إسقاط هيلكوبتر ومقتل أمريكيين بأفغانستان

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 366   الردود : 0    ‏2003-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-10-01
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    المختصر للأخبار /

    إسلام أون لاين.نت/ أعلن الجيش الأمريكي الثلاثاء 30-9-2003 مقتل جندي من القوة التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، وإصابة اثنين آخرين، ورفض الإفصاح عن جنسيتهم، فيما كشفت مصادر أفغانية أن حركة طالبان أسقطت طائرة هيلكوبتر جنوب شرقي البلاد بواسطة رشاشات ثقيلة.

    في الوقت نفسه، أعلن "حامد أغا" المتحدث الرسمي باسم قوات طالبان أن الحركة قامت بهجوم عسكري على قلعة جاجي بمديرية برمل بولاية بكتيكا التي اتخذتها القوات الأمريكية المحتلة مقرا لها الأحد 28-9-2003 حيث جرت اشتباكات بين قوات طالبان والقوات الأمريكية أسفرت عن تدمير عربتين عسكريتين للقوات الأمريكية وقتل 4 جنود أمريكيين وجرح عدد آخر في المعركة.

    وأضاف المتحدث في بيان تلقى مراسل "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه مساء اليوم الثلاثاء أن قوات طالبان نجحت في الخروج من ميدان المعركة دون خسائر في الأرواح.

    ومن جهة أخرى أوردت جريدة شهادة الأفغانية الإثنين 29-9-2003 أن مقاتلي طالبان أسقطوا الهليكوبتر الأمريكية يوم السبت 27-9-2003 في منطقة شكين الحدودية بولاية بكتيكا بواسطة الرشاشات الثقيلة. وقال مسئولو الأمن في بكتيكا: إن جميع من كانوا على متن الطائرة قتلوا، ولم يعرف عددهم.

    لكن الوكالة الإسلامية الأفغانية للأنباء شككت في خبر سقوط الطائرة. وقالت: إن مسلحين مجهولين هاجموا بصواريخ أرض أرض مركزا للقوات الأمريكية في منطقة غلام خان الحدودية بولاية خوست يوم الأحد 28-9-2003. لكن لم تعرف الخسائر الناجمة عن الهجوم، بسبب إخفاء قيادة القوات الأمريكية خسائرها حتى لا تتأثر معنويات الجنود.

    هجوم في هلمند

    وأضافت الجريدة أن مقاتلي طالبان هاجموا حراس والي هلمند في منطقة سنجين بعدما نصبوا لهم كمينا، وأسفر الهجوم عن مقتل 7 جنود وإصابة 9 آخرين من حراس والي هلمند.

    وكان الوالي هو المستهدف من الكمين، لكنه لم يكن ضمن ركاب السيارتين اللتين استهدفهما الهجوم.

    صواريخ بجارديز

    وقالت مصادر أفغانية: إن القوات الأمريكية أبطلت مفعول 7 صواريخ جاهزة للإطلاق، كانت موجهة نحو مركز القوات الأمريكية في مدينة جارديز بولاية بكتيا.

    وقالت وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا": إن مسلحين مجهولين هاجموا مديرية نادر شاه كوت بولاية خوست في جنوب شرق أفغانستان ظهر السبت 27-9-2003، وقتل في الهجوم -الذي استمر ساعة- جنديان أفغانيان، ووقع ثالث في أسر المهاجمين الذين أخذوه إلى جهة غير معلومة.

    وتعرضت قافلة عسكرية للقوات الأجنبية لهجوم مسلحين مجهولين في منطقة ميدان شهر بولاية ميدان وردك وهي في طريقها إلى العاصمة كابول. فقد فجر مهاجمون قنبلة عن بعد أثناء مرور القافلة على الطرق العام. لكن لم يعرف حجم الخسائر الناجمة عن الهجوم.

    هجوم مباغت

    وقالت مصادر أفغانية: إن مقاتلي طالبان باغتوا قافلة للقوات الأمريكية في مديرية دايكندي بولاية روزجان عصر السبت 27-9-2003؛ وهو ما أدى إلى إصابة 4 جنود أفغان وتحطيم 3 سيارات عسكرية.

    وقالت مصادر وزارة الدفاع الأفغانية: إن المسلحين هاجموا سيارة مسئول أمن مديرية دايكندي بولاية روزجان وسيارة عسكرية تابعة لقوات قندهار الحكومية. وأضافت أن المهاجمين استولوا على جميع الأسلحة في السيارتين.

    اعتراف أمريكي

    وقال الجيش الأمريكي: إن الجندي توفي متأثرا بالجروح التي أصيب بها مع اثنين آخرين خلال معركة يوم الإثنين 29-9-2003 قرب شكين بإقليم بكتيكا القريب من حدود باكستان.

    وأكد الجيش أن القوة قتلت اثنين من مقاتلي العدو. وقال الكولونيل رودني ديفيز المتحدث باسم الجيش الأمريكي في بيان صحفي أدلى به في قاعدة باجرام الجوية شمالي العاصمة كابول: "توفي جندي من التحالف متأثرا بجروح أصيب بها خلال القتال وجرح اثنان في القتال الذي جرى الإثنين قرب شكين". ورفض المتحدث الكشف عن جنسية الجندي القتيل أو عن جنسية الجرحى.

    وتقول وكالة رويترز في تقرير لها على موقع سويس إنفو: إن هذه الخسائر في الأرواح هي الرابعة من نوعها خلال نحو شهر بين صفوف القوات الأمريكية وقوات الحلفاء وقوامها 12500 جندي في أفغانستان لملاحقة فلول طالبان وتنظيم القاعدة.

    وفي أواخر أغسطس 2003 قُتل جنديان أمريكيان قرب نفس القاعدة في شكين حين فتح عليهما مهاجمون النار وقتل 4 مهاجمين في المعركة اللاحقة.

    كما قتل جندي أمريكي آخر في حادث أواخر أغسطس خلال عمليات قتالية ضد مقاتلي طالبان في إقليم زابل.

    وكانت الفترة منذ أوائل أغسطس من أكثر الفترات التي شهدت إراقة دماء منذ أن أطاحت القوات الأمريكية بحكومة طالبان في أواخر عام 2001 وسقط في هذه الفترة نحو 300، من بينهم مدنيون وموظفو إغاثة ورجال شرطة عناصر ميليشيا
     

مشاركة هذه الصفحة