كيف يمكن لنا ان نصنع العلماء والقادة

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 470   الردود : 6    ‏2003-09-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-19
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    اخواني واخواتي اتمنى ان يحوز هذا الموضوع جل اهتمامكم لانه مهم جدا ففيه مصلحة الامة

    الا يمكن لنا ان نخرج من كل بيت عالما او قائدا فذا

    لماذا لايكون لدينا علماء يرقون بامتنا الى سابق عهدها؟

    ان العلماء هم الذين بهم تبنى الحضارات والامم

    نريد عالما بالشرع
    نريد عالما بالطب
    نريد عالما باللغة
    نريد عالما بالهندسة
    نريد عالما بالكيمياء
    نريد عالما وعالما وعالما

    فكيف نصنع هؤلاء العلما

    ارجوا ان تضعوا اقتراحاتكم لنستفيد منها وتكون خطوة اولى لصنع العلماء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-19
  3. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    هل تعرفون ما العبارة التي كتبت على لافتة وعلقت في غرفة (الدكتور أحمد زويل) الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عندما كان طفلا؟



    ستستغربون عندما تعرفون، لقد كتب والداه عبارة (الدكتور. أحمد زويل) وعلقت في غرفته وهو طفل صغير، هذا الحلم كان يحلم والداه بتحقيقه. وقد حققه أحمد زويل بالفعل على الرغم من أنه ولد عام 1946 في مصر، وهو الوحيد مع ثلاث أخوات، وكان والداه بسيطين ولكنهما يملكان رؤية واضحة في تربية ابنهما، وبالفعل أصبح دكتوراً، ثم أخذ جائزة الملك فيصل وبعدها أخذ جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999م.
    والسؤال الذي يطرح نفسه على القارئ الكريم- سواء كان أباً أو أماً: ماذا علَّقتم في غرفة أبنائكم الصغار؟!
    ما هي الرؤية التي لديكم عن مستقبل أبنائكم؟!
    كم تصرفون من ميزانية الأسرة على تميّز ابنكم وابنتكم؟!
    كم تخصصون من وقتكما لتمّيز أبنائكم؟!
    أسئلة جديرة بالاهتمام، لافته علقت على غرفة (أحمد) وهو صغير شجعته لتحقيق إنجاز كبير، فكيف إذا علقت لافتة ودعمت بكافة الإمكانات والوسائل؟ إن تاريخنا الإسلامي حافل برعاية المبدعين والمتميزين ليس فقط من الوالدين، وإنما من العلماء والمجتمع، فالإمام أبو حيان: محمد بن يوسف الغرناطي قال عنه الصفدي أنه كان يقبل على أذكياء الطلبة يعظمهم وينوه بقدراتهم، وكان هارون الرشيد يغدق الهبات لطلبة العلم المميزين حتى قال ابن المبارك: ما رأيت عالماً ولا قارئاً في أيام الرسول أكثر من زمن الرشيد، وكان الغلام يجمع القرآن وهو ابن ثمان سنين ويستمع الفقه ويروى الحديث ويناظر وهو ابن إحدى عشر سنة.
    وفي القرن السادس عشر قامت محاولات ناجحة في عهد الخلافة العثمانية لتجميع المميزين والنابهين حتى خصص وقف لهم سُمي (بوقف الأطفال الأذكياء).
    إن كل أسرة تطمح في تميز ابنها تعتريها عوائق تضعف من همتها وتحقيق أهدافها، ولكن العوائق من سنن الحياة وتجاوزها من سنن الحياة كذلك، وهل نتصور مجدا من غير تضحيات أو تميزاً من غير مروره بتجارب فشل ونجاح؟
    من منا لا يعرف الدكتور (عيسى عبده) المتوفى عام 1980 والذي يلقب برائد البنوك الإسلامية، وله الفضل بعد الله في قيامها وانتشارها كتب وألف وحاضر في الاقتصاد الإسلامي وشارك في تأسيس بيت التمويل الكويتي وبنك دبي الإسلامي، وعدة بنوك أخرى، ومنها في بلاد الغرب، وأنشأ كلية للاقتصاد الإسلامي في جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض، فقد نافح عن الدين في مجال الاقتصاد خمسين سنة متصلة، ولكن لو سألنا عن طفولته لفوجئ القارئ إذا علم أنه من عائلة نصرانية أسلمت ووالده اسمه (عبده) فأراد أن يسمى ابنه (عيسى) لينادى (عيسى عبده) أي عبدالله وليس ابن الله، ففي اسمه تحدٍ فكيف بتربيته، ولهذا كان لديه القدرة على تحدي الأوضاع الاقتصادية في البلاد العربية، وحرص على نقلها إلى النظام الإسلامي ونجح بذلك.
    وإني أسأل كل أسرة تقول إن لديها عوائق في تربية ابنها، ماذا فعلت وقدمت لتجاوز هذه العوائق؟ إن تعليق لافتة في غرفة الطفل وتشجيعه ليتجاوز العوائق يوفر لنا جيلاً فيه مثل: (د. أحمد زويل، ود. عيسى عبده - رحمه الله).
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-19
  5. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    قال: (لقد أحسن تربيتي وكان إذا سمعني أخطئ في كلمة نهرني، وعلَمني النطق السليم، وكان يحكي لي كل مساء قصص الأنبياء والمرسلين، ووقائع التاريخ الإسلامي ، وحوادث الهند، وقد اهتم بأخلاقي، فما كان يدعني ألعب مع أقراني ممن كانوا على خلق سيء،

    وكنت إذا اعتدت عادة سيئة خَلَّصني منها، وكان يأخذني معه دائماً إلى زيارة رفاقه، وكلهم على درجة عالية من الثقافة والاتزان فانتقلت من مجالستهم إلى العادات الفاضلة الحسنة)
    تحدث عن والده وكيف كان حريصاً على تربيته بالجلسات المسائية معه أو إشراكه في الجلسات العلمية، بمثل هذه التنشئة، نؤسس جيلاً من القادة والعلماء، وقبل أن أفصح عن اسم صاحب الرواية وهو من بلاد الهند ومعروف لكل قارئ أحب أن أذكر لكم ما ثمرة هذه التربية من قبل والده منذ الصغر ..
    كبُر هذا الطفل وأصبح داعياً مرموقاً يتجوَل في البلدان والأمصار، ثم أسس صحفاً كثيرة منها (تاج) و (مسلم) و (الجمعة) ملتزمة بمنهجه الإسلامي، وكلما صادرت حكومته صحيفة أسس أخرى، فكَون نفراً من حوله يؤمنون بمنهجه وساعدوه في إصدار جريدة (ترجمان القرآن) تتحدث بلسان العصر عن قضايا الإسلام، وتجاوز مرحلة الدعوة باللسان والقلم إلى مرحلة العمل وهو لا ينسى تلك اللحظات التي كان يمكثها مع والده وهو صغير يحكي له قصص الأنبياء والمرسلين وصبرهم فأدخل السجن وكان هذا الحدث سبب يقظة المسلمين في باكستان وبدأ مسيرة التأليف فانتشرت كتبه في العالم وترجمت إلى الفارسية والعربية والتركية، ولم يسكت عن الخطأ، وبادر إلى النقد الهادف واعتُقل كثيراً وتعرض للتعذيب ولكنه خرج منتصراً وجال في الأقطار الإسلامية وأصبح له في كل بلد حواريين وأنصاراً يعكفون على مؤلفاته التي تجمع بين التفكير الإسلامي والواقع المعاصر، فما حظى داعية إسلامي في عصرنا حظوة بالغة في انتشار مؤلفاته بلغات كثيرة مثله.
    فمن هو هذا الرجل ؟؟
    إنه الإمام أبو الأعلى المودودي ..
    فكل هذا العطاء والتمَيَّز في حياته وشخصيته وعطائه كان أصله بيتاً يحسن إيواءه وعائلةَ أَحسنت تربيته، ووالداً صرف من وقته الكثير من أجل توجيه ابنه وإرشاده.
    فهل لاحظتم ما أثر اللحظات القليلة التي يصرفها الآباء والأمهات مع أبنائهم عندما تكون هادفة
    وهل لاحظتم أثر ثقافة والده وعلمه على تربية ابنه وتميّزه ؟
    وهل لاحظتم كيف كان يحرص أهله على أصدقائه وأقرانه منذ الصغر، وهل لاحظتم كيف تعامل معه والده عندما كان يرى عنده عادة سيئة ؟
    إنها لحظات سهلة وبسيطة في حياة كل طفل، ولكن أثرها يبقى طوال حياته.
    فكن مثل والد المودودي يكن عندك مودودي آخر.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-20
  7. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    موضوع مهم فعلاً

    [ALIGN=RIGHT]تربية الأطفال بنظري هي أصعب مهمه في حياة الإنسان..

    إذا نجحت هذه المهمه نال الإنسان السعاده..وإذا لم تنجح...كان الله في عونه..

    أخي العزيز..

    عندما يولد الطفل..أحوج ما يكون إليه هو الحنان ..والحب..وقد اثبتت الكثير من الدراسات العلمية الأثر الإيجابي لهذا الحنان و هذه العاطفه التي يسكبانها على الطفل ..

    لكي يكون الطفل مبدع..علينا إعطاءه كامل الحريه للتعبير عن ذاته لا أن نقنن حركاته وتصرفاته جميعها بشريعة (عيب- اوف -كخ..الخ)

    علينا ان نعامل الطفل كإنسان عاقل..يستوعب ويفهم..جرب محاورة الطفل بالمنطق..بطريقه سهله وسلسه تتناسب مع إدراكه..ستجد نتائج افضل بكثير من نتائج تلك الكلمات الفارغه (اوف وكخ وبم ..:eek:

    كلما كان الإنسان في مراحله العمريه الأولى..كلما كانت لديه مساحه اكبر للتذكر والحفظ وسرعة الإستيعاب..لذا علينا استغلال هذا..بإعطاء الطفل جرعات اكبر من العلم والتوجيه ..

    كذلك جسم الطفل أكثر ليونه وبالتالي اكثر قدره على اداء الرياضات المختلفه..فلم لا يتم توجيه قدراته البدنيه لنوع من الرياضه يجد نفسه فيه..

    عندما يصبح الطفل في سن دخول المدرسه هنا يبدأ التغير الكبير..عندما يحتك بعالم أخر..تصبح مهمة الأهل اكثر صعوبه..فالطفل يتأثر بزملاءه..بمعلميه..

    هنا يجب ان يفتح الأهل قناة جديده مع الطفل..وهي قناة الصداقه..

    اتذكر عندما كنت صغيره واعود من المدرسه اتحدث مع والدتي عن يومي ..كيف كان..وماذا فعلت..وكنت اتعرض للكثير من المواقف وعندما اسردها على والدتي تأتيني بالنصح المفيد..هكذا يجب ان تكون العلاقه..محبه وصداقه ومصارحه دائمه..وليست علاقة ذات اتجاه واحد..كلها اوامر يجب أن تطاع دون فهم أو وعي أو إدراك..

    وأرى بأن تعرف ابنائنا على سيرة الصحابه الأجلاء..والقادة المسلمين ستساعد كثيراً في تكوين شخصياتهم بشكل صحي ..وإيجابي..

    يجب علينا أيضا زرع بذرة الطموح في ابنائنا..وسقاية هذه البذره رويداً رويداً..وقناعهم بأن الإنسان الذي لا طموح له كالشجره التي لا تنمو ..فيفضل إقتلاعها بدلاً من الإعتناء بها وبنموها..

    هذه مجرد بعض الأفكار التي توصلت إليها من خلال قراءاتي المتنوعه لتنشئة جيل منتج..ونافع..

    ربما تكون لي عوده للنقاش..


    والموضوع فعلاً من أهم المواضيع التي تحتاج للنقاش
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-20
  9. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    اشكرك على المشاركة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-20
  11. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    نتمنى من الجميع المشاركة في الموضوع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-20
  13. ولد الحمايل

    ولد الحمايل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-31
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    0
    انص مقتبس من رسالة : الهيال

    اخوي الهيال كان لدينا علماء في الشرع
    وكان لدينا علماء في الطب
    وكان لدينا علماء في اللغه
    وكان لدينا علماء في الهندسة
    وكان لدينا علماء في الكيمياء
    وكان لدينا علماء في الفلك
    وكان لدينا علماء في
    وكان لدينا علماء في
    وكان لدينا علماء في
    وكان لدينا علماء في

    قل فكيف نعود الى هؤلاء :rolleyes:
    نحن الذين هدينى البشريه بعد الله نحن الذين كنا ذات يوم نكتشف ونخترع ونبتكر
    والغرب كانو في ظلام وجهل دامس
    قل كيف نعود الى ماضينى وما اسبب في تاخرنى مع اننا كنا في المقدمه
    قل ما هي الحلقة التي فقدت منا
    قل وقل وقل
    انت مثل الذي وضع اصبعه في جرح عميق بدا يملائه الصديد بسبب قدمه :(
     

مشاركة هذه الصفحة