غرناطه ......

الكاتب : الامير الضالعي   المشاهدات : 573   الردود : 1    ‏2001-07-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-19
  1. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    قد لا اكون محبا لنزار قباني وهدا امر شخصي املكه انا وحدي ولكن من اجمل ماقرأت له هده القصيدة .



    غـرنـاطـة


    في مدخل الحمراء كـــان لقاؤنا

    ما أطــــيب اللـــقـيا بلا مـــيعاد

    عينان سوداوان في جـــحريهما

    تتوالـد الأبعــــاد مـن أبــعـاد

    هل أنت إسبانـية؟ ساءلـتها

    قالت: وفـــي غـرناطة ميلادي

    غرناطة؟ وصحت قرون سبعة

    في تينـك العينين.. بعد رقاد

    وأمـيـــة رايـــاتـها مرفوعـة

    وجــــيـادها مـــوصـولة بجيـاد

    ما أغرب التاريخ كيف أعادني

    لحفيـدة ســــمراء من أحفــــادي

    وجــــــــه دمشـقي رأيــت خـلاله

    أجفان بلقيس وجــــيـد سعـاد

    ورأيت منـزلنا القديم وحجرة

    كانـت بها أمي تمد وسـادي

    واليـاسمينة رصعـت بنجومها

    والبركـة الذهبيـة الإنشـاد

    ودمشق، أين تكون؟ قلت ترينها

    في شعـرك المنساب ..نهر سواد

    في وجهك العربي، في الثغر الذي

    ما زال مختـزناً شمـوس بلادي

    في طيب "جنات العريف" ومائها

    في الفل، في الريحـان، في الكباد

    سارت معي.. والشعر يلهث خلفها

    كسنابـل تركــــت بغيـــر حصاد

    يتألـق القـرط الطــــويل بجيدها

    مثـل الشموع بليـــــلـة الميـلاد..

    ومـشيت مثل الطفل خلف دليلتي

    وورائي التاريـخ كـوم رمـاد

    الزخـرفات.. أكاد أسمع نبـضها

    والزركشات على السقوف تنادي

    قالت: هنا "الحمراء" زهو جدودنا

    فاقـرأ على جـدرانــها أمجــــــادي

    أمجادها؟ ومســـــحت جرحاً نـازفاً

    ومسحت جرحاً ثانيـاً بفــــــؤادي

    يا ليت وارثتي الجمـيلة أدركـت

    أن الــــذين عـنتـهم أجـــــدادي

    عانـقـــت فيهـا عنـدما ودعتها

    رجلاً يســــــمـى "طـارق بن زياد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-21
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    قالت: هنا "الحمراء" زهو جدودنا

    فاقـرأ على جـدرانــها أمجــــــادي

    أمجادها؟ ومســـــحت جرحاً نـازفاً

    ومسحت جرحاً ثانيـاً بفــــــؤادي

    يا ليت وارثتي الجمـيلة أدركـت

    أن الــــذين عـنتـهم أجـــــدادي

    عانـقـــت فيهـا عنـدما ودعتها

    رجلاً يســــــمـى "طـارق بن زياد


    ابدا ابدا ابدا لاغبار على القصيدة فهيى جميلة جدا :)
     

مشاركة هذه الصفحة