بغداد ومآتم الظلم 00 ( عبدالرحمن السحيم)

الكاتب : ابن نفل   المشاهدات : 289   الردود : 0    ‏2003-10-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-05
  1. ابن نفل

    ابن نفل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    4,840
    الإعجاب :
    3,028
    بغداد ومآتم الظلم

    مآتم الظلم تتلوهن أعياد***إياكِ أن تجزعي إياكِ بغدادُ
    قد استبدّ بأهليك الطغاة أذى***وراح يمتحن الأحرار جلاّدُ
    حتى تهدّم صرح الظلم وانكفأت***قدر الفساد وأهل الظلم قد بادوا
    نهاية الظلم يا بغداد واحدةٌ***الله والحق والتاريخ أشهادُ

    بغداد المنصور إياك أن تجزعي فهذا هو قَدَرُك المحتوم أن تكوني ضمن أرض قَدَرها الفتن .

    قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم : إن الفتنة ها هنا ها ، إن الفتنة ها هنا ها ، إن الفتنة ها هنا ، حيث يطلع قرن الشيطان . رواه البخاري ومسلم .
    ومما يدلّ على أن المقصود بذلك العراق ما فهمه الصحابي الجليل راوي الحديث ، وراويه عنه وهو ابنه .
    فعن سالم بن عبد الله بن عمر أنه قال : يا أهل العراق ما أسألكم عن الصغيرة وأركبكم للكبيرة ! سمعت أبي عبد الله بن عمر يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الفتنة تجيء من ها هنا ، وأومأ بيده نحو المشرق من حيث يطلع قرنا الشيطان . رواه مسلم .

    ومن العراق كان مقتل الحسين
    فقد سُئل عبد الله بن عمر سأله رجل عن المحرم يقتل الذباب . فقال : أهل العراق يسألون عن الذباب ، وقد قتلوا بن ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : هما ريحانتاي من الدنيا . رواه البخاري .
    وفي رواية له عن ابن أبي نعم قال : كنت شاهداً لابن عمر وسأله رجل عن دم البعوض ، فقال : ممن أنت ؟ فقال : من أهل العراق . قال : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض ، وقد قتلوا ابن النبي صلى الله عليه وسلم ، وسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : هما ريحانتاي من الدنيا .

    ومن العراق بدأ الرفض وانتشر فيه مذهب الرافضة
    فقد كانت الكوفة هي معقل الرافضة ومنشأ القوم !

    قال الذهبي في ترجمة عدي بن ثابت : ثقة لكنه قاص الشيعة وإمام مسجدهم بالكوفة !

    ومن العراق خرجت الخوارج

    قال يسير بن عمرو : قلت لسهل بن حنيف رضي الله عنه : هل سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الخوارج شيئا ؟ قال : سمعته يقول - وأهوى بيده قِبَل العراق - : يخرج منه قوم يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية . رواه البخاري .

    وعن أبي نضرة قال : كنا عند جابر بن عبد الله رضي الله عنه فقال : يوشك أهل العراق أن لا يُجبى إليهم قفيز ولا درهم . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : مِن قِبل العجم يمنعون ذاك ، ثم قال : يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مدى . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل الروم . رواه مسلم .
    والروم هم النصارى .

    وفي العراق كان مَعمل وضع الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم !
    قال الإمام محمد بن شهاب الزهري : يا أهل العراق يخرج الحديث من عندنا شبراً ويصير عندكم ذراعا !

    وفي بغداد بدأت فتنة القول بخلق القرآن

    وفي الكوفة والبصرة كان جهلة القراء أسرع من غيرهم إلى الفتن

    وفي العراق ظهر الإرجاء أول ما ظهر


    وفي شوارع بغداد سالت دماء المسلمين على أدي التتار الأُوَل ، حتى جَرَتْ الميازيب بدماء المسلمين

    فلكِ الله يا بغداد


    يا زهو تاريخي مراكب أمتي**تاهت وأذرعة الفناء تلوّحُ
    الحرب تسحب ذيلها وأمامها**أسرٌ تفرّ من الرصاص وتنزحُ
    تُلقي بيان الموت مُقتضباً له**معنى عميق والضحايا تشرحُ



    فلكِ الله يا بغداد
     

مشاركة هذه الصفحة