المسئولين في وزارة الاقتصاد بخلوا عليه بتلك الأماني المحدودة، وطعنوه بخنجر الفقر فكانت النتيجة ان فقد ثقته بنفسه وعالمه، وقرر ان ينتقم من الاثنين معا... انتحر: نعم انتحر ورحل عن عالمنا بعد أن أدرك ان الزمن الجديد لا مكان فيه للفقراء ولأبنائهم. القي بنفسه في النيل منذ نحو عشرة أيام وتحول بسرعة البرق الي جثة هامدة. حادث الانتحار بات موضوعا لمناقشات لا تنتهي في العديد من الأوساط العلمية والثقافية في مصر. حتي ان استاذا جامعيا مرموقا غلبته الدموع حين عرف بها، في حين ان اساتذة اخرين باشروا حملة تضامن واسعة مع أسرة الشاب الضحية، وهذه التفاصيل بدأت عندما أعلنت وزارة الاقتصاد انها بحاجة إلي تعيين عدد من الخريجين في وظائف خالية بسلك التمثيل التجاري التابع لقطاع التجارة الخارجية. وفي الاختبارات الأولية جرت تصفية المتقدمين بحيث لم يتبق سوي 42 شابا تم اخضاعهم لامتحانات قاسية في اللغة والاقتصاد والقانون الدولي، وفيها جميعا أظهر الشاب عبدالحميد علي شتا تفوقا لافتا حتي ان بعضا ممن امتحنوه هنأوه مقدما بالنجاح، في حين قام هو بنقل البشري إلي أصدقائه.
    والواقع ان هذا التفوق لم يكن غير ثمرة لموهبة هذا الشاب من جهة، وللجهد الكبير الذي بذله لتحسين وضعه في اللغتين الانجليزية والفرنسية باعتبارهما القشة التي تقصم ظهر الفقراء في مثل هذه المناسبات. وعلي ما يؤكد اصدقاؤه فان هذا الشاب انفق كل مليم حصله من بعض الأعمال البحثية التي أنجزها ووجهت بالكامل الي دراسة اللغات، حتي تمكن من الوصول الي المستوي الذي مكنه من النجاح في الامتحانين الشفوي والتحرير.
    وفي يوم اعلان النتيجة استيقظ الشاب الطيب مبكرا واتجه علي الفور الي الوزارة، حيث وجد العبارة القميئة مكتوبة امام اسمه خلافا لكل زملائه. وبطبيعة الحال لم يكن بحاجة لمن يوضح له المقصود بتلك العبارة فوالده بالفعل فقير لكنه ليس لصا، وأسرته تسكن في منزل ريفي متواضع لكنه من عرق الجبين وليس من أموال البنوك المنهوبة، أو عمليات النصب المنظم. كان بحاجة لمن يريحه من عشرات الأسئلة التي حاصرته في كل الجهات، عن سنوات العلم التي كلفت أهله الكثير دون ان تجد من يقدرها، عن أبيه الذي شقي وعرق حتي يعلم أولاده من حلال، فكان ذلك في تقدير اولي الأمر جرما يستحق العقاب!!! عن معني ان تكون انسانا في بلد تسيطر فيه المادة علي كل شيء فيتحدد علي اساسها الوضيع، والرفيع.. ضاقت عليه الدنيا، ضاق به الزمان، فكان ان اتخذ قراره الأخير، وودع الدنيا غير آسف عليها!
    والذي يلفت الانتباه ان هذا الشاب كان يتصف بالتدين الواضح، كما ان شخصيته كانت تتسم بالاتزان الفكري والنفسي بما يعني ان فكرة الانتحار قد اقتحمت عليه حياته، في اللحظة التي عرف فيها قرار الاستبعاد.
    الحادثة المؤسفة اثارت حزنا عميقا لدي كل من سمع بها، وخصوصا اولئك الذين عرفوا ضحيتها، غير ان الغضب كان أكبر علي الذي قرر حرمانه من حقه في الوظيفة، وكذلك من صاغ القرار بتلك الطريقة المتوحشة التي تنم عن عنصرية متوطنة داخل بعض مؤسسات الدولة المصرية. ففي كلية الاقتصاد التي تخرج فيها، وكان علي وشك الحصول علي الماجستير فيها، كان الحادث صدمة عنيفة للجميع، خصوصا أولئك الذين عرفوا كفاءاته العلمية، وفي مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، حيث كان المجني عليه يعمل بشكل مؤقت، نزل الخبر علي زملائه كالصاعقة، وحتي الآن مازالت التساؤلات تتردد عما يمكن لهذه الواقعة ان تحدثه في نفوس كل من يطمع في التقدم لمثل هذه الوظيفة. أما أهله فمازالوا يتذكرون الاتصال الأخير الذي اجراه المجني عليه، وأوصاهم من خلاله بشقيقه الأصغر الذي يخوض امتحانات السنة النهائية في كلية مرموقة.
    بقي القول ان والد المجني عليه البالغ من العمر 60 عاما يعمل مزارعا بسيطا، ومع ذلك نجح في تعليم كل ابنائه حتي انه اصبح مضرب المثل في القرية التي يقيم بها. أما بعد الحادث فقد بات الرجل غير قادر حتي علي حمل فأسه ومواصلة كفاحه الذي تحول بفرمان ارعن من موظف متوحش إلي سبة وعار يطارد ابناءه اينما ذهبوا ومهما تعلموا؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-09
  3. وهــwahajــج

    وهــwahajــج عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,935
    الإعجاب :
    0
    اخي ريان مشكور على نقل هذه القصه
    واكن لي تعليق على هذا الشاب الذي خسر دنيته واخرته ان المسأله لا تستحق الانتحار..................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-09
  5. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    ولا يوجد شيء ابدا يبرر الإنتحار .,.,.,.,.,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-09
  7. عاشق الظلام

    عاشق الظلام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-30
    المشاركات:
    292
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي على هذه العلومه ولك تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-09
  9. ولد الحمايل

    ولد الحمايل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-31
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    0
    اخوي ريان ماشاء الله عليك انت ما تتعب وش
    مكيبنه ديزل كل يوم اشوف لك اكثر من موضوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-10
  11. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : المحقق كونان
    لاشك انه من الكبائر الا وهو قتل النفس التي حرم الله

    بارك الله فيك أخي المحقق كونان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-10
  13. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : غصن قات غيلي

    اشكر لك مروركِ الكريم أخت غصن قات غيلي
    وانا اتفق معكي لاشيء يبرر الانتحار
    لأن مصير النتحر الى جهنم وبئس المصير
    فهو قتل نفس حرم الله قتلها بغير حق
    أي من الكبائر

    بارك الله فيكِ
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-10
  15. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : عاشق الظلام

    بارك الله فيك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-10-10
  17. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : ولد الحمايل

    اخي العزيز ولد الحمايل
    الله لايوفق ابليسك ضحكتني يا أخي
    بس انا زعلان منك شوي , لأنك ما قلتلي على الرحلة اللى صورتها في توقيعك على شان اروح مع الشباب :)

    بارك الله فيك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-10-10
  19. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    عبدالحميد علي شتا 0 يرحمك الله فهوا الرحيم الكريم الناس تقول الى نارجهنم ولكن الامر بيد الله هوا من يقرر مصيرك وليسى البشر0000
     

مشاركة هذه الصفحة