مجريات الأحداث في الوقت الراهن وكشف السياسه العالميه الحلقه الأولى

الكاتب : ابو الحسن   المشاهدات : 363   الردود : 0    ‏2003-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-24
  1. ابو الحسن

    ابو الحسن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-08
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هناك تقارير سريه للغايه تم والحمد لله كشفها وبأذن سوف نوافيكم بها اول بأول وكما ان التقارير من مصادر موثوقه حول مجريات الأحداث في العالم



    الهياج الأمريكي والصراع البريطاني ضد العراق يحير الخبراء والساسة والدبلوماسيين .. لماذا هذه الأيام . . ؟
    ولماذا العراق بالذات ؟! اهل العلم والخبرة بمجريات السياسة الدولية على يقين من ان العراق مخترق . . وان صدام حسين ليس بعيدا عن أقل رصاصة أمريكية وان البترول العراقي مرهون ببرنامج النفط مقابل الغذاء وان العراق كله تحت الحصار فما هو السر الرهيب الذي تخفيه أمريكا ولماذا تريد الان دخول العراق بريا والمجئ بحكومة مستأنسة


    هناك امور غير ظاهره وتخطيط خفي في الشرق الأسط وهناك دلائل علميه
    بكشف حيثيات الأمور الغير ظاهره


    المطلعة يمكن ان تيغير خريطة الاقتصاد العالمي صعودا وهبوطا حسب المزاج الأمريكي ولكن الأمر أكبر من أمريكا ووراءه أحداث عظيمة جسيمة مع هذا الدلالات والأمور الخطيره سندرك الى أين ستسير الأحداث وماخطة القدر الاعلى في بدء العد التنازلي للدخول من بوابة الى اخرى


    مازال هناك في أمتنا العربية من يقرأون الأحداث قراءة بريئة .. ومن ثم يصرون على ان اسرائيل شئ وامريكا شئ اخر ..!! الا أن هؤلاء الفقراء في فهم الأحداث , على ما يبدو يتناولون ( حبوب منع الفهم ) , حتى جاء تصريح بوش الثاني بأنه طمان الرجل الطيب المسالم ( شارون ) بأن الولايات الأمريكية سترد على أي قصف عراقي لاسرائيل بقوة وعنف كما لو كان هذا القصف لقلب أمريكا !!! والتعبير ب ( قلب أمريكا ) تعبير غير غير مجازي .. فاسرائيل هي بالفعل ( قلب أمريكا ) ..ولعل احد أسباب انتكاسات الأمة العربية وتراجعاتها هو عدم قراءة هذه الحقيقية : مع أنها مكتوبة بحروف واضحة منذ كانت اسرائيل, بل منذ كانت أمريكائيل المقدمة لاسرائيكا!!!

    وأن الرئيس بوش 11 اطلع شارون على تفاصيل الخطة العسكرية الأمريكية السرية لتدمير منصات الصواريخ العراقية قبل أن تتمكن من ضرب اسرائيل !! ومع هذه الحقيقة المريرة لايزال كثير من المسئولين العرب لايخفون رؤوسهم في التراب فحسب , بل يدفنون أنفسهم فيع من أعلى الرأس حتى أخمص القدمين كأنهم أموات .. فلا هم يريدون أن يسمعوا .. ولاحتى يقرأو .. ولاحتى يبصروا ان اعلان اسرئيل الكبرى على الأبواب !! وللحديث بقيه
     

مشاركة هذه الصفحة