القدس وانتفاضة الأقصى!!

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 463   الردود : 3    ‏2003-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-01
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [TABLE="width:70%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]الأديبة والقاصّة الفلسطينية
    جهاد الرجبي



    القدس عباءة تاريخ وشوق ! حزن فلسطيني له ملمس النار ووجه البرد الساكن القمم العنيدة ، تباشير المطر لأرض عذّبها الظمأ ، وأوجعها جفاف الأمنيات .. القدس تاريخ إن ارتعش تساقط دما وكبرياءا محموما ، وإن هدأ تشكّل على الجدران العارية صورا من دمع وأغلال وأسلاك تشدّها أسلاك ! القدس نار ومطر ! القدس أمن وسكينه ، والقدس دبيب الخطر حين يصبح قريبا ، وحين تلفحه الأنفاس ..
    والقدس أحجية مفككة محظوظ من لملمها ورأى في صفحتها صورته وشيئا من أسرار السماء ! القدس طوفان الحب حين يحمله الغضب على غبار الحجارة ، وحين ينتزع من اليد الفتيّة الزجاجة الحارقة ويلقيها صوب الرصاص الخائف دون ارتعاش ..
    القدس نور يمتد من الروح إلى الروح عبر مسافات المقاومة العنيدة ، والقدس خطوات مشتعلة بالتحدّي ، كف تلتصق بكف لتتصدى للرصاص !
    القدس حارات عتيقة حملت دفء الوعد نارا ونورا وصبرا جميلا ، وتغنّت بأسماء صعدت بفرحها إلى السماء ، وتركت على الثرى المبارك حقيقة الصمود وتاريخ الشهداء ..
    وحيدة إلا من عيون تبكي القهر يا قدس ! حزينة وما من فرح إلا دم غطى عينيك بطهره وستر عري من باعك على صفحات التاريخ المزيّف ! تتوشحين ذكرياتك الدافئة بين أنفاس الأنبياء ، تنثرين البركة من حولك ، تصيبين بها أطفالا غادرهم الخوف فكانت أكفهم وطنا لغضبك والثورة !
    وأذان تصلك تكبيراته من حزن الكعبة الصبورة ، من وجع الأمة المقهورة ! ومن خبز الجائعين تحت القصف والحصار يصغون لصهيل خيل ظنوا أنها ستأتي ، لتعلن غاضبة : ( ما من أحد يستعبد روحا حرّة ! ما من أحد يطفئ بالوقود الجمرة !) خيل لكل الأزمان ، تحمل فرسانها الحفاة وعلى أقدامهم بقابا الجمر ، تجري بدم محموم إلى حيث العتمة محمّلة بالمشاعل ! خيل تحمل سيوفا من عهد صلاح الدين تنتظر من يمدّ اليد ليحررها من عتمة غمدها ، تراقب من يمتطي خير الجياد ! ومن يدعو من هذا الصمت إلى الجهاد !
    القدس رجال ثارت قلوبهم ورسمت بدمها حواجز وأسوارا تمنع شارون الغاصب من تدنيس الحرم المقدسي الطاهر ، لتنثر أوراق سماسرة هذا الزمن ممزّقة تشرّدها ريح الغضب الذي لا يهدأ ، صدورهم المكشوفة للرصاص دروعا لحائط البراق ، وخيمة حب لقبة الصخرة ..
    الانتفاضة ! كلمة بلون الدم ارتسمت على جدران الأيام المقدسية ، فأعطتها رائحة الثورة ! مشاهد وصور تلهث محاولة اللحاق بواقع المأساة الفلسطينية لعلّها تحمل مسك الشهداء وتنثره خيوطا من نور تضيء عتمة الواقع الإسلامي .
    الانتفاضة إرادة حرّة استطاعت أن تحطّم أغلالها وترفع أكفها للشمس ، صبية أثارتهم حرارة الوعد ، وأشعلت أرواحهم بالتمرّد على كل مبررات الخنوع ، وعلى الصمت العربي المطبق على شفاه الكلام ! الانتفاضة الفلسطينية حجر مقابل رصاصة ، وجدار مقابل صاروخ ، ساعد مقابل مصفّحة ، وقلب ثائر مقابل تكنولوجيا حربية بيد ترتعش ولا شيء يطمئنها كالدم!
    الانتفاضة ثوّار يتحرّكون بفوضى منظمة ! شبان ملثّمون وصغار تخلّوا عن أبجديات الخوف وتصدّوا للرصاص ..
    ( الله أكبر ! ) ودم يغطي الطريق إلى الأقصى ( الله أكبر ) وأجساد دافئة رغم الموت تعيق الجنود وتزرعهم برعب يربكهم ، فيبحثون برصاصهم عن أي شيء يتنفّس ( الله أكبر ) ورذاذ مطر سماوي يلقي بسكينته على قلوب المجاهدين ، ويشعل حجارتهم بنار تعرف بهدى من الله كيف تحرق الجنود ! ( الله أكبر ) وسماء تبشّر سماءا بالصاعدين ! لتفقد كل عبارات التسوية مبرراتها ، وتغدو الكلمات جليدا يذوب بصمت وسط نيران المنتفضين ، وينتهي الحديث عن سلام بين عدوين شرط وجود أحدهما سحق الآخر ! الله أكبر وطفل يعذّبه القنّاصة بالخوف _ وهو يحتمي بوالده الأعزل - قبل أن يزرعوا جسده بالرصاص ! الله أكبر وأم تزف بحنّاء الفراق ولدها للموت ولا عزاء ! الله أكبر وصغار صاروا في الطرقات المعزولة أشلاء ا تصافح أشلاء !
    رصاص ! قذائف ! قنّاصة من خلف الجدران ، قنابل مسيلة للدموع ، مدافع وطائرات وصواريخ تقاوم الحجر ! تقاوم التاريخ ، والنور والحقيقة ، تقاوم المطر ، وتقاوم الطفولة وهي ترحل عن الصغار بحجة الموت البطيء دون انتصار ..
    يا قدس ! يا رحيق الشهادة ، ويا نوّار القبور المضاءة بدماء المجاهدين ، يا أمهات الشهداء ويا أبناءهم ! يا قهر الرجال ويا حزن النساء ، من أفواهكم يتفجّر التكبير حتى السماء ، وعد الله لا تبديل له ، فاقبضوا بأكفكم على الجمرة ، ستحترق لكنها ستبعث الثورة !
    قد تكون إسرائيل فوق القانون ، وفوق الشرعية الدولية ، وفوق المعايير الإنسانية ، وفوق الغيمة الأمريكيّة التي تحاول أن تظلل العالم كلّه ؛ لتحجب عنه الإرادة الحرّة .
    اسرائيل يد ناعمة تحت أظافرها دم ساخن ! اسرائيل حبال من نفوذ وأموال ونساء عاريات ! واسرائيل امرأة مشوّهة الروح تجمّعت أعضاؤها من كل الأماكن فصارت مسخا تغزّل به العالم بعد أن أغلق عينيه !
    اسرائيل وهم احتلّ مساحات الحقيقة ، زرع خبيث في أرض طيبة الثرى ترفض أن يكون له فيها جذور، يحاول أن يفتّت حبّاتها لعلّه يضعفها ، فتقاومه بحصى وأيد صغيرة تعشق الحجارة لأنها تبتسم حين يكبّرون !
    واسرائيل هذه تريد الأمن لكيانها المهزوز ! تريد خرائط هادئة تحت نجمتها السداسيّة ، تريده قسرا وبلا مقابل ! تريد تهويد قدس المسلمين ، مسرى رسول الله ومعراجه إلى السماء ! لتتحدّث أرضها بالعبرية وتتلوّن بالرذيلة مساكنها ، ويصبح حائط البراق جدارا لبكاء الباحثين عن الهيكل المزعوم ! يدّعون لأنفسهم جذورا يمدّونها بالأكاذيب ، فتمدّهم بالخواء !
    فيا أخوة الإسلام كبّروا ! إن كنتم ستتركون مسرى نبيّكم يباع كأثاث قديم قطعة تلو أخرى لا تنظروا في عيون أمهاتكم ، فعيونهن أسوار القدس ، وأهدابهن قرآن صلاة الرسول بالأنبياء ! أقزاما عارية من الصدق ستتناثرون على حدقاتها إن خنتم بوابة السماء !
    ها هم الذين علّقوا آمالهم على تفاعل الرأي العالمي ، وأوهموا أنفسهم أن النصرة ستأتيهم ممن يوقدون النار تحت قدور هم ذبائحها ! وشكّكوا بجدوى الجهاد التراكمي ، واستخفّوا بالمحافظة على ذاكرة الأمة واستهانوا بجناحها العسكري اعترفوا أن القدس حكاية من حق كل مسلم أن يرويها ! وأن القدس خيمة الفداء وطريق لجنة عرضها السموات والأرض ! وأن إسرائيل لا شيء يردعها ، لا شيء يخلعها من طهر التراب الفلسطيني سوى المقاومة ! وأمريكا التي انتظروا منها العون طويلا لم تمنحهم غير التهديد والوعيد ، وضغوط لا حصر لها لبيع الوطن .
    اكتشفوا في بريق السيف بين حافتي الجرح أن لا شيء يرجع الوهج لأعين الرجال ، ويردّ الكرامة لأنفاس المسلمات سوى الجهاد !
    الحجر يربك العدو ، يخيفه ، ويحرّك صواريخه والقنابل ! لكنه لا يقوى على طرده وتطهير الأرض ، الحجر يدق ذاكرة الأمة المسلمة كي لا تنسى ، كي يأتي الخير على ظهر الخيل بسيوف مسلمة يخيف مضاؤها الغاصبين ، ويعيد لمسرى رسول الله كرامته ..
    درب الجهاد واحدة وإن تفرّعت ، وسيلتقي كل المجاهدين في ساحة الأقصى ، من كل أرض سيأتون !كل من قبّلت جباههم الأرض سجودا ، وكل من هزّهم الحزن على أهداب البيت العتيق وتعطّش للعزّة مقهورا ! بحجارتهم وبنادقهم ! بأشلاء شهدائهم ! بدموع أمهاتهم وبأناشيد القهر الصبور على ألسنة الأسرى والمبعدين ..
    فطوبى لكل المجاهدين بأموالهم وأنفسهم ، ولكل من يقاطع العدو ومن والاه ، كل من موقعه ، لتبقى القدس إسلامية الوجه عربية اللسان ، وليرحل العابرون فرادى وعلى رؤوسهم الطير ومن خلفهم تكبيرات عيد لا ينتهي.
    انتفاضة الأقصى وليدة الظلم والقهر ! وليدة سنين الجوع والفراق ! وليدة الظمأ للسجود دون رصاص ، ووليدة الحب لدين الله الذي لا يقهر ! ولدت لتحيا وتكبر وتمتد على خرائط المسلمين !
    تستطيع اسرائيل أن تقهر شعبا ، ولكنّها لن تقهر أمّة تحمل سيوفا من عهد النور وحتى مئذنة الأقصى ! أمة هي خير أمة أخرجت للناس ، فرسانها لا تترجّل ! فمن ؟! من يمتطي خير الجياد ؟! ومن يدعو من هذا الصمت إلى الجهاد ؟!
    [/CELL][/TABLE]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-01
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    معلقة !!

    نعم معلقة الجرح والبكائيات التي منينها بها منذ أن وقعت في الأسر زهرة المدائن ..

    معزوفة جرح عظيمة ..

    نقل موفق وإبداع لايقل عن القصيدة فالإختيار الجيد من بين القصائد .. إبداع بحد ذاته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-01
  5. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    الانتفاضة إرادة حرّة استطاعت أن تحطّم أغلالها وترفع أكفها للشمس ، صبية أثارتهم حرارة الوعد ، وأشعلت أرواحهم بالتمرّد على كل مبررات الخنوع ، وعلى الصمت العربي المطبق على شفاه الكلام ! الانتفاضة الفلسطينية حجر مقابل رصاصة ، وجدار مقابل صاروخ ، ساعد مقابل مصفّحة ، وقلب ثائر مقابل تكنولوجيا حربية بيد ترتعش ولا شيء يطمئنها كالدم!

    ما اروعه..واصدقه من تعريف للإنتفاضه..

    حقا ان من يده في الماء ليس كمن يده في النار..والكاتبه تحاصرها النيران من كل جانب..

    نيران وطن مغتصب..

    وإخوة يلزمون الصمت المذل..

    و مجلس يقف دون أي قرار لوقف العدوان على شعبها..

    وعالم متفرج..

    لله درها من كاتبة تستحق التقدير والإعجاب بمشاعرها الصادقه قبل الإعجاب بكتابتها القوية..

    شكرا لنقلك أخي الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-01
  7. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    نعم اخي المكريم القدس مريضة وجريحة 000

    القدس تنادي واسلامااااااااه0000


    هل من مجيب 0000

    لا اظن لان المسلمين منقمسين في الملذات 000

    لقد اسروانا اهل النظارات السوداء من دون لانعرف 0000

    نسئل الله لاهل القدس الفوز في الجنة 0000

    التمساح
     

مشاركة هذه الصفحة