وفاة المفكّر البروفيسور: إدوارد سعيد

الكاتب : الفتى الكندي   المشاهدات : 1,006   الردود : 13    ‏2003-09-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-26
  1. الفتى الكندي

    الفتى الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-29
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    ببالغ الأسى والحزن رحل عن عالمنا المفكّر العالمي الكبير:
    إدوارد سعيد
    وهاهو العلم يفقد رجلاً فذّاً, عاش للحقيقة وحدها, وأبى إلاّ أن يكون صوتاً
    فريداً, يعتقد ما يرى ويدافع عنه بكل قوّة.
    هاهي العروبة يرحل عنها رجل هام بها حبّاً, ودافع عن قضايا أو طانها
    وخاصّة وطنه المسلوب.
    بموت إدوارد يذهب صوت جريء وعقل أجرأ, لم يرض أن يكون وعاء أحد
    أو تابعاً لأحد.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-26
  3. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    خبر فعلا محزن, فالراحل قد ترك بصمات لا تمحى في كتاباته
    عن الاستشراق ومفهوم الغرب عن الشرق العربي بشكل هاجم
    فيه الفكر الاستشراقي وجعله في موقف الدفاع بدلا عن الهجوم
    ان كان كثير لا يعرفون عنه شيئ في الوطن العربي فانه يعد من
    أعمدة الدراسات الدولية في امريكا ويكاد ألا يمر مؤتمر أو ندوة
    فيها شيئا عن الثقافات أو العلاقات الدولية الا ودعي اليها محاضرا
    وضيفا من كبار الضيوف.
    مثل العرب خير تمثيل وذاع صيته الحسن على رغم انه عارض اتفاق
    اوسلو واعتبر في مقال شهير له أن العنف المندلع عام 2000 كان نتاج
    لهذا الاتفاق, الا أنه كان يرى ذلك من منظور اكثر نضجا اذ انه رأى الاتفاق
    بين قوى غير متوازنه وبالتالي ليس اتفاق (فوز فوز) وانما (فوز خسارة)
    رحم الله الفقيد الدكتور والعلم العربي ادوارد سعيد
    ســـــــــــــــــــــــــــــلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-26
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    عربي عظيم.....

    البروفيسور ادوارد سعيد استاذ اللغة الانجليزية والادب المقارن في جامعة كولومبيا بنيويورك. اسم ممتدا بين المنافي والتواريخ رحلة استثناينة صنعت منها سفراً لتكوين مفكر عظيم صنع فكرة بكل شفافية وانتماء وهو بالمنفى الامريكي....
    من مؤلفاتة الشهيرة
    *الاستشراق
    *السلطة.. الثقافة... السياسة
    تأملات حول المنفى
    وكتابة الشهير حول القضية الفلسطينية
    *"نهاية عملية السلام ....اوسلو وما بعدها

    عاش فاعطاء الكثيرا اثراء الفكر العربي بالكثير صنع الاستقلال الفكري ولم ينتمي لتيار يقيدة سواء تيار واحد هو تيار ادوارد سعيد .... رحل وهو يحلم بفلسطين مستقلة عربية حرة لا تخلقها اوسلو ولا كامب ديفيد يخلقها الشعب الفلسطيني وحدة

    تغمد الله روحة بالرحمة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-26
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    كان ضد التيار العربي العائش في الغرب ..

    كان رجلا ولو كان مسيحيا ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-26
  9. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    عربي مسيحي

    ومالة هناك مسيحين عرب يؤمنون بالعروبة اكثر من المسلمين
    ذلك لانهم عرب اقحاح قبل ان يكونوا مسيحين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-26
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : سميـــر محمد
    :)!!!!!!!!
    هل تقصد التيار السالك كلية للثقافة الغربية والفاقد لهويتة العربية ...
    اما ... التيار العربي فكثير من العرب يعيشون بالغرب وهم منتمون بكل قوة لقوميتهم وثقافتهم الام ربما اكثر بكثير ممن يعيشون في احضان الوطن العربي الكبير.....

    خالص التقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-26
  13. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    بغض النظر عن دينه..

    كان رجلاً قوياً بفكره..وقضيته..

    سمعت عنه الكثير مما يجعلني احترمه..واحزن لموته..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-26
  15. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    عزيزي سد مأرب

    اشتقت لمناقشاتك ...

    هناك فرق بكل تأكيد بين العربي المسلم والعربي غير المسلم وبون شاسع .. أيها أفضل و أجمل ... فهذه مسألة لا نقاش فيها ولاجدل ..محسومة سلفا .


    أما بعض العرب العائشين في الغرب مسلميهم ومسيحييهم سواء ... يسبحون في إتجاه تيار الغرب للحصول على مكاسب كبيرة ومنافع جمة منها مالية أو تسهيلات عملية وعملية ... وما أحمد زويل إلا شاهد على هذا ففور حصوله على جائزة نوبل ... ذهب إلى إسرائيل ...رغم أنه ليس بحاجة لهذه الزيارة ولكن ربما كان حصوله عليها جاء بعد أن عرفت توجهاته الفكرية بهذا الإتجاه .

    ليس كلهم العرب والمسلمون يسبحون مع تير العلمانية والغرب ولم أقل كلهم لكنهم الأغلبية ... ولم نسمع بإستثناء إدوارد سعيد كعربي ورجاء جارودي كمسلم .. منافحين ومدافعين عن العروبة والإسلام ... ومع هذا يحظيان بإحترام وتقدير من العقول الغربية وإن كانت ضد أفكارهما ويحاظران في أعتى الجامعات والمعاهد وأعرقها ...


    تحية وتقدير لك ولصاحب الموضوع الفتى الكندي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-27
  17. يافع

    يافع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-29
    المشاركات:
    1,765
    الإعجاب :
    0

    [​IMG]

    إدوارد سعيد يرمي الجنود الإسرائيليين بالحجارة في كفار كيلا بجنوب لبنان


    إدوارد سعيد يترك "الاستشراق" يتيما (أرشيف)
    توفي المفكر العالمي الفلسطيني الأصل إدوارد سعيد اليوم الخميس في نيويورك عن عمر ناهز 67 عاما بعد أكثر من عشر سنوات من الصراع مع سرطان الدم.

    وكان إدوارد سعيد -الذي يعتبر واحدا من نخبة مثقفي القرن العشرين الذين استطاعوا القيام بدور الجسر بين ثقافات مختلفة- عضوا بالمجلس الوطني الفلسطيني طوال 14 سنة قبل أن يستقيل عام 1991 بسبب معارضته الشديدة لبعض مواقف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

    وكان الفقيد أستاذا للأدب المقارن بجامعة كولومبيا. وقد ألف أكثر من 20 كتابا من بينها "الاستشراق" (1978) الذي خلخل فيه بشكل جذري التصورات الغربية عن الشرق، و"الثقافة والإمبريالية" (1994)، إضافة إلى سيرته الذاتية التي أصدرها عام 2000 بعنوان "خارج المكان".

    كما عرف سعيد خلال العقود الثلاثة الأخيرة بمواقفه الجريئة وكتاباته عن الوضع بالشرق الأوسط التي يدافع فيها عن القضية الفلسطينية وقيام دولة فلسطينية ذات سيادة.

    ويتميز المشروع الفكري لإدوارد سعيد بالتوجه النقدي الذي يمتد من نقد الإمبراطوريات الكبرى وحركات المد الكولونيالي إلى النقد الروائي مرورا بالنقد السياسي والنقد الموسيقي ووصولا إلى النقد الذاتي والعائلي الذي برز بطريقة مدهشة في سيرته الذاتية.

    ويرى النقاد أن تميز سعيد يأتي من جمعه لخصال ثلاث تتمثل في الاتساع والعمق في المعرفة والرصانة التاريخية والأكاديمية والبعد الأخلاقي والقيمي في الموقف السياسي.

    كما عرف بمعارفه الموسيقية الواسعة ومتابعته لتاريخ الموسيقى وإصداره كتبا في هذا المجال وممارسته للعزف على البيانو بمستوى المحترفين.

    ولد إدوارد سعيد في القدس عام 1935 وترعرع في القاهرة قبل أن يهاجر إلى الولايات المتحدة.

    المصدر : الجزيرة + وكالات
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-27
  19. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    اهلا بالاستاذ سمير

    اخي سمير الشخص يقاس بذاتة بفكرة وبرؤيتة لا يقاس بانتمائة الديني او العرقي ابدا على الاقل هذه وجه نظري
    المسيحين العرب ومن خلال معرفة كبيرة بهؤلاء سواء زملاء او اصدقاء وجدت فيهم الانتماء الكبير بالعروبة والشعور الذي لا تفسير لة بااصولهم ربما ومن قناعه اكثر من غيرهم كما تجد فيهم الاصالة العربية والاخلاق العروبية كما لمستة شخصيا فيهم ...
    واستثني منهم المسيحيين الكلدان (العراق) فهؤلاء يرتبطون بالكرسي البابوي اكثر من ارتباطهم بمشرقههم العظيم كونهم كاثوليك متعصبين
    بعكس الارذوثكس والارمن والاتين الذي يرتبطون بكنيسة القدس وسائر المشرق من مسيحي سوريا وفلسطين ولبنان والاردن ...
    ولا ننسى ما قدموة هذه الطائفه الدينية من مناظلين خدموا القضية الفلسطينية والعربية على سبيل الذكر لا الحصر جورج حبش وحواتمة ابن البلقاء الذي اول من سكنها الغساسنة السبائيون اجداد المسحيين العرب بالشام وايضا الراحل قسطنطين زريق رائد الفكر العربي و"فيليب حتي" المؤرخ العربي الكبير وجورجي زيدان ومارون عبود الذي سمى ابنة" محمد" تيمنا وحبا للنبي العربي محمد "صلعم" وادوارد سعيد ومي زيادة بنت الناصرة والاخطل الصغير بشارة خوري والاديبة الكبيرة كوليت خوري والمؤرخة والشاعرة هند غسان النمري وغيرهم الكثير
    فالعروبة تجمعنا تحت مضلتها جميعنا وهم عرب اقحاح احفاد الغساسنة ووالحارث السبائيون الذي سكنوا تلك الجهات ذات يوم موغل بالتاريخ وبقيوا على مسيحتهم حتى تاريخنا.....

    اما في قضية التيار العربي المتغرب بالغرب فلا يعني يا سمير التاثير بالغرب الاستماع لانغام الروك او تناول وجبة بيتزا او هوت دوج او الاسترخاء على صوت الفيس برسلي كما يفهم الكثير بسذاجة هذه الاشياء تعتبر من ضمن الثقافات العمومية لا تخص شعب او ثقافة بعينها و تغريب الثقافة لا تعني هذا الاشياء الجزئية
    االانتماء ......يعني فقدان الانتماء بالارض الام يعني الامبالاة تجاة القضايا العربية وفقد التفاعل معها بوعي انتمائي وهذا يحدث لدى كثير من الاجيال الحديثة من المهاجرين العرب خاصة الجاليات اللبنانية والسورية الذي هاجرت منذ قرن او اكثر وهاجم التوجههذا كثيرا المفكر ادوارد سعيد وهو لم يعارض الاندماج بالمتجتمع بوعي وحرص على الانتماء فقط عارض فقدان الروابط والهرولة وراء ثقافة الغير بدون تميز وهذه النظرة السليمة الذي اقتنع بها
    ويستحضرني كولن ويلسن في كتابة "المنتمي واللامنتمي "ذكر هذه المسالة كما تناولها الراحل ادوارد سعيد في مقالاتة الكثيرة وفي كتابة"تاملات حول المنفى ومقالات اخرى ..."
    الانتماء وللانتماء ليست قضية تخص العرب بالمهجر قضية بل تخص بشكل اكبر العرب بالوطن العربي حيث اصبحت الهرولة نحو ثقافة الغير بدون تميز وادراك سمة من سمات الاجيال التي نعيشها واصبح الرابط الذي يربطنا بالارض والتاريخ والثقافة العربية مفقودا
    للانتماء والتغريب لا تعني الحداثة كما يفهمها الكثير ولا مجال لشرح النقطة لتشعبها الكبير... هناك فرق بين التمازج الحضاري والتواصل الثقافي وفرق بين الانقياد الاعمى لثقافة الاخر دون خلفية تسند على الاصل...

    اتمنى ان يكون الرد موضحا لوجه نظري .....!

    كل التقدير لحضورك

    سد مأرب
     

مشاركة هذه الصفحة