العقم عند الرجال

الكاتب : المشهور   المشاهدات : 2,502   الردود : 0    ‏2003-10-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-05
  1. المشهور

    المشهور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    العقم عند الرجال


    لا شك ان موضوع العقم هو من المواضيع التي تهم وتشغل بال عدد كبير من المتزوجين الذين مضى على زواجهم مدة طويلة ولم ينجبوا اطفالا.

    وقد دلت آخر الاحصائيات العالمية على ان نسبة 10% من المتزوجين لا ينجبون اطفالا.. واذا نظرنا الى هذه النسبة بعين الاهتمام نجد انها نسبة عالية. وفي الماضي كان اللوم دائما يقع على المرأة، لذا كان الرجل يعود للزواج من امرأة ثانية.. وثالثة.

    .. ولكن بالتالي يجد ان زواجه لم يوفق بأية ثمرة.

    وأتى العلم ليثبت ان نسبة العقم عند الزوجين تكون متساوية في الرجل والمرأة.

    إن تقدم اكتشاف العقم عند الرجال يعود بالدرجة الاولى الى التقدم العلمي الذي نتج عن دراسات عميقة ومكثفة من قبل مختلف المدارس العلمية في العالم التي تبحث طرق تحديد النسل كما حدث ذلك في بعض الدول المكتظة سكانيا كالهند والصين وذلك لتنظيم النسل.

    واذا نظرنا بعمق فهناك اسباب كثيرة تحمل الرجل على عدم الانجاب ومن هذه الاسباب ما يمكن معالجته اذا أخذ في حينه ومنها ما لا يمكن معالجته لأنه جاء متأخرا والسبب الرئيسي هذا يعود الى ان الوالدين، عندما كان ابنهما طفلا، لم يكتشفا الاسباب التي أدت الى عدم قدرة هذا الطفل على البلوغ والإخصاب وبالتالي الإنجاب عند الكبر.. ومن هذه الاسباب:

    عدم نزول كلتا الخصيتين في مكانهما المحدد “كيس الصفن” خارج الجسم لكي يتم نضوج وبلوغ الخصيتين تحت تأثير درجة حرارة معينة خارج جسم الانسان.. فكثير من الآباء والامهات أو أطباء المدارس يلاحظون ان بعض الاولاد يعانون من عدم وجود كلتا الخصيتين في مكانهما الثابت “داخل الكيس” وذلك ينتج عادة عن نقص هرموني ذكري في تكوين هذا الطفل الذكر.. فما على هؤلاء حينئذ إلا اخذ الطفل للطبيب المختص الذي ربما ساعد في إنزال هذه الخصية، او الاثنتين عن طريق العلاجات أو بطريق الجراحة اذا لم تنجح العلاجات. ويجب ان يتم هذا قبل دخول الطفل إلى الصف الاول الابتدائي.. وبذلك نتحاشى سببا رئيسياً من اسباب العقم عندما يصبح هذا الطفل رجلاً.

    وجود ما يسمى بالدوالي في كيس الصفن، وعادة تصحب هذه الدوالي الحبل المنوي فتزيد من ارتفاع درجة الحرارة في كيس الصفن.. وبارتفاع درجة الحرارة داخل الكيس تقل وتضعف حركة الحيوانات المنوية وهذا سبب مهم من الاسباب التي تؤدي الى عدم الإنجاب ولا يستفيد صاحبها ليحصل على حركة حيوانات منوية قوية ونشيطة إلا باستئصال هذه الدوالي عن طريق الجراحة.

    وجود انغلاق في المواسير الناقلة للحيوانات المنوية عند خروجها من الخصية وهذا ناتج عن وجود تكلسات نتيجة التهابات قديمة سواء كانت منذ مرحلة البلوغ أو حديثة. ويؤدي ذلك الى إغلاق مجرى الأنابيب الناقلة وعادة فإن اصحاب هذه المشكلة لا يوجد لديهم بالفحوصات المخبرية اية حيوانات منوية Azooaspermia وللتحقق من هذا تجرى لهم عملية جراحية تشخيصية بالمرحلة الاولى لإثبات هذه النظرية وذلك بتلوين الأنابيب الناقلة بمادة ملونة في غرفة العمليات. واذا ثبت هذا مع وجود خصيته سليمة يتم أخذ عينة من الخصية ويمكن أثبات ذلك بعد الدراسات النسيجية المجهرية لتلك العينات.. ويجرى للمريض بعد ذلك عملية اخرى لزرع الجزء السليم من الأنبوب الناقل في جسم الخصية وهذا يعطي صاحب المشكلة حظا يصل الى 40% للإنجاب.

    وهناك عيوب في انتاج الهرمونات والأنزيمات الرئيسية في العمل الانتاجي للحيوان المنوي في الخصبة وبدراسة بسيطة في المختبر يمكن معرفة نوعية الهرمونات الناقصة ويمكن تعويضها علاجيا عن طريق الحقن لفترة معينة من الزمن لا تتعدى الثلاثة شهور.

    وبهذا نحصل على حيوانات منوية قوية نوعا وعددا.. قادرة على تلقيح بويضة المرأة وإحداث الإخصاب.

    هناك اسباب مهمة ايضا، قد لا يهتم بها بعض الأطباء، وتتمثل بموضوع حركة الحيوانات المنوية، لآن الدراسات الحديثة أثبتت ان هناك ثلاثة انماط من حركات السباحة والانتقال للحيوانات المنوية على الشريحة الزجاجية المجهرية.

    (أ) حيوانات منوية ذات حركة دائرية ويعني ذلك ان الحيوان المنوي يسبح حول نفسه ولا يتقدم للأمام وهذا الحيوان لا نستفيد منه في الدخول عبر بوابة عنق الرحم للوصول الى بويضة المرأة داخل الأنابيب.

    (ب) حيونات منوية ذات حركة جانبية ويعني ذلك ان الحيوان المنوي يتحرك من طرف لآخر وعدد قليل من هذه الحيوانات يمكنه الدخول عبر بوابة عنق الرحم.

    (ج) حيوانات منوية ذات حركة أمامية خلفية وهذه هي الحيوانات التي من الممكن ان تخترق بوابة عنق الرحم وتواصل طريقها للوصول الى البويضة لتتم عملية التلقيح داخل الأنبوب.

    بعد فهم حركة الحيوانات المنوية نجد ان عددا من الرجال الذين لا ينجبون اطفالا تكون الغالبية العظمى من حيواناتهم المنوية ذات حركة دائرية.

    وهنا يدخل الدور الطبي وذلك بالمساعدة في نقل هذه الحيوانات عبر جهاز خاص الى داخل الرحم.. وبهذا نجد ان اسباب العقم كثيرة ومتنوعة ولكن هناك كثيرا من الحالات التي يمكن حلها بزيارة الطبيب الاختصاصي.. وانا انصح كل زوجين قد مضى على زواجهما اكثر من عامين مراجعة الطبيب المختص معا..

    لدراسة حالة كل منهما لعله يصل لاكتشاف اسباب عقم هذين الزوجين.


    [/B][/SIZE][/COLOR]
     

مشاركة هذه الصفحة