" لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة "

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 1,742   الردود : 38    ‏2003-09-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-21
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    راجت في الفترة الأخيرة مقولة

    "لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة"،


    ودعا بعض المفكرين والسياسيين إلى اعتمادها أساساً في حياتنا الاجتماعية والسياسية

    ، فما مبررات الدعوة إليها؟

    ومن أين جاءتنا؟

    وما تقويمنا لها ؟


    هل هي دعوة حق أو دعوة باطل و هل تتوافق هذه الدعوة مع ديننا الإسلامي الحنيف ؟


    قول رائك و إذا لم تكن لك نظرة محددة في الموضوع يمكن أن تشارك في الموافقه على المقولة أو عدم موافقتك عليها .

    و هنا دعوة لكل الأقلام و أصحاب الأفكار المختلفة أن يدلو بدلوهم في هذا الموضوع حتي نتوصل في نهاية هذا النقاش إلى رؤية واضحة عن رأي الدين الأسلامي في الموضوع الهام ..

    فالكثير من الشباب و خصوصا في المجلس اليمني ينكر على الإسلاميين دخولهم في العمل الحزبي و يقولون بأن العمل الحزبي و السياسي يتنافي مع روح الدين الحنيف .
    .




    فأرجو من أصحاب الأفكار الأسلامية خصوصا توضيح هذه الحقيقة للأخرين و هي دعوة للنقاش هنا حتى يستفيد الجميع و صاحب الحجة يضع حجته حتى يستبن الحق و نعرف الحقيقة في نهاية النقاش ....


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-21
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    الأستاذ الحسام :
    ربما أن هذا المقال رد فعل لما قيل في مقال آخر , وهكذا يكون التأثر وإلا فلا ...

    من قال هذه المقالة فإنه إما :
    لا يعلم عن الإسلام شيئاً ...
    أو أنه لا يقصد بالدين إلا ديناً آخر غير الإسلام ..

    وقد راجت هذه الدعوة في الغرب عموماً وفي أوروبا على وجه الخصوص إثر تدخلات الكنيسة الكثيرة في أمور السياسة , وتحول الباباوات إلى آلهة يشرعون ما يرونه صالحاً ويضعون خلف ظهورهم حتى تعاليم دينهم , ومن هنا تحولت الكنيسة إلى إله في الأرض , ومن هنا ظهرت مقولة "الكنيسة راعي الله في أرضه" , وهذا الجهل العميم والاستحواذ المطلق والتعدي على الله عز وجل أدى إلى انحراف المجتمعات وسلطة الكنيسة وقبضتها الشديدة هي التي قادت تلك المجتمعات إلى ويلات وحروب كانت في غنى عنها ,ولعل حرب المائة عام بين بريطانيا وفرنسا واحدة من الشواهد على ذلك , كما أن المنضويين تحت لواء العالم المسيحي قد أخرجوا الكنيسة من حياتهم العملية عموماً وكانت الحياة السياسية جزء من هذا العموم . وظهر عندها "ما لله لله وما لقيصر لقيصر" وما زال هذا المثل مطبق حتى هذه اللحظة .

    ومن نافلة القول أن العالم المسيحي لم يتنكر للدين تنكراً كاملاً كما فعل أصحابنا هنا , بل أن هناك شواهداً تدل على تغذية العقل المسيحي بالخلفية الدينية ولعل أقربها ظاهر في كتابات "صراع الحضارات" لكاتبه همينجتون - إن لم أخطئ في اسمه - والذي وضع الإسلام في مواجهة الغرب المسيحي , كما لم يخف على أحد مدلولات كلمة بوش الإبن حين صرح بأن الحرب التي سيخوضها مع المسلمين في أفغانستان حرب مقدسة "صليبية" , كما وضح أيضاً رودية جارودي هذه الحقيقة في أكثر من مناسبة للتدليل على أن العامل الديني ما زال حاضراً في الذهنية المسيحية واستدل بحملات التنصير التي تدعمها الدول الأوروبية وبشكل ملحوظ , كما أن الفاتيكان في قلب إيطاليا والبابا ما زالا يحضيان باحترام وتقدير سائر البشر في العالم المسيحي ..

    ومن هنا وجب القول أن البون شاسع ما بين تعاليم الإسلام وتعاليم المسيحية , وأيضاً ما بين علماء الإسلام والباباوات في الدين المسيحي ..

    ولعل من سيداخل بعدي سوف يؤكد على هذه النقطة ...

    والسلام ختام ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-21
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحسام ..
    ربما استعجلت أنا في الرد , أو تأخرت أنت في التعديل ...
    المكتوب باللون البني لم يكن موجوداً وإلا كان الرد متناسباً للمطلوب , مع ذلك أتمنى أن يجد الأخوة في الرد السابق ما يناسب .. والمعذرة على العجلة ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-21
  7. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    أذكر موقفاً لمن كانوا يشغلون مكاناً متقدماً في مضمار( مالله لله وما لقيصر لقيصر ) وهم التركيون . . ذات مره سجل الفريق التركي هدفاً في مرمى الفريق الآخر فسجد الفريق سجدة شكر لله . . فقامت الدنيا ولم تقعد في تركيا ـ النائب العام , والشركات الداعمة . . منددين بالفريق .. فأدركت حينها أن القضية ليست قضية لادين في السياسة ولا سياسة في الدين القضية أبعد من ذلك .. بل تمادو إلى الحرية الشخصية للإنسان كانسان فضلاً عن كونه مسلم .. فبحسب القانون التركي فإن ( كل من يتردد على المساجد بشكل مستمر يعتبر مداناً أو من تردي زوجته أو أخته أو أمه أوبنته الحجاب يعتبر مدانأً معرضاَ للمسائلة القانونية ) .. هذا من جانب ... أما من يأخذون على الإسلاميين عملهم السياسي والحزبي فليعودوأ إلى مقاصد الشريعة التي تكاد تكون محصورة في ( الحفاظ على المال والعرض والدم والنسل والدين ) وهناك قاعدة شرعية تقول حيثما كانت مصلحة الناس فثم شرع الله ) .. أشكر أستاذنا الحسام على طرح الموضوع .. ولي عوده إن شاء الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-21
  9. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي العزيز الشاحذي فقد وضحت من خلال مشاركتك سبب ظهور هذه المقولة و تأثر بعض المسلمين بالفكر الغربي العلماني مما أدي إلى إنتشر هذه المقولة بين المسلمين و منهم من يكررها حتي يومنا هذا بدون أدني معرفة بالدين الأسلامي و مقاصد الشريعة الأسلامية و شمولها لكل نواحي الحياة السياسية والإجتماعية و الأقتصاديه فلقد جاء الأسلام ليكون منهاج حياة متكاملة في كل شئون الحياة لذلك قال تعالي ( تبياناً لكل شي و هدى و رحمة و بشرى للمسلمين )
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-22
  11. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    أهلا أخي العزيز عبدالرشيد الفقية

    لقد مارست اكبر دولة علمانية في العالم الإسلامي كل وسيلة من أجل تغيير هوية

    الشعب التركي المسلم حتى تدخلت في لبسة الشخصي و منعت كل وسائل التدين و

    قطعت كل أواصر الصلة بالدين الإسلامي كأنظمة و قوانين و مارست كل ظلم و ما لا

    يتفق مع حقوق الأنسان و مع ذلك كله لم تتمكن العلمانية من زعزعة عقيدة الشعب

    التركي بدينة و مازال يحافظ على دينة و هذا نتيجة لقوة هذا الدين الذي معهما فعلوا

    فلن يتمكنوا من النيل منه لانه دين الله و هو سبحانة و تعالي قد تكفل بحفظة ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-22
  13. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    العلمانية بذاتها

    أخونا / الحسام حفظه الله والأخوة الأعضاء المشاركين في الموضوع حفظهم الله
    لقد جاءت تلك المقولة من الحضارة الغربية التي استقرت نهضتها على فصل الدين عن الدولة بعد أن حجرت الكنيسة على الحقائق العلمية، وأصدرت أحكاماً جائرة على العلماء، لكنّ هذا لم يحدث في تاريخنا فليس هناك مؤسسات كهنوتية وليس هناك رجال دين، بل قامت الدولة على الدين، وعضد الدين الدولة، وحث الإسلام المسلم على الاهتمام بالشأن العام فقال عليه الصلاة والسلام : "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"، وزكّى القرآن الأمة لأنها تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر فقال (كنتم خيرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للناسِ تأْمُرونَ بالمعروفِ وتَنْهَوْنَ عنِ المُنْكَرِ[ (آل عمران،110)، وأحد المعاني المباشرة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو توجيه جانب من وعي المسلم للواقع المحيط به والاجتهاد في تطهيره ومعالجته والارتقاء به، لذلك جاء تصوير الرسول عليه الصلاة والسلام المسلمين بالجسد الواحد الذي تظهر عليه أعراض المرض في حالة إصابة عضو منه، قال صلى الله عليه وسلم: "مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر". وهذه دعوة واضحة وصريحة من الرسول الكريم إلى المسلم ليس للاهتمام بشؤون إخوانه المسلمين الآخرين فحسب بل لاتخاذ الأساليب التي تؤدّي إلى إزالة أسباب الشكوى عن إخوانه الآخرين، وهل يكون ذلك إلا بالعمل السياسي والتعاطي مع السياسة والاختبار بين السياسات والترجيح بين السياسيين؟ لا أظن إلا ذلك.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-22
  15. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي الكريم الشنيني

    و كنت أتمني أصحاب الفكر المضاد أو الإتجاة المعاكس يدخل في عملية النقاش أو يقول راية ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-22
  17. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    لي وجه نظر في هذه القضية المهمة جدا جدا
    انتظروني
    :)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-22
  19. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    إين مشاركتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    انا أشتراكي لكني عضو في المجلس اليمني وأصلي يمني مسلم كمان ..

    أين ذهبت حر وفي ولما صودرت جهودي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    سلام

    صادق الود
    الشعيبي
     

مشاركة هذه الصفحة