من روائع البخلاء ....

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 1,196   الردود : 7    ‏2003-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-01
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    من روائع البخلاء ...

    [ALIGN=JUSTIFY]قيل أن أباً بخيلاً كان على طعام وأبناؤه الثلاثة , وكان طعامهم قطعة لحم صغيرة تمسك بعظمة كبيرة , فقال لهم : من يقل لي كيف سيفعل بهذه – أي قطعة العظم المطعمة باللحم – وهي له , فقال الأول : سآخذها وألتهمها حتى لا أدرع منها شيئاً وأمصمصها وأخلخلها . فقال الأب : لست صاحبها . فقال الثاني : سأتناولها فأفصل لحمها عن عظمها وأمصمصها حتى لا يظهر من عظمها متى أكلت . فقال الأب : ليبست لك . فقال الأخير : سأفصل لحمها عن عظمها , وأظل أمضغ لحمها حتى يتفتت في لحمي ثم أجفف عظمها بعد أن أذيب ما فيه , وأدقه , وأطحنه , ثم أسفه فلا أبقي منها عظماً و لا لحماً . فتهلل الأب وصاح : هذا مني وأنا منه , هي لك .


    حكى بعض القوم أن فقيها كان يأكل بعض الزيتون والزيت في طرف بستان وكان يفصله عن الطريق ساقية , فصادف أن مر به رجل , فسلم الرجل عليه فرد السلام , ثم قال له الفقيه : هلم – أي إلى الطعام؟ فما كان من الرجل إلا أن تأهب ليقفز مجتازاً الساقية فصاح به الفقيه : مه , مكانك يا هذا !!! فقال الرجل : أولم تدعني؟؟؟ قال : بلى . قال : فمه إذاً؟؟ قال الفقيه : يارجل سلمت فسلمنا , دعوناك فأجبنا بالشكر فإما يكونن قول بقول وفعل بفعل , لا قول بفعل ... فضحك الرجل حتى سقط على قفاه .


    يحكى أن أشعباً دخل على قوم وهو يتناولون طعامهم , فلما رآهم بادرهم وهم له كارهون : ما تأكلون؟ فقالوا : سماً . فما كان منه إلا أن جلس بينهم وهو يقول : والله إن الحياة بعدكم حرام ..

    قيل أن بخيلاً كان يعالج سكرة الموت وهو يغرق في بركة , وأحد القوم يمد إليه يديه صائحاً : هات يدك , وصاحبنا يرفض رفضاً باتاً , فصاح ابنه وهو على مقربة منه : يا سيدي قل له : خذ يدي , فلما أن قالها مد البخيل يده ..


    وصف شاعر قوماً اشتهروا بالبخل ببيت شعري صار مثلاً تتناقله العرب فقال فيهم :
    قوم إذا استنبح الضيفان كلبهم .... قالوا لأمهم بولي على النار .

    ولاحظ معي :
    استنبح : أي طلب الإذن بالنباح , فحتى الكلب لا ينبح إلى بمقدار عندهم .
    الضيفان : وهو تصغير للفظة ضيوف دلالة على قلة العدد .
    بولي على النار : فحتى الماء بخلوا به في إطفاء النار .

    والعبرة : بخل القوم في استقبال الضيفان حين أن رأوا نارهم موقدة , وطريقتهم الغريبة التي تنم عن بخلهم الشديد في معالجة الأمر.


    والسلام عليكم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-10-01
  3. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    يحكى أن أشعباً دخل على قوم وهو يتناولون طعامهم , فلما رآهم بادرهم وهم له كارهون : ما تأكلون؟ فقالوا : سماً . فما كان منه إلا أن جلس بينهم وهو يقول : والله إن الحياة بعدكم حرام ..



    حلوة والله ماقصرت ياالشهيدي..

    تشكر حبيبي















    بس انتبه


























    تكون

































    زيهم ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-10-01
  5. م/ محمد أسد

    م/ محمد أسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    4,873
    الإعجاب :
    0
    حلوة منك شهيدي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-10-01
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    حكى بعض القوم أن فقيها كان يأكل بعض الزيتون والزيت في طرف بستان وكان يفصله عن الطريق ساقية , فصادف أن مر به رجل , فسلم الرجل عليه فرد السلام , ثم قال له الفقيه : هلم – أي إلى الطعام؟ فما كان من الرجل إلا أن تأهب ليقفز مجتازاً الساقية فصاح به الفقيه : مه , مكانك يا هذا !!! فقال الرجل : أولم تدعني؟؟؟ قال : بلى . قال : فمه إذاً؟؟ قال الفقيه : يارجل سلمت فسلمنا , دعوناك فأجبنا بالشكر فإما يكونن قول بقول وفعل بفعل , لا قول بفعل ... فضحك الرجل حتى سقط على قفاه .

    بخلينا ماركة (يمنية ) ظل يزرع ( الدباء ) لسنوات في أرضه لكنه أبداً لايرد السلام وعندما عوتب في ذلك رد بقوله : سلام يتبع كلام وكلام يتبع دباء :):)
    فقد ضل فيما قبل كلما سلم عليه رجل ورد عليه السلام طلب الأول (دباء ) ومن يومها ضن بكلامه وسلامه :):)

    تحية لك أخي " أبو أنس " :)وذائق إهدائك ..
    ومرحباً برحاب حرفك في مجلس التعارف والتسلية ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-01
  9. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [ALIGN=RIGHT]الشاحذي :

    كرمك هذه المرة حاتمي من الدرجة الأولى ...

    طرائف رائعة عن البخلاء الذين أبدع فيهم الادباء والشعراء وأجادوا ..

    استضاف بخيل شخصا وحين جاء بالأكل كان أرزا وفوقه دجاجة وكان الضيف جشعا وكان يأكل الأرز من تحت الدجاجة حتى إنقلبت إلى جانبه ... فقال :

    عرف الخير أهله فتقدم ..

    هنا صاح صاحب البيت البخيل بقوة وهو يقول :

    كثر النبش تحته فتهدم ...


    [ALIGN=LEFT]ومرة كان صاحب بيت آخر ( مش الأول واحد ثاني ) استضاف شخصا ( ربما يكون نفس الضيف الاول لأنه جشع ) وقرب له عسلا فكان الضيف يلحس العسل بكثرة فاغتم الضيف لهذا فقال للضيف ناصحا :
    إن كثرة لحس العسل يحرق الحلق ...

    فقال الضيف :

    قل إنه يحرق قلبك أنت .... واستمر باللحس غير مبال ٍ بماقد يجري لصاحب البيت .





    وحتى لاتقولوا بأن أتظاهر بالكرم خوفا من البخل أكتفي بما أوردت فمهما أوردت فلن أصل لكرمك أخي العزيز : الشاحذي ..

    دمت بكل الود
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-01
  11. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [TABLE="width:90%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=right]أبا أنس
    مع أن ناقل الكفر ليس بكافر كما تقولون معشر الفقهاء، إلا ان أخطر وأهم مااورته من النوادر كان ماحكيته عن الفقيه. وسوف يفكر تايم ألف مرة ويتخذ الإحتياطات اللازمة قبل أن يطمع أن يعزمه أبا أنس لزيارة مدينة حجة الجميلة.

    ومادامت طريقتك هي طريقة كلام بكلام وقول بقول فهذه نادرة مقابل نوادرك لاتسليما من تايم بطريقتك ولكن لإن هذا ماهو متاح له عبر الأثير وسوف ترى حين تلقى تايم ماينسيك البخل والبخلاء.

    مما أعجبني من نوادر البخلاء للجاحظ هذه الحكاية التي ترينا كيف يتطرف البخلاء وكيف يتهمون بعضهم بعضا بالسفه والتبذير!

    روى الجاحظ أن رجلا أشتهر بين الناس بالبخل ولم يكونوا يرون أحدا أشد منه بخلا حتى كبُر ولده الوحيد فصار ينافس والده في حمل هذا اللقب. وبسبب هذه المنافسة والإتهامات المتبادلة بين الوالد وولده فقد حصلت جفوة ومقاطعة بين الأثنين حتى أدركت الوالد الوفاة فجاء الولد يحصر تركة والده.
    فلما وقعت عينه على قرص من الجبن رأى فيه كحتا خفيفا من أحد جوانبه سأل ماهذا؟
    فقال له من كانوا يعرفون والده ويزورونه في سنواته الأخيرة: هذا هو ماظل يتعيش به والدك منذ فارقته حيث كان يأكل قطعة صغيرة من الخبز بعد أن يمررها على قرص الجبن.
    فصاح الولد: غفر الله له. خبز وجبن! الم أقل لكم إنه كان من المسرفين!
    فقيل له: عافاك الله وماذا كنت تريده ان يفعل بقرص الجبن؟
    قال الولد: يشمه ويأكل او يبيت قطعة الخبز جوار قرص الجبن حتى إذا ما أصبح أكلها دون أن يكون قد أضر بقرص الجبن.
    فقال الناس: حقا لأنت أبخل من أبيك!

    مع خالص التحايا التي تم تمريرها بقرب زجاجة البٌن المغلقة بإحكام!
    [/CELL][/TABLE]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-01
  13. The Web Master

    The Web Master عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    566
    الإعجاب :
    0
    ما قصرتم مشرفينا ... قصص حلوة جداً ...
    شكراً لكم ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-02
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي العزيز بسيم ...


    العفو أخي الحبيب .. وإن شاء الله لن أكون زيهم .

    وسأعمل بنصيحتك ...




    الأخ / ملاك الحب ...
    مشكور على الحضور ...
    ومشكور مرة أخرى على التشجيع ..




    معلمنا الصراري :
    تجد توافقاً واسجاماً بين الأقصوصة عموماً من طرفيها وترى أصداءها تتحرك داخل العامية ولكن الروح يبقى هو هو ..

    أشكرك على تفاعلك الطيب , وثناءك العذب ..



    أستاذنا/ سمير محمد ..

    أضحك الله سنك ...
    والله أن طرفك عن البخلاء غطت ما وضعناه ...

    بارك الله فيك ...


    حكيمنا الساخر تايم /
    أتحرق إلى رؤيتك , ولا أدري لم أعتقد أني عرفتك من قبل , ولكن ربما أنها الأرواح المجندة ...

    أعجبتني طرفتك , وأعجبني أكثر التعديل في تحيتك بما توافق مع الطرفة ...

    سلمت لنا إن شاء الله ..



    **** المجلس ...

    بارك الله فيك ...

    وشكر الله حضورك معنا ...

    والسلام عليكم جميعاً ...
     

مشاركة هذه الصفحة