من قتل طموح وضاح ؟واحبط ابوضاح ؟قصة حقيقية

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 1,101   الردود : 11    ‏2003-10-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-08
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    عرفتة منذ فترة رجل بسيط بجسمة الهزيل وقامتة القصيرة عندما ترى نشاطة

    وطبيعة مشيتة اثناء العمل اليومي وهويحمل اطباق الشاي والبراريد 00وخفة

    حركتة 00وصوتة وهويلعلع في الشارع تقول انة في العشرينات من العمر 00

    ولكن عندما يجلس معك قليلا ويبداء معك حديث الشجون ترى تقاطيع وجهة القاسية

    والسنوات الخمسون من عمرة في تقاطيع وجهة الهزيل 0

    انة ابووضاح القهوجي في شارعنا التجاري وقد اشتهر كثيرا في الشارع باسلوبة

    البسيط ونظرتة المتفائلة وصبرة على العمل الشاق ذو الدخل البسيط 00كان

    كلما سنحت لة الفرصة ياتي ليتحدث عن ابنة وضاح الذي بداء يدرس في المرحلة

    الثانوية في احدى ضواحي تعز 00وكان يسهب في الحديث عن وضاح الطالب الذكي

    الذي اعتبر مصدر فخر لاباة واسرتة للتميز الدائم في المدرسة ومنذ المرحلة

    الاعداديةويردد على مسامعنا عن تقدير المدرسين لابنة وضاح ويتكلم عن تلك

    الشهادات التقديرية التي تعطى لة 000ويسترسل ابوضاح بامنيتة في ان يكون

    وضاح طبيبا 00فلا احد طبيب في القرية 00وكان يبتسم بفخر وهويقول سيوفر

    علينا الكثير عندما سيكون طبيبا لن نحتاج الى الذهاب بعيدا للمستشفيات

    ويتكلم بحسرة احيانا عن وفاة جد وضاح الذي بتاثير المرض واالتباطؤ في العلاج

    مات مبكرا وكان يامل ان يتخرج وضاح وينال جدة الرعاية تحت يدية 000

    ويواصل عملة ابوضاح بهمة وايضا بقلق فهو لا يحمل اقامة رسمية وقد تعرض

    مرات كثيرة للترحيل ولكنة سرعان ما يعود 0000متكبدا الكثير من المصاريف

    ولكنة يوكد ان الحال هنا ايسر 00وان الافواة العشرة في المنزل بمن فيهم وضاح

    تنتظر منة ما يجود بة وان كان قليلا ففية بركة والصرف يساعدة!


    وفي احد الايام اختفى ابو وضاح عنا وعند السوال اخبرونا بانة تم ترحيلة

    في احد الحملات وتالمنا على ذلك الشخص فظروفه لا تحتمل 0 وفي هذة المرة ليس

    كعادته فقد تاخر في العودة 00

    وفي صباح احد الايام ومع بداية عمل وجدت ابوضاح واقفا امام المكتب بقامتة

    القصيرة وابتسامتة العريضة مادا يدة مصافحا :بارك لي جيت بفيزة هذة المرة

    ومن قلبي فرحت لابوضاح لوضعة الجديد الذي قد قد يساعدة وضعة الجديد في الحصول

    على راتب اكبر من الاول كما يعطية نوعا من الطمانينة والامان 00

    وحصل ابوضاح على الاقامة واصبح حالة اكثر اطمئنانا واكثر تفاؤلا 000وتكررت

    اللقاءات معةعلى الهامش اثناء احضارة براد الشاي واحيانا بعد انتهاءالدوام

    فهو يشعر بعطفنا علية واحترامنا لة كانسان اولا وابن بلد ثانيا

    وتضخمت امانية في ابنة وضاح الذي لا تنقطع رسائلة لابوة شارحا الاحوال0

    ويردد دوما وضاح عندما يكون طبيبا سيخفف مني الحمل كثيرا ويساعدني في تربية

    اخوانة الثمانية ولن نحتاج لعلاجهم عند احد 0

    دارت الايام وما اسرع ماتدور وابووضاح لا يكل من عملة واملة يتجدد يوما بعد

    يوم 00وابتسامتة تكاد لاتختفي من محياة وابتدع اعمالا اخرى مثل بيع الماء في

    اوقات راحتة حتى يتمكن من زيادة دخلة فالمصاريف حسب قولة تقصم الظهر وطلبات

    الاسرة لا تنتهي وكنت احيانا اقراء لة الرسائل التي يرسلها وضاح التي تدل

    على ضنك وصعوبة الحياة واصبح مايرسلة لا يسد الا الكفاف 000

    وكان حينها وضاح في السنة الاخيرة من الثانوية 00وكان ان جاء خطابا يوما

    منة وطلب مني قراءتة وماكدت اتم قراءتة حتى رايت تعابير وجهة ابوضاح الاليمة

    فلاول مرة يطلب وضاح من ابية ان يحاول ان يرسل لة فيزة حتى يتمكن من العمل

    ويساعد اباة في تحمل العبء الحياتي 0

    حزن00 وانفعال 00وغضب 00من ابوضاح الذي طلب مني ان اكتب رسالة في الحال لوضاح كانت رسالة غضب

    ولوم وعتاب على رسالتة وكيف تجراء ان يطلب مثل هذا الطلب فلابد من يكمل

    دراستة ولابد من يكون طبيبا مهما كلف الامر ومبنا لة بانة لازالت لديةالقدرة

    على العمل وانة قادر على توفير المصاريف ولوحدة واكثر من التوبيخ احيانا

    والتشجيع احيانا


    بعد هذة الرسالة تغير حال ابوضاح نوعا فقد خفت ابتسامتة وقلل من جلساتة

    حتى بدات اشعر بان شيء في الافق وحتى الرسائل لم ياتي بها الي لقراءتها اوكتابتها

    واحسست بانة يخفي عني شيئا 00وكنت دائما اتمنى لة التوفيق


    مرت فترة اختفى ابوضاح عنا ولولا ييقني بان عندة الاقامة لظننت بان امر قد

    حدث لة مثل المرات السابقة 00ولكن بسؤالي عنة عرفت انة حول الى فرع جديد

    للقهوة في شارع اخر 0

    والدنيا بمشاغلها وهمومها تجعل الانسان ينسى الكثيرون في هذة الديمومة فقد غاب

    عنا ابوضاح وغاب عن فكرنا كما غاب الكثيرون في زحمة الحياة 0

    الا ان الايام عجيبة

    ففي احد الايام وانا قاعدا ومنكبا بين اوراقي في مكتبي وضع امامي براد الشاي

    المعتاد وكان الذي وضعة شابا جديدا لم ارة من قبل وسالني عن اسمي استغربت

    من سؤالة 00ولكنة لم يمهلني فقد اخرج ورقة صغيرة من جيبة قائلا حتى يسجل اسمي

    ليكتبة وليتذكر للمحاسبة في المساء كماهي العادة 00وعندما بداء يكتب الاسم

    تاملت حركتة وبحسن نية قلت لة وقد تذكرت وضاح وهو يكتب ارقاما اشبة

    بالطلاسم عندما كان ياتي بالطلبات اليومية: ذكرتني واحد صاحبنا كان قبلك

    يعمل بنفس الاسلوب ( اي الكتابة في ورقة صغيرة) وتبسم وسالتة عن اسم يلدة

    في اليمن فقد عرفنا مباشرة انة يمني فاخبرنا انة من تعز زعندما سالتة عن

    اسمة صعقني بقولة : اسمي وضاح 0

    وجمت قليلا وسالتة عن شخص اسمة مهيوب ويدعونة باوضاح

    فصعقني بردة : انة ابي

    تركت كل ما كان امامي وسلمت علية في ارتباك وهو مندهش من ذلك الموقف مني

    ودار بيننا حوار طويلا

    استنتج من ذلك الحوار انة تخرج من الثانوية بمعدل 93القسم العلمي وان ابوة

    فعلا يريدة يدخل كلية الطب وهو ايضا يتمنى ذلك 00واخبرني باصرار ابية

    ولكنة اخبرني ان اباة لا يدرك حجم المصاريف ولا يعلم بحقيقة الوضع فنحن

    كنا نغطي على كثير من مشاكلنا حتى لا نحملة مالايطيق واخبرني بانة كان يعمل

    اعمالا خاصة لسد العجز وايضا امة انهد حيلها حسب قولة بالقيام باعمال

    من اجل الرزق 00 ولن اخوانة الثمانية يحتاجون للكثير فقط من اجل البقاء

    نهايك عن الحياة الطبيعية

    واخبرني انة اقنع اباة انة من المستحيل مواصلة الدراسة 00ووسط علية اقاربة

    حتى رضخ للامر الواقع

    حاولت ان اقول شياء ولكن كانت نظراتة ابلغ وهو يحمل البراد الاخر الذي كان

    بيدة لزبون اخر


    وخرج وضاح وانا في شبة ذهول عن تلك الحياة الذي يعيشها الكثير من شبابنا

    فلا عزاء الفرق مهولا جدا بين طبيب وعامل قهوة 00

    وسالت نفسي ياترى ماسبب قتل طموح وضاح وابوة؟

    هل هو الجهل وعدم تنظيم مهيوب لحياتة لاطفالة التسعة ؟

    ام التقصير من المجتمع الذي لا ينظر الى مثل هذة الحالات ؟

    او من الفقر الذي يعيش فية قطاع كبير من الشعب اليمني ؟

    او من وضاح الذي لم يصند قليلا ؟

    ام هو قدرنا ذاك ولا مناص منة ؟


    كثير من الافكار دارت في راسي ذلك اليوم وكل يوم ارى فيها ذلك الشاب اليمني

    الذي تتوقد عينية ذكاء وهو يحمل براريد الشاي ؟

    ولا اخفيكم اني اشعر بحزن كلما رايتة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-08
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [TABLE="width:60%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=right]
    أخي ابن الوادي

    سلمت أناملك التي طرقت على لوحة المفاتيح.
    لقد جعلتني كلماتك النابضة بالإحساس والتأمل أعيش القصة من أولها الى اخرها
    وإذا كان لي وأنا أدعي أنه أصابني ما أصابك من الحزن أن أجيب على تساؤلك بخصوص من قتل طموح وضاح وطموح والده؟
    فإني اجابتي قد تبدأ ولاتنتهي عند حد
    ولو كان الأمر متعلقا بوضاح ووالد وضاح لقلنا إن الأمر يتعلق بأفراد من الناس ابتلاهم الله ولنا في ما ابتلاهم به الله وفي ردة فعلهم عبرة وموعظة.
    ولكن عندما يتعلق الأمر بقطاع عريض بعرض ابناء شعبنا الذين أمتلأت بهم المهاجر في مشرق الأرض ومغربها والذين صارت غربتهم إغترابا وشقاءا بلا حدود وصار مايسمعه الواحد منهم وهو يهاتف اهله واصدقاءه في ارض اليمن وقد ضجّ به الشوق والحنين الى الوطن: إلزم مكانك!!!
    والبعض يسأل بجدية إن كانت هناك إمكانية لإنتشالهم من أرض الوطن!!!

    سيقول البعض إن يمننا أرض طاردة منذ ان قدر الله على قومها الذين كفروا نعمته تعالى سيل العرم. وأن اليمانيين من قبل الإسلام ومن بعد الإسلام وربما الى قيام الساعة سيظلون في دوامة الغربة والإغتراب.
    والصواب لايعدو قول هؤلاء غير أنه يفوتهم أن الزمان اختلف وأن الإغتراب رغم مرارته في كل الأزمان صار أشد وطأة وأقسى مرارة.
    فاليماني الذي كان يغترب في أي بقعة من بقاع الأرض ناشرا فيها الدين والأخلاق والحضارة بما يفتح له الأبواب ويمنحه من الفرص مايجعله سيد نفسه على الأقل
    صار في هذا الزمان ويده السفلى صفر اليدين إلا من فتوة وطاقة وطموح وماتغني هذه في بلاد وزمان لايعترفان إلا بالوثائق والمستندات.
    إنها الدول الوطنية وبالذات في محيطنا العربي التي لاتعترف بإنسانية الإنسان إلا تابعا ذليلا او سيدا قادما من وراء البحار.
    اما القادم من بلاد المسلمين والمستضعفين فلا قيمة له ولا شان مهما احتوى معدنة من الأصالة ومهما احتوت ذاته من القيم.

    ويزيد الطين بلة أن حكوماتنا المتعاقبة في هذه الظروف المقلوبة لا تحسن إدارة شئون الوطن بما يصون كرامة المواطنين في الداخل والخارج.
    وليس الفقر ونقص الموارد هو مايعيبنا او يحط من شأننا بل عدم الإحساس بالمسئولية الذي يجعل من السفراء والمسئولين عن المغتربين ملوكا صغارا
    ينتظرون من المواطن تقبيل الأيادي ثم هم لايمسحون على رأسه!!!

    ولله الأمر من قبل ومن بعد

    مع خالص التحايا المعطرة بعبق الصبح في ريف اليمن
    [/CELL][/TABLE]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-08
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : Time
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-08
  7. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    واقعة اليمة وواقع اسوئ

    اخي العزيز عندما قرات مقالك الجميل والدال على مباشرتك للواقع المر
    كنت احسب وضاح غير وضاح هذا وكنت احسبه اب غير هذا الاب ....

    ولكني سوف اختصر لك قصه وضاح الاخر وهو شخصيه حقيقيه

    هذا وضاح شاب في بدايه العشرينات من عمره

    بدا بلعب رياضه (التايكوندو)من الصغر وصار لامعا بها
    وحصل على الحزام تلو الحزام
    وشارك باسم ارض السعيدة اليمن
    وحصل على مراكز متقدمه
    وصار نجما لامعا في سماء الحبيبه تعز
    ومصدر فخر لنا نحن كيمنيين
    وفي فترة الاهمال من قبل المدربين
    حصلت مشكله بين وضاح و احد الشباب
    يقولون انه قريبه او صاحبه
    غار من نشاط وضاح واخلاقه الرياضيه
    وللعلم انه فاز ببطوله العالم للتيكواندو



    وتعرض له عند فندق الاخوة في تعز


    ووووووووووووو








    فقدت اليمن واحد من اعظم الرياضيين


    لا حول ولا قوة الا بالله





    قصتين مختلفتين تماما
    فيهما تشابهيين فقط اخي العزيز اتعرف ما هو ؟


    الاول : ان اسمهما وضاح
    الثاني : انهما ضاعا واحد قتل وواحد اغترب

    وضاح مات لانه لم يلقى العنايه
    و وضاح مات بالحياة بين الشاي والقهوة


    الاختلاف انه بمعدل 93%

    يا لسخريه القدر


    كل التحيه والتقدير اخي لطول صبرك عليك ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-08
  9. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,914
    الإعجاب :
    703
    سلمت اخي ابن الوادي لرسم الصورة الحقيقة لابناء اليمن وواقعهم الاليم الذي يطمس كل طموحاتهم ويهظمها وتتحول تلك الامال ااوهام والى سراب يتجدد مع كل جيل نتمنى من الله ان يصلح حال اليمن واهلها .
    واشكرك على تلك الحبة الدرامية ؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-09
  11. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : رجل المستحيل
    ======================

    شكرا لك اخي الكريم رجل المستحيل لسردك هذة القصة الاخرى المولمة التي تعكس

    حالة غريبة من المستوى الا اخلاقي الذي وصل الية البعض 00كما تبين مدى

    التجاهل والاهمال التي تتعرض بعض المواهب من قبل المختصين في الحكومة 0فمثل

    هذا الذي ذكرتة يجب كان ان يحضى بالرعاية الكاملة والحرص علية ولكن 0000

    مثلما قلت احدهم مات اغترابا والاخر بالحقد والغير ة والعياذ باللة


    اكرر شكري لك اخي وقد يكون هناك الكثير امثال وضاح وضاح داسهم الزمن

    ولا ندري عنهم شيئا


    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-09
  13. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    بارك الله فيك أخي أبن الوادي


    على نقل هذه القصة المحزنة وشكرا للأخ رجل المستحيل
    وليكن هذا الموضوع لسرد القصص المحزنة لكي نشعر بالتأمل والاحساس كما قال حكيمنا الحبيب تايم


    ودمتم جميعا

    :(
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-10
  15. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل ابن اليمن

    شكرا لك ولرفدك


    كل التحية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-10-12
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : الصلاحي
    ===================================
    وشكرا لك اخي الحبيب ابا نبيل بتفاعلك مع هذة القصة التي تعكس وضع

    شريحة من مجتمعنا اليمني

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-10-12
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي الغالي ابن الوادي أبدع حرفك تصويراً ومشاهد متناسقة ولوحات متتابعة جعلتنا معك بكل اللحظات وما أصعبها لحظة رفع نظرك ليرد عليك ..انه وضاح ...فلقد عودتنا الأفلام العربية أن نهرب من واقعنا الى الأحلام نحلم بالنهايات السعيدة دائماً ليصفعنا واقعنا في أرض السعيدة بمدى تعاسته وقساوته في اللحظة التي نترقب بشارة إلتحاق وضاح بكلية الطب نجده يمد يده بإبريق الشاي وكأن سنوات الدراسة الشاقة وسهر" أبو وضاح" ومالاقاه من إغتراب وذلة وكربة حصاد شوك وعلقم ( أأشقى به غرساً وأجنيه ذلةً *** إذاً فإتباع الجهل قد كان أحكما ) ...
    وما أن نفيق من غصة نهاية حلم " أبو وضاح " حتى نفتح أعيننا على سر تعاستنا ...حكامنا وحكوماتنا ...مابقي من شعار التعليم المجاني غير إسمه ...ولكأنه لحق بكل الشعارات الماضية ..فاليوم مصاريف التعليم في الداخل تقصم ظهر كل أب مستور الحال ...ضياع مستقبل وضاح معلق إثمه في حاكم الرعية ...ومعلق في رقبة رئيس الحكومة ومعلق في رقبة وزير التعليم ومعلق في رقبة كل مواطن رضي بهذه الحال السيئة وراح يسارع يوم الإنتخابات يمنح صوته لكل من يذيقه ويلات الفساد ويصب في أذنيه في موسم الإنتخابات عسل الأحلام ليتركة باقي العام على رصيف الجوع والضياع ..والذلة والحرمان ...والتشرد من رصيف دولة عربية الى رصيف أخرى وأرضه ينهب خيراتها اللصوص وأبناءهم ... " وضاح " تمثال مجسد لكثير من المعاني والقيم ....ووضاح رجل المستحيل حكاية أخرى تلتقي مع "وضاحنا " الى أن تصل الى ضياع " وضاح اليمن الأول " في صندوق الوليد ابن عبد الملك ....وللبردوني أن يترنم بلحن حزين ...

    (حبيب) وافيت من صنعاء يحملني***نسر وخلف ضلوعي يلهث العرب

    ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي؟***مليحة عاشقاها: السل والجرب

    ماتت بصندوق «وضاح» بلاثمن***ولم يمت في حشاها العشق والطرب

    كانت تراقب صبح البعث.. فانبعثت***في الحلم.. ثم ارتمت تغفو وترتقب

    لكنها رغم بخل الغيب مابرحت***حبلى وفي بطنها «قحطان» أو «كرب»

    وفي أسى مقلتيها يغتلي «يمن»***ثانٍ كحلم الصبا... ينأى ويقترب

    تحية وبالغ تقدير ..
     

مشاركة هذه الصفحة