بذرة اليهودي ابن سبأالتي ينكرها الشيعةوتفضحهمكتبهم؟؟

الكاتب : النسر الذهبي   المشاهدات : 521   الردود : 8    ‏2003-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-28
  1. النسر الذهبي

    النسر الذهبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    7,251
    الإعجاب :
    4
    (موضوع مهم )بذرة اليهودي ابن سبأالتي يتعبد بهاالشيعةلله عزوجل حسب زعمهم .

    إن الشائع عند -معاشر الشيعة- أن عبد الله بن سبأ شخصية وهمية لا حقيقة لها، اخترعها أهل السنة من أجل الطعن بالشيعة ومعتقداتـهم، فنسبوا إليه تأسيس التشيع، ليصدوا الناس عنهم وعن مذهب أهل البيت.
    وعندماسئل السيد محمّد الحسين آل كاشف الغطاء عن ابن سبأ فقال:
    إن ابن سبأ خرافة وضعها الأمويون والعباسيون حقداً على آل البيت الأطهار، فينبغي للعاقل أن لا يشغل نفسه بـهذه الشخصية.
    ولكني وجدت في كتابه المعروف (أصل الشيعة وأصولها) ص40-41 ما يدل على وجود هذه الشخصية وثبوتـها حيث قال: "أما عبد الله بن سبأ الذي يلصقونه بالشيعة أو يلصقون الشيعة به، فهذه كتب الشيعة بأجمعها تعلن بلعنه والبراءة منه..".
    ولا شك أن هذا تصريح بوجود هذه الشخصية، فلما روجع في ذلك قال: إنا قلنا هذا تقية، فالكتاب المذكور مقصود به أهل السنة، ولهذا اتبعت قولي المذكور بقولي بعده: "على أنه ليس من البعيد رأي القائل أن عبد الله بن سبأ (وأمثاله) كلها أحاديث خرافة وضعها القصاصون وأرباب السمر المجوف".
    وقد ألف السيد مرتضى العسكري كتابه (عبد الله بن سبأ وأساطير أخرى) أنكر فيه وجود شخصية ابن سبأ، كما أنكرها أيضاً السيد محمّد جواد مغنية في تقديمه لكتاب السيد العسكري المذكور.
    وعبد الله بن سبأ هو أحد الأسباب التي ينقم من أجلها أغلب الشيعة على أهل السنة. ولا شك أن الذين تحدثوا عن ابن سبأ من أهل السنة لا يحصون كثرة ولكن لا يعول الشيعة عليهم لأجل الخلاف معهم.
    بيد أنه إذا قرأنا كتب الشيعة المعتبرة نجد أن ابن سبأ شخصية حقيقية وإن أنكرها علماؤهم أو بعضهم. وإليك البيان:
    1- عن أبي جعفر : (أن عبد الله بن سبأ كان يدعي النبوة ويزعم أن أمير المؤمنين هو الله -تعالى عن ذلك- فبلغ ذلك أمير المؤمنين  فدعاه وسأله فأقر بذلك وقال: نعم أنت هو، وقد كان قد ألقى في روعي أنت الله وأني نبي، فقال أمير المؤمنين : ويلك قد سخر منك الشيطان، فارجع عن هذا ثكلتك أمك وتب، فأبى، فحبسه، واستتابه ثلاثة أيام، فلم يتب، فأحرقه بالنار وقال: "إن الشيطان استهواه، فكان يأتيه ويلقي في روعه ذلك").
    وعن أبي عبد الله أنه قال: (*** الله عبد الله بن سبأ، إنه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين ، وكان والله أمير المؤمنين  عبداً لله طائعاً، الويل لمن كذب علينا، وإن قوماً يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا نبرأ إلى الله منهم، نبرأ إلى الله منهم)، (معرفة أخبار الرجال) للكشي (70-71)، وهناك روايات أخرى.
    2- وقال المامقاني: (عبد الله بن سبأ الذي رجع إلى الكفر وأظهر الغلو) وقال: (غال *****، حرقه أمير المؤمنين  بالنار، وكان يزعم أن علياً إله، وأنه نبي) (تنقيح المقال في علم الرجال)، (2/183، 184).
    3- وقال النوبختي: (السبئية قالوا بإمامة علي وأنـها فرض من الله عز وجل وهم أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم وقال: "إن علياً  أمره بذلك" فأخذه عليّ فسأله عن قوله هذا، فأقر به فأمر بقتله فصاح الناس إليه: يا أمير المؤمنين أتقتل رجلاً يدعو إلى حبكم أهل البيت وإلى ولايتك والبراءة من أعدائك؟ فصيره إلى المدائن.
    وحكى جماعة من أهل العلم أن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى علياً وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بـهذه المقالة، فقال في إسلامه في علي بن أبي طالب بمثل ذلك، وهو أول من شهر القول بفرض إمامة علي  وأظهر البراءة من أعدائه .. فمن هنا قال من خالف الشيعة: إن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية) (فرق الشيعة)، (32-44).
    4- وقال سعد بن عبد الله الأشعري القمي في معرض كلامه عن السبئية: (السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ، وهو عبد الله بن وهب الراسبي الهمداني، وساعده على ذلك عبد الله بن خرسي وابن اسود وهما من أجل أصحابه، وكان أول من أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم) (المقالات والفرق)، (20).
    5- وقال الصدوق:
    وقال أمير المؤمنين : (إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه إلى السماء وينصب في الدعاء، فقال ابن سبأ: يا أمير المؤمنين أليس الله عز وجل بكل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟
    فقال: أو ما تقرأ: وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [الذاريات:22]، فمن أين يطلب الرزق إلا موضعه؟ وموضعه -الرزق- ما وعد الله عز وجل السماء) (من لا يحضره الفقيه) (1/229).
    6- وذكر ابن أبي الحديد أن عبد الله بن سبأ قام إلى علي وهو يخطب فقال له: (أنت أنت، وجعل يكررها، فقال له -علي- ويلك من أنا، فقال: أنت الله، فأمر بأخذه وأخذ قوم كانوا معه على رأيه)، شرح نـهج البلاغة (5/5).
    7- وقال السيد نعمة الله الجزائري:
    (قال عبد الله بن سبأ لعلي : أنت الإله حقاً، فنفاه علي  إلى المدائن، وقيل أنه كان يهودياً فأسلم، وكان في اليهودية يقول في يوشع بن نون وفي موسى مثل ما قال في علي) (الأنوار النعمانية) (2/234).
    فهذه سبعة نصوص من مصادر معتبرة ومتنوعة بعضها في الرجال وبعضها في الفقه والفرق، وتركنا النقل عن مصادر كثيرة لئلا نطيل كلها تثبت وجود شخصية اسمها عبد الله بن سبأ، فلا يمكن نفي وجودها خصوصاً وإن أمير المؤمنين  قد أنزل بابن سبأ عقاباً على قوله فيه بأنه إله، وهذا يعني أن أمير المؤمنين  قد التقى عبد الله بن سبأ وكفى بأمير المؤمنين حجة فلا يمكن بعد ذلك إنكار وجوده.
    نستفيد من النصوص المتقدمة ما يأتي:
    1- إثبات وجود شخصية ابن سبأ ووجود فرقة تناصره وتنادي بقوله، وهذه الفرقة تعرف بالسبئية.2- إن ابن سبأ هذا كان يهودياً فأظهر الإسلام، وهو وإن أظهر الإسلام إلا أن الحقيقة أنه بقي على يهوديته، وأخذ يبث سمومه من خلال ذلك.
    3- إنه هو الذي أظهر الطعن في أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة، وكان أول من قال بذلك، وهو أول من قال بإمامة أمير المؤمنين ، وهو الذي قال بأنه  وصى النبي صلى الله عليه وآله، وأنه نقل هذا القول عن اليهودية، وأنه ما قال هذا إلا محبة لأهل البيت ودعوة لولايتهم، والتبرؤ من أعدائهم -وهم الصحابة ومن ولاهم بزعمه-.
    إذن شخصية عبد الله بن سبأ حقيقة لا يمكن تجاهلها أو إنكارها، ولهذا ورد التنصيص عليها وعلى وجودها في كتب ومصادرالشيعة المعتبرة، وللاستزادة في معرفة هذه الشخصية، انظر المصادر الآتية:
    الغارات للثقفي، رجال الطوسي، الرجال للحلي، قاموس الرجال للتستري، دائرة المعارف المسماة بمقتبس الأثر للأعلمي الحائري، الكنى والألقاب لعباس القمي، حل الإشكال لأحمد بن طاووس المتوفى سنة (673)، الرجال لابن داود، التحرير للطاووسي، مجمع الرجال للقهبائي، نقد الرجال للتفرشي، جامع الرواة للمقدسي الأردبيلي مناقب آل أبي طالب لابن شهر أشوب، مرآة الأنوار لمحمد بن طاهر العاملي، فهذه على سبيل المثال لا الحصر أكثر من عشرين مصدراً من مصادرن تنص كلها على وجود ابن سبأ، فالعجب كل العجب من فقهاءالشيعة أمثال المرتضى العسكري والسيد محمّد جواد مغنية وغيرهما في نفي وجود هذه الشخصية، ولا شك أن قولهم ليس فيه شيء من الصحة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-29
  3. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    القسمة والتقسيم المذهبي وضعت في العصر العباس

    أخي النسر: أسهب المؤرخين والمحللين المعاصرين ومن شتى المذاهب وأجتهدوا أن إبن سباء مجرد تغطية إعلامية رافقت إغتصاب الدولة أو الخلافة الراشدة ، وظهور المذاهب وتوزيعها حدث إبان الدولة العباسية ، وقد تم كذلك عملية التوازن العرقية ... هناك عملية إحياء لشائعة إبن سباء مصحوبة بعملية التكفير والتمزيق والتشتيت وزعم محاربة البدع ، ولعل من برز في هذا المجال إحسان إلاهي ظهير .. وبرزت أعماله التنظيرية بتمزيق شمل المسلمين ببلده الباكستان وبالهند .. وحاليا له أتباع مخلصين ببلادنا العربية . وأتسآءل هل هناك بدعة أكبر من إغتصاب الخلافة الإسلامية وإستبدالها بإمبراطورية شبيهة بالكسروية والقيصرية... ثم سرد التبريرات والتأويلات ، وبعدها تكفير المعارضين وتفسيقهم ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-30
  5. النسر الذهبي

    النسر الذهبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    7,251
    الإعجاب :
    4
    هاشم اليماني
    لقد اوردت الموضوع حول بذرةا ليهودي ابن سبأ وحرصت ان تكون الادلة من كتب الروافض التي دائما وهم يتنكرون له ومنهم انت بالطبع وكان الاولى منك ان تناقش الادلة التي أوردت حول الموضوع، لانها من كتب الشيعة وليست من كتب السنه والجماعة حتى تكون الحجة دامقة لمن يريد الحق ،اما قضية الانكار مع وجود الدليل من كتب الرافضة فهذة زندقة وان الروافض كماقال شيخ الاسلام(حمار اليهود ) لانهم يحملونها دون معرفة بما بها .
    وقال ( علماء الروافض زنادقة وعامتهم جهال) العلماء زنادقة لانهم يعرفون الحق ويتبعون الباطل ,اما العامة فجهملم بذه الدلائل .

    اما قضية اغتصاب الخلافة......الخ ،فلهاشان اخر وفصل جديد مع الرافضة ان اردت الخوض فية فاهلا ولكن بعد ان نوصل الى نتيجة مع ابن سبأ.
    فهذة ادلة من كتب الروافض فهناك خياران:
    1-اما ان الادلة صحيحة!
    وهنا اثبتنا ان ابن سبأ هو مؤسس الرفض.
    2-واما ان الادلة كاذبة ؟!
    وهنا اثبتنا ان كتب الرفض مكذوبه ومن نسج الزنادقة.
    وهنا ينطبق على الروافض ماقالة شيخ الاسلام رحمة الله علية( دين الرافضة لا منقول ولا معقول) اي دين الرافضة كذب ليس لة سند ,ولا يقبلة عقل لانه منافي للفطرة.

    اما الشيخ احسان الاهي ظهير عليه رحمة الله . فهو الذي كسر شوكتكم واظهر دينكم للناس وخبث معتقدكم بكتبه التي تملا الافاق .
    ولذلك قتلتموةحتى لا تزيدون فوق العري عري (فلعنة الله على من قتلة)
    وهذا مذهب الرافضة الم تقتلوا السيد حسين الموسوي مؤلف كتاب لله ثم للتاريخ بعد شهرين من نشره.

    اما الكسرويه التي قلت فهي الان قائمة بارضها ولكن باسم الدين .
    فبعد ان دك الصحابة عروش كسرى رجعوا لاعادة امجاد كسرى باسم الاسلام بثوب جديد اسموه الرفض(التشيع) ويسبون الذين فتح الله على يديهم ارض المجوس عبدة النار وهم الصحابة رضي الله عنهم اجمعين .
    واكثر حنقهم على الفاروق الذي كان فتح ارض المجوس ايام خلافتة فبدل ان يدعواله لان الله فتح على يدية ارضهم وادخلهم الاسلام , وخلصهم من عبادة النار التي يعبدونها بالدنيا وتحرقهم بالاخرة فبدل ذلك تجدهم اشد عداوة لة ويسبونه ويصفونه بابشع الاوصاف .

    واحب ان تناقش ادلة الموضوع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-30
  7. النسر الذهبي

    النسر الذهبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    7,251
    الإعجاب :
    4
    وينك ياهاشم اليماني

    هل الجمتك الادلة فلم تجد بد من السكوت
    رديت عليك فلم ترد
    ومازلت منتظر الرد
    وياليت تقرأ ردي مع الادلة من كتب الشيعة الموضوع السابق
    وترد بدليل وليس كلام انشاء.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-10-03
  9. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    الاخوة الاعزاء الامة بحاجة الى العلم وليس الفتنة وما اراها الافتنة هذه كل واحد يدخل المنتدى يبداء في مشاركة له هي الفتنة لماذا ايه الاخوة اخي النسر الذهبي الامة بحاجة الى العلم وخاطبوا الناس بما يفقهوا اخي النسر الذهي ياحبذا لو تشارك في فائدة نستفيد منها من الكتاب والسنة افضل لك0 ام مشاركة فيه عن ابن سباء لقد سئمة النفوس منه من كثر ما نسمع لانه صار حديث المسلمون وتركوا الاصول اخي الرجاء منك ان تدلوا بدل التفقيه حتى تفقه الامة وبعدين نتكلم في الفتنة اما ابن سباء ليس للطرفين اي دليل عليه
    وفعلا هو اسطورة وهمية اختلقها من له مصلحة في اختلاف الامة اما الدين المسلمين فالحق بين والباطل بين وبينه امور مشتبهات فمن تركها فقد فاز 0

    اخي لقد تنازع كثير في هذا المجلس ولم ارى احد افادنا الا قلة قليلة لمن يملكون لم الشمل0

    اخي ارجوا ان تفهم كلامي على وجهه الصحيح 0
    لك كل الشكر والتقدير

    التمساح
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-10-03
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخ التمساح

    هذه المواضيع ليست من الفتنة .هذه المواضيع لدرء الفتنة التي احدثها الروافض في السلام .....لماذا تنزعج من هذه المواضيع التي ترشد الناس الى دينهم الصجيج القويم البعيد عن انحرافات اهل الضلال والهوى .......


    الاخ النسر الذهبي استمر في هذا والى الامام.....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-10-04
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخ /التمساح هذه اقوال السلف الصالح في الروافض فأرجو ان تستفيد منهم اذا لم تستفد من المواضيع السابقة كما قلت ..


    بعض أقول أئمة السلف في الرافضة
    أولاً : قول الإمام مالك :
    روى الخلال عن أبي بكر المروذي قال : سمعت أبا عبدالله يقول ، قال مالك : الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم أو قال : نصيب في الإسلام .
    السنة للخلال ( 2 / 557 ) .
    وقال ابن كثير عند قوله سبحانه وتعالى : ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطئه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار .. )
    قال : ( ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك رحمة الله عليه في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة رضي الله عنهم قال : لأنهم يغيظونهم ومن غاظ الصحابة رضي الله عنهم فهو كافر لهذه الآية ووافقه طائفة من العلماء رضي الله عنهم على ذلك ) . تفسير ابن كثير ( 4 / 219 ) . قال القرطبي : ( لقد أحسن مالك في مقالته وأصاب في تأويله فمن نقص واحداً منهم أو طعن عليه في روايته فقد رد على الله رب العالمين وأبطل شرائع المسلمين ) .تفسير القرطبي ( 16 / 297 ) .


    ثانياً : قول الإمام أحمد :
    رويت عنه روايات عديدة في تكفيرهم ..
    روى الخلال عن أبي بكر المروذي قال : سألت أبا عبد الله عمن يشتم أبا بكر وعمر وعائشة؟
    قال : ما أراه على الإسلام . وقال الخلال : أخبرني عبد الملك بن عبد الحميد قال : سمعت أبا عبد الله قال :
    من شتم أخاف عليه الكفر مثل الروافض ، ثم قال : من شتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نأمن أن يكون قد مرق عن الدين ) . السنة للخلال ( 2 / 557 - 558 ) .
    وقال أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : سألت أبي عن رجل شتم رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما أراه على الإسلام .
    وجاء في كتاب السنة للإمام أحمد قوله عن الرافضة :
    ( هم الذين يتبرأون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسبونهم وينتقصونهم ويكفرون الأئمة إلا أربعة : علي وعمار والمقداد وسلمان وليست الرافضة من الإسلام في شيء ) . السنة للإمام أحمد ص 82 .
    قال ابن عبد القوي : ( وكان الإمام أحمد يكفر من تبرأ منهم ( أي الصحابة ) ومن سب عائشة أم المؤمنين ورماها مما برأها الله منه وكان يقرأ ( يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنت مؤمنين ) . كتاب ما يذهب إليه الإمام أحمد ص 21


    ثالثاً : قول البخاري :
    قال رحمه الله : ( ما أبالي صليت خلف الجهمي والرافضي ، أم صليت خلف اليهود والنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون ولا يناكحون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحهم ) .
    خلق أفعال العباد ص 125 .


    رابعاً : قول عبد الله بن إدريس :
    قال : ( ليس لرافضي شفعة إلا لمسلم ) .


    خامساً : قول عبد الرحمن بن مهدي :
    قال البخاري : قال عبد الرحمن بن مهدي : هما ملتان الجهمية والرافضية .
    خلق أفعال العباد ص 125 .


    سادساً : قول الفريابي :
    روى الخلال قال : ( أخبرني حرب بن إسماعيل الكرماني ، قال : حدثنا موسى بن هارون بن زياد قال : سمعت الفريابي ورجل يسأله عمن شتم أبا بكر ، قال :
    كافر ، قال : فيصلى عليه؟ قال : لا ، وسألته كيف يصنع به وهو يقول لا إله إلا الله ، قال : لا تمسوه بأيديكم ارفعوه بالخشب حتى تواروه في حفرته ) . السنة للخلال ( 2 / 566 ) .


    سابعاً : قول أحمد بن يونس :
    الذي قال فيه أحمد بن حنبل وهو يخاطب رجلاً : ( اخرج إلى أحمد بن يونس فإنه شيخ الإسلام ) .
    قال : ( لو أن يهودياً ذبح شاة ، وذبح رافضي لأكلت ذبيحة اليهودي ، ولم آكل ذبيحة الرافضي لأنه مرتد عن الإسلام ) . الصارم المسلول ص 570 .


    ثامناً : قول ابن قتيبة الدينوري :
    قال : بأن غلو الرافضة في حب علي المتمثل في تقديمه على من قدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته عليه ، وادعاءهم له شركة النبي صلى الله عليه وسلم في نبوته وعلم الغيب للأئمة من ولده وتلك الأقاويل والأمور السرية قد جمعت إلى الكذب والكفر أفراط الجهل والغباوة ) .
    الاختلاف في اللفظ والرد على الجهمية والمشبهة ص 47 .


    تاسعاً : قول عبد القاهر البغدادي :
    يقول : ( وأما أهل الأهواء من الجارودية والهشامية والجهمية والإمامية الذين كفروا خيار الصحابة .. فإنا نكفرهم ، ولا تجوز الصلاة عليهم عندنا ولا الصلاة خلفهم ) .
    الفرق بين الفرق ص 357 . وقال : ( وتكفير هؤلاء واجب في إجازتهم على الله البداء ، وقولهم بأنه يريد شيئاً ثم يبدو له ، وقد زعموا أنه إذا أمر بشيء ثم نسخه فإنما نسخه لأنه بدا له فيه ... وما رأينا ولا سمعنا بنوع من الكفر إلا وجدنا شعبة منه في مذهب الروافض ) . الملل والنحل ص 52 - 53 .


    عاشراً : قول القاضي أبو يعلى :

    قال : وأما الرافضة فالحكم فيهم .. إن كفر الصحابة أو فسقهم بمعنى يستوجب به النار فهو كافر ) . المعتمد ص 267 .
    والرافضة يكفرون أكثر الصحابة كما هو معلوم .


    الحادي عشر: قول ابن حزم الظاهري :
    قال : ( وأما قولهم ( يعني النصارى ) في دعوى الروافض تبديل القرآن فإن الروافض ليسوا من المسلمين ، إنما هي فرقة حدث أولها بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة .. وهي طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكذب والكفر ) .
    الفصل في الملل والنحل ( 2 / 213 ) .
    وقال وأنه : ( ولا خلاف بين أحد من الفرق المنتمية إلى المسلمين من أهل السنة ، والمعتزلة والخوارج والمرجئة والزيدية في وجوب الأخذ بما في القرآن المتلو عندنا أهل .. وإنما خالف في ذلك قوم من غلاة الروافض وهم كفار بذلك مشركون عند جميع أهل الإسلام وليس كلامنا مع هؤلاء وإنما كلامنا مع ملتنا ) . الإحكام لابن حزم ( 1 / 96 ) .


    الثاني عشر : قول الإسفراييني :
    فقد نقل جملة من عقائدهم ثم حكم عليهم بقوله : ( وليسوا في الحال على شيء من الدين ولا مزيد على هذا النوع من الكفر إذ لا بقاء فيه على شيء من الدين ) . التبصير في الدين ص 24 - 25 .


    الثالث عشر : قول أبو حامد الغزالي :
    قال : ( ولأجل قصور فهم الروافض عنه ارتكبوا البداء ونقلوا عن علي رضي الله عنه أنه كان لا يخبر عن الغيب مخافة أن يبدو له تعالى فيه فيغيره ،
    وحكوا عن جعفر بن محمد أنه قال : ما بدا لله شيء كما بدا له إسماعيل أي في أمره بذبحه .. وهذا هو الكفر الصريح ونسبة الإله تعالى إلى الجهل والتغيير ) .
    المستصفى للغزالي ( 1 / 110 ) .


    الرابع عشر : قول القاضي عياض :
    قال رحمه الله : ( نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم إن الأئمة أفضل من الأنبياء ) . وقال : وكذلك نكفر من أنكر القرآن أو حرفاً منه أو غير شيئاً منه أو زاد فيه كفعل الباطنية والإسماعيلية ) .


    الخامس عشر : قول السمعاني :
    قال رحمه الله : ( واجتمعت الأمة على تكفير الإمامية ، لأنهم يعتقدون تضليل الصحابة وينكرون إجماعهم وينسبونهم إلى ما لا يليق بهم ) .
    الأنساب ( 6 / 341 ) .


    السادس عشر : قول ابن تيمية :
    قال رحمه الله : ( من زعم أن القرآن نقص منه آيات وكتمت ، أو زعم أن له تأويلات باطنة تسقط الأعمال المشروعة ، فلا خلاف في كفرهم .
    ومن زعم أن الصحابة ارتدوا بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام إلا نفراً قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفساً أو أنهم فسقوا عامتهم ،
    فهذا لا ريب أيضاً في كفره لأنه مكذب لما نصه القرآن في غير موضع من الرضى عنهم والثناء عليهم . بل من يشك في كفر مثل هذا ؟ فإن كفره متعين ، فإن مضمون هذه المقالة أن نقلة الكتاب والسنة كفار أو فساق وأن هذه الآية التي هي : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) وخيرها هو القرن الأول ، كان عامتهم كفاراً ، أو فساقاً ،
    ومضمونها أن هذه الأمة شر الأمم ، وأن سابقي هذه الأمة هم شرارها، وكفر هذا مما يعلم بالاضطرار من دين الإسلام ) .
    الصارم المسلول ص 586 - 587 . وقال أيضاً عن الرافضة : ( أنهم شر من عامة أهل الأهواء ، وأحق بالقتال من الخوارج ) .
    مجموع الفتاوى ( 28 / 482 ) .


    السابع عشر : قول ابن كثير :
    ساق ابن كثير الأحاديث الثابتة في السنة ، والمتضمنة نفي دعوى النص والوصية التي تدعيها الرافضة لعلي ثم عقب عليها بقوله : ( ولو كان الأمر كما زعموا لما رد ذلك أحد من الصحابة فإنهم كانوا أطوع لله ولرسوله في حياته وبعد وفاته ، من أن يفتاتوا عليه فيقدموا غير من قدمه ، ويؤخروا من قدمه بنصه ، حاشا وكلا
    ومن ظن بالصحابة رضوان الله عليهم ذلك فقد نسبهم بأجمعهم إلى الفجور والتواطيء على معاندة الرسول صلى الله عليه وسلم ومضادته في حكمه ونصه ،
    ومن وصل من الناس إلى هذا المقام فقد خلع ربقة الإسلام ، وكفر بإجماع الأئمة الأعلام وكان إراقة دمه أحل من إراقة المدام ) .
    البداية والنهاية ( 5 / 252 ) .


    الثامن عشر : قول أبو حامد محمد المقدسي :
    قال بعد حديثه عن فرق الرافضة وعقائدهم :
    ( لا يخفى على كل ذي بصيرة وفهم من المسلمين أن أكثر ما قدمناه في الباب قبله من عقائد هذه الطائفة الرافضة على اختلاف أصنافها كفر صريح ، وعناد مع جهل قبيح ، لا يتوقف الواقف عليه من تكفيرهم والحكم عليهم بالمروق من دين الإسلام ) .
    رسالة في الرد على الرافضة ص 200 .


    التاسع عشر : قول أبو المحاسن الواسطي
    وقد ذكر جملة من مكفراتهم فمنها قوله :
    ( إنهم يكفرون بتكفيرهم لصحابة رسو الله صلى الله عليه وسلم الثابت تعديلهم وتزكيتهم في القرآن بقوله تعالى : ( لتكونوا شهداء على الناس ) وبشهادة الله تعالى لهم أنهم لا يكفرون بقوله تعالى : ( فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بها بكافرين ) . ) .
    الورقة 66 من المناظرة بين أهل السنة والرافضة للواسطي وهو مخطوط .


    العشرون : قول علي بن سلطان القاري :
    قال : ( وأما من سب أحداً من الصحابة فهو فاسق ومبتدع بالإجماع إلا إذا اعتقد أنه مباح كما عليه بعض الشيعة وأصحابهم أو يترتب عليه ثواب كما هو دأب كلامهم أو اعتقد كفر الصحابة وأهل السنة فإنه كافر بالإجماع ) .
    شم العوارض في ذم الروافض الورقة 6أ مخطوط


    __________________
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-10-06
  15. محب الحسين

    محب الحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-10
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    ماذكره النسر الذهبي حق وقد قرّر ذلك شيخنا العلامة حسين الموسوي وموسى الموسوي والذين ينكرون هم دائرون بين الجهل او الرفض مع استخدام التقية التي نعتقد بطلانها
    وحتى يكون المسلمون على بيّنة فنحن نعترف ان جماهير المتشيّعة يتبعون اهل الرفض للاسف الا قلّة قليلة تدعو الى التصحيح اسأل الله ان يبارك فيهم وفي دعوتهم الى ردّ جماهير الشيعة الى الحق الصافي .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-10-06
  17. المجاهد العربي

    المجاهد العربي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-25
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    يا محب الحسين : نحن معك نحب الحسين ولانخصصه بمحبة دون غيره من الصحابة رضي الله عنهم ، اعلم ان دعوتكم يجب ان توجّه الى معاشر الشيعة اذ هم على الضلال والانحراف وهم الذين يكفرون اهل السنة كما تعلم ويقولون انهم انجاس نجاسة حسية ومعنوية وانهم اكفر من اليهود والنصارى ويكذبون عليهم باسم التقية ويرون جواز قتلهم واخذ اموالهم كل ذلك و اهل السنة يتعاطفون معهم ويصدقونهم فيما يقولونه من دعاوى كاذبة ،
    فاذهب الى اولئك وادعهم وقد صدقت انكم يادعاة التصحيح قليل جدا بين الشيعة ، فلاتخدع المسلمين بدعوى التصحيح لأن من تدعونهم يعتبرونكم كفارا اصلا وانكم دسيسة للسنة ، فأنت توهم السنة أن المذهب الشيعي يحظى بأمثالكم بينما دعوتكم ليست مسموعة عندهم اصلا .
     

مشاركة هذه الصفحة