أكذوبة العرب والعيم

الكاتب : بسيم الجناني   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2003-09-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-26
  1. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    عرب فارس:
    "يتضح من الاخباريين أن أقدم من استوطن بلاد فارس قبائل الأزد العربية، وأن سليمة بن فهم الأزدي القحطاني قد أسس مملكة في مكران من أرض إيران، بعد أن مع ممن حضروا من اليمن على أثر تهدم سد مأرب بعد أن استوطنوا أرض عمان .. وهذا الرأي للأصمعي حيث يقول : انتقلت الأزد إلى أرض فارس وهي عشيرة الجلندي بن كركر التي حكمت عمان حتى ظهور الإسلام، ويؤكد الهمداني الحقيقة ذاتها حيث يقول:"ولحق كثير من ولد نصر بن الأزد بنواحي الشحر وأطراف فارس"كما أشاد ابن خلدون بأن قبيلة ربيعة قد أجازوا بلاد فارس وكرمان فهم ينتجعون هنالك ما بين كرمان وخراسان، وبقيت في العراق منهم طائفة ينزلون البطائح والسيب إلى كوفة منهم بنو صباح ومنه لفائف من الأوس والخزرج." 1

    لقد بلغ نفوذ العرب في فارس درجة كبيرة بحيث أن بعض زعمائهم تلقبوا بلقب "ملك" المنتشر في بلاد فارس قبل الإسلام وبعده. وتشير عدة روايات تاريخية إلى وجود عرب في وفد ملوك فارس الذي وفد على الخليفة العباسي هارون الرشيد (170-193ه/786-809م) وأن الرشيد قال عن جعفر بن ابي زهير من بني سامة بن لؤي الذي كان ضمن الوفد "لولا طرش به لاستوزرته"
    ولم تكن علاقة العرب بإقليم فارس ودية مع الخلافة العباسية. فقد تمرد أبو سارة آل ابي زهير في عهد المأمون في اقليم فارس ودعا إلى نفسه فارسل إليه المأمون القائد محمد فتغلب عليه في موقعه قرب شيراز وقضى على حركته."

    و يقول نيبور أحد المستكشفين الأجانب :
    "لقد أخطأ جغروفيونا،على ماأعتقد،حين صوروا لنا جزءا من الجزيرة العربيه خاضعا لحكم الفرس ، لأن العرب هم الذين يمتلكون ،خلافا لذلك، جميع السواحل البحرية للامبراطورية الفارسية من مصب الفرات إلى مصب الأندوس على وجه التقريب.
    صحيح أن المستعمرات الواقعة على السواحل الفارسية لاتخص الجزيرة العربية ذاتها، ولكن بالنظر إلى أنها مستقلة عن بلاد الفرس ، ولأن لأهلها لسان العرب وعاداتهم، فقد عنيت بإيراد نبذة موجزة عنهم .
    يستحيل تحديد الوقت الذي أنشأ فيه العرب هذه المستعمرات على الساحل، وقد جاء في السير القديمة أنهم أنشؤوها منذ عصور سلفت. وإذا استعنا باللمحات القليلة التي وردت في التاريخ القديم، أمكن التخمين بأن هذه المستعمرات العربية نشأت في عهد أول ملوك الفرس، فهناك تشابه بين عادات الايشتيوفاجيين القدماء وعادات هؤلاء العرب.
    وهم يتعشون الحرية إلى درجة قصوى شأن إخوانهم في البادية.ويكاد يكون لكل بلدة شيخها، وهو لايتقاضى شيئا من رعاياه . وإذا كان لايملك ثروة، توجب عليه أن يكسب رزقه بجده، كما يفعل رعاياه، إما بنقل البضائع أو بالصيد، وإذا حدث ولم يرض القوم عن الشيخ الحاكم خلعوه وانتخبوا من أسرته من يحل محله.
    أما مساكنهم فمتواضعة إلى درجة أن العدو لا يكترث بهدمها. وهكذا لايملك هؤلاء القوم شيئا يخسرونه على اليابسة، فتراهم يلجأون إلى متون مواكبهم عند اقتراب العدو، ويختبئون في بعض جزر الخليج العربي حتى ينسحب، وهم على يقين أن الفرس لايمكن أن يفكروا في الاستقرار على الساحل المجدب، والتعرض لغزوات العرب الذين يرتادون البحار المجاورة.
    وكان نادر شاه رسم خطة في أواخر ايامه تقضي بإلقاء القبض على هؤلاء العرب، ونقلهم إلى سواحل بحر قزوين، وإحلال الفرس محلهم، ولكن مصرعه الفاجع حال دون تنفيذ هذه الخطة وحالت الاظطرابات المستمرة في بلاد الفرس منذئذ، دون اعتدائهم على حرية هؤلاء العرب." 2

    القبائل التي كانت ذات نفوذ وسيطرة واستوطنت جنوب فارس:
    • القواسم
    • آل حرم
    • بني تميم
    • بني خالد
    • العبادلة الذين ينتمون إلى شمر
    • المرازيق
    • آل علي
    • آل مرة ( بن بشر )
    • المطاريش
    • الحماديين القحطانيين
    • بني مالك بن المنفق

    بالإضافة إلى القبائل العربية الأخرى والعشائر التي عاشت ضمن نفوذ هذه القبائل الحاكمة والتي تسمى في يومنا هذا عرضا قبائل" عجمية " ، فقط لخلق مجتمعات عربية مبنية على الأساس الطبقي ، فتمنح الإمتيازات لبعض القبائل دون الأخرى ، أو للتشكيك بحتمية عروبة الخليج و قبائله الأصيلة.

    "إن الصراع القائم بين القبائل العربية لرسم الحدود وامتلاك مصادر الدخل بالإضافة إلى الانتعاش المؤقت الذي نعمت به كل من بلاد فارس والامبراطورية العثمانية قد تسبب في فشل عرب جنوب بلاد فارس والعراق في الحصول على الاستقلال التام أو المحافظ عليه. أما على ساحل شبه الجزيرة العربية، حيث لم يتمكن الفرس من التدخل بقوة كافية، فقد تمكنت بعض القوى العربية الموجودة هناك من البقاء وفي نهاية الفترة التي يغطيها هذا الكتاب كانت الكويت وقطر والبحرين وعمان قد أصبحت تقرببا ًفي وضعها الحالي. وبسبب موقع إمارة القواسم بين عمان والخليج قطعت هذه الإمارة الطريق على العمانيين من التدخل في المنطقة الساحلية هناك، هذا بينما كانت الإمارات الأخرى التي تشكل حاليا ًالإمارات العربية المتحدة تتطور أو أنها قد ظهرت فعلا ً." 3

    إن إثبات عروبة الجزر في الخليج العربي أو إثبات اسم الخليج على أنه عربي وليس فارسي يتطلب ادراك وفهم الوجود العربي المنحدر من أصلاب القبائل العربية الأصيلة التي سكنت وحكمت جنوب فارس وجزر الخليج العربي و كل مشككٍ في عروبة المنطقة و قبائلها كافة إنما يساعد على زعم أن المنطقة ليست عربية خالصة .





    1 الهولة القبيلة العامرية / عبدالحميد محسن نعمة / ص7 / طبعة 2001
    2 الهولة القبيلة العامرية / عبدالحميد محسن نعمة / ص18 / طبعة 2001
    3 عرب الخليج / ب ج سلوت / ترجمة عايدة خوري / ص381/الطبعة الاولى1993


    هذا الموضوع نشر في احدى الصحف فمارأيكم يااعضاء المجلس...
     

مشاركة هذه الصفحة