ما جاء في الفتنه

الكاتب : fire   المشاهدات : 536   الردود : 0    ‏2001-07-19
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-19
  1. fire

    fire عضو

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    56
    الإعجاب :
    0
    ما نقم الناس على معاوية:
    آوى الحكم بن العاص طريد رسول الله صلى الله عليه وسلم واقطع الحارث بن الحكم مهرقة الرسول واقطع مروان بن الحكم فدك قرية صدقة الرسول صلى الله عليه وسلم كما اعطاه خمس غنائم افريقية واعطى عبد الله بن خالد بن اسيد اربعمائة الف درهم والحكم بن العاص مائة الف درهم وعزل عمال عمر وولى بني امية وانتزع سعد بن لبي وقاص وولى الفاسق الوليد ابن ابي معيط وهو اخوه لامه الذي صلى يوما بالناس وهو ثمل الفجر اربعا فشكاه الناس فعزله وولى اشر منه سعيد بن العاص وهو اول من وضع العشور على الجسور وجعل حروف القران حرفا واحدا واكره الناس على مصحفه وسير ابا ذر الغفاري الى الربذة لانه اخذ ينصح معاوية و
    يذكره بالله فشكاه معاوية الى عثمان فنفاه الى الربذة كما تزوج نائلة بنت الفرافصة فاعطاها
    مائة الف من بيت المال كما صعد منبر النبي الى ذروته وكان ابا بكر نزل عنه درجه وعمر نزل درجه عن منزلة ابو بكرفتكلم الناس في ذلك فخطب فيهم وقال هذا مال الله اعطيه من اشاء وامنعه من اشاء فارغم الله انف من رغم انفه فقام عمار بن ياسر فقال انا اول من رغم انفه من ذلك فقال له لقد اجترأت على يا ابن سمية فوثب عليه بني امية وضربوه حتى غشى عليه فقال ماهذا باول ما أوذيت فى الله كما ضرب عبدالله بن مسعود في مخالفته قرأته فسار الاشتر النخعي في مائتي راكب من الكوفة وحكيم بن جبلة العبدي بمائتي راكب من البصرة وعبد الرحمن بن عنبس البلوي وله صحبة في ستمائة راكب من مصر فيهم عمرؤ بن الحمق ومحمد بن بكر حتى المدينة فخرج لهم عثمان وكلمهم واصتلحوا ثم ظهر صوت الناس فقال عثمان قد علمت ما قلتم وانما جاؤوا في صغير من الامر فقال عمرو بن العاص بل جاؤوا في كبير من الامرفاما ان تعتدل واما ان تعتزل ثم اتفقوا وضمن على بن ابي طالب عثمان وذهبوا فقال مروان بن الحكم لحمران ابن ابان كاتب عثمان وكان الخاتم مع مروان ان هذا الشيخ وهن وخرف فاكتب الى ابن ابي السرح ان يضرب اعناق من الب على عثمان ففعلا وبعثوا الكتاب مع غلام لعثمان يقال له مدس فمر بالقوم وهم نزول بالحسمي فاتهموه ووجدوا الكتاب وعادوا الى المدينة الى على لانه الضامن فدخل على معاوية واخبره فقال اظن الكاتب غدر وارتجت المدينة فحنق بني مخزوم لضربه عمار وبنو زهرة لحال عبد الله بن مسعود وبنو غفار لابي ذر الغفاري وكان اشد الناس طلحة والزبير ومحمد بن ابي بكر وعائشة فدخل بيته وحوصر عشرين يوما فلما اشتد الحصار اظهر راسه وقال اني انزع كل شي انكرتموه واتوب الى الله واحذركم سفك دمي بغير حق فقالوا ان كنت مغلوبا على امرك فاعتزل او ادفع الينا مروان فابى وقال لن اخلع قميصا قمصنيه الله تعالى وكف غلمانه من صد القوم وكتب الى على
    فان كنت مأكولا فكن خيرآكلي...........والا فأدركني ولما امزق
    اترضى ان يقتل ابن عمك ويسلب ملكك فقال على لا والله وبعث بالحسن والحسين على بابه فتسور محمد بن ابي بكر ورجلين حائط عثمان وامسك محمد بلحيته فذكره اباه فتركه وضربه عمرو بن بديل بمشقص وقتله سنان بن عياض والمصحف في حجره .......
    قال بن معيط متهما بني هاشم قتله
    بني هاشم انا وما كان بيننا...................كصدع الصفا ما يومض الدهر شاعبه
    فأجابه الفضل بن العباس
    سلو اهل مصر عن سلاح اخيكم........فعندهم اسلابه وحرائبه
    وكان ولى الامر بعد محمد .............علي وقي كل المواطن صاحبه
    وقد انزل الرحمن انك فاسق.......فما لك في الاسلام سهم تطالبه
    وكان يحدو الحادي لعثمان فيقول ان الامير بعده علي ثم الزبير ....
    البدء والتاريخ لل
    مطهر بن طاهر المقدسي
    هذا ما ذكره المطهر في كتابه ولكن من اراد ان يغوص في كتب التاريخ وخاصة في موضوع حساس جدا فيجب ان يطلع على كافة الآراء فالكتب كثيرة والجيد فيها قليل لذلك لن اتوقف عند هذا الحد وسنغوص في كتاب وكاتب آخر وارجوا من الاخوان ان يتطرقوا معنا لهذا الموضوع الحساس بحثا عن الحقيقة والسلام..............
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة