هل ستبقى اليمن البكر عانس إلى الأبد

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 479   الردود : 0    ‏2001-07-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-20
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اليمن البكر هل ستبقى حبيسة العنوسة
    قبل قراءة هذا الكلام أرجو من القارئ الكريم بأن يكون مخلص في حكمه على ما ورد به وأن لا تأخذه النزعة بالحكم من منطلق العاطفة وإنما من منطلق علمي نابع من تجربة ودروس مستفادة 0
    مقومات اليمن
    1) مساحة كبيرة نسبياً أكثر من (500.000) كم مربع ذات مناخات متعددة 0
    2) موقع استراتيجي ذو أهمية بالغة تتوسط العالم وتربط الشرق بالغرب
    3) أرض بكر تحتوي على مجموعة هائلة من الثروات الطبيعية على كافة أنواعها
    4) ساحل بحري يمتد لمسافة 2500 كم تقريباً
    5) ماضي تليد وحضارة عريقة وآثار على مدى التطور الإنساني
    6) شعب يبلغ تعداده 18 مليون نسمة، نشيط ولديه مستوى عال من الحس الوطني ومن أصل عرقي واحد

    أين المشكلة إذن؟
    إن دولة تمتلك كل المقومات أعلاه لا تزال تعيش على المساعدات التي تمتد لها من دول ومنظمات لهو أمر في غاية الغرابة 0
    في السابق كنا نقول بأن مشكلة الحدود كانت تقف عائقاً وأن التقارب مع الشركات الغربية سيؤدي إلى تدهور وضع اليمن التفاوضي لكن بعد حل المشكلة ولا نحب نتطرق إلى كيفية الحل المهم إنها حلت والسلام وجدنا بأن الإعلام اليمني والحكومة اليمنية تأخذ منحى آخر الا وهو الاهتمام بشؤون الدول الأخرى وكأن اليمن لا يوجد بها أي مشاكل ولم يتبقى لنا إلا أن نقف مع هذا ضد ذاك ونحارب ذاك من أجل هذا بغض النظر عن مصالحنا 0
    هل هي مكايدة بيننا البين وهذا موضوع في غاية السخافة ؟ أم هي عبارة عن شماعات لعدم مقدرة ذوي الشأن على إدارة البلد لمصلحة أبنائه ؟ ويحاولون إبعاد الأنظار عن مأساة الداخل ؟ أم عدم الاستفادة من دروس الماضي؟ أم هناك خونة بيننا مجندين من قبل قوى خارجية تبيت الكره والضغينة لليمن عن طريق شراء أصحاب النفوس الضعيفة التي تحاول زعزعة أمن واستقرار البلد عن طريق التفجيرات والاختطافات تحت شعار الدين والخوف على مصلحة اليمن من الغرب وإذا كان كذلك لماذا يقبضون أتعابهم بالدولار إذا كانت أمريكا لا تعجبهم ؟ ولماذا تقف الدولة مكتوفة الأيدي حيال هؤلاء ؟ هل بالموضوع لعبة ما ؟
    الحل في نظر المخلصين لليمن
    أولاً لا تستطيع الدولة بمفردها استخراج الثروات المعدنية والاستفادة منها وعليه لابد من الاستفادة من الشركات لأمريكية ذات الاختصاص والمقدرة التكنولوجية الهائلة للأسباب التالية:
    1) الشركات الأمريكية تعمل في كل الدول حتى في أوروبا واليابان والصين وروسيا وبدونها لا تتمكن اليمن من استخراج ثرواتها0
    2) صحيح أن الشركات الكبرى هي ذات منشأ أمريكي في الغالب وبالتالي فأنه لابد من التقارب مع أمريكا في سبيل مصالحنا حالنا حال غيرنا 0
    3) لاتوجد شركات من غير أمريكا لديها نفس الإمكانيات وإن وجدت فأن الشركات الأمريكية لها ضلع فيها 0
    4) الدول العربية لا تمتلك التكنولوجيا اللازمة ولا ترغب بالاستثمار في اليمن لسبب لا يخفى عن الجميع بل أن بعضها يحاول التقليل من أهمية ميناء عدن واليمن بشكل عام ( لاحظوا الحملات الإعلامية ) مثل تضخيم الاختطافات على الرغم من أن بعض الصحف العربية انتقدت أحد السياح الإيطاليين الذين اختطفوا عندما شكر خاطفيه ووصفهم بأنهم أكرموه ولم يشعر بالاختطاف قط ونحن لا نشجع ذلك ولا نقله ولكن للتذكير فقط 0
    5) كل الدول العربية تحاول أن تجد لها مكان لدى أمريكا على حساب الدول العربية الأخرى هذا ما نشاهده ( أرجعوا إلى المقابلة مع الرئيس صالح قبل انعقاد مؤتمر القمة مع قناة الجزيرة حيث قال يريدون أمريكا لهم وحدهم ) 0
    6) إذا أمريكا شر لا بد منه 0وإذا كان كذلك فلنهدأ قليلا ونترك المجال وعند ظهور النتائج وإنتعاش الاقتصاد سيأتي من ينتقد ليجد له مكان بيننا 0
    7) سيقول الكثير من الأخوان الذين لا يعلمون ببواطن الأمور بأن ذلك ارتماء في أحضان أمريكا وسيقول الذين لا تهمهم مصلحة اليمن بان ذلك سيؤدي احتلال جديد لليمن والحقيقة هي الخوف أن يؤدي إلى نهوض اليمن وبالتالي ستتضرر مصالحهم 000 فليقولوا ما يقولون 000 يجب الالتفات إلى شيء مهم ألا وهو :
    الاستفادة من دروس الماضي ----- أبناء اليمن مشتتين في كل أصقاع الأرض والخير في بلدهم ----- أبنائنا أمانة في أعناقنا يجب تأمين مستقبلهم ---- الأفواه الجائعة في اليمن تحتاج إلى طعام

    يجب أن لا نكون مثل الذي قال فيهم الشاعر
    كالعيس في البيداء يقتلها الضما والماء فوق ظهروها محمول
     

مشاركة هذه الصفحة