الإسماعيلي واتحاد الجزائر يسعيان لتجاوز أسيك أبيدجان وأتلتيكو الأنغولي

الكاتب : الرياضي   المشاهدات : 514   الردود : 0    ‏2003-10-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-03
  1. الرياضي

    الرياضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-27
    المشاركات:
    378
    الإعجاب :
    0
    نيقوسيا ـ أ.ف.ب: يملك كل من الاسماعيلي المصري واتحاد العاصمة الجزائري فرصة ذهبية للحاق بالترجي التونسي الى الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم عندما يستضيف الاول اسيك ابيدجان العاجي، والثاني اتلتيكو الانغولي في الجولة الخامسة قبل الاخيرة من منافسات الدور ربع النهائي. وكان الترجي قد ضمن تأهله في الجولة الرابعة بفوزه الصعب على ضيفه اتلتيكو الانغولي 1-صفر فرفع رصيده الى 10 نقاط في صدارة المجموعة الثانية بفارق 4 نقاط امام اتحاد العاصمة و6 امام اتلتيكو و7 امام كانون ياوندي الكاميروني.
    في المجموعة الاولى، يحتل الاسماعيلي المركز الثاني برصيد 8 نقاط بفارق نقطة واحدة خلف انيمبا النيجيري الذي يحل ضيفا على سيمبا التنزاني صاحب المركز الثالث برصيد 4 نقاط، فيما خرج اسيك ابيدجان خالي الوفاض باحتلاله المركز الرابع الاخير برصيد نقطة واحدة.
    ويسعى الاسماعيلي الى متابعة مسيرته الموفقة في المسابقة وانتزاع بطاقته الى دور الاربعة مبكرا. ويأمل الاسماعيلي في استغلال عاملي الارض والجمهور والمعنويات المهزوزة للفريق العاجي حامل لقب المسابقة عام 1998 لتحقيق الفوز، خصوصا انه كان قد انتزع التعادل من اسيك ابيدجان 1 ـ 1 في الجولة الاولى في ابيدجان. ويعول الاسماعيلي على هدافيه المالي عبد الرحمن تراوري ومحمد محسن ابوجريشة لهز شباك العاجيين الذين يملكون أضعف خط دفاع بعدما استقبلت مرماهم 7 اهداف مقابل هدفين. وقال الالماني ثيو بوكير المدير الفني للاسماعيلي ان فريقه ورغم حالة الاجهاد التي يعاني منها سيسعى للفوز بالمباراة اليوم ومباراته القادمة امام انيمبا النيجيري لضمان تصدره قائمة المجموعة حتى يبتعد عن مواجهة فريق الترجي التونسي في دور الاربعة.
    من ناحية اخرى، قال توني ارديوما رئيس بعثة اسيك ان فريقه في موقف صعب ويسعى الى تقديم عرض طيب. ويدير المباراة طاقم حكام جزائري بقيادة محمد نبوزا والمساعدين ابراهيم ديزار وكريم برهومي والحكم الرابع عزب حجاج والمراقب التونسي عمور دراجي.
    وضمن المجموعة ذاتها، يلعب سيمبا التنزاني مفاجأة المسابقة مع انيمبا النيجيري. ويسعى اتحاد العاصمة الى ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد عندما يستضيف اتلتيكو اليوم، الاول الثأر لخسارته امامه صفر-1 في الجولة الاولى، والثاني لحجز بطاقته الى دور الاربعة مبكرا قبل مواجهته القوية مع الترجي في المرحلة الاخيرة، والثالث متابعة نتائجه الجيدة في الاونة الاخيرة في المسابقة. وكانت بداية الفريق الجزائري سيئة في المسابقة حيث مني بخسارتين الاولى خارج ارضه امام اتلتيكو، والثانية على أرضه امام الترجي، لكنه استعاد توازنه بعد ذلك وحقق فوزين متتاليين على كانون ياوندي 3-صفر في الجزائر و2-صفر في ياوندي. وضمن المجموعة ذاتها، يحل الترجي ضيفا على كانون ياوندي في مباراة يأمل فيها الاخير تحقيق فوز ينعش آماله في المنافسة على البطاقة الثانية في حال تعثر اتحاد العاصمة.
    وفي مسابقة كأس الكؤوس تتجه الانظار الى ملعب المنزه في العاصمة التونسية الذي يشهد قمة عربية ـ عربية بين النجم الساحلي التونسي والوداد البيضاوي المغربي حامل اللقب.
    وستكون المباراة اعادة للمواجهة التي جرت بينهما عام 1999 ضمن الدور ذاته من مسابقة كأس الاتحاد حيث فاز النجم الساحلي 1 ـ صفر ذهابا في تونس، وخسر ايابا 1 ـ 2 في الدار البيضاء لكنه بلغ الدور النهائي لتسجيله هدفا خارج ملعبه.
    ويخوض النجم الساحلي المباراة بمعنويات عالية، خصوصا بعد فوزه الساحق على الاتحاد الليبي 5 ـ 1 في ذهاب الدور الاول لمسابقة دوري ابطال العرب الاثنين الماضي، وهو يعول على صانع العابه الدولي السابق زبير بية لتحقيق فوز يؤمن مباراة الاياب. في المقابل، يسعى الفريق المغربي بقيادة مدربه الفرنسي ايفيكا تودوروف الى العودة بنتيجة ايجابية تعزز حظوظه في الدفاع عن لقب المسابقة التي تقام للمرة الاخيرة هذا العام قبل دمجها وكأس الاتحاد الافريقي الموسم المقبل.
    وفي مباراة نصف النهائي الثانية، يلتقي اي بي ار الرواندي مع جوليوس بيرجر النيجيري.
    وفي مسابقة كأس الاتحاد، يسعى ممثلا عرب افريقيا الرجاء البيضاوي والنادي الافريقي التونسي الى انتزاع تعادل على الاقل من مضيفيهما رينجرز النيجيري وكوتون سبور الكاميروني. وحقق الرجاء البيضاوي والنادي الافريقي نتائج جيدة في المسابقة هذا العام حتى خارج ارضيهما وبالتالي فانهما مرشحان للمواجهة في الدور النهائي. ويطمح الفريقان الى الحفاظ على الكأس عربية بعدما خرج شبيبة القبائل الجزائري حامل اللقب في الاعوام الثلاثة الاخيرة من الدور ربع النهائي امام كوتون سبور.
    يذكر ان الاندية العربية سيطرت على لقب المسابقة منذ عام 1995 عندما احرزه النجم الساحلي، تلاه الكوكب المراكشي المغربي عام 1996، فالترجي التونسي عام 1997، فمواطنه الصفاقسي عام 1998، ثم النجم الساحلي 1999، واخيرا شبيبة القبائل اعوام 2000 و2001 و.2002
     

مشاركة هذه الصفحة